أعراض سرطان الحنجرة المبكرة – تعرف عليها

هل يمكن التعرف على أعراض سرطان الحنجرة المبكرة أم أنها لا تظهر عادةً حتى مراحل السرطان المتأخرة؟ وكيف يتم التعامل مع مثل هذه الأعراض والعلامات؟ وما هي خيارات العلاج المناسبة؟

تتضمن الحنجرة العديد من البنى الهامة التي تعتمد عليها في كل دقيقة من النهار والليل للتنفس والبلع والتحدث.

لسوء الحظ، يمكن أن يشمل السرطان أيًا من هذه البُنى وأحيانًا جميعها.

تشمل الأورام التي نتحدث عنها ثلاثة مجالات رئيسية:

  • الأولى هي قاعدة لسانك واللوزتين، جنبًا إلى جنب مع الحنك الرخو والجدران الجانبية العلوية للبلعوم، وتسمى البلعوم الفموي.
  • الثانية هي صندوق الصوت، أو الحنجرة. وهو يتألف من لسان المزمار، وهو غضروف غضروفي يساعد على إغلاق القصبة الهوائية عند البلع والحبال الصوتية.
  • الثالثة هي البلعوم السفلي. ويشمل ذلك الجدران الجانبية والجزء الخلفي من الحلق قبل فتح المريء.

إن الأورام التي تحدث في هذه المناطق الثلاث لها أعراض مختلفة، وتتصرف بشكل مختلف وغالبًا ما يتم علاجها بشكلٍ مختلف أيضًا.

لهذا السبب، يتم تقسيم أجزاء الحلق والحنجرة إلى أقسام منفصلة من قبل جراحي الرأس والرقبة الذين يقومون بذلك بهدف تسهيل تشخيصها ومعالجتها.

أعراض سرطان الحنجرة المبكرة

حقائق عن سرطان الحنجرة

  • سرطان الحنجرة ليس سوى نمو غير مقيد للخلايا في الحلق. الأنواع الأكثر شيوعًا من هذا السرطان هي سرطان البلعوم.
  • تشير الدراسات إلى أن 60.7 ٪ من المصابين بسرطان الحنجرة و 64.5 في المئة من المصابين بسرطان البلعوم يعيشون لأكثر من 5 سنوات بعد التشخيص.
  • يشمل علاج سرطان الحنجرة كل من العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

أعراض سرطان الحنجرة الأكثر شيوعًا

أعراض سرطان الحنجرة ليست مؤشرًا مؤكدًا على الإصابة بالمرض. يعد الإزعاج الشديد في الحلق أو تغير لون أنسجة الحنجرة علامة رئيسية على وجود خلل. كثيرًا ما يتم الخلط بين أعراض سرطان الحنجرة وعلامات نزلات البرد والسعال الحاد. ومع ذلك، فإن استمرار هذه الأعراض لفترة طويلة يتطلب عناية طبية فورية.

فيما يلي بعض العلامات والأعراض الشائعة الأخرى لسرطان الحنجرة:

التهاب الحلق

يمكن أن يكون التهاب الحلق المستمر أو الإحساس بالحرقة في الحلق علامة على الإصابة بسرطان في الحنجرة.

بحة في الصوت أو تغيير الصوت

يمكن أن تكون البحة أحد أعراض سرطان الحنجرة. يتضمن صندوق الصوت لدينا الحبال الصوتية وإذا كان السرطان يتطور في صندوق الصوت، فإنه يؤثر على الحبال الصوتية، وبالتالي يغير الصوت. إذا واجهت تغييرًا مستمرًا أو تدريجيًا في الصوت، فعليك استشارة الطبيب المختص على الفور.

صعوبة البلع

صعوبة البلع هي حالة يواجه فيها الشخص مشكلة أثناء بلع الطعام. يمكن أن تكون هذه علامة على سرطان الحنجرة لأن السرطان يمكن أن يؤدي إلى تضييق مجاري الفم أو المريء أو الحلق.

تضخم الغدد الليمفاوية

أي تضخم أو تورم في الغدد الليمفاوية يمكن أن يكون علامة أخرى شائعة تشير إلى سرطان الحنجرة.

فقدان الوزن بشكلٍ غير مبرر

فقدان الوزن المفاجئ وغير المخطط له هو أيضًا من أعراض الإصابة بسرطان الحنجرة.

الصفير

يمنع سرطان الحلق والحنجرة تدفق الهواء حيث يسبب الورم السرطاني تضيق مجرى الهواء، وهذا يؤدي إلى صعوبة في التنفس أو الصفير.

ضيق التنفس

يمكن أن يكون الضيق في التنفس بسبب وجود ورم أو حالة أخرى مرتبطة بالسرطان.

السعال المزمن

السعال المستمر أو الإحساس بالألم في الحلق يمكن أن يكون أحد أعراض هذا النوع من السرطان.

تورم الرقبة

هناك احتمال أن يسبب سرطان الحنجرة تورمًا في الرقبة، الذي عادةً ما يصبح أكثر وضوحًا في المراحل المتقدمة من السرطان.

آلام الأذن

تسبب بعض أنواع سرطانات الحلق آلامًا شديدة في الأذن، حيث ترتبط عضلات الحلق والأذنين معًا.

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض ولم تتحسن على مدار أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، استشر طبيب الأورام على الفور.

ما هي الأعراض المبكرة لسرطان الحنجرة؟

سرطان البلعوم الفموي

على سبيل المثال، في البلعوم الفموي، معظم الأورام هي سرطان الخلايا الحرشفية. وتحدث معظمها بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، على الرغم من أن التدخين والكحول يمكن أن يلعب دورًا في التسبب في بعض هذه الأورام.

السرطان الذي يحدث في هذه المنطقة، وخاصة عندما ينجم عن فيروس الورم الحليمي البشري، ينمو ببطء وعادةً خلال عدة أشهر. في كثير من الأحيان لا يسبب الألم، ويتداخل مع البلع أو التحدث، أو تكون لديك أعراض أخرى كثيرة.

معظم الناس يكتشفون السرطان في البلعوم الفموي عندما يلاحظون وجود كتلة في الرقبة ناتجة عن انتشار السرطان إلى العقدة الليمفاوية. لا يتم تشخيص 80 في المائة من المصابين بالسرطان الذي يؤثر على اللوزتين واللسان حتى ينتقل السرطان إلى الغدد الليمفاوية.

هذا النوع من السرطان يستجيب بشكلٍ جيد للعلاج، ويمكن علاجه حتى في مراحله المتقدمة. في عيادات مايو كلينك في الولايات المتحدة، يتم علاج معظم حالات سرطان اللوزتين وسرطان اللسان عن طريق إزالة السرطان والعقد اللمفاوية المصابة بالجراحة الروبوتية، يليها العلاج الإشعاعي.

يحقق هذا العلاج نتائج ممتازة دون التضحية بقدرة الشخص على البلع.

سرطان الحنجرة

عندما يؤثر السرطان على صندوق الصوت، فإنه يؤثر في كثير من الأحيان على الكلام. عادة ما يلاحظ الناس بحة في صوتهم بعد وقت قصير من بدء السرطان. وبسبب ذلك، يتم اكتشاف العديد من حالات هذا السرطان في مرحلة مبكرة.

الأشخاص الذين يعانون من بحة في الصوت يستمر لمدة ستة أسابيع يجب أن يحصلوا على تشخيص من قبل طبيب أسنان متخصص في علاج سرطان الرأس والرقبة، لأن العلاج المبكر بسرطان صندوق الصوت يكون أكثر فعالية من العلاج في المراحل المتأخرة.

يتم التعامل مع سرطان صندوق الصوت في وقت مبكر بالجراحة – في كثير من الأحيان جراحة الليزر – أو العلاج الإشعاعي. وكلاهما فعال للغاية. وإذا تُرك دون علاج، يمكن أن ينمو سرطان صندوق الصوت ويصيب أكثر من الحنجرة.

في هذه المرحلة، يشمل العلاج عادة إجراء عدة عمليات جراحية كبرى، جنبًا إلى جنب مع العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي، وغالبًا ما يكون ذلك بشكلٍ كبير على حساب وظيفة التحدث ووظيفة والبلع.

سرطان البلعوم السفلي

وأخيرًا، فإن سرطان البلعوم السفلي ينطوي عادة على أعراض مثل الألم عند البلع وصعوبة في بلع الطعام الصلب. وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ طويل من تدخين التبغ واستهلاك الكحول اليومي. يكشف هذا السرطان دائمًا في مرحلة متقدمة. ويكون العلاج عادةً مزيج من الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

إذا كنت قلقًا بشأن احتمال حدوث أي من هذه السرطانات، أو إذا لاحظت أعراضًا تؤثر على الكلام أو البلع، فعليك تحديد موعد للتقييم.

وتذكر، كلما تم تشخيص السرطان في وقت مبكر، كلما كانت فرص العلاج الناجح والشفاء التام أفضل.

التدابير الوقائية لسرطان الحنجرة

يمكن الوقاية من خطر الإصابة بسرطان الحنجرة إذا قام الشخص بما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تقليل شرب الكحول.
  • تقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري من خلال ممارسة الجنس الآمن.
  • الحفاظ على نمط حياة صحي من خلال تناول الكثير من الفواكه والخضروات واللحوم الخالية من الدهون.

ما هي نسبة الشفاء من مرض سرطان الحنجرة؟

معدل البقاء على قيد الحياة لسرطان الحنجرة يختلف من شخص لأخر. يعتمد ذلك على عدد من العوامل. تشمل هذه العوامل حالة المريض ونوع أو مرحلة السرطان والعلاج وكذلك مستويات اللياقة. إحصاءات البقاء المتاحة غالبا ما تتبع فترة خمس سنوات، وهذا يتوقف على مرحلة السرطان في الجسم. يجب ملاحظة القيد التالي:

من أجل الحصول على معدلات البقاء لمدة 5 سنوات، ينظر الأطباء إلى الأفراد الذين تلقوا علاجًا ضد سرطان الحنجرة قبل عدة سنوات على الأقل. وبما أن العلاجات تتحسن بمرور الوقت، لذا فإن الأشخاص الذين يتم تشخيص إصابتهم الآن بسرطان الحنجرة أو البلعوم قد يكون لديهم فرصة أفضل وخيارات علاج أحسن. هذه الديناميكية تؤثر على متوسط ​​معدلات البقاء على قيد الحياة.

هل يمكن لفحص الدم اكتشاف سرطان الحنجرة؟

قد تظهر عينات الدم خلايا سرطانية أو بروتينات أو مواد أخرى تنتج عن الإصابة بمرض السرطان. أيضًا، يمكن أن تعطي فحوصات الدم لطبيبك فكرة عن مدى عمل أعضاءك وتحديد ما إذا تأثرت بالسرطان. لكن لا يوجد أي اختبار دموي يمكن أن يحدد بدقة ما إذا كنت مصابًا بسرطان الحنجرة أم لا.

لتأكيد تشخيص سرطان الحنجرة، قد يوصي طبيبك بما يلي:

باستخدام طريقة ما لإلقاء نظرة فاحصة على الحلق. مثل أخذ عينة من الأنسجة للاختبار. وقد تساعد اختبارات التصوير، بما في ذلك التصوير بالأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، طبيبك في تحديد مدى الإصابة بسرطان الحلق أو الحنجرة أو صندوق الصوت.

المصادر

https://www.cancer.gov

https://www.nih.gov

https://www.fda.gov

https://moffitt.org

https://www.quora.com

قد يعجبك ايضا