هل نزيف العين خطير؟ وما هي أسبابه وطرق علاجه؟

هل نزيف العين خطير؟ وما هي أسبابه وطرق علاجه؟

يتعرض بعض الأشخاص لمشاكل في العين، منها نزيف العين الذي يحدث تحت الملتحمة نتيجة لعدة عوامل، كرفع الأشياء الثقيلة، أو تعرض لإصابة بالعين، فتصاب العين بنزيف بين القرنية والقزحية، ويملؤها سائل مائي، يتسرب إلى الغشاء الأبيض الذي تتواجد به الشعيرات الدموية، مما يؤدي إلى تفككها، ويحدث نزيف العين نتيجة لعوامل مختلفة، كما يمكن علاجه بطرق متعددة تبعًا للسبب الذي نتج عنه النزيف.

يشكل نزيف العين قلق للأشخاص المصابين به، حيث يتبادر إلى ذهن الكثير منهم سؤال هل نزيف العين خطير؟ وهل من الممكن أن ينتج عنه مضاعفات كبيرة؟ سنتعرف على الجواب، وسنبحث في الأسباب الكامنة وراء حدوث نزيف في العين وطرق علاجه.

هل نزيف العين خطير؟

هل نزيف العين خطير؟

للإجابة على هذا السؤال، يجب أن نفرق بين حالات نزيف العين فتبعًا لنوع النزيف تكون درجة الخطورة، فهناك نزيف يحدث تحت الملتحمة وهو حالة شائعة ويكون غير مؤلم، إذ يلاحظ الشخص المصاب عند النظر للمرآة وجود دم داخل بياض العين، وهذا النوع من النزيف يحدث نتيجة رفع الأشياء الثقيلة، أو عند القيئ الشديد أو بدون سبب واضح، لكنه لايعد خطيرًا لأنه لايؤثر على الرؤيا، وقد يتحول الاحمرار الناتج عنه إلى اللون البني أو الأخضر، وغالبًا تعود العين إلى طبيعتها في غضون 3 أسابيع، حيث يتم امتصاص الدم إلى مجراه في العين، وقد تحدث مضاعفات نتيجة النزيف الحاصل تحت الملتحمة، إلا أنها نادرة الحدوث.

أما النوع الثاني فهو نزيف التحدمية، حيث ينتج هذا النزيف عن تعرض العين لبعض الإصابات في الجزء الأمامي منها، أو الحجرة الأمامية الواقعة بين القرنية والقزحية، فتتسبب الإصابة بحدوث نزيف في العين، وهذا النوع من النزيف يعتبر خطير ويستدعي استشارة الطبيب بشكل سريع، لإسعاف المصاب بشكل فوري، لأنه يعتبر حالة خطيرة لها مضاعفات كثيرة تؤثر على الرؤيا، وتسبب ضمور العصب أو تلفه، وقد يفقد المصاب بصره بشكل دائم، أو يصاب بالمياه الزرقاء في العين مدى حياته.


أسباب حدوث نزيف العين

أسباب نزيف العين
  • انكسار الأوعية الدموية الحساسة داخل العين، مما يؤدي إلى تمزقها واحمرار المنطقة ونزيف العين.
  • العطاس الشديد قد يصيب العين بصدمة ويؤدي إلى نزيفها.
  • الضحك الشديد، فمن الممكن أن يؤدي إلى شد الأوعية الدموية وتمزقها.
  • اللجوء لعمليات جراحة العين المصححة للنظر، مثل: عملية الليزك.
  • الإصابة بورم سرطاني في العين، حيث تؤدي الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية والحرشوفية إلى حدوث نزيف في العين.
  • التعرض الكبير لأشعة الشمس الضارة.
  • تعرض العين للإصابات.
  • داء السكري، الذي ينتج عنه اعتلال الشبكية، وبالتالي حدوث نزيف في العين.
  • انفصال الجسم الزجاجي للعين الخلقي.
  • انفصال الشبكية الشقي المنشأ.
  • الإصابات التي تصيب الرأس، ممكن أن تؤدي إلى حدوث نزيف في العين.
  • حك العين بقوة.
  • رفع أوزان ثقيلة.
  • ارتفاع ضغط الدم المفاجئ.
  • ارتداء العدسات اللاصقة لفترات زمنية طويلة، مما يسبب جفاف العين.
  • حدوث تجلطات في الدم.
  • الإصابة بعدوى في العين مثل: عدوى الهربس.
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية التي تصيب العين.

أسباب آخرى لحدوث نزيف العين:

  • القيئ الشديد، قد يعرض العين لنزيف.
  • حمل الأوزان الثقيلة، مما يزيد الضغط على العين.
  • دخول جسم غريب إلى العين.
  • تناول بعض الأدوية التي قد ترفع ضغط العين وتسبب نزيفها، مثل: أدوية تجلط الدم.
  • الولادة، حيث تسبب الولادة الضغط على جميع أجزاء الجسم بما فيها العين مما يسبب نزيفها.
  • الإصابة بتخثر الدم.
  • التهاب قزحية العين.
  • حدوث تشوه في الأوعية الدموية.
  • الجروح التي تصيب العين.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي قد ينتج عنها نزيف العين مثل: فقر الدم.
  • انسداد الغرفة الأمامية للعين.
  • الإصابة بالماء الزرقاء في العين، حيث تسبب هذه المشكلة نزيف داخل العين.
  • انسداد الوريد الشبكي المركزي للعين.
  • زيادة ضغط الدم نتيجة عدة عوامل كالإمساك المزمن.
  • ممارسة الرياضات العنيفة، فمن الممكن لبعض الرياضات الشديدة أن تضغط على الأوعية الدموية الموجودة في العين وتتسبب بنزيفها.

أعراض نزيف العين

أعراض نزيف العين

تتدرج أعراض نزيف العين بين الطفيفة والشديدة، لذلك يراود الشخص المصاب سؤال هل نزيف العين خطير؟ ويستدعي الذهاب للطوارئ أو استشارة الطبيب على الفور، يختلف ذلك حسب الأعراض، إليك أبرز أعراض نزيف العين التي تعتبر خطيرة:

  • وجود بقع دم داخل بياض العين.
  • احمرار شديد في العين، نتيجة تجمع الأوعية الدموية في الجزء الأمامي للعين.
  • الشعور بألم شديد داخل العين.
  • تشوش الرؤيا.
  • الرؤية المحجوبة، فعندما تصبح حالة العين هكذا يجب إسعاف المصاب على الفور.
  • الحساسية الشديدة تجاه الضوء.
  • فقدان البصر المفاجئ لعدة ثواني، وذلك تبعًا لدرجة خطورة النزيف، فقد يكون العجز البصري كامل أو جزئي.
  • ظهور خطوط سوداء عند الإبصار.
  • انخفاض مستوى الرؤيا.
  • تغير درجة الألوان التي يراها المصاب.

الفئة الأكثر عرضة للإصابة بنزيف العين

إن أكثر الأشخاص المعرضين لخطر نريف العين هم مرضى السكري، وذلك بسبب اعتلال الشبكية الذي يعتبر من مضاعفات داء السكر، مما يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية داخل النسيج الحساس للضوء، وفي البداية قد لا يكون الأمر خطيرًا، وينجم عنه مشكلات طفيفة في الإبصار، ولكن مع الوقت قد يصل الوضع إلى تعرض العصب البصري للتلف والإصابة بالعمى، لذلك يعتبر داء السكري من أبرز الأسباب لحدوث نزيف العين، ومن الممكن أن يتعرض له أغلب الأشخاص المصابين بالسكري.


علاج نزيف العين

يعتبر نزيف العين في معظم الحالات خطيرًا لذلك يجب عدم الإغفال  عنه من خلال التوجه مباشرة إلى الطبيب المختص ليصف العلاج المناسب، فلا يوجد علاج واحد لجميع أنواع النزيف، حيث يختلف العلاج حسب درجة الخطورة والعوامل التي أدت لحدوث النزيف، وعادة يلجأ الاطباء لعدة طرق تبعًا لنوع النزيف، منها:

الليزر

يستخدم الطبيب الليزر كوسيلة لغلق الأوردة المصابة في العين، حتى لاتتسرب السوائل إلى سطح الشبكية، أو لمركز الإبصار، وتساهم هذه الطريقة بعدم تفاقم الحالة وتدهورها، إلا أنها ليست فعالة بشكل كافي في المراحل المتقدمة، لأنه غالبًا مايلجأ الطبيب لليزر في الحالات المبكرة لاعتلال الشبكية ونزيفها، والتي تكون فيها الأوعية الدموية الغير طبيعية بسيطة وغير منتشرة.

الحقن

يستخدم الحقن كوسيلة دوائية تمنع تسرب السوائل من الوعاء الدموي، وتعالج الارتشاحات الموجودة في العين، حيث يتم حقن مادة داخل العين تساعد على تقوية الأوعية الدموية.

استئصال الجسم الزجاجي

يلجأ الطبيب لهذا الإجراء في الحالات المتقدمة لاعتلال الشبكية، التي يصل فيها النزيف إلى الجسم الزجاجي داخل العين، أو عندما تسبب الارتشاحات انفصال الشبكية، ويتم الاستئصال عن طريق حقن مواد مثل: مادة زيت السليكون.

القطرات العينية

تعد من أبرز طرق علاج نزيف العين البسيط، حيث يسيطر الطبيب على ارتفاع ضغط العين عن طريق وصف بعض القطرات التي تعدل من ضغطها، وهناك فئة من القطرات تسيطر على حساسية العين فتخفف من نزيفها واحمرارها، كمان يمكن أن يصف الطبيب للمريض قطرة مضادة للفيروسات تعالج الالتهاب وتخفف التهيج.


 مضاعفات خطيرة لنزيف العين

يجب معالجة نزيف العين بسرعة، لأنه في حال إهمال العلاج السريع يحدث مضاعفات كبيرة، منها:

  • تلف العصب البصري والإصابة بالعمى.
  • ارتداء نظارة طبية بسبب ضعف النظر.
  • ممكن أن يتم فقدان العين بشكل كلي، فيحتاج الشخص المصاب لتركيب عين صناعية.

نصائح للمصابين بنزيف العين

  • تجنب تناول مميعات الدم عند الإصابة بنزيف العين، مثل: الأسبرين، لأنها تزيد من احتمال قوة النزيف وتؤدي إلى مخاطر كبيرة.
  • زيارة الطبيب على الفور عند إصابة العين بأداة حادة، أو عند دخول جسم غريب فيها.
  • مراجعة طبيب العيون عند إصابة العين بالعدوى الفيروسية، ليصف القطرة المناسبة أو المضادات الحيوية التي تكون على شكل مراهم.
  • إخبار الطبيب المعالج على الفور عند اللجوء لعملية تصحيح النظر، وحدوث نزيف في العين بعدها.

المصادر:

نزيف العين: ماتحتاج إلى معرفته – موقع healthline

أنواع وأسباب نزيف العين – موقع medicalnewstoday

نزيف في العين – موقع webmd

404 مشاهدة