تصنيف صحة وطب

الزوائد اللحمية… أسبابها وطرق العلاج المناسبة لها

تعرف الزوائد اللحمية أو بالزوائد الجلدية بأنها عبارة عن نتوء جلدي يظهر بشكل خارجي ويكون متصل بالجدل من خلال عرق رفيع، ولا تسبب الزوائد اللحمية أي ألم، ولكنها تعتبر مصدر إزعاج للبعض، وتظهر الزوائد اللحمية في أماكن مختلفة بالجسم.

تعتبر الزوائد اللحمية في كثير من الأحيان تنبيه للشخص لوجود مشكلة ما في الجسم وهو يعاني منها، حيث أن سبب ظهورها يرتبط بكثير من الأسباب وبمقالنا هذا سوف نشرح لكم أسباب ظهورها بشكل مفصل وطرق التعامل مع الزوائد اللحمية.

أسباب ظهور الزوائد اللحمية في الجسم:

لظهور الزوائد اللحمية الكثير من الأسباب، ومنها:

الاحتكاك والتعرق:

التعرق بكثرة يعتبر من المسببات لظهور الزوائد اللحمية، حيث أن المناطق التي تتعرق بكثرة غالبا لا تتعرض للتهوية، وبشكل خاص بعض المناطق كمنطقة البطن، الفخذين، الإبطين، الأرداف، حيث يسبب الاحتكاك ما بينها وبين الملابس لتراكم الرطوبة والتعرق الزائد، ومن الضروري الإشارة أن مثل هذه المناطق تكون معرضة لظهور الزوائد اللحمية بشكل كبير مقارنة مع المناطق الأخرى.

السمنة:

تعتبر السمنة من المسببات الرئيسية لظهور الزوائد اللحمية، حيث أن أغلبية الأشخاص الذين يعانون من السمنة والوزن الزائد معرضين لظهورها بشكل أكبر من غيرهم.

التقدم في السن:

يعتبر التقدم في السن من الأسباب التي تؤدي لظهور الزوائد اللحمية، حيث ان كل ما تقدم الشخص في السن تزداد لديه احتمالية ظهور الزوائد اللحمية، ومن الضروري الإشارة أن لون وحجم الزوائد تختلف من شخص لأخر.

أمراض وراثية:

للجينات الوراثية دور أساسي ورئيسي في الإصابة بالكثير من الأمراض، وتعتبر الزوائد اللحمية واحدة من هذه الأمراض، حيث أن وجود تاريخ عائلي يرفع من نسب الإصابة بها، وفي كثير من الأحيان تظهر في نفس المكان لكل أفراد العائلة.

مرض كرون:

يعتبر مرض كرون من المسببات لظهور الزوائد اللحمية بمنطقة الشرج وخاصة فتحة الشرج.

الحمل:

خلال فترة الحمل تمر الأنثى بالكثير من التغيرات الهرمونية التي تسبب ظهور بعض الزوائد اللحمية بأماكن معينة كالبطن والرقبة، ولكن هذه الزوائد تختفي بشكل تدريجي بعد وضع الانثى لمولودها.

سرطان الجلد:

من الممكن أن يكون ظهور الزوائد اللحمية دليل على الإصابة الفرد بسرطان الجلد، ولكن يكون المرض في بدايته الأولى ولم يتطور بعد.

فيروس الورم الحلمي البشري:

هو عبارة عن فيروس يصيب الحمض النووي للإنسان، ويسبب الإصابة بالعدوى بالجلد، حيث يسبب الإصابة بهذا المرض لظهور الزوائد اللحمية في الجسم، ولهذا السبب سمي fهذا المرض بهذا الاسم.

تناول المنشطات:

أن استخدام المنشطات بشكل كبير يسبب حدوث تغيرات بهرمونات الجسم، مما يزيد من احتمالية ظهور الزوائد اللحمية بجسم الأشخاص الذين يتناولون المنشطات مهما تنوعت أنواعها.

طرق علاج الزوائد اللحمية:

الإجراءات الجراحية:

لكي نتخلص من الزوائد اللحمية يمكن للطبيب المختص أن يقوم باستخدام عدة طرق ويعود ذلك لحجمها وموقعها، ومن هذه الطرق:

الكي: تستخدم هذه الطريق للتخلص من الزوائد اللحمية، وأيضا إغلاق الجروح.

الجراحة البردية: هذه الطريقة تستخدم لتجميد الزوائد اللحمية، ويتم ذلك من خلال استخدام النيتروجين السائل.

العمل الجراحي: هذه الطريقة تساعد على التخلص من الزوائد اللحمية من القاعدة، ويتم ذلك باستخدام مقص جراحي.

الإجراءات الدوائية:

هناك الكثير من الأدوية الطبية التي تستخدم للتخلص من الزوائد اللحمية وعلاجها ولا تحتاج لوصفة طبيب وهي تكون متوفرة في الصيدليات، حيث يمكننا التخلص بشكل نهائي من الزوائد من خلال القيام بوضع الدواء على الزوائد اللحمية بحسب تعليمات الصيدلي والتعليمات التي تورد على المنتج.

وصفات طبيعية:

هناك الكثير من الوصفات الطبيعية التي تساعد على التخلص من الزوائد اللحمية، وهي:

زيت جوز الهند وزيت التوابل:

نقوم بخلط ثلاث قطرات من زيت جوز الهند مع ثلاث قطرات من زيت التوابل، ونقوم بدهن الزوائد اللحمية 3 مرات باليوم وذلك للحصول على نتائج جيدة، ومن الضروري الحذر عند استخدام هذه الوصفة وبشكل خاص للزوائد التي تظهر بمنطقة الجفون وذلك لتجنب إصابة الهين بالحساسية.

زيت شجرة الشاي:

نقوم بإحضار 3 قطرات من زيت شجرة الشاي، نقوم بتغميس قطنة معقمة بماء وننظف المنطقة المصابة بالزوائد، وبعدها بقطنة أخرى مغمسة بزيت شجرة الشاي ونقوم بدهن المكان المصاب بشكل جيد.

عصير نبات الهندباء:

يتم وضع كمية من عصير الهندباء على الزوائد اللحمية، وبعدها تدهن بشكل جيد، وتترك حتى الجفاف الكامل، وتكرر هذه العملية أربع مرات باليوم.

عصير نبات الليمون:

نجلب عصير ليمونة واحدة، ونغمس القطنة بالعصير وتدهن الزوائد اللحمية وتترك حتى الجفاف الكامل، من الفضل تكرار هذه العملية 3 مرات باليوم لمدة 4 أسابيع كاملة حتى اختفاء الزوائد بشكل كامل.

خل التفاح:

نقوم بتغميس قطنة بخل التفاح وندهن الزوائد بها، ومن الضروري غسل المنطقة المصابة بشكل جيد قبل تطبيق الوصفة على المكان، وتكرر هذه العملية 3 مرات باليوم.

عصير نبات جذع التين:

نقوم بإحضار جذوع التين، ونعصرها بشكل جيد، وتدهن بها الزوائد اللحمية 3 مرات باليوم لأربع أسابيع.

عصير الأناناس:

نقوم بدهن الزوائد اللحمية بعصي الأناناس 2 يوميا لمدة شهر كامل.

معجون الثوم:

نقوم بطحن كمية من الثوم حتى نحصل على عجينة، نقود بدهن الزوائد اللحمية وتترك العجينة لمدة ليلة كاملة، ثم نقوم بغسل المكان المصاب بشكل جيد بماء فاتر، وتكرر هذه العملية يوميا حتى التخلص من الزوائد بشكل نهائي.

عصير نبات البصل:

نقوم بفرم بصلة واحدة لقطع صغيرة جدا، وتضاف لها رع ملعقة بحجم كبير من الملح، وتترك لمدة ليلة كاملة حتى يتم تصفية الماء بشكل كامل من البصل حيث يتم الحصول على عصير البصل، بعدها نقوم بدهن الماكن المصاب بالزوائد ويغطى بقطعة من القماش ويترك لمدة ليلة واحدة، ويتم غسل المكان بماء فاتر، وتكرر هذه العملية بشكل يومي لمدة أسبوع.

قشر الموز:

يتم فرم قشر الموز لقطع صغيرة وبعدها توضع على المكان المصاب، بعدها يتم لفها بالقماش وتترك لمدة ليلة كاملة، بعدها يتم غسل المكان بماء دافئ.

خلطة صودا الخبز وزيت الخروع:

نقوم بخلط كميات متساوية الحجم من الصودا والزيت، ويضاف لها بضع قطرات من الليمون، تخلط بشكل جيد حتى نحصل على عجينة، نقوم بدهن المكان وتلف بقطعة القماش وتترك طوال فترة الليل، وفي الصباح تغسل بماء فاتر وتكرر هذه العملية مرتيب في الأسبوع حتى التخلص من الزوائد بشكل نهائي.

الزوائد اللحمية حول الأظافر:

يجب على الأفراد تجنب نزع الزوائد اللحمية من خلال الأسنان، لن ذلك يسبب الذي لليد وللأسنان كما يجعلها بيئة ومكان مناسب وخصب لنمو الجراثيم والفطريات، ويمكننا التخلص منها بواسطة استخدام مقص الأظافر، كما يشدد الأطباء على القيام باستخدام مضادات خاصة بالبكتيريا على الظافر التي تصاب بالزوائد اللحمية ولفها بضماد طبي بعد القيام بإزالة الزوائد اللحمية.

طرق علاج الزوائد اللحمية حول الأظافر:

  • تجنب نزع الزوائد اللحمية بالأسنان، وذلك لتجنب ظهور زوائد أخرى حول الأظافر، كما يجب على الفرد غسل اليدين بشكل جيد، كما يجب على السيدات التقليل ما أمكن من استخدام طلاء الأظافر أو استخدام المواد التي تحتوي على مادة الأسيتون.
  • غسل اليدين بشكل كبير ومفرط يسبب ظهور الزوائد اللحمية في منطقة حول الأظافر، لذلك يجب على الأشخاص الالتزام بتنظيف اليدين بشكل معتدل ودون إسراف.
  • عند ظهور الزوائد اللحمية باليدين وحول الاظافر، يجب تدليك اليدين بالكريمات المرطبة وبشكل منتظم من مرتين لثلاث مرات باليوم.
  • أطباء الجلدية ينصحون الافراد الذين يعانون من الزوائد اللحمية بشكل مستمر بنقع اليدين بوعاء يحوي على زيت الزيتون فاتر، وذلك لأن زيت الزيتون يعتبر من المرطبات الطبيعية للبشرة.
  • تنظيف الزوائد اللحمية حول الظافر بشكل يومي ومستمر، وتجنب اهمالها لكي لا تتكون البكتيريا التي تساهم في عملية ظهور الزوائد اللحمية.

ملاحظة هامة:

ينصح أطباء الجلدية الأشخاص الذين يعانون من الزوائد اللحمية بشكل كبير وكثيف أن يقوموا بزيادة الطبيب، وذلك لأجل تقديم المساعدة والعلاج المناسب للحالة، كما يجب على الأشخاص أن لا يقوموا بمعالجة أنفسهم دون استشارة الطبيب حتى لا يرتكب أحدهم خطأ يودي أو يؤثر على حياته بشكل سلبي، حيث ان الطب الحديث قد وجد أفضل العلاجات لجميع أنواع الزوائد اللحمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى