نصائح

الخطوات السبعة الأكثر فعالية لتوفير المال

بالتأكيد حصل معك مرة واحدة على أقل تقدير ما يحصل معي دائمًا ووجدت نفسك تفكر براتبك وأين تبدد خلال فترة وجيزة من استلامه ودون توفير.

دائمًا ما أجد نفسي أحصي الأشياء التي اشتريتها هذا الأسبوع أو خلال الشهر الفائت علني أستطيع تحديد أين ذهبت براتبي هذه المرة، وعسى استخلص عبرة ما قد تنفعني الشهر القادم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتوفير القليل، وللأسف تتوالى الشهور اللاحقة دون أي تغيير.

الخطوات السبعة الأكثر فعالية لتوفير المال

لذلك ونتيجة بعض الالتزامات المترتبة علي في الفترة القادمة يستوجب أن أبدأ بتوفير قدر من المال يعينني على قضاء تلك الالتزامات، ولهذا قررت المضي قدمًا في البحث عن أفضل الطرق وأكثرها فعالية لتوفير المال.

كلنا بلا استثناء تستوجب ظروفنا توفير قدر من المال، فمنا من يرغب بالتوفير لشراء منزل، سيارة، السفر لقضاء عطلة، رحلة دراسية، ومن الضروري التوفير لظروف طارئة لا على التعيين قد تحصل مع أي منا وبصورة مفاجئة.

كيفية توفير المال في سبع خطوات

جمعت هنا سبعة من الخطوات الضرورية الواجب علينا أتباعها حرفياً إذا ما كنا فعلاً نريد التوفير:

1 – حدد هدفك

  • ليس فقط في التوفير ولكن أي عمل أو مهمة نرغب بإنجازها لابد من تحديد الهدف الذي نريد الوصول إليه من وراء ذلك العمل وإلا لا يمكن النجاح.
  • تحديد الغاية التي نريدها من وراء التوفير ضرورية جدًا لتكون حافز لنا يدفعنا لفعل المطلوب منا وإلا لن نوفر وسنبدأ بالتسويف.
  • لذلك عملية التوفير تبدأ بتحديد هدفنا من التوفير الذي قد يكون لشراء منزل، تجديد أثاث، أو من مبدأ “وفر قرشك الأبيض ليومك الأسود”.

2 – حدد المبلغ الذي تريد توفيره شهريًا

تعتبر هذه هي القاعدة الذهبية في التوفير، معظمنا عندما يريد التوفير يصرف من راتبه على مدار الشهر ويشتري كل ما يرغب وفي نهاية الشهر ما زاد معه من مال يضعه في قسم الادخار.

وهذا خطأ لأنه في الغالب لن يبقى معنا إلا أقل القليل، ولكن إن أردنا الادخار حقًا يجب أن نحدد المبلغ الذي نريد توفيره شهريًا ومن البداية ثم بعد ذلك يمكننا أن نصرف ما تبقى من الراتب بحسب حاجتنا.

3 – أجل ما ترغب بشرائه

  • النفس البشرية بطبيعتها تواقة للتملك وترغب بالكثير من الأشياء وباستمرار؛ لذلك من المهم أثناء رغبتنا بالتوفير ألا نندفع وراء رغباتنا ونزواتنا سريعًا ونبدد أموالنا على أشياء لا نحتاجها فعليًا.
  • فعندما نرغب بشراء شيء ما نصبر قليلاً ونفكر إذا ما كنا فعلاً بحاجة لهذا الغرض وينقصنا أم إنه مجرد كماليات بإمكاننا الاستغناء عنه.
  • عندما تراودك نفسك بشراء شيء ما، أجل شرائه ليومين أو ثلاثة ولأسبوع سيكون أفضل، خلال هذه الفترة سيحدد وعيك وبمعزل عن رغبتك إذا ما كنت فعلاً بحاجة لهذا الشيء أم لا. هذه القاعدة ستوفر عليك الكثير من المال بمجرد البدء بإتباعها.

4 – تجنب الكماليات والغير ضروري

كثيرة هي الأشياء غير الضرورية في حياتنا وتشمل هذه منتجات نشتريها، سلوكيات وتصرفات نتبعها وغير ذلك الكثير.

حاجتنا لتوفير المال تتطلب منا أن نكون على وعي لهذه التصرفات؛ كي لا نبدد الكثير من المال على أشياء يمكن الاستغناء عنها وغير ضرورية أساسًا.

  • مثلاً في الوقت الذي يكون بإمكاننا تناول الطعام في المنزل لا حاجة للمطعم والوجبات الجاهزة التي تستهلك المال والصحة.
  • وكذلك في تسوقنا مثلاً لا حاجة للإكثار من الألبسة غير الضرورية لنواكب صرعات الموضة في الوقت الذي يمكننا توفير المال لاستثماره في أشياء أكثر نفعاً.
  • الكثير من الأشياء نقوم بها باستمرار ودون وعي لكمية المال الذي نبدده عليها في حين يمكننا توفيره لغايات أخرى.

5 – حدد قائمة بما تريد

  • في بداية كل شهر سيكون من المفيد أن تحدد قائمة بالأشياء اللازمة والتي تنوي شرائها هذا الشهر ثم قم بشطب كل الأشياء غير الضرورية في الوقت الحالي والتي يمكنك تأجيلها للشهر القادم.
  • كرر هذا الأمر كل شهر وستذهل من كمية التوفير التي ستجنيها من إتباع هذه العادة.

6 – تجنب الديون والقروض قدر الإمكان

بالتأكيد القرض أو الإدانة لا تحصل إلا عندما يكون الشخص مضطر، فلا أحد يلجأ للإدانة أو الاستقراض من البنك إلا عندما يكون في ضائقة وهذا يؤكد على ضرورة كلامنا هنا حول التوفير وأهميته.

وبناءً على ذلك فإن إتباع قواعد صحيحة للتوفير في أحوالنا العادية يخفف عنّا الكثير أثناء فترات العوز والضيق؛ فالنصيحة هنا هو أن نتجنب الديون والقروض قدر ما استطعنا لأنه إن حصل واستدنا سواء من شخص ما أو بشكل رسمي من بنك فسيظل هذا الأمر عائق في حياتنا وسيتحكم بدخلنا وطريقة إنفاقه لفترة طويلة عدا عن إنه لن نتمكن من توفير أي كمية من دخلنا طيلة فترة الدين أو القرض.

7 – سجل نفقاتك

حاول أن تدّون في قائمة كل نفقاتك وحاجاتك التي تشتريها، وذلك لتراجع نفسك في نهاية كل شهر وترى أين أنفقت دخلك هذا الشهر، فهذا سيمكنك من تقييم سلوكك في الإنفاق والتوفير وبالتالي تدارك الأخطاء في الشهر القادم.

هذه كانت ما ارتأيت إنه أهم القواعد وأكثرها فاعلية والتي يمكننا إتباعها وتطبيقها في سعينا نحو توفير المال والراتب وتجنب تبديد مالنا على أشياء ثانوية وغير ضرورية. وبالتالي آمل أن تساعدني وإياكم لتوفير ما يمكننا وتعيننا على تحقيق ما نصبو إليه من وراء التوفير.

إضافة تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق