أضرار المسكنات على الجسم وما تسببه من تأثيرات جانبية

تعد المسكنات بأنواعها المختلفة وسيلة سريعة ومضمونة في غالب الأحوال للتخلص من الآلام التي تنتاب الأعضاء المختلفة للجسم بين الحين والآخر، ولكن للأسف في كثير من الأحيان يبالغ الناس بالاعتماد على تلك المسكنات وصبح تناولها بالنسبة لهم روتين دائم ويقبلون عليها بسبب ودونه، وحتى يصل الأمر في بعض الأحيان حد الإدمان.

الامر الذي لا يعرفه من يقبلون على تناول المسكنات بإفراط هو أضرار المسكنات على الجسم ومقدار ما تسببه من تأثيرات جانبية مختلفة بعضها خطير على أعضاء الجسم كما سنرى في السطور التالية.

أضرار المسكنات على الجسم

أضرار المسكنات على الجسم وما تسببه من تأثيرات جانبية

  • الاسيتامينوفين أحد المكونات الأساسية للعديد من أنواع المسكنات، وعلى الرغم من إنه يعد آمن في الحالات العادية كونه يستخدم في أشكال أخرى من العقاقير الطبية، ولكنه قد يسبب تسمم الكبد في حال تناوله بكميات كبيرة وبشكل مستمر. كذلك يسبب خطورة على الكبد حتى في الجرعات الطبيعية للأشخاص الذين يتناولون المشروبات الكحولية.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية قد تسبب مشاكل في الكلى خاصة المرضى الذي يعانون من أمراض الكلى مسبقًا، إلى جانب مرضى الضغط والسكري، وقد يصل الأمر في حال الإفراط بالاعتماد عليها حد الفشل الكلوي.
  • من أضرار المسكنات على الجسم ما تسببه لدى النساء الحوامل، إذ يؤدي تناول المسكنات خلال الحمل إلى زيادة احتمالية الإجهاض، بسبب تأثير المسكنات على هرمون “بروستاجلاندين” المسؤول عن عملية الولادة لدى المرأة.
  • من الممكن أن تسبب المسكنات مشاكل في الرئتين تكون على شكل ضيق في التنفس.
  • أَضرار المسكنات على الجسم تظهر أيضًا في الأمعاء والمعدة مسببة قرحة أو نزيف.
  • بعض أنواع المسكنات تسبب لدى بعض الأشخاص أعراض جانبية على شكل دوخة وصداع وغثيان وجفاف الفم وتقيئ ونعاس وارتباك.
  • لا ينصح بالمسكنات لمن يعانون من أمراض تنفسية بسبب مخاطرها وما تسببه من أضرار عليهم.
  • قد تؤثر على عمل القلب والشرايين والأوعية الدموية، وربما تكون أحد مسببات الجلطة والسكتة الدماغية.
  • قد تؤثر المسكنات على الصحة الجنسية للفرد وتؤدي إلى بعض المشاكل.
  • تؤثر المسكنات على صحة العظام والعضلات والمفاصل.

هذه هي أضرار المسكنات على الجسم وأبرز تأثيراتها الجانبية، يذكر إن هذه التأثيرات بمجملها لا تظهر في الحالات العادية والتي تستخدم فيها المسكنات بشكل طبيعي وضمن المستويات الطبيعية. وإنما تظهر على الأشخاص الذين يفرطون بالاعتماد على المسكنات والتي تصل لدى بعض الأشخاص إلى حالة من الإدمان على أنواع معينة من المسكنات.

وبالتالي من الطبيعي أن يؤدي هذا الاعتماد المبالغ فيها على المسكنات وتناولها بكميات كبيرة وعلى فترات مستمرة إلى ظهور أعراض وأضرار لها على الأعضاء المختلفة للجسم كما أوضحنا. ينصح بعض المختصين أحيانًا وفي سبيل تجنب المسكنات خاصة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حالات مرضية ولا تناسبهم المسكنات بالاعتماد على العلاجات البديلة مثل بعض الأعشاب الطبيعية والتي من شأنها التخفيف من الآلام كالزنجبيل والنعناع واليانسون المعروف عنها فائدتها في العديد من الحالات المرضية وللوقاية من العديد من الأمراض.

قد يعجبك ايضا