السياحة في سويسرا – نظرة عامة على أشهر المدن المعالم السياحية ونصائح للمسافرين

على الرغم من كونها دولة صغيرة، كانت سويسرا دائمًا وجهة سياحية مرغوبة بشكل أساسي بفضل جمالها الخلاب، وأيضًا بسبب المدن الجميلة الغنية بالتاريخ والثقافة مثل زيورخ وجنيف ولوزان. ومع ذلك، فإن النقطة القوية لهذه الأمة هي بلا شك البحيرات التي تقع على ارتفاعات عالية والغابات العظيمة وقمم جبال الألب الرائعة، والتي تقدم لمحبي الطبيعة مجموعة متنوعة من الخيارات الاستكشافية.

سويسرا هي بلد جبلي يقع في أوروبا الوسطى، وتوجد فيه العديد من البحيرات والقرى وقمم جبال الألب العالية. تحتوي مدنها على أحياء مبنية على الطراز المعماري من العصور الوسطى، مع معالم وجسر الكنيسة الخشبية في لوسيرن. تشتهر البلاد بمنتجعات التزلج ومسارات المشي لمسافات طويلة. كما أن الأعمال المصرفية هو من العناصر الرئيسية التي تساهم في الاقتصاد السويسري، بالإضافة إلى الساعات والشوكولاتة السويسرية المشهورة عالميًا.

الأقاليم والعاصمة والنظام السياسي

سويسرا هي جمهورية فدِرالية تتكون من 26 كانتونًا، والتي تعرف رسميًا اسم الإتحاد السويسري، عاصمتها مدينة (بيرن)، لكن أكبر مدنية فيها هي مدينة زيورخ.

 تعرف سويسرا كدولة ديمقراطية تتمتع بالعدالة الاجتماعية والرفاهية، ويكون نظام الحكم فيها اتحادي برلماني، عملتها الرسمية هي (الفرانك السويسري)، وتحتفل بالعيد الوطني في الاول من شهر أب/أغسطس من كل عام، واليوم الذي يعتبر ذكرى تأسيس هذه الدولة في عام 1291.

الموقع

تقع سويسرا في وسط أوروبا، وهي بلد صغير وكبير في آنً واحد، صغير بمساحته لكنه كبير بجمال طبيعته. وتتعدد فيه اللغات والثقافات، لكن اللغة الألمانية هي اللغة الأكثر انتشارًا، أما بالنسبة للدين، فإن سويسرا هي دولة علمانية، لكن غالبية السكان يدينون بالديانة المسيحية من طائفة الكاثوليك بالمقام الأول ومن طائفة البروتستانت في المقام الثاني.

العاصمة بيرن

مدينة بيرن

تعد بيرن عاصمة سويسرا وهي أكبر كانتون من حيث المساحة وعدد السكان، وتعد اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية فيها.  في بيرن يوجد مقر للحكومة كما يوجد الوزارات الإتحادية وعدد من المؤسسات الاتحادية الأخرى بما في ذلك البنك الوطني. تم تصنيف المدينة من قبل اليونسكو كموقع تراثٍ ثقافيٍ عالمي منذ عام 1983، نظراً لحفاظ المدينة على طابعها القديم من العصور الوسطى واحتوائها أيضاً على الكثير من المسارح والمتاحف المميزة مثل (متحف الألب وبيت اينشتاين) والكثير من المعالم الأخرى.

المدن السويسرية الأخرى

في سويسرا، لن تكون مضطرًا إلى السفر للريف من أجل اكتشاف الأماكن الفريدة والجميلة، أو التمتع بأشعة الشمس والطبيعة، يمكنك مشاهدة كل ذلك فقط بمجرد رحلة قصيرة المدى أو ركوب السيارة للوصول إلى الحدائق في المدن أو المقاهي في الهواء الطلق على الأحجار المرصوفة في المدن.

جنيف

مدينة جنيف

لمشاهدة مناظرها المميزة، ابدأ من قلعة كوبت، ثم انتقل إلى المركز التاريخي. ثم الوصول إلى مكان دي مولارد الشهير للتسوق.

تستضيف جنيف أيضًا مقر الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، ويوجد فيها 25 متحف بما فيها متاحف مفتوحة على مدار الساعة ومتحف الصليب الأحمر.

لعشاق الحياة الاجتماعية، لا ينبغي تفويت حي كاروج، حيث تعم الروح الروحية البوهيمية الفنية في الأماكن التي يتردد عليها فناني المنطقة. وبالنسبة لأولئك الذين يحبون الطبيعة، فإن الحدائق النباتية في منطقة مون ريبوس هي المكان المناسب لقليل من الاسترخاء والاستمتاع بعشرة آلاف نوع من النباتات. باختصار، تعطي جنيف جمالها في كل شكل.

لوزان

مدينة لوزان

تعتبر لوزان مركزًا تجاريًا مهمًا، غالبًا ما يتم اختيارها كوجهة لقضاء العطلات. عند المشي في مركز المدينة، يمكنك الاستمتاع بالكاتدرائية ذات الطراز القوطي التي تتشابك حولها الشوارع التجارية.

إذا كنت تحب أن تكون في الهواء الطلق، فلا تفوت حديقة ساوفابيلين، فهي مثالية للمشي ورؤية الحيوانات بما في ذلك الغزلان والطواويس والطيور المختلفة.

إذا كنت شغوفًا بالفن، فلن تخيب لوزان آمالك، يمكنك زيارة متحف الإليزيه المخصص للتصوير الفوتوغرافي، ومؤسسة هيرميتاج.

منذ أن تم اختيار لوزان العاصمة الأولمبية في عام 1994، من الممكن شراء تذكرة تكلف حوالي 18 فرنك سويسريًا للبالغين و 5 فرنكات سويسرية للأطفال لزيارة أكبر متحف مخصص للألعاب الأولمبية.

زيوريخ

مدينة زيوريخ

تطل أكثر المدن الدولية في سويسرا على بحيرة تحمل الاسم نفسه، وعلى طول ضفافها توجد حديقة Blatterwiese الشهيرة، التي يرتادها أولئك الذين يمارسون الرياضة أو يريدون ببساطة الاسترخاء قليلًا.

هل تريد أن ترى زيورخ من الأعلى؟ يمكنك تسلق أبراج كاتدرائية غروسمونستر القديمة أو الوصول إلى ليندينهوف، وهي ساحة مرتفعة يمكنك من خلالها الاستمتاع بإطلالة رائعة على المركز التاريخي – أو الذهاب إلى قمة Uetliberg، وهو جبل يبلغ ارتفاعه حوالي 800 متر.

مونترو

مدينة مونترو

إن التجول على طول البحيرة هو ما تحتاجه لتلقي أفضل نظرة على المدينة وتتنفس بعض الهواء في المقاهي. يوجد في المركز التاريخي البلدة القديمة، وباتباع الطريق الرئيسي، ستصل إلى قمة تل يمكنك من خلاله الاستمتاع بإطلالة رائعة على المدينة والبحيرة.

للتعرف على تاريخ مدينة مونترو بشكل أفضل، لا تفوت زيارة متحف مونترو حيث يمكنك اكتشاف تاريخ المدينة.

المناخ والطبيعة في سويسرا

تتمتع سويسرا بمناخها المختلف بشكل واضح، فعلى الرغم من مساحتها الصغيرة إلا أنها تتضمن تضاريس بمعالم مختلفة، ما بين الجبال الشاهقة التي تكسوها الثلوج والهضبات المتوسطة والغابات الكثيفة، مروراً بالأراضي البور الغامضة والشلالات الهادرة، كما أنها دولة ليس لها أي منافذةَ بحرية. أما مُناخها فيمتازُ بكونه معتدلً في معظم مناطقها، تصل درجات الحرارة إلى 10 درجات مئوية في الشتاء، أما في الصيف فيتراوح معدل درجات الحرارة بين 17 و 28 درجة مئوية، وهو الوقت الذي يكون أفضل وقت للسفر والسياحة في سويسرا. 

لسويسرا وجوهٌ عديدةٌ بعضها معروف وبعضها خفي، أنه بلدٌ متنوع جداً بحياته البرية ومناظره الطبيعية الخلابة، وعادةً لا يظهر الجمال في النظرة الأولى وأحياناً فتكون الأمور غير واضحة، كما أن بعض المناطق في سويسرا ليست معروفة جداً.

في جبال جورا تقع شجرة تسمى (لاشاندو بوس) أو شجرة البلوط الشرس، يبقىِ العمر الحقيقي لهذه الشجرة سرياً، يقال إنها شهدت تغيير الفصول لأكثر من ألف مرة في جبال جورا السويسرية. تحيط جبال جورا بكامل المنطقة الجبلية المنخفضة الممتدة من شمالي شرقي سويسرا على طول الحدود الفرنسية وصولاً إلى بحيرة جنيف. 

تعني كلمة جورا (الوقت)، وهي موطنُ لمهنةِ شهيرة هي صناعة الساعات التقليدية. هناك أثرٌ للوقت والتاريخ في كل مكان. تعد جبال جورا بمثابةِ الأخت الصُغرة لجبالِ الألب، وعند مقارنتها مع باقي مناطق سويسرا الأخرى، فإن هذه المنطقة تعد قليلة السكان، لهذا ستجد ميزة رائعة هنا وهي الهدوء والسلام. يسود الهدوء عادةً لكن عند حلول فصل الربيع في شمال جبال جورا، يبدأ موسم التزاوج، كما تصبح الأشجار خضراء وتصدر الأصوات.  

تم اكتشاف 9 آلاف كهفٍ في سويسرا حتى الآن أغلبها في جبال جورا، من الكهوف المكتشفة كهف (ريكلر)، يوفر الكهف فرصةً لإلقاء نظرةً على أعماق الأرض الغامضة بالإضافة لرحلةً إلى أكثر الأماكن ضبابيةً في الماضي. 

على مرِ ملايين السنين يشق نهر (الدوبس) طريقه عبر الصخور الكلسية إلى أن سدَ انهيارٌ طريقهُ قبل نحو 14 ألف عام، ونتيجة لذلك، تشكلت بحيرة (برينيه وكالفيورد)، هذه البحيرة الموجود بين الصخور الشديدة الانحدار على ارتفاع 80 متراً، تتدفق المياه من شلالات دوبس بقوة هائلة نحو قاع الوادي، ولهذه الشلالات ميزة أخرى، فهي تشكل الحدود الطبيعية بين فرنسا وسويسرا على طول 500 كيلومتر، تجري المياه إلى الأمام وإلى الوراء بين فرنسا وسويسرا وكأنها غير قادرة على تحديد وجهتها.

السكان والحياة الاجتماعية

تعد سويسرا من أشهر الدول في العالم التي يحترم شعبها لأنظمةِ والقوانين التي تنظم أمور حياتِهم اليومية، هذا الأمر ساهد بشكلٍ فعال في جعلها دولة آمنةٍ ومستقرة ومغريةً للزيارة من قبل عددٍ هائلٍ من السائحين عبر العالم، خاصةً العرب منهم. حيث يتوفر فيها كل ما يبحث عنه السائحون من حدائق عامة ومطاعم عالمية ومولاتٍ ضخمةٍ للتسوق، بالإضافةِ إلى مواقع خاصة لممارسة الهواياتِ على مختلف أنواعها.

تنتشر في مختلف مناطق سويسرا نوافيرُ مياهٍ عذبةً وصالحةً للشرب مع توفر منابع خاصة لتعبئةِ زجاجات المياه، ففي حالِ نفاذ المياه، يستطيع السائح الاستعانةِ بهذه النوافير للحصول على الماء بدلًا من شرائه.

نوافير المياه الصالحة للشرب متوفرة للجميع في كل المدن السويسرية

الأسعار

سويسرا من الدول ذات الدخل المرتفع، وتكون الأسعار مرتفعة للغاية، إلا أن السائح يستطيع العثور بسهولة على الأسواق الشعبية التي تمتاز بأسعارها الزهيدة، حيث تضم مجموعة من المطاعم الصغيرة التي تمكن السائح من شراء الطعام المغلف والاستمتاع به على أطراف البحيرات والأنهار.

كيف يتعامل الشعب السويسري مع السياح؟

الشعب السويسري من الشعوب المضيافة والودودة التي تتعامل مع السائحين والغرباء بكل تهذيب وأريحية، حيث يقوم السويسريون بتقديم المساعدة والعون للسائحين دون أي تردد مع تقديم المعلومة بشكل دقيق ومفصل لضمان وصول السائح لوجهتهِ دون أن يواجه أية مشاكل.

هل تعتبر سويسرا دولة أمنة للسياح؟

بالطبع سويسرا آمنة للزيارة. والسفر والتنقل داخل الأراضي السويسرية آمن جدًا. وبالكاد توجد جرائم عنيفة. في عام 2017، كانت هناك فرصة بنسبة 0.3٪ للوقوع ضحية للعنف، هذا نسبة منخفضة جدًا.

مع أكثر من 18 مليون سائح يزورون سويسرا كل عام، فإن احتمال التعرض للسرقة أصبح في ازدياد، من المؤكد أن العصابات واللصوص يسعون لسرقة المال من السياح الأثرياء الذين يزورون المدن الكبرى مثل جنيف ويتواجدون حول المحاور السياحية وفي وسائل النقل العام.

لكن في عام 2017، أدرج المنتدى الاقتصادي العالمي سويسرا في المرتبة الثامنة الأكثر أمانًا في العالم كله.

واحتلت سويسرا حسب مؤشر السلام العالمي لعام 2018 لمرتبة 12 على قائمة تضم 163 دولة. هذا آمن جدًا بالنسبة للسياح.

سويسرا هي دولة أمنة للغاية ويشعر السكان فيها بالأمن دائمًا، ما أنهم يثقون جدًا برجال الأمن الذين يكونون مستعدين لمساعدة أي شخص، حتى لو كان أجنبيًا، عدد كبير من عناصر الشرطة السويسرية يستطيعون التحدث بأكثر من لغة واحدة، هذا جيد في حال تعرض أي من السياح لمشكلة. لكن كما هو الحال في أي مكان من العالم، يجب أن يمتلك السائح بعض الفطنة لإدراك المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها.

عناصر الشرطة السويسرية موجودون دائما لمساعدة السكان والسياح

من الضروري أن يحتفظ السياح بجوازات سفرهم وأموالهم وبطاقاتهم البنكية في مكان أمن وعدم إعطاءها لأي أحد إلا إذا أظهر شارته الأمنية، ففي كل دول أوربا، تنشط جماعات وأشخاص يسعون لسرقة جوازات السفر والأوراق الرسمية لبيعها للمهاجرين غير الشرعيين في السوق السوداء.

الشرطة السويسرية لا تساعد البشر فقط، بل تقوم بإنقاذ الحيوانات أيضا

في جميع المدن السويسرية، يمكن للساح التجول في أي مكان بأمان ودون التعرض لأي مضايقات، هذا يختلف في الأماكن الريفية والطبيعية، فمع كل هذا الجمال يأتي تهديد العالم الطبيعي. فالجبال ليست آمنة دائمًا وقد تتعرض لمخاطر الانهيارات الثلجية والظروف الجوية السيئة أو ببساطة قد تتعرض لإصابة.

نصائح لسلامة السياح في سويسرا

إليك بعض النصائح المهمة لمساعدتك في البقاء آمنًا قدر الإمكان في سويسرا:

  • أبقِ أغراضك قريبة منك (أو أمامك)، فاللصوص موجودون في أي مكان، لا تجعل من نفسك هدفًا سهلًا. احتفظ بالمال أو بطاقاتك البنكية في حقيبة تبقى على خصرك.
  • لا تترك ممتلكاتك دون مراقبة، خاصة في محطات القطارات والحافلات والمتاحف.
  • كن يقظًا أثناء وجودك ضمن الحشود الكبيرة، فخطر التعرض للسرقة سيكون أعلى عندما تكون في حشد كبير من الناس. حتى أنك لن تعرف ما وكيف حدث ذلك.
  • خذ معك ما تحتاجه فقط، واترك الأشياء الثمينة وجواز السف بأمان في غرفتك في الفندق.
  • لا تترك حقيبتك أو تعلقها على ظهر الكرسي في المطاعم. هذا يجعلها من الخيارات الجيدة للصوص.
  • تحقق من أحوال الطقس، خاصة في الجبال. يمكن أن يتغير الطقس بسرعة ويمكن أن تحدث جميع أنواع الأشياء في يوم واحد فقط.
  • يعد التزلج من الرياضات شديدة المخاطر خاصةً على المبتدئين، كن على دراية بجميع المخاطر يمكن أن تتعرض لها. خاصة أثناء هطول الثلوج الكثيفة، لأن ذلك يعني زيادة خطر حدوث الانهيارات الثلجية.
  • كن حذرًا في المرتفعات، قد تعاني من الصداع والدوار وصعوبة في التنفس ونزيف الأنف. هذه علامات يمكن أن تكون خطيرا للغاية.
  • لا تصعد بسرعة كبيرة، يستغرق جسمك بعض الوقت للتكيف مع الارتفاعات العالية.
  • لا تذهب للتنزه بمفردك، فذا عمل محفوف بالمخاطر. اذهب مع شخص أخر أو ضمن مجموعة.
  • احمِ نفسك من الشمس، الأشعة فوق البنفسجية تكون أكثر تأثيرًا في الأماكن الثلجية. ارتدي النظارات الشمسية واستعمل واقي الشمس.
  • اسأل في مكان إقامتك عن معلومات حول الانهيارات الجليدية في المنطقة المحلية، ونقاط الانهيار الجليدية الساخنة. سيعرف أي مكتب سياحي محلي معلومات عن ذلك.
  • أحمل صافرة الانهيار الجليدي. امتلاك واحدة فكرة جيدة. فعندما تصبح تحت الجليد ولا تقدر على الحركة، يمكن استخدام الصافرة ليستدل المنقذون على مكانك قبل أن تتجمد.
  • تعلم بعض اللغات المحلية كالفرنسية والإيطالية والألمانية. لست بحاجة إلى أن تكون محترفًا، ولكن من المفيد أن تعرف بعض العبارات.

هل سيارات أوبر آمنة في سويسرا؟

أوبر آمنة في سويسرا، ولا شك في ذلك.

تنطبق جميع مزايا شركة أوبر ومعاييرها المعتادة هنا: ستعرف من هو السائق ونوع السيارة ولوحة الأرقام ومسار رحلتك، كما أنك لا تحتاج إلى التكلم مع السائق أو معرفة أي لغة، وأفضل ميزة هي أن الدفع يكون عن طريق التطبيق مما يحميك من الاستغلال.

يتم استخدام خدمات شركة أوبر من قبل السكان المحليين للوصول إلى المنزل بعد قضاء ليلة في الخارج. كما أنها أرخص من سيارات الأجرة العادية.

هل سيارات الأجرة آمنة في سويسرا؟

في الواقع، سيارات الأجرة في سويسرا جيدة جدًا. إنها منظمة جيدًا وسهلة الاستخدام، وهي آمنة تمامًا.

في حين أنها آمنة للغاية، فإن الكثير من السويسريين لا يستخدمون سيارات الأجرة في الواقع. هناك سببان: خدمات النقل العام مذهلة، وسيارات الأجرة باهظة الثمن.

سيكون عليك دفع سعر ثابت وموحد. هذا طبيعي في سيارات الأجرة. لكن هذا السعر الثابت مكلف للغاية لدرجة أنه يجعل استئجار سيارة أجرة في أي مكان من سويسرا لا يستحق ذلك إذا كنت تريد قطع مسافة قصيرة.

كما سيكون عليك الدفع مقابل أشياء بسيطة مثل الأمتعة أو مقعد للطفل.

سائقو سيارات الأجرة أنفسهم، وعلى الرغم من جيدون. يجب أن يكون لديهم رخصة قيادة نظيفة تمامًا لمدة ثلاث سنوات على الأقل قبل أن يحصلوا على ترخيص للعمل في سيارات الأجرة، وهناك الكثير من الاختبارات التي عليهم اجتيازها حتى يصبحوا مؤهلين. لذلك، ستكون أسعارهم أعلى بكثير ولن يكونوا مناسبين للميزانية المحدودة.

الخلاصة

الجبال والوديان والبحيرات والساعات والجبن والشوكولاتة والبنوك … تشتهر سويسرا بالكثير من مقومات السياحة مع أعلى معايير الرفاهية والراحة. وسوف تكون سعيدًا لرؤية مدى روعة هذا البلد الأوروبي. ننصحك بالذهاب في رحلات برية مذهلة أو بالقطارات التي تشق طريقها في أماكن ذات مناظر طبيعية خلابة بشكل لا يصدق وقرى جبال الألب الساحرة التي ستكون في انتظارك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.