حقيقة عشبة تفاحة آدم وعلاقتها بالإنجاب

قد ازداد الحديث مؤخرًا حول عشبة تفاحة آدم وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب وعلاج العقم لدى النساء، فما هي عشبة تفاحة آدم؟ وهل بالفعل تُعالج تأخر الإنجاب أو العقم لدى المرأة؟

ستجدين إجابات لجميع هذه التساؤلات ومدى صحة هذه الأقاويل فور انتهائك من قراءة هذا المقال.

ما هي عشبة تفاحة آدم ؟

ما هي عشبة تفاحة آدم ؟

هي عشبة تنبت من شجرة “تفاحة آدم” والاسم العلمي لهذه الشجرة هو (Tabernaemontana crassa)، من عائلة apocynaceae))، تنمو في المناطق الاستوائية الرطبة بقارة أفريقيا الوسطى وهي موطنها الأصلي، كما تنتشر تلك الشجرة بشرق جمهورية الكونغو، وجنوب وشمال أنغولا.

طول شجرة تفاحة آدم يتراوح ما بين نصف متر إلى المتر ونصف، وتتسم بأوراق شمعية كبيرة، وأزهارها كبيرة مدببة الشكل وذات رائحة ذكية، ثمارها عبارة عن حبيبات قابلة للطحن، أما إذا تم طحنها تصبح عبارة عن بودرة خضراء اللون، ويتم استخدام هذه البودرة في مجال التداوي بالأعشاب.

فوائد عشبة تفاحة آدم الصحية

فوائد عشبة تفاحة آدم الصحية

من بين الأعشاب الطبيعية التي أثارت الحديث حولها وعن فوائدها المتعددة هي عشبة تفاحة آدم؛ لاحتوائها على كمية من قلويدات الإندول (وهي تعتبر من المواد الشبه قلوية)، ولها فوائد هامة في مجال التداوي بالأعشاب نذكر منها ما يلي:

  • تُستخدم العصارة الناتجة منها في صناعة المُخدر الموضعي الذي يُستخدم للعمليات الجراحية.
  • تُستخدم في علاج العظام والمفاصل.
  • تعمل على سرعة شفاء التقرحات والجروح.
  • تُعد علاج فعال للصداع والصداع النصفي (الشقيقة).
  • تُعالج الدمامل والخراجات التي تظهر في الأماكن الحساسة.
  • تُعالج الالتهابات الجلدية كداء الفيلارية والسعفة.
  • تساعد في علاج الالتهابات الناتجة عن الفطريات.
  • تعمل كطبقة حامية تمنع تخثر الدم.
  • تُستخدم أيضًا كطارد للديدان وتُستخدم أوراقها بعد تجفيفها وطحنها كطارد للصراصير.
  • أما لحاء الشجرة فيُستخدم في الكثير من العلاجات العشبية على مستوى العالم.

علاقة عشبة تفاحة آدم بتأخر الحمل الإنجاب

قد خلق الله لكل داءٍ دواء وأغلب ما نبحث عنه في التداوي هي الأعشاب الطبيعية وذلك؛ لأن الأعشاب الطبيعية آمنة على الإنسان ولا تشكل أي خطر، كالتركيبات الكيمائية التي لها آثار جانبية ضارة على الصحة ومضارها أكثر من منافعها، فنجد من تلك الأعشاب علاج لمرض السكر والضغط والكبد والقلب والقرحة…… وغيرها من الأمراض.

أما فيما يخص عشبة تفاحة آدم، فبعد البحث عن فوائدها في الكثير من الأبحاث لم نجد أن لها أي علاقة بعلاج تأخر الحمل والإنجاب لدى المرأة، وأن جميع ما يُقال حول ذلك ما هي إلا مجرد أقاويل متناقلة ليس إلا، إلا أن لها بعض الفوائد الصحية الخاصة بالنساء سنذكرها فيما يلي للعلم بها:

  • تمنع تجمع وتجلط الدم وتزيد من تدفقه في الجسم ليصل أكبر قدر من الدم المحمل بالأكسجين إلى الرحم.
  • تُساعد في نزول الدورة الشهرية (الحيض) في حال تأخرها، ويتم استخدام عشبة تفاحة آدم لهذا الغرض (نزول الدورة الشهرية) مثلها مثل المريومية والقرفة وغيرها من الأعشاب التي تساعد في نزول الحيض.

بشرط أن تتأكد المرأة من عدم وجود حمل من خلال عمل اختبار حمل قبل استخدام تفاحة آدم، فإن وجد حمل لا يتم استخدامها مطلقًا؛ وذلك لأن مفعولها قوي ومن الممكن أن تؤثر على الجنين أو يحدث إجهاض لا قدر الله.

 وفيما يلي إليك طريقة استخدام عشبة تفاحة آدم:

تُخلط ملعقة صغيرة من مطحون تفاحة آدم مع كوب من الحليب الدافئ مع ملعقة عسل أبيض، ويتم تناوله على الريق كل صباح، أو تؤخذ ملعقة صغيرة من مطحون تفاحة آدم دون أي إضافات (تُسف)، ومن ثم يتم تناول ورائها أي مشروب ساخن (كالحليب أو اليانسون أو غير ذلك)، وذلك قبل النوم مباشرةً.

ويتم استخدام عشبة تفاحة آدم عند الحاجة لها فقط، أي في حالة تأخر الدورة الشهرية والتأكد من عدم حدوث حمل، أو الشعور بآلام الدورة في أسفل البطن وبالرحم.

قد يهمك أيضًا:

وبذلك نكون قد ألقينا الضوء على عشبة تفاحة آدم وفوائدها الصحية وعلاقتها بالإنجاب، ويبقى أن أقول لكِ عزيزتي المرأة: ليس كل ما يُقال هو حقيقي، فلا تقومي باستخدام شيء خاصة للتداوي إلا تحت إشراف طبي؛ حتى لا تعرضين نفسك للأخطار التي ربما تعود عليك بالأضرار الجسيمة. فإن الله هو الذي يعطي وهو الذي يرزق، وتذكري قوله تعالى: {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [يس:82].

قد يعجبك ايضا