تاريخ الهاتف – من هو مخترع الهاتف وكيف تطور

كيف تم اختراع الهاتف وكيف تم تطويره؟

الهاتف هو اختراعٌ بدأ بلعبة أطفال في بداية القرن الثامن عشر. فقد ذكر العديد من الباحثين في مكراتهم أجهزة الإرسال الكهربائية للصوت بشكلٍ نظري، لكن دون إثبات مثل هذه الفرضيات.

قام الإيطالي أنطونيو ميوتشي، الذي اخترع في عام 1854 التيليثون، والذي تم تسميته فيما بعد بالهاتف. قد اخترع أداة قادرة على توصيل صوته من الطابق الأرضي للمنزل إلى الطابق العلوي. لكن وبسبب كونك فقيرًا، لم يكن لديه ما يكفي من المال لكي يتمكن من الحصول على براءة اختراع.

أنطونيو ميوتشي
أنطونيو ميوتشي

في وقت لاحق، استخدم العديد من المخترعين مبدأ تشغيل هذه الآلة. ولسنوات عديدة، كان هناك نزاع قانوني كبير لتحديد من كان المخترع الحقيقي للهاتف.

هاتف أنطونيو ميوتشي

كيف تم اختراع الهاتف

بعد بضع سنوات من اختراع أنطونيو ميوتشي، وتحديدًا في عام 1863، استخدم الألماني يوهان فيليب ريس مصطلح التليفون للإشارة إلى غشاء هزاز تم فتحه وإغلاقه بواسطة دارة كهربائية وإعادة إنتاج أصوات موسيقية. لكن ريس لم تأخذ ذلك بجدية ولم يعتبرها أكثر من مجرد لعبة بسيطة.

يوهان فيليب ريس
يوهان فيليب ريس

في 14 يناير 1876، جاء رجلين هما ألكسندر غراهام بيل والياس جراي إلى مكتب براءات الاختراع في نيويورك لتسجيل اختراع غير مسبوق وغير عادي (الهاتف). وصل بيل في الساعة 12 ظهرًا وجراي بعد ساعتين. وهذا الاختلاف في التوقيت هو ما منع تسمية بيل كمخترع للهاتف، الذي تم اعتباره أهم اختراع في ذلك الوقت.

إلياس جراي وجراهام بيل
إلياس جراي وجراهام بيل

إلياس جراي وجراهام بيل

استخدم هذا الاختراع الكهرباء للتحدث عن بعد من خلال استخدام أرقام قليلة للاتصال الصوتي.

كان هناك صراع بين بيل وجراي لمدة عشر سنوات، ولكن في النهاية تم إعطاء براءة الاختراع لبيل، الذي أصبح في فترة قصيرة مليونيرًا. وعلى الرغم مما سبق ذكره، فمن الضروري أن ندرك أن الألماني فيليب ريس قد قام بث الصوت في عام 1863 من خلال اختراع مماثل للذي استخدمه بيل. وقد مات ريس فقيرًا ووحيدًا بعد أن أعطيت براءة الاختراع لبيل.

كيف يعمل الهاتف

كيف كان أول هاتف

كان بيل ابن امرأة صماء ومتخصص في علاج هؤلاء المرضى، وقد أظهرت حياته كلها اهتمامًا بالصوتيات. لذا فمن اللافت للنظر أن شخصًا متخصصًا في تعليم الصم والتحدث اخترع جهازًا تعتبر الأذن فيه أساسية.

صحيح أنه عمل أيضًا في البحث على نظام تلغرافي قادر على نقل عدة رسائل في وقت واحد. كان ذلك في الولايات المتحدة حيث أدت رغبته في تطوير التلغراف إلى اختراع الهاتف عن طريق الصدفة.

نموذج هاتف جراهام بيل
نموذج هاتف جراهام بيل

فبعد ظهر أحد الأيام، تعرض مساعده توماس واتسون لخطأ صغير أثناء العمل على جهاز التلغراف الذي كان يحاول صناعته، كان ذلك في 2 يونيو 1875.

ومع ذلك، استغرق الأمر ما يقرب من عام للاستفادة من هذا الخطأ الواعد. وقدم بيل اختراعه في المعرض الذي أقيم في فيلادلفيا بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لاستقلال الولايات المتحدة، حيث أصبح نقطة جذب عظيمة.

عرض هاتف جراهام بيل في فيلادلفيا
عرض هاتف جراهام بيل في فيلادلفيا

في أقل من خمس وعشرين عامًا، كان واحد من كل خمسين شخص في الولايات المتحدة لديه هاتف. وعندما كان بيل في عمر الثلاثين سنة، كانت لديه ثروة هائلة.

 أول مركز هاتف

مقسم الهاتف الأول تم إنشاؤه في نيو هيفن في ولاية كونكتيكت الأمريكية، كان ذلك في يناير 1878. وكان عدد المشتركين 20 شخصًا، بما في ذلك الروائي مارك توين. وكان عمل المقسم كصلة وصل بين المرسل والمستقبل للاتصال، عندما يقوم المرسل بالاتصال من جهاز الهاتف الخاص به، يتم تنشيط مفتاح كهربائي عند موظف المقسم، وعندها يقوم الموظف بتحريك رافعة تطلب من المشترك الذي يجب أن يتحدث معه المرسل.

أول مقسم هاتف في نيو هيفن بولاية كونكتيكت الامريكية
أول مقسم هاتف في نيو هيفن بولاية كونكتيكت الامريكية

في ذلك الوقت، لم يكن هناك سوى ثمانية خطوط هاتفية فردية مشتركة بين عدة مشتركين. وكان على الموظف متابعة المحادثة لعدم وجود طريقة لمعرفة متى تنتهي المكالمة بين المشتركين.

وبعدها تم اختراع أنظمة الهواتف التلقائية التي يسمونها (دون المشغل) وذلك في عام 1889. من قبل متعهد دفن الموتى سترواغر في مدينت كينساس سيتس.

اكتشفت ألمون سترواغر أن زوجة منافسه كانت موظفة في شركة الاتصالات المحلية، ونظرًا لأنها كانت تعمل كوسيط للاتصال بين المشتركين، كانت تعرف كل الأخبار المتداولة في المدينة، بما في ذلك الوفيات في المدينة. ثم تخبر زوجها بذلك عن طريق الهاتف.

ألمون سترواغر
ألمون سترواغر

اعتقد سترواغر أنه من الضروري إلغاء عمل موظف المقسم كوسيط بين المرسل والمستقبل، وقد طور أداة تمكن المرسل من إجراء ما عرف في ذلك الوقت بالاتصال، أي يمكن للمتصل استخدام القرص الدوار لإجراء اتصال بدلًا من أن يطلب ذلك من الموظف، وبعد ذلك بوقت قصير تم تطوير أول هاتف مزود بقرص دوار.

الهاتف المزود بالقرص الدوار

لم يعتمد بيل هذه التبادلات الأوتوماتيكية حتى عام 1919. وفي عام 1884 سمح بيل للشركة بإنشاء خط طويل بين بوسطن ونيويورك يمتد على طول 485 كيلومترًا عن طريق عشرة آلاف عمود هاتف والكثير من الأسلاك النحاسية التي حلت محل الحديد.

في ذلك الوقت، كان ينظر إلى اختراع الهاتف بوصفه انحراف، فقد تساءل الناس عن الفائدة، من سيكون مهتما بإجراء محادثات مع شخص ليس موجودًا معه؟ لكن ذلك تغير كليًا، فقد ازداد الاهتمام بهذا الاختراع عندما أصبح الناس قادرين على الاستماع إلى الموسيقى.

أصبح الهاتف يستخدم لجعل الناس يحصلون على المعلومات من مسافة بعيدة، ثم تم استبدال هذا الاختراع تمامًا عن طريق اختراع الراديو.

أول هاتف عمومي

منذ ذلك الحين، كان عدد الابتكارات والتحسينات في عالم الاتصالات الهاتفية كبيرًا. من بين هذه الابتكارات، ظهر الهاتف العمومي عن طريق دفع العملات، وقد تم اختراع هذا الهاتف في عام 1889 من قبل وليام جراي. وكان أول جهاز هاتف عام متاحًا للاستخدام في أحد البنوك في مدينة هارتفورد بولاية كونيتيكت.

أول هاتف عمومي
أول هاتف عمومي

وأخيرًا ظهر أول هاتف محمول أو هاتف خلوي، وهو موتورولا داينا تيك 8000x في عام 1983. ثم ظهر الهاتف المزود بشاشة، وهو جهاز صغير يتيح إمكانية قراءة الرسائل على شاشة عرض مصنوعة من الكريستال السائل. حتى تم الوصول إلى الهواتف الذكية الحالية التي تستطيع من خلالها الاتصال بالإنترنت وتعتبر كمبيوتر صغير عمليًا.

تطور الهاتف المحمول

قد يعجبك ايضا