منظمة ناشيونال جيوغرافيك – التأسيس والأهداف والإنجازات

منظمة ناشيونال جيوغرافيك أو “الجمعية الجغرافية الوطنية” هي عبارة عن مؤسسة يقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي من أشهر المؤسسات غير الربحية التي تعنى بالعلوم والطبيعة والتاريخ في العالم.

تسعى هذه المنظمة منذ تأسيسها إلى نشر العلم والثقافة في كل دول العالم وتحسين قدرة الناس على الوصول إلى المحتوى العلمي الموثوق.

ناشيونال جيوغرافيك

تم تأسيس هذه المنظمة في العاصمة الأمريكية واشنطن في عام 1888، وكانت في ذلك الوقت تهتم بدراسة الجغرافيا وعلوم الطبيعة، بالإضافة إلى الاهتمام بحماية البيئة والإرث الثقافي الإنساني. ومنذ ذلك الوقت، قامت بإصدار مجلتين شهيرتين وهي مجلة “ناشيونال جيوغرافيك إكسبلورر” ومجلة “ناشيونال جيوغرافيك فور كيدز” والتي تمت ترجمتها وطباعتها إلى عدد كبير من لغات العالم.

الآن، تعمل هذه المنظمة على نشر العلوم والثقافة في مجالات عديدة، مثل الأثار والتاريخ والجغرافيا وعلم الطبيعة وعلوم البيئة، بالإضافة إلى الكوارث والظواهر الطبيعية وتاريخ ومستقبل البشرية والحروب ومعظم الأحداث التي تجرى على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي في العالم.

شعار المنظمة

يتكون شعار هذه المنظمة من إطار مستطيل الشكل ذو لون أصفر. وهو يظهر على كل العلامات التجارية الخاصة بهذه المنظمة بما في ذلك موقعها الإلكتروني والمجلات التي تصدر عنها بالإضافة إلى القنوات التلفزيونية الخاصة بها.

الشراكات

تعاونت منظمة ناشيونال جيوغرافيك مع قناة “فوكس القرن الواحد والعشرين” في إطلاق مجلة وموقع إلكتروني غني بالكثير من المواد العلمية والبحثية، كما تم إطلاق العديد من القنوات الفضائية باللغة الإنجليزية والترخيص لقنوات أخرى في عدد كبير من لغات العالم.

إدارة المنظمة والأعمال التي تقوم بها

منذ أن تم أنشاء هذه المنظمة في عام 1888، تعاقب على أدارتها 21 شخصًا، يتمتع هؤلاء الأشخاص بالعديد من الانتماءات، فمنهم رجال الأعمال والمدرسين ورجال السياسة والباحثين وأصحاب رؤوس الأموال، وفي العاصمة الأمريكية واشنطن، يوجد متحف مخصص لهذه المنظمة يعرف باسم “متحف ناشيونال جيوغرافيك“.

تقوم منظمة ناشيونال جيوغرافيك بتمويل العديد من البعثات العلمية حول العالم، ففي عام 2010، تم أرسال بعثة علمية إلى دولة مصر من أجل دراسة واستكشاف مقبرة الفرعون “توت عنخ أمون”، بالإضافة إلى ذلك، تساعد هذه المنظمة على تمويل الكثير من الأبحاث العلمية والمؤسسات التعليمية والأشخاص بهدف الدراسة ونشر العلم، ومؤخرًا، أنفقت المنظمة حوالي 11 ألف دولار أمريكي لدعم أبحاث علمية عديدة.

تبحث منظمة ناشيونال جيوغرافيك عن الوسائل لتمويل أعمالها في كل أنحاء العالم، وقد قامت في سبيل تحقيق ذلك بافتتاح مجموعة من المتاجر في العاصمة الأمريكية واشنطن ولندن وسيدني وبنما، وذلك بهدف بيع المواد والمقتنيات الخاصة بالمنظمة لتمويل الأبحاث.

ما الذي تملكه منظمة ناشيونال جيوغرافيك

إن مجتمع ناشونال جيوغرافيك هو مجتمع ضخم للغاية، ولا توجد دولة لم يزرها مستكشفون ممولون وتابعون لها. تشكل ناشيونال جيوغرافيك مع قناة “فوكس القرن الواحد والعشرين” مجموعة كبيرة من المصادر والوسائل العلمية بما في ذلك الصحف والمجلات والكتب والخرائط والمواقع على شبكة الأنترنت والأفلام الوثائقية بجميع اللغات تقريبًا، كما أنها تدير قناة “ناشيونال جيوغرافيك” الإنجليزية بالإضافة إلى 40 قناة بلغات عالمية أخرى.

تأسيس المنظمة

في البداية، تشكلت ناشيونال جيوغرافيك على أيدي عدد من الباحثين وأصحاب رؤوس الأموال المهتمين السفر والتنقل، ففي عام 1888، اجتمع 33 عالم وباحث في أحد النوادي في العاصمة الأمريكية واشنطن، وقرروا عندها إنشاء هذه المنظمة، وبعد عدة أيام، تم الاتفاق على النظام والأحكام التي بنيت على أساسها منظمة ناشيونال جيوغرافيك المعروفة حاليًا.

أحد أهم الأشخاص الذين تولوا منصب الإدارة في منظمة ناشيونال جيوغرافيك هو الأمريكي “ألكسندر جراهام بيل“، كان ذلك في عام 1897، جدير بالذكر عن ألكسندر جراهام بيل هو من اخترع الهاتف.

من الذي يملك منظمة ناشيونال جيوغرافيك؟

في عام 2015، أعلنت المنظمة بأنها تريد إعادة تنظيم محتواها العلمي ومنشوراتها تحت اسم جديد هو “شركاء ناشيونال جيوغرافيك”، وأصبحت معظم أسهم هذه المنظمة تتبع لقناة فوكس القرن الواحد والعشرين التي أصبحت تملك حوالي 73 بالمئة من أسهم المنظمة، وفي نفس الوقت، تم الإعلان عن أن المنظمة سوف تتحول إلى مؤسسة ربحية بعد أن كانت غير ربحية منذ تأسيسها، ومنذ ذلك الوقت، أصبحت المنظمة ومواردها العلمية تصل إلى عدد أكبر من الناس من حول العالم بفضل التمويل الذي حصلت عليه نتيجة الأرباح.

في نفس العام، أعلنت المنظمة وقناة فوكس القرن الواحد والعشرين بأنها ستقوم بتسريح 9 بالمئة من عدد الموظفين العاملين فيها، وبالفعل، تم تسريح 180 موظف من أصل 2000 كانوا يعملون فيها.

في نهاية عام 2016، تم تغيير اسم “قناة ناشيونال جيوغرافيك” لتصبح باسم “ناشيونال جيوغرافيك” فقط، حيث تم حذف كلمة قناة من الاسم.

وأخيرًا في عام 2017، تقدمت شركة “والت ديزني” الأمريكية الشهيرة بصفقة كبيرة للاستحواذ على شركة فوكس القرن الواحد والعشرين، قدرت قيمة هذه الصفقة الضخمة بأكثر من 52 مليار دولار، لتصبح شركة والت ديزني هي المالكة للجزء الأكبر من أسهم منظمة ناشيونال جيوغرافيك.

منشورات المنظمة

مجلة ناشيونال جيوغرافيك

صدر العدد الأول من مجله ناشيونال جيوغرافيك في شهر أكتوبر من عام 1888، وتحديدًا بعد 9 أشهر من تأسيس المنظمة، وكانت في ذلك الوقت تتمتع بإعفاءات ضريبية كونها تصدر عن مؤسسة غير ربحية، وفي شهر فبراير من عام 1910، تم استخدام الشعار الخاص بالمنظمة ووضعه على غلاف المجلة التي تصدر عنها.

في كل سنة، تصدر المنظمة 12 عددًا من مجلة ناشيونال جيوغرافيك، وتتراوح المقالات التي تنشر فيها بين العلوم الطبيعية وعلم الأحياء وعلم الفلك والرياضيات والجغرافيا والتاريخ والآثار والخيال العلمي والأحداث السياسية، بالإضافة التصوير الفوتوغرافي ومعلومات حول زعماء العالم والباحثين والعلماء والرحلات والسفر والحياة البرية والمأكولات التي تشتهر فيها كل دولة من دول العالم.

حاليًا، يتم إصدار هذه المجلة بـ 40 لغة حول العالم، ويبلغ عدد الأعداد التي تنشر بشكل شهري باللغات جميعًا أكثر من 6.8 مليون عدد، يقرأها أكثر من 60 مليون شخص.

المنشورات الأخرى

لا تقوم منظمة ناشيونال جيوغرافيك إصدار المجلة الخاصة بها فقط، فهي تقوم بإصدار الكثير من الكتيبات والمجلات والكتب الفرعية والخرائط والمراجع العلمية أيضًا، فيما يلي بعض أشهر المنشورات:

ناشونال جيوغرافيك للأبحاث: وهي عباره عن مجلة علمية تم إصدارها لأول مرة في عام 1919، ثم تم تغيير الاسم ليصبح مجلة “ناشيونال جيوغرافيك كيدز” عام 1975، وفي عام 2001، تم تقسيم الفريق العامل في هذه المجلة إلى قسمين، أصبح القسم الأول متخصص في مجلة “ناشيونال جيوغرافيك للأبحاث”، والقسم الثاني متخصص في “مجلة ناشيونال جيوغرافيك كيدز”.

ناشيونال جيوغرافيك للتاريخ: وهي مجلة تم أطلاقها أول مرة في بدايات عام 2015.

ناشيونال جيوغرافيك كيدز: مجلة تصدرها منظمة ناشيونال جيوغرافيك، وهي تختلف عن المجلة الأساسية في أن محتواها مخصص للأطفال، صدر أول عدد منها في عام 1975، ويتم قراءتها من قبل مليون ونصف المليون شخص في الولايات المتحدة فقط، وفيما بعد، تم ترجمتها إلى 18 لغة أخرى.

في العالم العربي، وتحديدًا في عام 2007، تم في مصر إصدار 42 ألف نسخة من مجلة ناشيونال جيوغرافيك كيدز وتوزيعها على طلاب في المدارس العامة باللغة العربية، بالإضافة إلى نشر 15 ألف نسخة أخرى من نفس هذه المجلة في المكتبات لإتاحتها للجمهور.

مؤخرًا، تم إطلاق نسخة جديدة من هذه المجلة بكل من اللغات الألبانية والبولندية.

مجلة ناشيونال جيوغرافيك للأطفال الصغار: وهي مجلة متخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 – 6 أعوام.

مجلة ناشيونال جيوغرافيك المسافر: هي مجلة متخصصة بالسفر والسياحة حول العالم والتصوير الفوتوغرافي، تم إصدار العدد الأول منها في سنة 1984، وحاليًا، تصدر هذه المجلة بـ 18 لغة حول العالم.

بالإضافة إلى كل هذه المنشورات، تملك منظمة ناشيونال جيوغرافيك موقعها الإلكتروني الخاص بها على شبكة الأنترنت، يحتوي هذا الموقع على العديد من المصادر العلمية والأبحاث والدراسات التي أجرتها هذه المنظمة، وفيه قسم مخصص للأخبار والأحداث التي تجري في العالم حاليًا تحت اسم “ناشونال جيوغرافيك ديلي نيوز“.

منذ اليوم الأول لتأسيس المنظمة، تم إصدار الآلاف من الكتيبات والخرائط والوثائق التي نشرت بشكلٍ فردي أو ضمن المجلات الخاصة بالمنظمة.

المحتوى المرئي الذي تنتجه ناشونال جيوغرافيك

قامت ناشيونال جيوغرافيك بإنتاج عدد كبير جدًا من الأفلام الوثائقية والبرامج في مختلف المجالات، والآن، يتم بث هذه البرامج على قنوات الخاصة بهاـ بالإضافة إلى منح تراخيص البث للعديد من القنوات ومؤسسات البث الأخرى، مثل “شبكة قنوات بي بي إس” داخل الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى.

تم إطلاق قناة ناشيونال جيوغرافيك لأول مرة في عام 2001، كان ذلك مشروعًا بين منظمة ناشيونال جيوغرافيك وقنوات فوكس الأمريكية، ومنذ ذلك الوقت، تم بث عشرات الألاف من البرامج والأفلام الوثائقية التي تشمل على العديد من المواضيع والأحداث الهامة، وقد قام عدد من الممثلين المشهورين بأداء الأدوار ضمن هذه الأفلام والبرامج.

متحف ناشيونال جيوغرافيك

قامت منظمة ناشيونال جيوغرافيك بافتتاح متحف في العاصمة الأمريكية واشنطن هو “متحف ناشيونال جيوغرافيك”، يحتوي هذا المتحف على عدد كبير جدًا من الأعمال والتحف الخاصة بالمستكشفين والباحثين والعلماء، بالإضافة إلى الصور التي التقطها ألمع المصورين المحترفين، ومجموعة كبيرة من الأعمال العلمية والفنية والتاريخية التي تعنى بمواضيع مثل الطبيعة وتاريخ البشرية والمجتمعات، كما يضم هذا المتحف مجموعة من القطع الثمينة مثل كاميرا المصور “روبرت أودين بيري” التي قام باستخدامها لتصوير لقطات مذهلة للطبيعة والحياة البرية في القطب الشمالي، بالإضافة إلى قطع من الفخار تعود إلى حطام سفينة “جاك أيف كوستو

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.