أمراض الجهاز العصبي والتأثيرات المتعلقة بها

الأمراض العصبية هي الأمراض التي تتعلق بالجهاز العصبي، أي الدماغ والنخاع الشوكي والأعصاب. وتشمل أمراض الجهاز العصبي العديد من الحالات، بما في ذلك الأمراض الوراثية والتشوهات الخلقية وأمراض الأوعية الدموية والاضطرابات النفسية وأمراض المناعة الذاتية والالتهابات والأمراض التنكسية والأمراض الرضية ومتلازمات الضغط العصبي والاضطرابات المجهولة السبب.

حاليًا، يبلغ عدد الأمراض العصبية المعروفة والموصوفة حوالي 600، وسوف نركز في هذا المقال على: السكتة الدماغية والخرف وأورام الدماغ، والصداع النصفي والصرع، ومتلازمة النفق الرسغي، ومرض باركنسون واعتلال الأعصاب المحيطية.

أمراض الجهاز العصبي

ما هو الجهاز العصبي؟

الجهاز العصبي هو مجموعة من الهياكل التشريحية المرتبطة بدقة مع بعضها، وهو يتضمن الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب.

يتكون الجهاز العصبي من وحدة وظيفية تعرف باسم الخلايا العصبية، والتي يمكنها بفضل خصائصها نقل المعلومات بسرعة كبيرة.

بدعم من الترابط الذي يميز الأجزاء المكونة له، يقوم الجهاز العصبي بأداء وظائف مهمة للغاية لتنظيم عمل مختلف أعضاء الجسم البشري.

ما هي الأمراض العصبية؟

الأمراض العصبية أو أمراض الجهاز العصبي هي الأمراض التي تصيب الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب.

قائمة الأمراض العصبية تشمل: الاضطرابات الوراثية، العيوب الخلقية، الأمراض التنكسية، الأورام، أمراض المناعة الذاتية، الالتهابات، الأمراض الناجمة عن الضغط على الأعصاب (متلازمات أو ضغط العصب)، أمراض الأوعية الدموية، الأمراض مجهولة السبب.

حتى الآن، يبلغ عدد الأمراض العصبية المعروفة 600 مرض. بين هذه الحالات الـ 600، هناك أمراض شائعة وأمراض غير شائعة وأمراض نادرة.

الأمراض العصبية ليست كلها خطيرة مثل بعضها. في الواقع، هناك أمراض تسبب اضطرابات بسيطة وأمراض تسبب اضطرابات قاسية جدًا، وتكون قادرة على أن يكون لها تأثيرات موهنة للغاية، ويمكن أن تسبب الوفاة.

بشكلٍ عام، معظم الأمراض العصبية تؤثر على الأشخاص الكبار في السن. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه من بين أمراض الجهاز العصبي هذه، هناك أمراض خلقية (تبدو واضحة منذ الولادة) وأمراض تظهر قبل الشيخوخة بوقت طويل.

تشخيص وعلاج الأمراض العصبية هي مهمة أطباء الأعصاب (أي الأطباء المتخصصين في علم الأعصاب)، أو جراحة الأعصاب (أي الأطباء المتخصصين في جراحة المخ والأعصاب) أو الأطباء النفسيين (أي الأطباء المتخصصين في الطب النفسي).

الأمراض العصبية التي تصيب عدد قليل من الناس في العالم هي أمثلة عن الأمراض النادرة.

التقديرات والأرقام

وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية (منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة)، التي يعود تاريخها إلى عام 2007، فإن عدد الأشخاص الذين يعانون من مرض عصب ماي قد يصل إلى حوالي مليار شخص في جميع أنحاء العالم. لذلك، فإن الأمراض العصبية تمثل فئة من الأمراض الشائعة جدًا.

ومن الضروري إضافة ما أظهرته عمليات المسح الإحصائية الأخرى، وهي:

  • تمثل الأمراض العصبية السبب الرئيسي للعجز في العالم.
  • تسبب الأمراض العصبية كل عام في وفاة ما لا يقل عن 7 ملايين شخص.
  • 10 ٪ من جميع حالات زيارات غرف الطوارئ ترتبط بطريقة أو بأخرى مع وجود مرض عصبي.

أسباب أمراض الجهاز العصبي

من بين أسباب الأمراض العصبية ما يلي:

الطفرات الجينية: الطفرة الجينية هي تغير مستقر في تسلسل الحمض النووي المميز الذي يتكون من جين معين.  ومن الأمثلة عليها الأمراض العصبية الناجمة عن طفرة جينية لتسبب أمراض خِلقية.

العوامل المعدية: من بين العوامل المعدية التي يمكن أن تسبب الأمراض العصبية (البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات).

العمليات التنكسية: في العمليات التنكسية، نشهد فقدان عضو معين أو نسيج من التشريح أو الأنسجة الطبيعية. وتكون الأمراض العصبية الناجمة عن تدهور الدماغ والحبل الشوكي و / أو الأعصاب هي أمثلة على الأمراض العصبية التنكسية.

نمو وتكاثر خلايا نوع معين من الأورام: وتتسبب في نمو زائد وغير منضبط للخلايا التي تنتمي إلى نسيج أو عضو معين.

ردود مبالغ فيها أو غير منضبطة من قبل نظام المناعة: عند بعض الأفراد، ولأسباب غير معروفة، يعمل الجهاز المناعي بشكلٍ غير طبيعي، وبدلًا من حماية الجسم، فإنه يهاجم بعض الأعضاء والأنسجة، مما يتسبب في حدوث أضرار في غاية الأهمية.

صدمة يتعرض لها الدماغ أو الحبل الشوكي أو الأعصاب: عندما يكون الدماغ والحبل الشوكي أو الأعصاب ضحية لإصابة ما، فإنه يواجه خسارة وظيفية يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة للغاية.

تغيرات في تدفق الدم إلى عنصر واحد أو أكثر من مكونات الجهاز العصبي: إن تدفق الدم المؤكسج أمر حيوي لأي عضو أو نسيج في جسم الإنسان دون استثناء. ومثل أي جهاز آخر أو نسيج، عندما يتلقى الدماغ أو الحبل الشوكي أو الأعصاب الدم المؤكسج بكميات أقل (أو لا يتلقى دمًا غنيًا بالأكسجين على الإطلاق، فإنه يتضرر كثيرًا.

نمط الحياة السيئ: على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي إدمان الكحول وسوء التغذية إلى نقص في الفيتامينات الضرورية لصحة الدماغ.

ظاهرة الضغط على الأعصاب: وعادة ما تعتمد ظاهرة الضغط على الأعصاب على تغيير البنية التشريحية الطبيعية للعناصر المحيطة بالعصب المتضرر.

تشوهات في طرق التواصل بين العصبونات التي لا تنتج عن الصدمة أو إضرار أخرى في الجهاز العصبي: هذه الحالات الشاذة من الأمراض العصبية تكون مدرجة في قائمة الأمراض النفسية.

أعراض الأمراض العصبية

بشكلٍ عام، الأمراض العصبية هي حالات تتميز بأعراض وعلامات مختلفة، من بين هذه الأعراض والعلامات، نذكر الأعراض التالية:

  • الشلل الدائم أو المؤقت لواحد أو أكثر من أجزاء الجسم.
  • الشعور بضعف العضلات.
  • ضعف التنسيق الحركي ومشاكل الحركة والتنقل.
  • فقدان الحساسية على مستوى الجلد.
  • نوبات الصرع.
  • الصداع.
  • الارتباك.
  • الألم (الألم الذي يميز بعض الأمراض العصبية هو إحساس مؤلم مزمن، اسمه المحدد هو ألم الأعصاب).
  • ضعف إدراكي وصعوبات في التعلم و / أو مشاكل في الذاكرة.
  • تقلبات مزاجية.
  • غياب حالة الوعي.
  • صعوبة في أداء وظائف بسيطة ولكنها حيوية، مثل التنفس والبلع والتحدث إلخ.

بعض الأمراض العصبية هي أمراض موجودة منذ الولادة أو تظهر في السنوات الأولى من الحياة؛ الأمراض العصبية الأخرى، من ناحية أخرى، تنشأ فقط في مرحلة البلوغ. ويعتمد نمط ظهور المرض العصبي بشكل أساسي على الأسباب.

كيف يتم تشخيص الأمراض العصبية؟

تبدأ الإجراءات التي تؤدي إلى تشخيص الأمراض العصبية دائمًا بفحص موضوعي دقيق وتقييم دقيق للتاريخ الطبي، وبعد ذلك، وفقًا للظروف (لا سيما استنادًا إلى ما ينتج من الإجراءات هذه)، يمكن الاستمرار في الفحوصات كما يلي:

  • زيارة طبيب الأمراض العصبية.
  • إجراء الفحوصات الإشعاعية (مثل: TAC، الرنين المغناطيسي، الأشعة السينية) للدماغ و / أو الحبل الشوكي.
  • التخطيط الكهربائي للدماغ.
  • اختبارات الدم والبول.
  • دراسة التوصيل العصبي.
  • البزل القطني.

علاج الأمراض العصبية

يختلف علاج الأمراض العصبية باختلاف طبيعة هذه الحالات، وفي قائمة العلاجات والحلول التي يمكن تطبيقها في حالة وجود مرض عصبي، ومن الضروري التركيز بشكلٍ خاص على:

  • تبني أحد أنماط الحياة التي تضمن صحة الإنسان: وهو علاج لا غنى عنه لعلاج الأمراض العصبية مثل الاعتلال الدماغي (فيرنيك) متلازمة كورساكوف، الذي ينتج عن نقص الفيتامينات بسبب إدمان الكحول الشديد و / أو سوء التغذية.
  • العلاج الطبيعي لأغراض إعادة التأهيل: وهو واحد من العلاجات المستخدمة للتعافي من إصابات الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • السيطرة الدوائية على ألم الأعصاب: هو شكل من أشكال العلاج من الأعراض، والذي يسمح بالتخفيف من الأمراض العصبية مثل اعتلال الأعصاب المحيطية واعتلال الأعصاب والتهاب الأعصاب وغيرها.
  • العمليات الجراحة في المخ والأعصاب: وهي تمثل أهم العلاجات لعلاج الأورام في الدماغ أو النخاع الشوكي.

الأمراض العصبية الأكثر شيوعًا

من بين الأمراض العصبية الأكثر شيوعًا نذكر: إصابات فصوص الدماغ، أضرار الحبل الشوكي، التهاب النخاع الشوكي، الصرع، الصداع، الاعتلال العصبي المحيطي، اعتلال الأعصاب، الألم العصبي (مثل التهاب العصب الثالث)، التصلب المتعدد، مرض باركنسون، جميع أشكال الخرف، ضمور العضلات الشوكي (SMA)، التصلب الجانبي الضموري (ALS)، أشكال مرض التوحد، اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، متلازمة توريت، مرض هنتنغتون، السكتة الدماغية، جع أنواع أورام المخ، أشكال التهاب الدماغ، التهاب السحايا، أمراض البريون (مثل مرض جنون البقر ومرض كروتزفيلد جاكوب)، الخدر، متلازمة النفق الرسغي، عرق النسا.

أدناه، سوف تتاح للقارئ الفرصة ليتعمق أكثر في بعض الأمراض المذكورة أعلاه.

إصابات فصوص الدماغ

إصابات فصوص الدماغ هي أمثلة للأمراض العصبية التي تنشأ عن صدمة دماغية كبيرة، فعندما يتعرض الشخص للإصابة، يتضرر فص أو أكثر من الدماغ ويخضع لتغيير يمكن أن يؤثر على وظيفته بطريقة لا يمكن علاجها.

تكمن خصوصية هذه الإصابات التي يتعرض لها فصوص الدماغ في أن الأعراض تختلف باختلاف موقع الصدمة، فعلى سبيل المثال، تسبب الإصابة الفصية القفوية أعراض وعلامات غير تلك الأعراض التي تسببها إصابة الفص الجبهي.

إصابات فصوص الدماغ قد تكون مسؤولة عن أعراض مثل فقدان القدرة على الكلام والعمى وصعوبة القراءة وفقدان الذاكرة واللامبالاة وخلل في الكتابة واللفظ.

الخرف

الخرف هو من الأمثلة على الأمراض العصبية الناجمة عن العمليات التنكسية في الدماغ.

الخرف – الذي يطلق عليه مرض الزهايمر – هو من الأمراض العصبية الدماغية، وهو يحدث بصورة عامة في سن متقدمة (ولكنه ليس محصورًا تمامًا بكبار السن)، وينتج عن التخفيض الانخفاض التدريجي والدائم بشكل لا رجعة فيه للقدرات الفكرية عن الشخص المصاب.

وفقًا لأحدث الأبحاث، فإن موت الخلايا العصبية الدماغية و / أو خلل عملها فيما يتعلق بالاتصال بين هذه الخلايا من شأنه أن يؤدي إلى بداية وتطور الخرف.

متلازمة النفق الرسغي

متلازمة النفق الرسغي هي مثال من مرض عصبي يحدث بسبب ضغط على الأعصاب.

متلازمة النفق الرسغي (carpal tunnel syndrome) هي مجموعة من الأعراض التي تظهر بسبب الضغط على العصب المتوسط الذي يوجد في الهياكل العظمية الرباطية في نفق الرسغ.

عادة ما يكون هذا المرض نتيجة لعدة عوامل مصاحبة له، وترتبط متلازمة النفق الرسغي عادة مع أعراض مثل: آلام في الرسغ ووخز في اليد والشعور بالخدر على مستوى المناطق التشريحية التي يمر بها العصب المتوسط.

العصب المتوسط ​​هو واحد من الفروع الخمسة الطرفية للضفيرة العضدية وأحد الأعصاب الرئيسية في الطرف العلوي.

النفق الرسغي هو القناة التشريحية الضيقة، التي تقع على جانب الرسغ، والتي تمر من خلالها 9 أوتار من عضلات اليد والعصب المتوسط.

الاعتلال الدماغي (فيرنيك)

الاعتلال الدماغي فيرنيك هو مثال لأحد الأمراض العصبية التي تتعلق بأسلوب حياة سيئ. وهو ينتج عن معاناة الدماغ من نقص الثيامين (فيتامين ب 1) ويرتبط بظروف مثل سوء التغذية أو الإدمان على الكحول.

اعتلال دماغي فيرنيك هو حالة يمكن علاجها.

في الطب، يعرّف مصطلح “اعتلال الدماغ” بأنه مجموعة من الأمراض التي تتميز بالتغيير الهيكلي و / أو الوظيفي للدماغ.

الورم في المخ

الورم في المخ هو مثال على مرض عصبي سببه عملية انتشار الأورام في الدماغ.

أورام المخ هي كتل خلايا غير طبيعية تأخذ في الانتشار المستمر، والتي قد يكون لها خصائص حميدة (أي نمو بطيء) أو خصائص خبيثة (أي نمو سريع).

أورام المخ هي المسؤولة عن الأعراض التي تعتمد على ثلاث خصائص محددة للورم، وهي المكان والحجم ووتيرة النمو.

بغض النظر عما إذا كانت أورام الدماغ حميدة أو خبيثة، فإنها تتطلب دائمًا علاجًا يهدف إلى إزالتها، لأنها تسبب في جميع الحالات أعراضًا لا تتوافق مع الحياة الطبيعية.

السنسنة المشقوقة

السنسنة المشقوقة (تشقق العمود الفقري) هو مثال على مرض عصبي يحدث بسبب التطور الخاطئ في المرحلة الجنينية.

السنسنة المشقوقة هي تشوه خلقي في العمود الفقري. يكون نتيجة خلل في تطور الأنبوب العصبي.

السكتة الدماغية

السكتة الدماغية هي مثال عن مرض عصبي يحدث بسبب تغيير في تدفق الدم للمخ.

في الطب، يشير مصطلح “السكتة الدماغية” ومرادفاته (السكتة الدماغية – الاحتشاء الدماغي) إلى الموت (أو النخر) بسبب نقص إمدادات الدم، في منطقة واحدة أو أكثر من الدماغ.

اعتمادًا على كيفية حدوث فقدان الدم، قد تكون السكتة الدماغية من النوع الإقفاري أو النزفي.

السكتة الدماغية هي واحدة من أكثر الأمراض العصبية انتشارًا، ففي إيطاليا على سبيل المثال، يعاني منها 200 ألف شخص كل عام.

قد يعجبك ايضا