حبوب بريمولوت لتأخير الحيض وأهم الأسئلة المتداولة حولها

Primolut أو بالعربية بريمولوت هو من أشهر الأدوية لعلاج الاضطرابات التي تحدث في فترة الحيض (الدورة الشهرية) كعلاج بطانة الرحم أو تؤخذ لتأخير أو تقديم فترة الدورة الشهرية.

وتتضمن هذه الحبوب على مادة نشطة وعلى عنصر آخر هو النوريثيستيرون وهو هرمون البروجستيرون الاصطناعي الذي يؤخر الحيض حيث لا يستخدم إلا في أيام محددة أثناء الحيض فما هي هذه الحبوب ومن هم المستفيدين منها؟ مع تسليط الضوء حول الأعراض التي ترافق تناولها والآثار الجانبية والخطيرة لتناولها فتعالوا معنا في هذه الإضاءة حول حبوب بريمولوت:

ما هي حبوب بريمولوت؟

حبوب تأخير أو تقديم الحيض (بريمولوت) هي أقراص تحتوي على هرمون البروجسترون، وهناك أنواع مختلفة من الحبوب التي تؤخر فترة الحيض في السوق، ومع ذلك تستخدم أقراص بريمولوت بشكل شائع أكثر من غيرها لأنها أكثر موثوقية وفعالية بكثير من غيرها.

 ومن المعروف أن البروجسترون هو هرمون مسؤول عن صحة بطانة الرحم لتجهيز هذه البطانة من أجل استقبال البويضة الملقحة ليحدث الحمل عند حدوث التخصيب، كما أن هذا الهرمون يعمل على تثبيت هذه البويضة داخل بطانة الرحم حتى تتغذى بشكل جيد وتنمو بصحة داخل الرحم حتى تتحول بعد الانقسام إلى جنين سليم ومتكامل.

كيف يعمل دواء بريمولوت Primolut؟

إن عنصر النوريثيستيرون الذي تتكون منه حبوب بريمولوت يعمل وكأنه الهرمون الطبيعي والذي هو البروجسترون الطبيعي بكل وظائفه الضرورية في بطانة الرحم:

فهو يقلل من كمية الدم النازل بحيث تبدو بطانة رحم المرأة التي تتناول هذه الحبوب وكأنها مستعدة لاستقبال البويضة الملقحة، مما يساعد هذا الأمر في علاج اضطرابات مختلفة تحدث في أثناء الدورة الشهرية وفي تأخير أو تقديم فترة الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية عند المرأة

تحدث الدورة الشهرية (الحيض) عند كل فتاة بعد بلوغها سن البلوغ والتي تتمتع بصحة جيدة حيث يختلف مقدار ومدة النزف بشكل طفيف حسب الوراثة بالنسبة للفتاة وحالتها الجسدية خلال الأشهر المختلفة.

بشكل عام تعتبر التغيرات في مستويات نوعي الاستروجين والبروجستيرون هي الأسباب الرئيسية لهذه العادة الشهرية.

وتعد صحة الدورة الشهرية مهمة للغاية بالنسبة لجميع النساء، وإذا كان لديهن أدنى قدر من الاضطراب في الدورة الشهرية فيجب عليهن استشارة الطبيب حيث يمكن اللجوء إلى الأدوية مثل بريمولوت أو نوريثيستيرون للعودة إلى مسارهن الطبيعي.

الأسئلة المتداولة حول تناول حبوب بريمولوت Pimulolot

في هذه المقال سوف نسلط الضوء على بعض التساؤلات التي تخطر ببال أي امرأة تريد أن تتناول حبوب بريمولوت:

لماذا يؤخذ دواء (primolut N) المنظم للدورة الشهرية؟

يستخدم دواء بريمولوت بالنسبة للسيدات أو الفتيات لعدة استعمالات منها حيث تؤخذ هذه الحبوب:

  • لتأخير أو تقديم الدورة الشهرية (الطمث) في حالات معينة مثل (السفر أو من أجل الصيام، أو العمرة، أو زفاف) وغيرها من الأسباب التي تلجأ الكثيرات لتناول هذه الحبوب حتى تتمكن من القيام ببعض المهام التي يصعب القيام بها في فترة الطمث.
  • في حالة انقطاع الدورة الشهرية سواء كان الانقطاع بسبب أو بلا سبب.
  • النزيف الرحمي الشديد.
  • في حالة نزيف الرحم الشديد.
  • يؤخذ لتقديم أو تأخير توقيت فترة الحيض (الدورة الشهرية) لأي سبب كان.
  • علاج اضطرابات وحالات تأخر الدورة الشهرية.
  • من أجل علاج بطانة الرحم المهاجرة.
  • للتقليل من الأعراض التي تحدث في متلازمة ما قبل الطمث وللتقليل من آلام الطمث.
  • لعلاج غزارة الدورة الشهرية.
  • لعلاج عسر الطمث (الدورة الشهرية).

ما هو مقدار ووقت استخدام حبوب بريمولوت Primolut؟

  • وفقًا للبحث يتم تحديد أفضل وقت لتناول الدواء كأقراص هي من 1 إلى 2 مرة في اليوم، فإذا أردت تأخير الدورة الشهرية لسبب ما فيجب أخذ حبة في الصباح وحبة في المساء وذلك قبل موعد قدوم الدورة الشهرية بنحو خمسة أيام.
  • كما يجب الالتزام بمواعيد أخذ الحبة يوميًا، وفي حالة التأخر عن أخذ الحبة أكثر من ثلاث ساعات متواصلة فيجب على المرأة أن تأخذ حبة إضافية حتى تعوض عن التأخير الذي حصل وللحصول على النتائج المطلوبة من هذه الحبوب.
  • تستمر المرأة في أخذ الحبوب بانتظام من 10 إلى 14 يوم ولكن ليس أكثر من ذلك.
  • وبعد أن تتوقف المرأة عن أخذ هذه الحبوب سوف ينزل دم الدورة الشهرية خلال يومين إلى ثلاث أيام من التوقف عن تناول هذه الحبوب بحيث تعود الدورة الشهرية إلى الانتظام بشكل طبيعي وبدون مضاعفات.
  • وهذا يعني أيضًا أنه يجب على كل امرأة تناول هذا الدواء وفقًا لتوجيهات الطبيب المشرف.
  • كما يجب قبل تناول أي دواء آخر لمرض أو غيره لابد من إخبار الطبيب المختص إذا كنت تتناولين بريمولوت لتجنب المضاعفات التي قد تحدث.

هل استخدام حبوب بريمولوت لتأخير الحيض آمنة ومأمونة؟ ومتى يمكن استخدام هذه الحبوب؟

تُظهر الأبحاث أنه بمجرد استخدام هذه الحبوب لن تواجه مشكلة في تأخير الحيض.

ومع ذلك لا ينبغي أن تعتاد عليها المرأة لأن هذه الأقراص يمكن أن تعطل الدورة الهرمونية الطبيعية لجسمها، كما أنه عندما يتم تأخير الحيض يمكن أن يسبب ألم شديد.

على العموم إنه آمن للاستخدام أثناء القيادة وفي المهام الصعبة.

ولكن الاستخدام طويل الأجل لهذه الحبوب وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى إتلاف الكبد لذلك يجب إجراء اختبارات الدم لفحص الكبد كل فترة للتأكد من صحة المريضة.

ويمكن تناول حبوب بريمولوت على فترات متواصلة أو متقطعة وبشكل آمن نسبيًا.

هل يمكن أن يعود الحيض بعد تناول هذه الحبوب؟

عندما تتوقفين عن تناول الحبوب فسوف يتغير نوع النشاط الهرموني ويسبب نزول الدم.

وفي بعض الحالات قد يحدث الحيض (في غضون بضع ساعات) مباشرة بعد التوقف عن تناول الحبوب، ولكن في بعض الحالات قد يستغرق ما يصل من 2 إلى 8 أيام ليحدث الحيض مرة أخرى وهذا يختلف بين امرأة وأخرى.

ومع ذلك إذا لم يحدث الحيض في غضون 4 أيام بعد انتهاء تناول حبوب بريمولوت فمن المستحسن استشارة الطبيب على الفور لمعرفة السبب الدقيق.

هل حبوب بريمولوت هي مثل أنواع حبوب منع الحمل؟

تعتقد معظم النساء أن حبوب تأخير الحيض (بريمولوت) وحبوب منع الحمل متشابهة مع بعضها، وهذا غير صحيح على الإطلاق.

لأن حبوب منع الحمل تمنع الإباضة وبالتالي تمنع الحمل غير المرغوب فيه، وهي على عكس حبوب تأخير الحيض مثل (بريمولوت) التي تؤثر في تأخير الدورة الشهرية على جدار الرحم وليس لها أي تأثير على الإباضة وبالتالي لا تمنع الحمل غير المرغوب فيه.

هل تناول هذه الحبوب يعمل دائمًا؟

في كثير من الأحيان يقال إن هذه الحبوب يمكن أن تؤخر الحيض دون أي مشاكل لأنه لم تكن هناك تقارير عن عدم كفاءة هذه الحبوب في تأخير الحيض.

ومع ذلك يُنصح دائمًا باستشارة طبيب نسائي متخصص قبل تناول حبوب (بريمولوت) لمعرفة آثاره على صحتك ومعرفة وقت التوقف عن تناوله لتجنب أي مشاكل.

هل استخدام حبوب بريمولوت أثناء الحمل والرضاعة آمن؟

بالنسبة للنساء الحوامل: عادة لا يشرع بتناوله لأنه قد يسبب تشوهات للجنين.

بالنسبة للنساء المرضعات: فإن هذا الدواء يخترق حليب الثدي ولكنه غير ضار بشكله الطبيعي.

ماهي احتياطات المهمة عند استخدام Primolut

أخبري طبيبك المختص إذا كنت تعانين من:

اضطرابات الكبد أو الكلى على المدى الطويل، أو أنك مصابة بمرض السكري، والصداع النصفي، واضطرابات القلب والدورة الدموية، أو تتناولين غيرها من الأدوية.

الآثار الجانبية لحبوب بريمولوت Primolutin

نظرًا لأن الأقراص التي تؤخذ لتأخير الحيض تحتوي على هرمون البروجسترون فإن الآثار الجانبية لهذه الحبوب ستكون تمامًا مثل الآثار الجانبية لمستويات هرمون البروجسترون المرتفعة في الجسم.

وتشمل هذه الآثار:

  • تورم في البطن.
  • الشعور بالإرهاق.
  • ظهور حب الشباب.
  • تغيرات في الحالة المزاجية بسبب اضطراب التوازن الهرموني في الجسم.
  • الغثيان.
  • إحساس بالألم في الثديين.

أما الآثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء فتشمل:

  • تورم الساقين والركبتين.
  • السمنة.
  • حساسية أو طفح جلدي.
  • ضيق وصعوبة بالتنفس.
  • النزيف في بعض الحالات.
  • ضعف في الرؤية.
  • الشعور بالصداع.
  • الاكتئاب.

لذلك يجب أن تتحدثي إلى طبيبك على الفور إذا واجهتك أيًا من هذه الآثار الجانبية.

متى يكون تناول حبوب بريمولوت خطيرًا؟

يحذر الكثير من الأطباء من تناول حبوب بريمولوت وعدم تناوله نهائيًا في الحالات التالية:

  • في فترة الحمل: لأن هذه الحبوب تضر بصحة الجنين ولها آثار سيئة على صحته.
  • إصابة المرأة بمرض داء الدم المنجلي لأن هذه الحبوب تزيد من احتمالات تخثر الدم وتشكيل الجلطة.
  • إذا كانت المرأة مصابة باضطرابات وظائف الكبد أو الكلى لأن الجسم في هذه الحالة يصبح غير قادر على التخلص من مكونات هذه الحبوب بالطرق الطبيعية.
  • في فترة الرضاعة الطبيعية: لأن مكونات هذه الحبوب تنتقل عبر حليب الأم إلى الرضيع.
  • الإصابة بمرض السكري: حتى لا يزيد تناول هذه الحبوب من نسبة السكر في الدم.
  • المرأة المصابة بأحد الأورام الخبيثة: حتى لا تعمل هذه الحبوب على تنشيط نموها كسرطان الثدي.
  • عدم تناوله قبل إجراء العمليات الجراحية التي تحتاج إلى تخدير، ويجب اخبار الطبيب الجراح أو الطبيب المخدر.
  • عدم استخدامه في أي حالة علاجية للكبار في السن.
  • لا تستخدم أبدًا في أية علاجات للرضع وللأطفال.

الآثار الجانبية الخطيرة لحبوب بريمولوت

إن من الحالات التي يجب إيقاف تناول هذه الحبوب واستشارة الطبيب المعالج فورًا هي:

  • اضطرابات في السمع والرؤية بشكل مفاجئ.
  • تورم الساقين بشكل واضح.
  • وجود احساس وكأن هناك طعنات في الصدر مع الألم الشديد.
  • تعرض المرأة لجلطة الدموية.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الصداع الشديد.
  • الضيق الشديد في التنفس.
  • الإحساس بالخدر النصفي أو الكامل.
  • الطفح الجلدي أو الحكة.
  • السعال مع وجود دم.
  • الاكتئاب وتغيير المزاج المفاجئ.
  • الإرهاق الشديد والضعف في الجسم.

نصائح قبل تناول حبوب بريمولوت

يجب على المرأة قبل تناول حبوب بريمولوت أن تستشير الطبيب المختص، فهو الوحيد المسموح له بوصف هذه الدواء.

كما أنه يجب أن تعلمي أن حبوب بريمولوت مثلها كأي نوع من الأدوية هي مستحضر كيميائي يوصف لحالات محددة لا يمكن أن يحددها سوى الطبيب المختص.

يجب على المرأة قبل تناول هذه الحبوب أن تُجري فحصًا نسائيًا دقيقًا للتأكد من أنها غير حامل، وأنها غير مصابة بورم في الثديين.

حبوب بريمولوت تتوفر بشكل أقراص بمعدل 0.35 ميليغرام.

يجب حفظ هذه الحبوب في درجة حرارة الغرفة بمعدل 25 درجة مئوية وأن تكون دائمًا في الغلاف والعلبة الخاصة بها.

يجب أن يكون هذه الدواء بعيدًا عن تناول أيدي الأطفال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.