أكثر الدول في العالم إنتاجًا للموز

هل سألت نفسك يومًا ما هي أكثر دولة في العالم إنتاجًا للموز وكم تنتج سنويًا؟

الموز هو الفاكهة الأكثر شعبية في العالم. وهو في الواقع ليس من الأشجار كما يعتقد الكثيرون، بل إنه نوع من العشب الذي ينمو حتى يصل إلى ارتفاع 15 مترًا. ويعتقد أن هناك ما يقرب من 1000 نوع من الموز في العالم، وجميع هذه الأنواع تتبع لـ 50 مجموعة. ولكن الموز المعروف بشكل أكبر هو من نوع كافنديش، الذي يتم إنتاجه وتصديره في كثير من دول العالم.

يزرع الموز في أكثر من 150 بلدًا، وينتج حوالي 105 ملايين طن من هذه الفاكهة سنويًا. ويكون معظم الموز المزروع في العالم مخصصًا للاستهلاك المحلي في دول الإنتاج، أما الموز الذي يتم تصديره فيشكل حوالي 43 مليون طن سنويًا، ولهذه الفاكهة أهمية اقتصادية كبيرة للعديد من البلدان، ويعتبر غذاء رئيسي في العديد من البلدان الاستوائية، ويلعب دورًا رئيسيًا في مجال الأمن الغذائي.

ويعتقد أن أقدم إشارة مكتوبة عن الموز هي في اللغة السنسكريتية وتعود إلى حوالي عام 500 قبل الميلاد. ويعود أصل هذه الفاكهة إلى جنوب شرق آسيا، في غابات ماليزيا وإندونيسيا والفلبين، حيث العديد من أصناف الموز البرية التي ما زالت تنمو حتى اليوم طبيعيًا ودون تدخل الإنسان.

وقد بدأ تداول هذه الفاكهة وتصديرها على المستوى العالمي بحلول نهاية القرن الرابع عشر، وذلك مع تطوير السكك الحديدية والتقدم التكنولوجي في مجال النقل البحري المبرد وهذا ما جعل الموز أكثر فاكهة متداولة في العالم.

حقائق عن الموز

أكثر دولة في العالم إنتاجًا للموز

  • في المتوسط ​​كل شخص في المملكة المتحدة يأكل 10 كيلوغرامات من الموز في السنة أي حوالي 100 موزة.
  • في بريطانيا، يتم استهلاك أكثر من خمسة مليارات موزة سنويًا.
  • كلمة الموز يعود أصلها إلى اللغة العربية “البنان”، وهو تعني الإصبع.
  • نبات الموز ليست شجرة، بل هو أكبر عشب في العالم.
  • ساق أو جذع الموز لا يحتوي على الخشب، بل يتكون من أوراق تتداخل بشكل محكم.
  • الموز يمكن أن يساعدك على الشعور بالسعادة لأنه يحتوي على عنصر ترايبتوفان، وهو نوع من البروتين الذي يحوله الجسم إلى سيروتونين، المعروف في تعزيز الاسترخاء وتحسين المزاج.
  • يمكن استخدام قشر الموز لتهدئة لدغات البعوض، فكثير من الأشخاص وجدوا أن فرك اللدغة بقشر الموز يساعد على الحد من التهيج.
  • تحتوي الموزة المتوسطة فقط على 95 سعرة حرارية، وهي فاكهة مغذية وسهلة الهضم ولا تحتوي على الدهون والكوليسترول أو الصوديوم.
  • أول شحنة موز وصلت إلى بريطانيا كانت قبل 128 سنة، وتحديدًا في سبتمبر من عام 1888.

أين ينمو الموز؟ أكثر دولة في العالم إنتاجًا للموز

يزرع الموز في بلدان المناطق الاستوائية وتحديدًا في أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، العديد من البلدان تنتج الموز كغذاء أساسي وفقط حوالي 20% من كل الموز الذي يتم إنتاجه يتم تصديره في الواقع.

ويتم تصدير معظم الموز الذي يباع في السوق العالمية من أسيا وأمريكا اللاتينية، وعلى نحو متزايد من غرب أفريقيا، كما تنتقل مراكز الشركات بحثًا عن فاكهة “أرخص” من أي وقت مضى، من خلال اتباع نهج “السباق إلى القاع” من حيث المعايير الاجتماعية والبيئية.

أكثر البلدان المنتجة للموز

فيما يلي قائمة بأكثر عشر دول في العالم إنتاجًا للموز وكمية الإنتاج في عام 2012:

  1. الهند 24869490 طن
  2. الصين 10550000 طن
  3. الفلبين 9225998 طن
  4. الإكوادور 7012244 طن
  5. البرازيل 6902184 طن
  6. إندونيسيا 6189052 طن
  7. أنغولا 2991454 طن
  8. غواتيمالا 2،700،000 طن
  9. تنزانيا 2524740 طن
  10. المكسيك 2203861 طن

معلومات عن بعض الدول المنتجة للموز

الهند

الهند هي أكثر دولة في العالم إنتاجًا للموز وبلغ حجم إنتاجها السنوي حوالي 24.8 مليون طن في عام 2012، وتمثل 22% من الإنتاج العالمي، رغم أن معظم هذه الكمية هي للاستهلاك المحلي.

الإكوادور

الإكوادور هي من أكبر مصدري الموز في العالم لكنها لديها واحد من أدنى مستويات التنظيم النقابي في هذه الصناعة، وإن كانت هناك بعض التحسينات بدعم من الحكومة. تقرير الاتحاد الدولي للنقابات الذي نشر في نوفمبر 2011 يكشف عن انتهاكات خطيرة لحقوق العمال، بما في ذلك الحقوق النقابية والتمييز.

في عام 2013 صدرت الإكوادور 5.3 مليون طن من الموز.

كولومبيا

كولومبيا هي مورد رئيسي للموز إلى الأسواق العالمية. ومن أخطر بلد في العالم بالنسبة لحقوق العمال، على الرغم من أن هناك الآن علاقات جيدة نسبيًا بين نقابة عمال المزارع ونقابات الصناعة.

في عام 2013 صدرت كولومبيا 1720000 طن من الموز. وشمل ذلك 25٪ من الموز الذي تم تصديره إلى المملكة المتحدة.

غواتيمالا

غواتيمالا تصنف باعتبارها من أكثر الدول المصدرة للموز في جميع أنحاء العالم. بلغت قيمة الصادرات في عام 2013 حوالي 2140000 طن.

في عام 2013 مبيعات الموز ولدت في الخارج إيرادات تقدر بـ 623 مليون دولار، بزيادة 25٪ مقارنة مع إيرادات عام 2012.

كوت ديفوار (ساحل العاج)

في عام 2012، صدرت كوت ديفوار 339 ألف طن من الموز، أكثر بـ 6 في المئة مما كانت عليه في عام 2011. وكوت ديفوار هي واحدة من أكبر مصدري غرب أفريقيا إلى الاتحاد الأوروبي.

عمال الموز يكسبون أجرًا يقدر بـ 40 يورو شهريًا. أما الذين يعملون في قطاع التصدير فيحصلون على أجورًا أعلى وعلى المزيد من الفوائد التي لا تتوفر للعاملين في الإنتاج المحلي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.