خطوات عملية لحفظ القرآن الكريم ونصائح مهمة لكل من يود حفظه

كثير منا سار في طريق حفظ كتاب الله، بعضنا تعثر، وبعضنا عاد أدراجه، والبعض الآخر تابع لنهاية الطريق، واليوم سنتوقف مع تجارب هذه الفئة من الذين منّ الله سبحانه وتعالى عليهم بحفظ القرآن الكريم، لنقتدي بهم، ونسير على خطاهم عسانا نبلغ هذا الحلم العظيم.

وقبل البدء بالحفظ يجب على من يود حفظ القرآن أن يعلم ما هي ثمار وأخلاق وخطوات حفظ القرآن كي لا يبدد وقته وجهده دون جدوى.

خطوات عملية لحفظ القرآن

خطوات قبل البدء بحفظ القرآن

وأولى الخطوات التي يجب على كل مؤمن أن يخطوها قبل حفظ كتاب الله هي تحديد الهدف من حفظ القرآن، هل أنا أحفظ القرآن من أجل مرضاة الله؟ أم أحفظه من أجل غرض دنيوي؟ هل أحفظه اقتداء بالنبي؟ أم أحفظه لأباهي به ويقال عني حافظ؟

ولذلك سأدرج ما يجنيه العبد من حفظه لكتاب الله سبحانه وتعالى في هذه الأسطر القليلة التي لن تتسع للمعاني الكثيرة:

ثمار حفظ كتاب الله

يجب على الحافظ وأخص بذلك الطفل، أن نبين له لماذا يحفظ القرآن، ما هي الثمار التي سيجنيها من حفظه للقرآن، لأن ذلك سيشكل حافز له للاستمرار بهذا المشروع.

ثمار حفظ القرآن الكريم

  • أهم هدف وغاية لحفظ القرآن الكريم هو رضا الله عز وجل، ويجب على كل حافظ لكتاب الله أن يضع هذا الهدف نصب عينيه.
  • تطبيق سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • حافظ القرآن يلبس تاج الكرامة يوم القيامة: عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يا رب حلِّه، فيلبس تاج الكرامة ثم يقول: يا رب زِدْه، فيلبس حلة الكرامة، ثم يقول: يا رب ارض عنه فيرضى عنه، فيقال له : اقرأ وارق وتزاد بكل آية حسنة ” رواه الترمذي.
  • القرآن يشفع لحافظه يوم القيامة بدليل، عن أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه”. رواه مسلم.
  • يلبس والديه تاج من نور، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم : “…. ويُكسى والداه حلَّتين لا تقوم لهما الدنيا وما فيها، فيقولان: يا رب أنى لنا هذا ؟ فيقال لهما : بتعليم ولدكما القرآن”. رواه الطبراني.
  • حفظ القرآن عبادة ينال بها العبد الدرجات ويجني الحسنات: ففي كل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء.
  • منزلة حافظ القرآن يوم القيامة مع الملائكة: عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران” . رواه البخاري.
  • يبعث على السكينة والطمأنينة والراحة النفسية: بدليل: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، فكيف إذا كان الإنسان يعيش حياته بالقرآن ومع القرآن.
  • حافظ القرآن العامل به من أهل الله: بدليل روى ابن ماجة عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( إِنَّ لِلَّهِ أَهْلِينَ مِنْ النَّاسِ ) قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ هُمْ؟ قَالَ: (هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وَخَاصَّتُهُ).
  • من حفظ القرآن وهو في ريعان الشباب وعمل به كان تحت ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله. (شاب نشأ في طاعة الله).
  • بساعد حفظ القرآن على الخشوع وعدم السهو في الصلاة: فالحافظ ينوع في الآيات، وهذا ما يستدعي أن يكون ذهنه حاضرًا كي يحسن التذكر.
  • هناك سر من أسرار حفظ القرآن هو أن حافظ القرآن يجد البركة في وقته، والتيسير في عمله، والنجاح في حياته الدنيوية.

أخلاق حافظ القرآن

لن تستطيع حفظ القرآن ما لم تتمتع بهذه الخصال:

أخلاق حافظ القرآن

الإخلاص لله تعالى

بأن تجعل عملك خالصًا لوجه الله تعالى لا تبتغي به أي غرض دنيوي، وتجدد النية في كل وقت، فربما يتسرب الشيطان لنفسك أثناء سيرك في هذا الطريق الطويل، ويحرك فيها شيئًا دنيويًا، ولذلك تذكر دومًا أن أول من يُلقى في نار جهنم ثلاثة، منهم رجل قرأ القرآن وتعلمه ليقال له قارئ.

قوة الإرادة

كي تحفظ القرآن عليك بالإرادة الصلبة الفولاذية، فإذا عزمت على حفظ القرآن اجعل هذا الهدف من أولى أولوياتك، اكتبه في قائمة أهدافك، وأقنع نفسك أنك قادر على تحقيقه، واعمل بإصرار وعزيمة، وكن واثقًا بقدراتك.

الصبر

إن طريق حفظ القرآن طريق طويل، وقد يتخلله بعض الصعاب التي يمتحن الله بها صبرنا وقوة إيماننا، وقد تتعثر في الطريق، وقد تتوقف، ولكن إياك أن تيأس وتتراجع، اصبر وجدد النية وتذكر الهدف.

مجاهدة النفس

قد تركن نفسك للراحة أحيانًا، وتدعوك لسرير دافئ تنام عليه ملء الجفون، ويلهيك الشيطان بمشاغل الدنيا، فتفتر همتك وتضعف عزيمتك، ولذلك عليك بمجاهدة النفس وترك المعاصي والإقبال على الله قلبًا وقالبًا.

وإذا شعرت بصعوبة القرآن الزم الاستغفار ففيه تمحى الذنوب، وأدعو الله آناء الليل وأطراف النهار، وأكثر من التوبة إلى الله.

الشيخ المعلم

لابد لكل حافظ من معلم يستمع لقراءته، ويصوب أخطاءه، ويعلمه القراءة الصحيحة، والالتزام عند شيخ أو عالم هو الخيار الأفضل والأصوب، فإن لم تستطع فعليك بانتهاز الفرص، فكلما اجتمعت بشيخ حافظ اقرأ على يديه ما حفظت.

تهيئة الظروف

بعد أن تعرفت على ثمار حفظ كتاب الله وقررت أن تجعل حفظ القرآن هدفك الأول، لابد لك من تهيئة الظروف لذلك، كيف ذلك؟ من خلال اختيار أفضل الزمان وأفضل المكان.

اختيار الزمان

قبل البدء بمشروع حفظ كتاب الله، لابد لك من اقتطاع ما لا يقل عن ساعة يوميًا من وقتك، تفرغ فيها نفسك من كل مشاغل الدنيا، والأفضل أن تكون هذه الساعة بعد صلاة الفجر، فالذهن يكون في صفاء تام، ونسبة الأوكسجين العالية في الجو تساعد على سرعة الحفظ.

اختيار المكان

لابد لك من الجلوس في مكان هادئ، تجد فيه راحتك النفسية، ويعينك على الخشوع، بعيدًا عن أي شيء يشتت تركيزك.

خطوات أثناء حفظ القرآن الكريم

خطوات لحفظ القرآن

تختلف أساليب وطرق الحفاظ، وسأحاول جمع الطرق الناجحة التي وفّق الله سبحانه وتعالى أصحابها لحفظ القرآن، منها:

  • بعد الإتيان بكل الخطوات السابقة، تأتي الخطوة العملية الأولى وهي: أن تضع هدفًا لك في جلسة الحفظ، فتحدد مثلًا حفظ صفحة خلال ساعة (ويختلف ذلك من شخص لآخر).
  • تقسيم كمية الحفظ، فمن الحفّاظ من يقسم حفظه إلى مقاطع بناء على المعاني، ومنهم من يقسم حفظه بناء على الآيات.
  • تبدأ بسماع المقطع أو الصفحة من قارئ متقن ذي صوت واضح، والقراء كثر والحمد لله، والبرامج والتطبيقات التي تعين على ذلك أكثر، وأرشح القارئ أيمن سويد، فهو قارئ ومعلم.
  • تكرار سماع المقطع مع التركيز على نطق القارئ.
  • أمسك مصحفك، والأفضل أن تلتزم بمصحف واحد طيلة حفظك، كي تنطبع صورة الصفحة في ذاكرتك، فهذا يساعد على التذكر، وإن كان مزود بشرح للمفردات الغريبة فهذا أفضل وأفضل، لأن فهم المعاني يسهل حفظها.
  • إن لم يكن مصحفك مزود بشرح للمفردات فاستعن بإحدى كتب التفسير المبسطة، وهي كثيرة والحمد لله، اقرأ التفسير وافهم المعاني ثم ابدأ عملية الحفظ.
  • لكل حافظ طريقة في الحفظ، ولكن من أفضل الطرق الموصى بها من قبل العلماء هي الطريقة التالية:

اقرأ الآية التي تود حفظها 10 مرات مع أول كلمة بالآية التي تليها، قراءة بتدبر وفهم مع النظر في الكلمات، وتطبيق أحكام التجويد.

أعد قراءة الآية غيبًا 10 مرات وبأحكام التجويد أيضًا.

ابدأ بالآية التي تليها بنفس الطريقة، 20 مرة، 10 منهم قراءة حاضرة و10 غيبًا، مع أول كلمة في الآية التي تليها.

اقرأ الآيتين 3 مرات قراءة حاضرة.

اقرأ الآيتين 3 مرات غيبًا.

وهكذا كلما حفظت آية تعيدها مع الآية التي قبلها ليتم ربط الآيات.

عندما تصل لآخر آية في الصفحة أيضًا تحفظها بنفس الطريقة مع أول كلمة في الصفحة التي تليها لضمان ترابط الصفحات.

هذه الطريقة طويلة، ولكن أؤكد لك أنها فعالة جدًا للحفظ على المدى البعيد.

خطوات ما بعد الحفظ

قد يغفل بعد الحفاظ خطوة المدارسة للقرآن (مراجعة الحفظ)، إلا أنها أساسية جدًا، فالدماغ يستقبل المعلومات في العقل الظاهر إلا أنه بحاجة لأن ينظمها، فأنت من خلال مراجعة الحفظ تقوم بتنظيم المعلومات في العقل الباطن.

المدارسة

أفضل طرق المدارسة

تتعدد طرق المدارسة، وسأذكر بعض هذه الطرق:

  • هناك من الحفاظ من يحفظ طيلة أيام الأسبوع ويخصص يومًا واحدًا في الأسبوع لمدارسة ما حفظه، وهي طريقة جيدة لمن لا يستطيع حفظ أكثر من ست صفحات في الأسبوع.
  • وهناك من الحفاظ من يتبع طريقة المدارسة اليومية فيخصص وقت للحفظ ووقت للمدارسة، وهذه الطريقة تناسب من كان حفظه مكثف، فيجب أن يقوم بمدارسة يومية كي لا يتفلت من حفظه شيء.
  • وهناك من الحفاظ من يدارس ما حفظه بناء على الأجزاء فكلما أنهى جزءً قام بمدارسته وسبره عند شيخ من مشايخه، ولابد لك في هذه الطريقة من قلم تعيّن به الأماكن التي تحتاج للمزيد من التركيز.
  • هناك من يدارس ما حفظه أثناء الصلاة: بأن يضع مصحفًا بجواره ويبدأ بالقراءة من حفظه فإذا نسي نظر في المصحف وتابع.
  • المدارسة من خلال السماع: لابد لحافظ القرآن أن يجعل القرآن حياته كلها، فلم لا تستمع للقرآن وأنت في طريقك للعمل؟ لم لا تستمعين للقرآن وأنت تقومين بأعمال المنزل؟ لم لا تستمع للقرآن وأنت في غرفة الانتظار.

كما أنك تستطيع الاستماع للقرآن وأنت نائم، فقد أكد العلماء أن العقل يستجيب لما يسمعه الإنسان وهو نائم، فالعقل الباطن يكون واعٍ لما يسمع، وهي إحدى الطرق التي يستخدمها بعض الحفاظ قبل الحفظ لتسهيله وبعد الحفظ لتثبيته.

أفضل وقت للمدارسة

أفضل الأوقات لمدارسة القرآن في منتصف الليل، أو وقت التهجد، فالذهن صافي، والناس نيام، والقلب حاضر، وهذا الوقت يجعل الحافظ ينتقل بحفظه من العقل الظاهر إلى العقل الباطن، وبالتالي يصنف حفظه في الذاكرة طويلة الأمد.

طريقة حفظ المتشابهات:

تختلف الطرق من حافظ لآخر، ولكن رأيت أن الجمع بين عدة طرق هو الأفضل:

عند الحفظ

يقوم الحافظ بربط خواتيم الآيات المتشابهات مثلًا بمعنى الآية، ولذلك لابد لك من الحفظ بفهم وتدبر كي تستطيع الربط بسهولة.

بعد الحفظ

يقوم الحافظ بعد الانتهاء من حفظ جزء ما من القرآن بمدارسته، والمرور على الآيات المتشابهة، وتدوينها على المفكرة، بجدول صغير يكتب فيه الآية، في أي سورة وردت، الآية الشبيهة في أي سورة وردت، ويعلم بقلم ملون على التشابه بينها. ويستعين بهذه المفكرة عندما يود المراجعة السريعة.

نصيحتي لكل من أراد حفظ القرآن

  • إياك أن تستصعب هذا المشروع، وتذكر أنه مشروع حياتك. واعلم أن هذه الخطوات التي ذكرتها ستكون أهون عليك من ارتداد الجفن في العين، لو أخلصت عملك لله تعالى، واستعنت به.
  • حافظ القرآن سيجد المعجزات في حياته، وسيحقق ما لا يتوقع تحقيقه، وكل ذلك ببركة القرآن وفضله.
  • حافظ القرآن يشعر بشيء قليل من الناس من يشعر به، وهو أنه في معية الله، فمهما حصل له سيكون مطمئن وراضٍ ومقتنع أن معية الله ستسعفه.
  • تذكر أن الحياة فانية ولن تأخذ معك إلا عملك، فجهز الزاد لرحلة أبدية.

أما فيما يتعلق بخطوات حفظ القرآن الكريم، فهي أمور بسيطة قد يساعدك على حفظ كتاب الله، وقد تنتهج طريقة أخرى تجد فيها إنتاجًا أكبر، ففي النهاية لكل شخص طريقة ومنهج، ابحث عن الأفضل، فالمهم أن تتابع بصبر وثبات.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أمل يقول

    جزاك الله كل خير
    ورزقك الفردوس الأعلى من الجنة يارب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.