أسباب قرحة المعدة وأعراضها وطرق علاجها

يشتكي العديد من الناس في مختلف الأعمار من قرحة المعدة وما يصاحبها من أعراض مزعجة، كالحموضة والآلام المزمنة في المعدة، وبدايةً يجب أن نوضح بأن هناك نوعين من قرح الجهاز الهضمي الشائعة: أولهما قرحة المعدة، وثانيهما قرحة الاثنا عشر.

تحدث الإصابة بقرحة المعدة نتيجة التهابات وتقرحات في الغشاء الداخلي المبطن للمعدة، مما يتسبب في نزيف في جدار المعدة إّذا تطورت القرحة بدون علاج، مما يعرض حياة الإنسان للخطر، لذا يجب الإسراع لاستشارة الطبيب عند الشعور بأعراض قرحة المعدة.

أسباب قرحة المعدة وطرق علاجها

أسباب قرحة المعدة

لا تتكون قرحة المعدة من تلقاء نفسها، بل هناك عدة أسباب تؤدي إلى حدوث التهابات وتقرحات المعدة وهي:

  • البكتريا الحلزونية أو ما يسمى Helicobacter pylori، وهي نوع من أنواع البكتريا التي تهاجم الجهاز الهضمي، وتعتبر هي البكتريا الوحيدة القادرة على اختراق وإصابة معدة الإنسان؛ لما لديها من إمكانية مقاومة ومعادلة الحمض الذي تفرزه المعدة، كما أن لها القدرة على إفراز أحماض تعمل على إضعاف جدار المعدة؛ مما يسبب التهابات مزمنة في المعدة قد تتحول إلى قرح.
  • تلعب الوراثة دورًا في إصابة العديد من الأشخاص بقرحة المعدة، حيث ينتقل الجين المسؤول عن المرض من الآباء إلى الأبناء، وتتوارثه أفراد العائلة جينيًا، وعادة تظهر قرح المعدة في متوسط العمر بين 40 – 60 عامًا.
  • الإكثار من الأطعمة الحارة والتوابل، وكذلك المشروبات الساخنة يزيد من التهابات المعدة حيث تعمل تلك الأطعمة والمشروبات على اختراق الغلاف المبطن للمعدة، وإضعاف الأنسجة وإصابتها بالالتهاب.
  • زيادة إفراز حمض المعدة الذي تفرزه بشكل طبيعي لإتمام عملية الهضم؛ فإذا زادت نسبة الإفراز يؤدي إلى تآكل جدار المعدة وحدوث القرحة.
  • التوتر والعصبية والعامل النفسي له دور رئيسي في الإصابة بتقرحات المعدة والتي تسمى قرح عصبية، وهي تكون صغيرة في الحجم، وتنتشر بشكل كبير في جدار المعدة.
  • الكحول والتدخين يؤديان إلى الإصابة بالتهابات وتقرحات المعدة، بالإضافة إلى أضرارهما العديدة على باقي أعضاء الجسم.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية والقهوة والمنبهات التي تحتوي على الكافيين.
  • أمراض المريء التي قد تؤدي إلى التهابه أو ضيق المريء فيتراكم الأنزيمات والأحماض بداخل المعدة؛ مما يؤدي إلى التهابات وتقرحات.
  • بعض الأدوية قد تسبب قرحة المعدة، كالتي تحتوي على الكورتيزون وخاصة مع مرضى التهاب المفاصل، حيث يعتمد علاجهم على أدوية corticosteroids التي تؤدي إلى التهاب وقرحة المعدة، وكذلك أدوية الأسبرين لعلاج الآلام.
  • ورم البنكرياس الذي يطلق عليه Zollinger-Ellison syndrome وهو عبارة عن ورم يفرز الكثير من أنزيم Gastrin الذي يحفز المعدة على افراز الحمض والأنزيمات الهاضمة؛ فيتآكل جدار المعدة والاثنا عشر ويصاب بالقرح، ويمكن علاج تلك المتلازمة بأدوية معينة، أو باستئصال الورم نهائيًا حتى لا تتحول القرح إلى أورام سرطانية.

أعراض قرحة المعدة

أعراض قرحة المعدة

  • الشعور بالحموضة الدائمة وارتجاع الحمض عبر المريء وخاصة بعد تناول الطعام.
  • الشعور بآلام في المعدة نتيجة التهاب الجدار المبطن لها، وتأثير الحمض على ذلك الالتهاب.
  • الشعور بالغثيان وفقدان الشهية نتيجة الغثيان.
  • أذا كانت القرحة شديدة قد يؤدي ذلك إلى ثقب جدار المعدة ونزيف الدم فيتقيأ المريض دماً، ومع تكرار النزيف يصاب المريض بالأنيميا.
  • في حالة ثقب جدار المعدة يحدث خروج لمكونات المعدة من إنزيمات وأحماض ومكونات الهضم مما يؤدي إلى مشاكل كبيرة تهدد حياة الإنسان؛ فتلك الإنزيمات تؤثر على أعضاء الجسم الداخلية وتعمل على تآكلها، لذا يجب اللجوء إلى عمليات الجراحة، لإصلاح ذلك الثقب في أسرع وقت.
  • قد تؤدي قرحة المعدة إلى انسداد داخلي في الأمعاء مما يؤدي إلى آلام شديدة.
  • مشاكل في هضم الطعام تجعل المريض يشعر بآلام وتآكل في المعدة، وخاصة في ساعات الليل مما يوقظه من نومه، ويصيبه بالأرق.
  • فقدان الشهية يؤدي إلى قلة تناول الطعام فيصاب الإنسان بالضعف وفقدان الوزن ومشاكل فقر الدم.
  • في حالة قرحة الاثنا عشر قد يحدث نزيفًا؛ يؤدي إلى نزول دم في براز المريض فيصبح البراز ذا لون داكن.

يرجي الانتباه إلى أن تلك الأعراض ليست دليلا قاطعًا على الإصابة بقرحة المعدة، فقد تكون أعراض لأمراض أخرى، لذا يجب استشارة الطبيب عند حدوث أية أعراض كألم المعدة والحموضة المتكررة أو القيء المصاحب بالدم، وذلك لتجنب حدوث مضاعفات القرحة.

تشخيص قرحة المعدة

تشخيص قرحة المعدة

  • يتم الكشف عن وجود قرحة المعدة بواسطة المنظار، حيث يتم إدخال أنبوبة المنظار ومتصل بها كاميرا صغيرة للتصوير، ويتم إدخال الأنبوبة عبر الفم فيتم إجراء تصوير داخلي للمعدة، ويتم سحب عينة من نسيج المعدة لإجراء اختبار ميكروسكوبي عليه، للتأكد من وجود قرحة أم لا.
  • هناك اختبار آخر للكشف عن قرحة المعدة ولكنه غير دقيق، وهو عن طريق الأشعة السينية، ولكن لا يعطي نتائج دقيقة كالمنظار، لذا ينصح العديد من الأطباء باستخدام المنظار للتأكد من القرحة.
  • كما يمكن إجراء اختبار للبراز للكشف عن وجود البكتريا الحلزونية التي تدل على وجود التهاب وقرحة في المعدة، او البدء في علاجها حتى لا تتطور المشكلة.

علاج قرحة المعدة

  • تناول أدوية الحموضة للتقليل من افراز الحمض؛ فيقلل ذلك من تآكل المعدة وتقليل الأعراض المصاحبة للقرحة.
  • تناول أدوية مضادة للبكتريا الحلزونية المسببة للقرحة، ويتم ذلك عن طريق علاج ثلاثي من المضادات الحيوية: metronidazole – amoxicillin-clarithromycin وهو علاج فعال يقضي على البكتريا الحلزونية ويحسن من التهاب المعدة المصاحب لها.
  • تقليل تناول البروتينات في الطعام؛ فهي تؤدي إلى زيادة إفراز حمض المعدة مما يزيد من قرح المعدة.
  • التقليل بقدر الإمكان من تناول الطعام الحار والتوابل، التي تزيد من التهابات المعدة، وكذلك المشروبات والأطعمة الساخنة.
  • التقليل من كمية الطعام في الوجبة الواحدة حتى لا يحدث سوء عملية الهضم، ويفضل تقسيم الطعام على وجبات صغيرة.
  • تناول الماء بوفرة لمعادلة حمض المعدة، ومحاولة تقليل التوتر والعصبية.
  • الامتناع عن تناول الكحوليات أو التدخين، وكذلك التقليل من شرب المنبهات بأنواعها.

أطعمة تساعد على علاج قرحة المعدة

أطعمة تساعد على علاج قرحة المعدة

  • الزنجبيل: يعد شرب منقوع الزنجبيل فعال جدًا في علاج قرحة المعدة فهو يقضي على البكتريا ويحسن من التهابات المعدة.
  • الكركم: من أكثر التوابل فعالية في علاج قرحة المعدة، وقد ثبت نجاحه بالفعل في تقليل التهابات المعدة بنسبة كبيرة.
  • الخروب: له فاعلية كبيرة في علاج قرحة المعدة يتم طحن الخروب وغليه مع الماء وشربه مرة كل أسبوعين.
  • البابونج: يغلي ويضاف له العسل ويشرب، فهو يقلل كثيرًا من التهابات الجهاز الهضمي.
  • قشر الرمان المجفف: يطحن ويغلى مع الماء ويجب مزجه بمعلقة عسل حتى يعطي النتائج المرغوبة في تخفيف القرحة، ويؤخذ 3 مرات يومًيا قبل الوجبة.
  • العرقسوس المغلي: والمحلى بالعسل يؤخذ ثلاث مرات يوميا؛ فهو فعال جدا في علاج مشاكل الهضم والالتهابات.
  • الموز مع اللبن مفيد جدا للجهاز الهضمي، فيعمل على ترطيب القناة الهضمية وتقليل الالتهابات في المعدة.
  • الأناناس: فاكهة مفيدة جدًا للجهاز الهضمي؛ فهو يساعد على الهضم والتخلص من الانتفاخ والتهابات وآلام المعدة، لذا ينصح به لمرضى قرحة المعدة.

الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة

الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة

 هناك عدة نصائح يجب الالتزام بها لتقي نفسك وأسرتك من الإصابة بقرحة المعدة:

  • التقليل من الأطعمة الحارة والأطعمة الساخنة وتجنب تناول التوابل بوفرة.
  • إذا كنت مدخنًا، فيجب التقليل من التدخين ومحاولة التوقف عنه تمامًا، كذلك يجب تجنب شرب الكحوليات وخاصة لمرضى التهاب المعدة، حتى لا يتحول الالتهاب إلى قرحة.
  • تقليل التوتر العصبي والقلق والتمتع بحالة نفسية هادئة، له دور هام في تجنب الإصابة بقرحة المعدة والاثنا عشر.
  • المضغ الجيد للطعام، لتجنب سوء الهضم ومساعدة المعدة على الهضم الصحي السريع للطعام.
  • تناول كميات معتدلة من الطعام، مع مراعاة تناول عدة وجبات صغيرة في اليوم بدلا من وجبتين كبيرتين.
  • الاعتدال أثناء تناول الطعام واتخاذ وضعية صحيحة في الجلوس، فتناول الطعام أثناء الاستلقاء يعمل على تصاعد الطعام إلى المريء، مما يسبب التهابات ومشاكل في الهضم.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة والانتظار ساعتين بعد الطعام قبل الخلود إلى النوم، حتى تكون عملية الهضم سهلة وسلسة بدون مشاكل أو حموضة أو آلام.