ترتيب الأشهر الهجرية وما هي أسماء شهور السنة الهجرية وكيف ولماذا هذه الأسماء

تتكون الأشهر الهجرية من 12 شهرًا تبدأ بشهر محرم وتنتهي بشهر ذو الحجة. ويقع ترتيب الأشهر الهجرية ضمن ما يُعرف بالتقويم الهجري، أو التقويم الإسلامي، أو التقويم القمري.

الأشهر الهجرية وبداية التقويم الهجري

فهو تقويم هجري لأنه مُنشئ بواسطة الخليفة الثاني الراشد عمر بن الخطاب، عندما جعل من السنة التي هاجر فيها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من مكة إلى المدينة مرجعًا لأول عام هجري. وكان اليوم الأول من التقويم الهجري في يوم 12 من شهر ربيع الأول الموافق لشهر 24 سبتمبر من العام 622 ميلادي. وإذا أردنا إرجاع أول يوم من هذا التقويم على أساس أن شهر محرم هو الشهر الأول؛ فإن تاريخ 1 من شهر محرم من العام الأول للهجرة، سيكون موافق لتاريخ 16 يوليو عام 622 ميلادي.

الجدير بالذكر أن هذا التقويم مركز في الأساس على التوقيت القمري الإسلامي، والقائم على إتمام القمر دورة كاملة حول الأرض والتي تساوي 354 يوم بالتقريب.

ترتيب الأشهر الهجرية

تحديد أسماء الأشهر الهجرية

حدد القرآن في الآية رقم 36 من سورة التوبة أن عدد الشهور هو 12 شهر عند الله (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ). والشهور الهجرية الأربعة المحرمة هي شهر رجب، ذو القعدة، ذو الحجة، وشهر محرم.

وترجع تسمية هذه الأشهر الهجرية بهذا الاسم إلى العام 412 ميلادي، أي قبل البعثة النبوية بحوالي 150 عام حيث اجتمع العرب أيام كلاب بن مرة – جد النبي محمد الخامس – لكي يحددوا أسماء موحدة لهذه الأشهر فحددوا الأسماء التي نعرفها حتى الآن.

ترتيب الأشهر الهجرية

الأشهر الهجرية - ترتيب شهور السنة الهجرية وسبب تسمية الأشهر الهجرية بأسمائها

أمّا عن الترتيب الصحيح للشهور الهجرية يكون على النحو الآتي:

  1. مُحرَّم.
  2. صفَر.
  3. ربيع الأول.
  4. ربيع الآخر.
  5. جمادي الأول.
  6. جمادي الآخر
  7. رَجب.
  8. شَعبان.
  9. رَمضان.
  10. شوّال.
  11. ذو القِعدة.
  12. ذو الحِجّة.

بداية التقويم الهجري

استخدم العرب التقويم قبل دخول الإسلام بقرون، ولكن كانت أسماء التقاويم وعدد شهورها وأيامها تختلف من قبيلة لأخرى، وقد عقد سادات قبائل العرب الاجتماعات في ذلك الوقت على أن يقوموا بتثبيت أسماء للشهور بين القبائل وكذلك أعدادها، وهذا كان في حياة كلاب بن مُرة؛ الجدّ الخامس لنبينا محمّد صلى الله عليه وسلم.

وحتى عندما دخل الإسلام كانوا يستخدمون التقويم كما هو، إلى حين تولية الخلافة لعُمر بن الخطّاب رضي الله عنه؛ فاعتمد التقويم الهجري نسبة إلى هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم لتكون الهجرة محددة التأريخ للمسلمين والعالم أجمع فيما بعد.

ويعتمد التقويم الهجري في تحديد المواقيت والأشهُر على حركة القمر؛ لذلك سُمّي التقويم القمري.

لماذا سُميَت الأشهر الهجرية بهذه الأسماء؟

لكل اسم من أسماء شهور السنة الهجرية أسباب في تسميته عند العرب والمُسلمين أدت إلى تسميته بهذا الاسم، ونذكر منها:

مُحرَّم

وسُمي بذلك لأنهُ من الأشهُر الأربعة الحُرم التي حرّم الله فيها القتال، وكذلك يُطلق عليه الشَهر الحرَام، وهو أول شهوُر العام الهجري.

صفَر

هو الشهر الثاني في ترتيب شهور السنة الهجرية، وسُمي صفر بهذا الاسم لأن العرب كانوا يتركون بيوتهم خالية ليس بها أحد ويخرجون للحروب، وأيضًا لأنهم كانوا لا يتركون أي متاع للعدو بعد هزيمتهم له.

ربيع الأول

جاءت تسمية شهر ربيع الأول بهذا الاسم لتزامن وجوده مع فصل الربيع في ذلك الوقت، وهو الشهر الثالث في ترتيب شهور السنة الهجرية.

ربيع الآخر

سُمي بهذا الاسم لأنه توالى بعد شهر ربيع الأول في فصل الربيع أيضًا، وترتيبه الرابع في السنة الهجرية.

جمادي الأول

 وقد أُطلق عليه هذا الاسم لأنه جاء في فصل الشتاء؛ حيث كان الجماد يُصيبُ الماء من شدة البرودة، وهو الشهر الخامس في ترتيب شهور السنة الهجرية.

جمادي الآخر

وسُمي بذلك الاسم لأنه أتى بعد شهر جمادي الأول، وهو الشهر السادس في العام الهجري.

رجب

سُمي بهذا الاسم لأن العرب كانوا يرجبون رماحهم؛ أي أنهم كانوا ينزع النصل من رماحهم ويمتنعون عن القتال، ويأتي في ترتيب شهور السنة الهجرية السابع.

شعبان

وهو الشهر الثامن في السنة الهجرية اختلف العرب في تسمية هذا الشهر؛ فقال البعض أنه سُمي بذلك لأن العرب كانوا يتشعّبونَ للقتال بعدما امتنعوا عنه في شهر رجب، وقال البعض سُمي شعبان لأن فيه كان الماء قليل جدًا، وكانت العرب تتشعّب فيه بحثًا عن الماء في المناطق.

رمضان

وترتيبه التاسع في ترتيب شهور السنة الهجرية، وهو شهر صيام عند السلمين، وقد سُمي بهذا الاسم لأنه تزامن وقت وجوده مع رمُوض الحرّ الشديد وشدة حرارة الشمس فيه.

شوَّال

هو الشهر العاشر من العام الهجري، وفيه يأتي عيد الفطر المُبارك عند المسلمين، وقد سمّاه العرب بهذا الاسم نظرًا لتشوّل الإبل فيه؛ أي تضعف الإبل فيه ويجفّ لبنها.

ذو القعدة

وهو الشهر الحادي عشر في ترتيب شهور السنة الهجرية، وقد سُمي بهذا الاسم لأن العرب فيه تقعد عن القتال، وهو الشهر الأول من الشهور الأربعة الحُرم.

ذو الحجة

ويأتي ذو الحجة في ترتيب شهور السنة الهجرية الأخير (الثاني عشر)، وسُمي بهذا الاسم لأن فيه يؤدي المسلمين مناسك الحج ويحتفلون بعيد الأضحى المُبارك، ولأنهم أيضًا كانوا يحجّون فيه قبل دخول الإسلام كذلك.

فيديو احفظ أشهر السنة الهجرية في أقل من دقيقة:

تقسيم العام الهجري

تتكون السنة الهجرية من 354 يومًا، وذُكر في القرآن الكريم أن السّنة اثنا عشر شهر، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم هذا الأمر فقال: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} [التوبة:36].

كما ذُكر في هذه الآية الكريمة أن الأشهر الحُرم هم أربعة أشهُر، أمّا باقي السنة الهجرية فهي أشهُر حِل، وسوف نتعرف عليهم فيما يلي:

الأشهُر الحُرم

الأشهر الحُرم فيهم ثلاثة أشهر مُتتالية وهم:

  • ذو القِعدة.
  • ذو الحِجة.
  • مُحرَّم.

وأمّا الشهر الرابع منفرد فهو:

  • رَجب.

وقد سُميت بالأشهر الحُرم لأنه قد ورد نصّ صريح في القرآن الكريم يُحرّم القتال فيها؛ وهو ما ذُكر في الآية الكريمة.

كما أن العرب في الجاهلية كانوا يمتنعون في هذه الشهُر عن القتال وسفك الدماء، كما توارثت هذه العادات في هذه الشهور فيما بعد الأجيال التي تليها إلى أن دخل الإسلام فحُرمت عليهم بنصّ القرآن الكريم.

الأشهُر الحِل

أمّا باقي الأشهر من السنة الهجرية فهي حلالٌ فيها القتال مع المُشركين والكُفّار كما في قوله تعالى: {فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [التوبة:5].

والأشهُر الحٍل الباقية من الأِنثى عشر شهرًا هم:

  • صفَر.
  • ربيع الأول.
  • ربيع الآخر.
  • جمادي الأول.
  • جمادي الآخر.
  • شعبان.
  • رمضان.
  • شوَّال.

كلمة أخيرة

وأخيرًا فإن التقويم الهجري هو التقويم المعمول به إثبات وتوثيق الأحداث عند المسلمين، كما يُستخدم في بعض الدول العربية بالأخص منطقة الخَليج والمَملكة العَربية السعُودية كتقويم رئيسي ومُعتمد في جميع المؤسسات والدوائر الحكومية للدولة.

أمّا مُعظم الدول العربية مثل مصر وفلسطين وسوريا وتونس والمغرب والجزائر والأُردن ولبنان وغيرها من الدول العربية فهم يستخدمون التقويم الميلادي في مؤسساتهم وأوراقِهم الرسمية، كما أنهم أيضًا يستخدمون التقويم الهجري في كثير من الأمور الدينية المتعلقة بالصيام والحج والأعياد والمناسبات الخاصة بهم.

أقرأ أيضًا: ترتيب الأشهر الميلادية وتاريخ نشأتها وتطويرها

انشودة شهور السنة الهجرية:

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا