التخاطر .. إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك

التخاطر الروحي

إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك تفسير ذلك هو من خلال ظاهرة التخاطر والتي يمكن من خلالها وببعض الطرق والتمارين أن نبعث برسائل إلى أشخاص ومعرفة أحوالهم

هل سبق لك أن رأيت شخص ما في منامك، وتكرر هذا الحلم كثيرًا؟ عندما تكررت رؤيتي لشخص ما، وأخبرت أحد أصدقائي عن القصة بعد أن أصبحت لا أستطيع أن أبعد هذا الشخص عن تفكيري، أخبرني صديقي حينها: ” إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك أي التخاطر

التخاطر

في البداية ظننت أن صديقي يحاول أن يخدعني، أو أنها مجرد خرافة أو اسطورة، فهل من المعقول أن يكون هذا الشخص حقًا يفكر بي، وبشكل كبير حتى أصبحت أنا أيضًا أفكر به بهذا الشكل.

أما صديقي الآخر فكان ما أخبرني به عن السبب هو أنني أنا من يفكر بذلك الشخص بشكل كبير، حتى دخل هذا الشخص إلى عقلي الباطن ومن ثم إلى أحلامي.

أما أنا فأحتاج إلى تفسير مقنع لهذه الحالة وهل ما أخبرني به أصدقائي حقيقي أم أنه مجرد خرافات أو أساطير.

ماذا نرى في الأحلام؟

الأحلام قد تكون ترجمة لما يدول في عقولنا، أو للأشياء التي تسيطر على تفكيرنا وتشغلنا، كما تكون نوع من الحكم والحلول للمشكلات بعث لنا بها عقلنا الباطن، كما قد تكون حدس ونوع من الإحساس العالي بالمستقبل.

هل نرى الأحلام في كل ليلة؟

إن متوسط عدد الأحلام في الليلة الواحدة لكل شخص هو 6 – 8 أحلام، لكن لا نستطيع أن نتذكر كل تلك الأشياء التي شاهدناها في منامنا، ونفقد أغلبها عندما نستيقظ وفي أول 5 – 10 دقائق بعد فتح أعيننا.

لماذا قد أرى شخص ما في المنام؟

أولًا تأكد أن عقولنا لا يمكن لها أن تخترع ملامح وشكل لشخص ما، فالشخص الذي رأيته في منامك فأنت حتمًا شاهدته يومًا ما ولو للحظات قليلة، أو حت مجرد مرور من أمام عينيك، أما عن السبب؛ فيمكن تحديد تفسير هذه الظاهرة من خلال تفسيرين رئيسيين:

التفسير الأول: عندما تحلم بشخص فأنت تفكر به

إن مقولة “منام القط فأر” صحيحة إلى حد ما، فقد تكون تفرط في التفكير بشخص ما وهذا التفكير يمتد إلى المنام، قد يكون شخص عزيز أو حبيب أو صديق، أو حتى شخص سببت له الأذى وأنت تشعر بالندم اتجاهه.

فعندما نفرط في التفكير بشيء ما، نراه في منامنا، أو حتى في خيالنا.

التفسير الثاني: عندما تحلم بشخص فهو يفكر فيك

إن مقولة ” إذا صرت تحلم بشخص ما فهو يفكر بك ” صحيحة إلى حد ما، فوجود شخص يفكر بك بشكل كبير وطوال الوقت، يجعلك تفكر به، فقدرات العقل الباطن أكبر من قدرات العقل الواعي؛ فهو قادر على التخاطر، ويترجم تفكير شخص ما بك وبشكل مستمر على هيئة منام تراه ويتكرر.

ووفقًا للعديد من الدراسات العلمية؛ يكون عجزك عن تجاهل شخص ما أو نسيانه، هو كونه يفكر بك كثيرًا.

كيف يمكنك تحديد أي تفسير هو الصحيح؟

يمكنك تحديد أي تفسير هو الذي ينطبق على حالتك؛ من خلال تحديد حالتك النفسية، أو الطريقة التي تشعر بها اتجاه المنام؛ والأمثلة التالية يمكن أن تساعد:

  • حدد فيما إذا كنت تفكر به قبل رؤية المنام أم أنه لا يعني لك شيء.
  • حدد فيما إذا كنت تشعر بالندم بسبب ذنب اقترفته اتجاه ذلك الشخص وأنت بحاجة لأن تعتذر منه وأن تسمعه يسامحك.
  • هل الشخص الذي تراه قريب أم عزيز أم غريب؛ فإذا كان قريب أو شخص تعرفه فقد يكون احتمال أن كونه هو من يفكر بك أكبر، أما إذا كان عزيز على قلبك فأنت من تفكر به، أما إذا كان غريب فمن المؤكد أنه هو من يفكر؛ فتحديدك لصفة هذا الشخص، تحدد طبيعة تفكيرك وشعورك اتجاهه.
  • هل دخل إلى أحلام اليقظة لديك، أم أنه يأتي فقط في المنام.
  • هل كنت تشعر بالغرابة من رؤية هذا الشخص في المنام.

كيف يمكن فهم منام التخاطر أو وتفسير رؤية شخص في الحلم؟

الخطوة الأولى والأهم هي من خلال التأكد من مشاعرك التي شعرت بها خلال المنام ورؤيتك لهذا الشخص، بحيث يجب على هذه المشاعر أن تكون قوية واضحة بغض النظر عن نوعها (حب شديد أو حزن يدفعك للبكاء – كره يدفعك للغضب …) أي نوع من المشاعر الإنسانية ولكن يجب أن تكون واضحة كما لو كانت حقيقية، هكذا وإلى جانب التفسير الثاني من تفسيرات رؤية الشخص السابقة.

أما عن الأحداث التي في المنام فهي إما أن تكون بشكل مباشر تصلك من خلالها رسالة فورية يمكنك فهمها أو قد تكون عبارة عن أحداث تحتاج إلى تفسير، ويمكنك ذلك من خلال مقارنة الأحداث التي شاهدتها مع التفسيرات التالية:

ما هو التفسير العلمي ” إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك “؟

التخاطر .. إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك

التخاطر هو التفسير العلمي الذي يوضح ظاهرة رؤية شخص ما في المنام، فالعقل الباطن قادر على تلقي الإشارات وترددات الأفكار، كما أنه قادر على إرسال المزيد منها، وبالتالي يصبح العقل الباطن أداة تواصل عالية الحساسية والسرعة، وهذا ما يفسر الظواهر المشابهة التالية، والتي من المؤكد أنك مررت بها:

  • عندما تكون هادئ وبشكل غريب تراودك أفكار حول شخص ما، وتتحدث إلى نفسك أو إلى شخص ما بجانبك عن ذلك الذي فكرت به، وبأنك منذ زمن لم تشاهده أو تتحدث إليه أو تعرف أخباره، وفجأة وبعد لحظات يرن هاتفك وإذا بالشخص نفسه يتصل بك، يريد أن يعرف أخبارك، أو يرن جرس الباب ويكون الشخص نفسه أمام الباب.
  • عندما تكون في طريقك للذهاب إلى مكان معين، وتشعر بشعور غريب اتجاه الخروج من المنزل، وتقوم بإلغاء مشروع خروجك من البيت، وبعد قليل تسمع بحادث سيارة أو تعلم بأن قرارك كان صحيح إلى حد بعيد.

إذن يحدث التخاطر دائمًا ولكن لماذا يكون أوضح في الأحلام؟

من خلال التدرب المستمر يمكن أن تصل إلى مرحلة من القدرة على استقبال الترددات والرسائل بشكل واضح خلال النهار وليس فقط خلال النوم، ولكن بدون تلك التدريبات سيكون العقل الباطن هو الموكل بهذه المهمة خلال الليل بحيث يكون العقل الواعي نائم، عندها يتم استقبال الرسائل وترجمتها بشكل الأحلام (صور – أصوات – أحداث – مشاعر).

ما هو التواصل الروحي في المنام ؟

التواصل الروحي في المنام هو التخاطر نفسه أي هو تواصل الأرواح وما يضمنه من انتقال وتبادل للأفكار والطاقة والمشاعر ولكن خلال النوم وتتم ترجتها بشكل منام تشاهده ويخضع لنفس تفسيرات التخاطر وشروطه.

هل يمكن أن تتحكم بـالتخاطر الروحي؟

نعم، من المؤكد أنه بالإمكان التحكم بظاهرة التخاطر، فيوجد علم خاص وتدريب مكثف، كما أن هناك بعض الأشخاص يولدون وهم يتمتعون بهذه القدرة.

كيف يمكن أن يكون التخاطر وكيف يمكن فهم رسائله؟

يمكن للتخاطر أن يكون بأشكال عديدة، فيما يلي بعض منها:

  • صور أو أصوات تسمعها.
  • منام أو رؤية في نومك.
  • رسالة بطريقة ما من شخص ما.
  • إشارات يمكنك أن تفهما.

كيفية التخاطر عن بعد؟

كيفية التخاطر عن بعد؟

يوجد العديد من الطرق السهلة لتفعيل التخاطر والتي لا تحتاج إلى تدريب مكثف أو ممارسة مستمرة، وفيما يلي بعض منها:

اطلب من العقل الباطن

العقل الباطن ملك لك، هو يعمل لأجلك، كل ما عليك أن تطلب منه أن تكتشف شيء ما أو أن يرسل ترددات إلى شخص ما، كما يلي:

1 – حل لمشكلة ما

عندما تواجهك مشكلة ما وأنت تعجز عن إيجاد الحل المناسب لها، أو عندما لا تستطيع حل مسألة رياضية ما، يمكنك وبكل بساطة طلب الحل من عقلك الباطن؛ بأن تسترخي قبل النوم، وتخبر عقلك الباطن بأنك تحتاج إلى مساعدة منه في المشكلة وحكمته في الحل، واشكره على تقديم الحلول لك، وسيكون الحل بشكل منام.

كما أننا سمعنا كثيرًا عن أشخاص كانوا يفكرون بحل مسائل رياضية لم يتمكنوا من إيجاد الحل، لكنهم فجأة استيقظوا وقد شاهدوا الحل في المنام.

2 – معرفة أحوال شخص ما

إذا كنت تشعر بالقلق أو كنت بحاجة لمعرفة أحوال شخص ما؛ كل ما عليك هو أن تطلب من عقلك الباطن أن يعلمك عن أحوال ذلك الشخص، ويكون ذلك قبل النوم؛ فيأتي الجواب بشكل منام قد ترى به الشخص فعلًا، وهو يخبرك عن أحواله.

3 – جعل شخص ما يحلم بك أو  يفكر فيك

قبل أن تنام خصص من وقتك بضع دقائق، لا تقوم خلالها بشيء سوى بالتفكير في ذلك الشخص، ورؤية صورته في خيالك، دقق في ملامحه، وصوته، مع العلم أنه كلما كانت صورته واضحة في ذهنك كلما كانت نتائج التخاطر أسرع، كما أن عدد الدقائق يلعب دور مهم، وزيادته أفضل.

مع من يمكن أن يتم التخاطر؟

سؤال غاية في الأهمية، لأن العقل لا يمكن له إجراء التخاطر مع الجميع، لأن التخاطر أساسًا هو إرسال طاقة بينكما وغالبًا ما يتم عبر حبل أثيري، وهذا الحبل بدوره يتشكل بين شخصين عندما يلتقيان على أرض الواقع ولو للحظات أو حتى بدون إجراء أي حديث بينهما، وعندها يمكن إجراء التخاطر، وهذا ما يفسر عدم حصول التخاطر مع الأشخاص الذين عرفتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو المشاهير في التلفاز، وتزداد قدرتك على التخاطر مع الأشخاص الذين تربطك بهم علاقة قوية، كالأم والأبناء، والأخوة الأحبة.

تمارين التخاطر الروحي

يمكن من خلال تمارين التخاطر أن تجعل شخص ما يتصل أو يفكر بك، لكن ذلك يحتاج إلى الكثير من التركيز والهدوء، ويجب أن تكون حالتك النفسية جيدة، وتشعر بطاقة إيجابية، لذا لا تقوم بتمارين التخاطر إذا كنت تشعر بالسلبية، حتى لا ترسل هذه الطاقة إلى الشخص الذي تود معرفة أحواله، أو إرسال رسالة ما إليه.

كما أن حالة الجو تؤثر، فكلما كانت السماء صافية وخالية من الغيوم كلما كانت التمارين فعالة أكثر، ونتائجها أسرع، كما أن وقت الليل لتطبيق التمارين هو الوقت الأنسب، مع العلم أنه يمكن تطبيقها في أي وقت، لكن يمكن القول إن الليالي ذات القمر المكتمل هي الأفضل لهذا النوع من التمارين الخاصة بالتخاطر.

التمرين الأول: تخاطر الأفكار

التمرين الأول تخاطر الافكار

يمكنك من خلال هذا التمرين إرسال رسالة ما إلى الشخص الذي تريد.

تطبيق التمرين
  1. أولًا يجب أن تحدد الرسالة التي تريد أن ترسلها، بحيث تستوفي الشروط التالية:
  • الرسالة يجب أن تكون قصيرة، حتى تصل بسهولة إلى الشخص الآخر.
  • واضحة ومفهومة بالنسبة لذلك الشخص.
  1. ومن ثم تجلس في مكان هادئ، وحاول أن تسترخي، استمر بالتنفس بهدوء إلى أن تشعر بأن دماغك أصبح خالي من الأفكار عندها، تخيل الشخص الذي ترغب بأن تصله رسالتك أمامك.
  2. هو الآن أمامك، ملامحه واضحة، وهو يبتسم لك، ابتسامة جميلة هادئة تبعث على الشعور بالراحة، اسمع صوته وهو يتحدث إليه وكيف يبدأ بالسلام عليك.
  3. أخبره بالرسالة التي قمت بتحضيرها، واطلب منه أن يقوم برد عليها وبأسرع وقت، وأخبره بأنك بانتظاره، واشكره على استقباله لها وعلى رده عليها.
  4. ودعه بكل حب وانظر إليه كيف يدير بظهره ويبدأ بالسير إلى أن يختفي من خيالك تمامًا.
  5. سوف تشعر بالراحة كما لو أنك حقًا تحدثت إليه، ومن ثم عليك نسيان كل التمرين.

قد ترى النتيجة أو الجواب في منامك، أو يتصل بك الشخص أو قد تراه أو يصل أخبار عنه بشكل أو بآخر.

التمرين الثاني: الاتصال الروحي بين شخصين

التمرين الثاني الاتصال الروحي بين شخصين

من خلال هذا التمرين يمكن أن تشعر بحالة شخص ما، هل هو بخير أم ليس كذلك، هل هو مريض أم يشعر بالسعادة.

تطبيق التمرين
  1. اجلس في مكان هادئ، واسترخي، وحاول أن يصبح دماغك خالي من أي أفكار.
  2. عندها تخيل الشخص الذي تريد أن تعرف حالته، تخيله أمامك لكن هذه المرة تخيل أنك تنظر إليه في المرآة، تخيل أنك هو، أي أصبحت بشكله وعقله وقلبه، تخيل أنه أنت.
  3. الآن؛ ركز على حالتك النفسية، والتي هي في الحقيقة حالته هو، ركز بمشاعرك هل هي مشاعر فرح أو مشاعر حزن، من خلال معرفتك بحالتك والتي هي تخص ذلك الشخص، يمكنك تحديد حالته.
  4. إذا شعرت بضيق أو حزن أو شعور سلبي فذلك دليل على أنه ليس بخير، أو يعاني من مشكلة ما، أما إذا شعرت بتعب أو وجع ما فذلك دليل على أنه يعاني من مرض ما أو تعب، أما في حال شعرت بفرح أو سرور وشعور إيجابي ذلك دليل على أنه بخير، وفي حال جيدة.
ملاحظة

هذا النوع من التخاطر ممكن أن يحصل تلقائيًا؛ وذلك بالنسبة الأمهات مع الأطفال والتوائم والأشخاص المتحابين، بحيث يشعر الشخص بحال الشخص الآخر دون أن يركز، بل يشعر بهذا بشكل مفاجئ، كما أن التخاطر يكون متبادل بين الشخصين.

ما هي شروط نجاح التخاطر وكيف أضمن نجاح التمارين؟

بعض الأشخاص يمكن أن تنجح تمارين التخاطر معهم أكثر من غيرهم وبصورة أوضح وأسرع والسر في بعض الشروط التي في حال تحققها ستضمن نجاح الأمر أنت أيضًا، وهي:

  • بالنسبة للشخص المستقبل: الهدوء – صفاء الذهن (يمكن تحقيقه خلال النوم لذا يفضل أن تفكر في الشخص قبل النوم).
  • بالنسبة للشخص المرسل: صفاء الذهن – المشاعر الإيجابية – ترك الحقد والكره – التنفس الهادئ – الاسترخاء – الإيمان بنجاح التخاطر بدون أي تشكيك.
  • بالنسبة للجو: الصفاء عدم وجود الكثير من الغيوم – يفضل أن يتم التخاطر في ليلة قمرية.

كيف أعرف أنني نجحت في القيام بالتخاطر؟

التخاطر تجربة فريدة يمكن أن تعيشها وهي واضحة بحيث تشعر خلالها بمشاعر قوية، وتتميز ببعض العلامات التي تثبت أنك نجت بها:

  • المشاعر الحقيقية التي شعرت بها.
  • الطاقة الواضحة.
  • الصفاء الذهني الذي وصلت إليه.
  • ومن ثم وصول الرسالة التي تريدها وتحقيق الهدف.

هل يمكن أن يكون التخاطر عن بعد خطير؟

التخاطر هو عبارة عن انتقال واستقبال الترددات والإشعاعات والمشاعر والطاقات، وبالتالي قد تكون هذه الطاقات سلبية وهذه المشاعر مشاعر حزن ألم ندم وغيرها، ويمكن أن تنتقل إليك هذه السلبية كلها وتبدأ بالشعور بها بدون سبب واضح لها، ومن المؤكد أنك مررت بهذه التجربة كأن تشعر بالضيق بلا سبب واضح وتكتشف أن شخص عزيز عليك كان يمر في مشكلة ما.

ماذا لو قصد الشخص أذية غيره بالتخاطر وإرسال السلبية؟

قد يكون التخاطر مذهل فيما يخص المشاعر الإيجابية والتواصل الروحي عبر المسافات الشاسعة والحدود المادية، ولكن هو أكثر أمان مما تعتقد فحتى يتمكن شخص من إرسال مشاعر ما أو طاقة وحتى تصل هذه الطاقة والمشاعر إليك يجب أن يشعر بها أولًا بشكل قوي واضح وبالتالي في حال كان يقصد الأذى فهو أول من سيتعرض لهذا الأذى وقد يصل إلى حالة من التوتر والسلبية لا يقدر معها إكمال تمارين التخاطر.

من جهة أخرى فإن الطاقة السلبية العالية (مثل مشاعر الغضب) أو الطاقة السلبية المنخفضة (مثل مشاعر الحزن والاكتئاب) تعتبر الأضعف بالمقارنة بالمشاعر الإيجابية وبالتالي إرسالها وتوجيهها إلى شخص ما يحتاج الكثير من الخبرة والتدرب وليس بتلك السهولة.

كيف يمكنني إيقاف التخاطر بيني وبين شخص ما؟

حتى ولو كان التخاطر آمن إلى حد ما إلا أن المشاعر السلبية قد تنتقل والطاقات المنخفضة أيضًا وبصورة لا إرادية وخاصة في حال كنت تركز على شخص تكن له مشاعر الكره والحقد أو هو من يكن لك هذه المشاعر، من جهة أخرى قد تكون المشاعر التي تجمعكما مشاعر حب ولكنك تريد فك التعلق بهذا الشخص لسبب ما.

وهنا يكون الحل في إيقاف التخاطر بينك وبين هذا الشخص أي إيقاف إمكانية التواصل الروحي وهكذا يمكنك حماية نفسك من الطاقة السلبية وستتمكن من نسيانه وفك التعلق والارتباط به، وكل ما تحتاجه هو قطع الحبال الأثيرية بينك وبينه.

كيف يتم قطع الأحبال الأثيرية؟

من خلال تمرين بسيط جدًا وبنتائج مضمونة فقط عليك اتباع الخطوات:

  • الجلوس في مكان هادئ مع الاسترخاء وتصفية الذهن.
  • تخيل الشخص الذي تريد قطع الحبال الأثيرية بينكما تخيله بوضوح.
  • تخيل وجود حبل من الطاقة بينكما في منطقة القلب.
  • الآن قم بقطع هذا الحبل بيدك وشاهد كيف أن هذا الحبل يتلاشى تمامًا.
  • عندما يختفي الحبل تخيل أن هذا الشخص يبتعد ويختفي تدريجيًا.

في النهاية أصبح بالإمكان القول إن المنام يمكن أن يكون نوع من التخاطر وبالتالي يمكن أن تصل إلينا رسائل من خلال الأحلام، أو حتى نبعث نحن برسائل أيضًا، وذلك ببعض الخطوات السهلة والبسيطة.

اقرأ ايضًا: 

التخاطر عن بعد … تجارب أذهلت العالم كله

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا