انفلونزا الخنازير أسباب وأعراض وعلاج

انفلونزا الخنازير أسباب وأعراض وعلاج، من مقالات التوعية الصحية، التي تزيل اللبس عن مرض سمعته سيئة، لا بل مخيف ألا وهو مرض انفلونزا الخنازير، فاسمه وحده يثير الرعب، فكيف الجهل به، فعملنا على إزالة الرعب منه، وهو قابل للشفاء التام.

مرض انفلونزا الخنازير مرض اسمه مخيف، فكيف الإصابة به، تسببه فيروسات تؤثر على الخنازير، وتؤدي عدوى الإنسان فيه لأعراض خطرة قد تؤدي إلى الوفاة، بينما نسبة الوفيات الخنازير المصابة بهذا المرض ليست كبيرة.

هيا بنا لنتعرف على هذا المرض المرعب، ونتعرف على أعراضه وسبب الإصابة وعلاجه.

ما هو مرض انفلونزا الخنازير

هو مرض تسببه الفيروسات المنتمية للعائلة الفيروسية (Orthomyxoviridae) وهي من النوع (H1N1) والتي غالبًا ما تصيب الخنازير، وتؤدي إلى أن يتفشى مرض انفلونزا الخنازير بينها ويمكن أن تسمى (نزلة خنزيرية أو نزلة الخنازير (Swine Flu – Swine Influenza، في كثير من الدول بينها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأمريكا الجنوبية وشرق آسيا وأوروبا، ولهذا الفيروس أنواع متعددة ولكن الفيروس المخيف هو من النوع المذكور أعلاه.

انتقال المرض إلى البشر

إن انتشار انفلونزا الخنازير شائع جدًا بينهم، ويعتقد أنه على الأقل 50% من خنازير الولايات المتحدة الأمريكية مصابة بهذا المرض، وينتقل المرض بالتماس المباشر بين خنزير مصاب وآخر سليم، أو عن طريق انتشار الفيروس بسبب العطاس، والعاملين على تماس مع الخنازير في المزارع هم أكثر عرضة لانتقال المرض إليهم، حيث يمكن أن يتعرضوا لمفرزات الخنازير المصابة بالمرض.

وانتقال المرض بين البشر يحصل بنفس طرق انتقال الفيروسات المسببة للانفلونزا الموسمية التي يصاب بها البشر عادة في فصل الشتاء.

الوقاية من انتقال المرض

هناك بعض الإجراءات التي يتخذها البشر يمكن أن تمنع انتقال عدوى الإصابة بالمرض منها:

  • الحرص على تنظيف الأيدي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم الواحد.
  • عدم اقتراب الأشخاص المصابين بالمرض من الأشخاص الآخرين، وبالأخص عدم الإقتراب من النساء الحوامل للتأكد من عدم انتقال المرض إليها ومن ثمّ إلى الجنين.
  • الحرص على أن تغطى الأنوف بالمحارم الورقية لحظة السعال أو العطاس.
  • استخدام الكمامات الواقية لضمان عدم انتشار فيروس المرض في الهواء.
  • الحرص على عدم لمس العين باليدين إذا لم تكن متأكدًا من نظافة اليدين.
  • إذا شعرت بأعراض تشبه أعراض انفلونزا الخنازير أبلغ طبيك عن ذلك مباشرة.
  • الإبتعاد عن الأماكن الموبوءة قدر المستطاع، والأماكن المحصورة والمكتظة بالناس.

أعراض الإصابة بالمرض

أعراض الإصابة بالمرض

أعراض انفلونزا الخنازير التي تستدعي اهتمامًا خاصًا من الطبيب المعالج:

  • الصعوبات التي تعترض التنفس.
  • ظهور أعراض ضيق النفس الواضح.
  • عدم شرب السوائل الكافية وخاصة الماء للأطفال.
  • مواجهة الصعوبة عند الاستيقاظ في الصباح من النوم.
  • ظهور أعراض تتشابه مع أعراض نزلة البرد، تختفي وتعود للظهور مجددًا، مترافقة بحمى شديدة ونوبات من السعال الشديد.
  • ظهور طفح جلدي عند الأطفال وأعراض حمى شديدة.
  • ظهور العصبية الزائدة عند الأطفال، حتى في حالة حمله.

كيفية تشخيص مرض انفلونزا الخنازير

إن الأعراض التي ذكرناها تدل بوضوح على الإصابة بالمرض، وهناك تحليا مخبري لاكتشاف فيروس المرض من النوع (H1N1) ولكن النتائج تحتاج لعدة أيام لكي تظهر، لذلك يمكن للطبيب أن يبدا العلاج مباشرة بالاعتماد على التشخيص السريري للمرض المعتمد على الأعراض الظاهرة، ويعطي الدواء المناسب إذا كانت حالة الأعراض تتفاقم شدة، وفي الحالات التالية:

  • إذا كان المريض مصابًا بمرض غير سهل، أو إذا كان موجودًا بالمشفى نتيجة الانفلونزا.
  • عندما يصاب الشخص ويكون عمره أقل من السنتين أو أكثر من 65 سنة، وعند الأفراد الذين لديهم أمراضًا مزمنة سابقًا والذين يتميزون بضعف في جهاز المناعة الذاتي.
  • عند ظهور أعراض المرض الصعبة مثل ضيق النفس.
  • للأشخاص الذين يتناولون الأسبيرين بشكل دائم.

لذلك يجب على الطبيب إعطاء المريض مضادات للفيروس للتقليل من المضاعفات التي تنشأ عن المرض والشفاء بأقصر وقت ممكن، فيوصف دواء (الباراسيتامول (Barasitamol، والأدوية التي تحوي في تركيبها على مادة (الايبو بروفين Ibuprofen، ومادة النبروكسين Naproxen).

وهي أدوية تعطى كمسكنات ألم، كما لا يعطى دواء (الأسبيرين Aspirin) للذين لم تتجاوز أعمارهم التاسعة عشرة، لأن ذلك يؤدي للإصابة بمرض (متلازمة راي (Reyes Syndrome وهو من الأمراض الخطرة فقد تودي للوفاة، كما ينصح بزيادة تناول السوائل خصوصًا الماء.

من هم الأفراد الذين يجب تطعيمهم ضد فيروس (H1N1)

من هم الأفراد الذين يجب تطعيمهم ضد فيروس

هناك أفراد يمكن أن نسميهم ينتمون لمجموعة الخطر، لخطورة إصابتهم بالمرض أو الإحتمال الكبير للإصابة بالمر أنفلونزا الخنازير:

  • يأتي على رأس هؤلاء النساء الحوامل، لأن الإصابة بالمرض خطرة للأم والجنين بنفس الوقت.
  • الأفراد الذين يسكنون مع المصاب بالمرض بنفس المنزل، كالأهل والأشقاء، بشكل أخص الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم الستة أشهر إضافة للأشخاص الذين يقومون بالاعتناء بهؤلاء الأطفال.
  • الشباب والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (الستة أشهر والرابعة والعشرين عامًا).
  • من الأسئلة المهمة السؤال الذي يقول: هل التطعيم ضد المرض آمن؟ والجواب يكون كما يلي: إن التطعيم باعتقاد أطباء الصحة يكون آمنًا مثل تلقيح مرض الانفلونزا الموسمية، فهو آمن جدًا، ومن النادر حدوث تداخلات تحسسية جانبية من جراء التطعيم.

الفرق بين انفلونزا الخنازير والانفلونزا الموسمية

الفرق بين انفلونزا الخنازير والانفلونزا الموسمية

عند المقارنة بين انفلونزا الخنازير والانفلونزا الموسمية نجد:

مرض الانفلونزا الموسميةمرض انفلونزا الخنازير
نادرًا ما تترافق بارتفاع بدرجة الحرارة لدى المصاب.إن ارتفاع درجة الحرارة لدى المصاب من أساسيات الأعراض ومن الممكن أن تدوم لعدة أيام.
إن السعال المترافق مع الإصابة يكون مصحوبًا بالبلغم.السعال المترافق مع الإصابة يكون جافًا وحادًا، أي (سعلة جافة).
وجع الرأس وآلام الجسم نادرًا ما تترافق مع الإصابة، وتكون بشكل خفيف إذا وجدت.وجع الرأس وآلام الجسم تتصف بكونها شديدة جدًا وحادة، ومن أساسيات أعراض الإصابة بالمرض.
إن انسداد الأنف شائع الانتشار مع الإصابة، وينتهي بعد أسبوع من الإصابة.لا تترافق الإصابة بالمرض أعراض انسداد للأنف.
لا تترافق الإصابة بالمرض بالقشعريرة، وهي نادرة الحدوث جدًا.تترافق القشعريرة بنسبة 60% من الإصابات بالمرض.
تترافق بارتفاع بدرجة الحرارة وقد يستمر ارتفاعها لعدة أيام ويكون خفيفًا.تترافق بارتفاع بدرجة الحرارة وقد يستمر ارتفاعها لعدة أيام ويكون حادًا وشديد التأثير.
العطاس والسعال شائع جدًاالعطاس والسعال نادر جدًا.
الأعراض بطيئة التطور وتستغرق عدة أيام.الأعراض سريعة التطور ولا تحتاج سوى عدة ساعات فقط.
الاتهاب الحلق يترافق مع الإصابة بالمرض. قد يترافق التهاب الحلق مع الإصابة بالمرض وقد لا يترافق معها.
تترافق الإصابة بالمرض بآلام صدر خفيفة أو متوسطة.تترافق مع الإصابة بالمرض آلام شديدة وحادة في الصدر.

حقيقة يجب أن يعلمها الجميع

إن الدراسات التي أجريت على المرض قد بينت أن المرض ليس بتلك الخطورة المعروفة عنه، ذلك أن نسبة الوفيات من جرّاء الإصابة به لم تتجاوز 4% وهذه النسبة أكبر بقليل من نسبة الوفيات الناتجة عن أمراض الانفلونزا الموسمية، حيث تؤدي لوفاة أعداد تتراوح بين (36000 حالة إلى 42000 جالة) وانفلونزا الخنازير تؤدي إلى نفس العدد تقريبًا من الوفيات التي تتروح أعدادها بين ( 40000  حالة إلى 45000 حالة وفاة) في الولايات المتحدة الأمريكية من كل عام.

لذا لم يعد المرض بين الأمراض الخطيرة وإنما الأمراض العادية القابلة للشفاء التام خلال أربعة أو خمسة أيام.

الخاتمة

في النهاية نكون قد تحدثنا في هذا المقال عن مرض له سمعة سيئة، لا بل مخيف، إلّا أننا بينّا أن كل ذلك ما هو إلّا أوهام.

فتحدثنا عن طبيعة المرض وأعراض الإصابة به، وكيفية انتقال العدوى للإنسان، ومدى خطورته على النساء الحوامل والأطفال والشيوخ والذين لم تتجاوز أعمارهم التاسعة عشرة، وتحدثنا عن الأشخاص الأكثر احتمالًا للإصابة بهذا المرض فكان اللقاح واجبًا عليهم لأخذه ليحصلوا على المناعة المطلوبة ولتبعد عنهم احتمال الإصابة بالمرض.

قد يعجبك ايضا