تسويق الذات .. ما تحتاجه للنجاح في حياتك المهنية

في الوتيرة المتسارعة لعالم الأعمال والشركات وسوق الوظائف وتعدد المجالات المتاحة أمام القوة العاملة، وفي ذات الوقت زيادة التنافسية فيها خاصة على صعيد السعي للحصول على الوظائف المتاحة في سوق العمل، خلق هذا الواقع حاجة لاستثمار كل المتاح لدى الشخص لزيادة فرصه بالوصول إلى الوظيفة أو المكان الذي يسعى إليه.

هذه الحاجة تجلت فيما بات يعرف اليوم تسويق الذات بل وصار أخرين يطلقون عليه فن تسويق الذات، نظرًا للحاجة للأبداع التي يتطلبها هذا الأمر لتحقيق النجاح فيه وتحقيق الغاية من وراءه. خاصة وإن أهميته تزداد يومًا بعد يوم مع زيادة المنافسة على الوظائف المتاحة في سوق العمل ومع ازدياد أعداد الباحثين عن وظائف كذلك.

من هم الذين يحتاجون إلى تسويق الذات؟

تسويق الذات .. ما تحتاجه للنجاح في حياتك المهنية

يقول الخبراء في هذا المجال إن هناك مجموعتين من الأفراد يحتاجون إلى تسويق الذات وعادة ما يلجؤون إليه خلال سعيهم إلى تحقيق أهدافهم الشخصية خاصة على الصعيد المهني. فهؤلاء الأفراد يستخدمون مفهوم تسويق الذات ويمارسونه بأشكاله المختلفة في سبيل الحصول على وظيفة أو التسويق لمنتجاتهم وأعمالهم مثلًا أو أي من الخدمات التي يقدمونها.

المجموعة الأولى ممن يستخدمون تسويق الذات هو غالبية الناس الذين يسعون لإيجاد وظيفة تناسبهم أو يسعون للحصول على ترقية في وظيفتهم الحالية، أو ريما هم يملكون وظيفة ولكنهم يريدون تغييرها أما بالانتقال إلى شركة أو مؤسسة أخرى أو بتغيير مجال عملهم كليًا.

المجموعة الثانية ممن يستخدمون تسويق الذات تشمل كل الذين يعملون لمصلحتهم الخاصة مثل المستقلين (freelancers)، هذه الفئة من الناس من أكثر من يحتاج إلى تسويق الذات لأن عملهم بشكل كامل يعتمد على معرفة الأخرين بهم وبأعمالهم، وإلا قد يتوقف عملهم بشكل كلي إن لم يسمع الأخرون أصحاب المشاريع مثلًا عنهم.

والآن سنتعرف إلى المفاهيم المختلفة لتسويق الذات والأدوات المستخدمة في هذا الشكل من التسويق، وكيف يمكن للمجموعتين تلك من الأفراد ممارسة تسويق الذات في البيئة أو الوسط المناسب.

اقرأ أيضًا: كيف تجري المقابلة الشخصية الناجحة بهدف الحصول على ما تريد؟

ماذا يعني تسويق الذات؟

يعني تسويق الذات تحسين سمعة وصورة الشخص المهنية أمام الأخرين وفي الأوساط المهنية وبيئات العمل بهدف زيادة تعريف الناس الموجودة في هذه البيئات بهذا الشخص وما يقوم به من أعمال، ويسمي البعض هذا الأمر ببناء العلامة التجارية الشخصية، إذ إنه مشابه لما تقوم الشركات به من تسويق لمنتجاتها ولكن التسويق هنا للشخص وليس لمنتج.

إذ يسعى الشخص من خلال عملية التسويق هذه لعرض مهاراته الشخصية والمهنية والقيمة والخبرات التي يمتلكها أمام أرباب العمل المحتملين والذين من الممكن أن يقدم لها بعض من الخدمات التي يقوم بها عادةً.

تسويق الذات .. ما تحتاجه للنجاح في حياتك المهنية

التسويق الذاتي الناجح يمكن عبره تمييز الشخص الكفء من بين مختلف الأشخاص الذي يتقدمون لذات الوظيفة أو المشروع، وبالتالي يزيد من فرص الشخص وبشكل كبير في الحصول على الوظيفة التي يسعى لها.

هناك الكثير من الأدوات والاستراتيجيات المستخدمة في تسويق الذات مثل منصات التواصل الاجتماعي والمواقع والمدونات الشخصية وغيرها. سنتعرف في السطور القادمة على هذه الأدوات وآلية استخدامها لتحقيق استراتيجية تسويق ذاتي فعالة.

الأدوات المستخدمة في تسويق الذات

منصات التواصل الاجتماعي

منصات التواصل الاجتماعي تعتبر الأبرز في عملية تسويق الذات بين الجمهور والعملاء، وفي الغالب تحتاج للكثير من الجهد والوقت في سبيل الوصول إلى الفئات المستهدفة والتي يرغب الشخص بالترويج لنفسه بينها.

وتختلف المنصات التي يمكن استخدامها في عملية التسويق تبعًا للعديد من العوامل، إذ ليس من الضروري أن يتم استخدام كافة منصات التواصل وإنما من الأفضل تحديد واحدة أو اثنتين منها نعرف إن الجهور الذي نريد استهدافه موجود فيهما وبالتالي نستخدم تلك المنصتين، عوضًا عن استخدام كل المنصات وبالتالي يستنزف ذلك الكثير من الوقت والجهد ويصعب عندها التركيز على جمهور معين وتفشل عملية التسويق نتيجة ذلك.

منصات التواصل مثل فيسبوك وتويتر وانستغرام ولينكدإن ويوتيوب تعتبر الأشهر على الأطلاق، ولكن هذا لا يعني بالضرورة إنه ملائمة لك بغرض تسويق الذات، باستثناء لينكد إن كلها تعتبر منصات تواصل اجتماعي مخصصة للأصدقاء والعائلة والمعارف وليست لبيئات العمل.

أما لينكدإن فهي المنصة الوحيدة التي تستخدم في بيئات العمل وينصح بها بشدة في عملية تسويق الذات، خاصة إن كنت تسعى للحصول على وظيفة في شركة أو مؤسسة ما موجودة على الأرض. يمكنك إنشاء حساب خاص بك على موقع المنصة وكتابة كل التفاصيل والمعلومات اللازمة عنك، ليكون حسابك بمثابة سيرة ذاتية خاصة بك، وبالتالي يستطيع مسؤلوا الشركات العثور على حسابك والتواصل معك من خلاله.

باقي منصات التواصل الاجتماعي يمكن استخدامها في بيئات العمل ولكن بشكل محدود وحسب الحاجة، فالأشخاص الذين يعملون في مجال التصوير مثلًا يمكنهم استخدام انستغرام لعرض صورهم وأعمالهم، أما الذين يعملون في مجال التصميم والغرافيك يمكنهم استخدام بينتريست لعرض أعمالهم وتصميماتهم.

العلاقات

علاقات الشخص مع من حوله تعتبر القسم الثاني من الأدوات المستخدمة في تسويق الذات، وتشمل هذه العلاقات الأصدقاء الذين يعملون بذات مجال عملك وزملاء العمل السابقين أو الحاليين والمدراء والعملاء الذين سبق وقدمت لهم خدمات. من الجيد أن تبقى على علاقة وتواصل دائم مع هذه الفئات من الأشخاص لأنك تستطيع الاعتماد عليهم عند الحاجة، فمن الممكن أن يساعدوك في العثور على الوظيفة المناسبة أو يمكن أن يتم ترشيحك من قبلهم لوظيفة ما في الشركة أو المؤسسة التي يعملون فيها.

يمكن أن تبقى على تواصل معهم من خلال إضافتهم كأصدقاء على فيسبوك وتويتر وانستغرام والتواصل معهم بين الحين والآخر من خلال هذه التطبيقات يساعد على بناء علاقات قوية معهم والاحتفاظ بها لفترات طويلة. كذلك يستحسن بين الحين والآخر نشر شيء من أعمالك والخدمات التي تقدمها إن كنت تقدم نوع معين من الخدمات على حساباتك في منصات التواصل الاجتماعي ليتمكن هؤلاء الأشخاص من الاطلاع على أعمالك ويتذكرون نوعية الخدمات والأعمال التي تقوم بها.

اقرأ أيضًا: مهارات التواصل الاجتماعي وفن التعامل مع الآخرين

طبعًا لا يقتصر مفهوم العلاقات في تسويق الذات على بناء هذه العلاقات في منصات التواصل الاجتماعي فقط، بل هذا يعتمد على مكان تواجد الوسط المهني الذي عادة ما يعمل فيه الشخص. الأطباء مثلًا يمكن لهم بناء العلاقات في وسطهم المهني من خلال المؤتمرات الطبية والورشات العلمية التي تحصل في مكان تواجدهم، وقس على هذا الأمر بحيث كل شخص يتوجه إلى تسويق ذاته في الوسط الذي عادة ما يتواجد فيه زملائه من ذات المجال وأرباب العمل الذين من المحتمل أن يعمل لديهم أو يقدم لهم أي من خدماته.

بعد تحديد الأدوات اللازمة في عملية تسويق الذات التي نود تنفيذها يجب تحديد استراتيجية لتسويق الذات تعتمد على الأدوات التي نريد استخدامها والجمهور الذي نريد استهدافه خلال عملية التسويق وما هي الصورة التي نريد خلقها لأنفسنا في ذهن الجمهور.

استراتيجية تسويق الذات

استراتيجية تسويق الذات هي ما نود تنفيذه خلال عملية التسويق وكيف ستسير الأمور، من الجدير بالذكر إن عملية التسويق للذات هي عملية دائمة ومستمرة ولا يمكن اعتمادها لفترة من الوقت ثم نسيان الأمر، إذ هذا سيؤدي إلى الفشل الحتمي بكل تأكيد.

تسويق الذات .. ما تحتاجه للنجاح في حياتك المهنية

تشمل الاستراتيجية تحديد من هم الذين نود تسويق أنفسنا لديهم، وأين يتواجدون، هل يتواجدون على الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، أم متواجدين على الأرض وفي بيئات محددة، كيف يمكن بناء علاقات مع هذه الفئات وكيف يمكننا التواصل معهم، مثل هذه الأسئلة تساعدنا في زيادة التركيز على الفئات الأكثر أهمية لاستهدفها في عملية التسويق.

بعد الإجابة على تلك الأسئلة نبدأ بتحديد الطرق والقنوات التي تمكننا من الوصول إليهم، قد تلزم مثلًا عمليات التسويق الذاتي حضور بعد المؤتمرات والأحداث العلمية التي تجري في المنطقة للتواصل مع الفئة المستهدفة في التسويق، أو قد تلزم إنشاء قناة على اليوتيوب لعرض الأعمال الخاصة بالشخص، هذا يلزم في حال كان الشخص يعمل في مجال تصميم أو تصوير الفيديوهات مثلًا.

كذلك في الاستراتيجية يجب تحديد الأهداف التي نريد، يمكن أن يكون الهدف للشخص الحصول على ترقية في وظيفته كأن يكون مدير الشركة بعد سنتين من الآن، أو يمكن الهدف الحصول على وظيفة في شركة جوجل مثلًا. أو يمكن أن يكون الهدف مجرد تعريف الناس بالأعمال والخدمات التي أقدمها وبالتالي يمكنهم لاحقًا شراء بعض من خدمات الشخص، مثل الأشخاص الذين يبيعون أنواع معينة من الأطعمة والمأكولات فيكون الهدف بهذه الحالة تعريف الناس بالأطعمة والوصفات التي نقدمها.

أحيانًا تكون عملية التسويق ضمن الشركة التي يعمل فيها الشخص فقط، خاصة عندما يكون هدف الشخص الحصول على ترقية ضمن الشركة التي يعمل فيها، وبالتالي في هذه الحالة تتم عملية التسويق للذات من خلال العلاقات داخل الشركة وإثبات التميز والكفاءة للمسؤولين في الشركة.

ومن ذلك يمكن القول إن عملية تسويق الذات ما هي إلا عبارة عن فتح قنوات تواصل دائمة ومستمرة مع الوسط الذي نعمل فيه ليبقى الأخرون على اطلاع بكل ما نقوم به من أعمال على الصعيد المهني، وبالتالي يمكن للأخرين الاطلاع عليها وطلب خدماتنا عند الحاجة.

نصائح خلال تسويق الذات

  • أضف شهاداتك إلى السيرة الذاتية الخاصة بك وعلى حسابك في لينكدإن، حيث يعزز هذا من صورتك لدى العملاء المحتملين والجمهور، كذلك يمكنك باستمرار نشر الشهادات التي حصلت عليها والدورات التي حضرتها سواء إلى حسابك في لينكدإن أو باقي منصات التواصل الاجتماعي.
  • اجعل عملية التسويق الذاتي لنفسك عادة دائمة، بحيث تخصص باستمرار جزء من وقتك وجهدك لتحسين صورتك وسمعتك لدى العملات عبر القنوات المختلفة.
  • استخدم منصات التواصل المختلفة لعرض نماذج من أعمالك والخدمات التي تقدمها ولتوسيع دائرة علاقاتك الاجتماعية والمهنية.
  • استخدم صورة شخصية واضحة لك في كل حساباتك وصفحاتك على الإنترنت حتى يتمكن العملاء من التعرف إليك حيثما وجدوا حسابك.
  • انضم للمناقشات المختلفة التي تحصل على المنصات المختلفة والتي تكون على صلة بمجال عملك، إذ من الممكن أن يزيد من دائرة علاقاتك ومعارفك في مجال العمل هذا.
  • إن كان لديك معرض أعمال أو موقع إلكتروني خاص بالخدمات التي تقدمها يمكنك إضافة قسم تشرح فيه عن جودة خدماتك وأعمالك ولماذا أنت أفضل من الأخرين في ذات المجال.
  • استخدم كلمات مفتاحية واضحة في منشوراتك والتدوينات التي تكتبها في المواقع والمنصات المختلفة حتى يتمكن العملاء من الوصول إليك بسهولة.
  • ساعد الأخرين في أعمالهم ومشاريعهم حتى لو كان ذلك دون أجر، حتى يتسنى للعملاء وأصحاب المشاريع معرفتك وتحقق المزيد من الانتشار لأسمك ضمن مجال عملك.

وأخيرًا تبقى عملية التسويق للذات من الصعب حصرها في بعض الاستراتيجيات والتقنيات فقط، بل لا بد للشخص من أن يكون على اطلاع دائمًا بكل ما هو جديد في مجاله وعلى علم بكل التحديثات التي تحصل، بالإضافة إلى الدور الرئيسي للعلاقات والتواصل سواء مع العملاء أو أصحاب المشاريع أو من يشترك الشخص معهم في العمل بذات المجال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.