بشكل جذاب وأسلوب مقنع .. تعلم كيفية كتابة مقال باللغة العربية

ما هي الطرق التي يجب أتباعها لتعلم كتابة مقال باللغة العربية

هل ترى نفسك من الأشخاص الذين يمتلكون رؤية ويرغبون بأيصالها للأخرين؟ أول لديك أفكار متنوعة وكثيرة، ولكن يصعب عليك أيصال الفكرة ولا تعرف من أين ستبدأ، ولا تستطيع صياغتها بصورة مقال؟

قد تكون ذو مهارة في عملية إدارة حوار أو نقاش، ولكن لا تستطيع توضيح الأفكار المختلفة التي لديك وغير قادر على أقناع الأخرين بأفكارك، وتجد صعوبة في تحويل هذه الأفكار لمقالة أو أفكار مكتوبة على الورق.

نستطيع القول أنه عند امتلاك الإنسان للأفكار وعندما يكون قادر على تحديد هذه الأفكار، فأنه يكون قطع شوط كبير في طريق تعلم كيفية كتابة مقال جذاب ومميز وذو أسلوب جميل، لذلك سوف نقوم بمقالنا هذا بتوضيح النقاط التي تساعدك وترشدك إلى كيفية كتابة مقال باللغة العربية

كيفية كتابة مقال باللغة العربية

فن المقال

المقال هو عبارة عن فن من فنون الكتابة ويتمثل بنص أنشائي محدود الطول، ويدور حول موضوع محدد حيث يستطيع الكاتب وضع ما يرغب من الأفكار والمشاعر وذلك وفق أسلوبه الخاص به.

ويتم بناء على ذلك القول بأن المقال ليس مجموعة حشد من المعومات، ولا نستطيع القول بأن غاية المقال نقل المعرفة فقط، بل من الضروري جدا أن يتوفر به عنصر الجذب والتشويق بالإضافة إلى احتواءه على شيء من شخصية الكاتب، سواء أكان هذا من طريقة كتابته أو من خلال طريقة عرض الموضوع.

أنواع المقال

تختلف وتتنوع أنواع المقالات، وبناء على ذلك تتنوع الأهداف التي يتم من أجلها كتابة المقال، ولكن نوع من المقالات خصائصها الخاصة بها، ومن أنواع المقالات ما يلي:

المقال السياسي

  • هذا النوع من المقال يكون بعيد كل البعد عن التلكف في الألفاظ.
  • سهل التعبير.
  • ذو أفكار واضحة.
  • يتم ذكر البراهين والأدلة به.

المقال الاجتماعي

  • ذو أفكار واضحة.
  • يناقش مشكلة معينة.
  • يتذكر أحداث وشواهد من الحاضر أو الماضي.

المقال الأدبي

  • هذا النوع يعتمد على التصوير والخيال.
  • يستخدم ألفاظ قوية.
  • ذو موضوع محدد.
  • ذو فكرة عميقة.
  • لغته تكون سليمة وخالية من الأخطاء النحوية والإملائية.

المقال النقدي

  • مرتبط بالدقة العلمية.
  • ذو أسلوب موجه.

المقال الوظيفي

يعتمد هذا النوع على إعطاء التقارير المرتبطة بعمل ما.

المقال الصحفي

يأخذ موضوع من الواقع.

يقوم بتوعية القراء بأفكار معينة.

هذا التصنيف ليس تصنيف مفصل، ولا شامل لكل أنواع المقالات المختلفة والمتنوعة، فمجاله واسع ، ولكن هذه الأنواع هي أهم الأنواع المنتشرة بشكل كبير.

صناعة الكاتب

تحتاج صناعة الكاتب بشكل عام وكاتب المقالات بشكل خاص لأدوات تساعد جعله كاتب متمرس، وتتمثل هذه الأدوات ب:

  • أن تتكون لديه ثقافة واسعة.
  • أن تكون لغته جيدة وصقلها بشكل كبير.
  • أن يتمرس ويتمرن على الكتابة.

والمعنى من ذلك أن يكون لديه ممارسات عديدة وأن يقوم بالتجريب عدة مرات وبشكل دائم حتى تطور مهاراته في الكتابة بشكل عام، لذلك من الضروري الاستمرار والمداومة على القراءة والتخيل والكتابة.

متى يكون الشخص مستعد لكتابة مقال

عندما يكون قد أمضى وقت طويل وكافية في ممارسة صناعة الكاتب المحترف من القراءة والتخيل والكتابة، ويكون قد وضع الهدف الذي يسعى للكتابة له، ويكون قد كون الفكرة بشكل كامل التي يدور مقاله حول موضوعها، وقد بحث في مراجع ومصادر مختلفة ومتنوعة مختصة بالمجال الذي ينوي الكتابة به، ويبدأ بكتابة الأفكار والعناصر التي تتجمع في مخيلته، بهذا الوقت يكون الشخص مستعد وجاهز لكتابة مقال.

العصف الذهني

يحتاج الكاتب قبل بدئه بكتابة المقال إلى عملية العصف الذهني للأفكار وأن يقوم بتفريغها بورقة بشكل غير مرتب، وأن يقوم بكتابة كل ما يجول في فكره حول الموضوع الذي يرغب في الكتابة عنه، ثم يبدأ بترتيبها وتنقيحها والعمل على صياغتها بالأسلوب الخاص به.

اقرأ أيضًا: كتابة المذكرات الشخصية … ما الذي تضيفه هذه العادة لحياتك؟

عناصر المقال

حين يقوم شخص ما بالبحث عن كيفية وطريقة كتابة مقال باللغة العربية فأنه يجد أن أي مقال ذو مواصفات جدية ومناسبة من الضروري أن يكون يحتوي على عناصر أساسية، ومن هذه العناصر:

  • عنوان جذَّاب.
  • مقدمة شيِّقة.
  • الفكرة المطروحة يجب أن تكون من زاوية جديدة.
  • أسلوب غير تقليدي.
  • خاتمة.
  • تنسيق.
  • الخلوُّ من كافة الأخطاء النحوية واللغوية والإملائية.

العنوان الجذاب

هو من العوامل التي تجذب القارئ لقراءة المقال حيث يلفت نظره العنوان الجذاب حيث يصيبه الفضول لمعرفة ما يحتويه هذا المقال وعن ماذا يتحدث الكاتب، لذلك من الضروري على الكاتب أن يتبع بعض الخطوات، ومنها:

  • يجب أن يكون العنوان بسيط لا طويل ولا قصير.
  • أن يكون هناك علاقة متينة ووثيقة ما بين العنوان والمضمون الذي يحويه الموضوع.
  • أن يحوي بعض الغموض الذي يعمل على أثارة فضول القراء.

لذلك أفضل العناوين هي العناوين التي تبدأ بكلمات ككلمة كيف ولماذا، أو أن يكون مصاغ على شكل سؤال أو شكل أمر، أو أن يكون على شكل صيغة أفعل التي تستخدم للتفضيل، أو أن يكون عبارة عن محاكاة لعبارة أو جمل مشهورة.

كما من الممكن أن يتم الاستعانة بمحركات البحث للحصول على عناوين جديدة وغير تقليدية.

المقدمة

أن القواعد الأساسية في عملية كتابة المقال هو كيفية صنع مقدمة تقدر على تمثيل تهيئه نفسية جيدة ومشوقة للقراء، ومن خلالها يصبح القارئ متشوق لمعرفة ما يحتويه المقال، ومن الضروري جدا ألا تتعدى المقدمة 4أو 5 أسطر، ومن الممكن أن تحوي على أسئلة، قصة قصيرة، معلومات غريبة، اقتباس.

عمق الفكرة وإضاحة الأسلوب

من المهم بشكل كبير أن تكون الأفكار متسلسلة وأن تكون مرتبة بحيث تؤدي بعضها للبعض الأخر، والابتعاد ما أمكن عن الفوضى والبعثرة بالمعلومات، التي لها دور كبير في تشتيت ذهن القارئ، وخروجه دون الاستفادة من المقال، ويجب أن يكون أسلوب الكتابة مميز بعدي عن أساليب الكتابة التقليدية، والبعد عن الألفاظ المعقدة والصعبة والتي تحتاج لجهد كبير لفهم معناها وتفسيرها، ومن الضروري التنوع في الأساليب فمن الممكن استخدام أساليب النداء، الاستفهام، التعجب، الحوار، الخ.

الخاتمة

وفيها يتم عرض مختصر وسريع لأهم ما قد تم وروده في المقال، وهي لا تحوي أفكار جديدة، وهي عبارة عن نهاية ووداع للقارئ، ومن الممكن أن تكون عبارة عن نهاية وخاتمة مميزة للمقال وذلك من خلال ترك الكاتب المجال للقارئ بالتفاعل معه لوضع نهاية مختلفة ومفتوحة، وذلك الأمر يحث القارئ على التفكير أو مشاركته بتجاربه حول هذا الموضوع.

التنسيق

من أهم الأمور التي يجب مراعاتها أثناء كتابة المقال هو التنسيق، لذلك من الضروري جدا أن يكون التنسيق جيد جدا، الذي يسهم بشكل كبير في إراحة عين القارئ ويمنحه دفعة قوية لإتمام واكمال المقال للنهاية، والمقال ذو التنسيق الجيد هو المقال الذي يكون يحوي:

  • يكون المقال عبارة عن فقرات منفصلة كل فقرة تناقش فكرة مختلفة ومستقلة.
  • أن يكون لكل فقرة عنوان لها ومناسب لموضوعها.
  • أضافة الشواهد والأدلة التي تدعم الموضوع
  • القيام باستخدام علامات الترقيم بأماكنها الصحيحة.

بعد الانتهاء من الكتابة

الخطوة الأساسية والرئيسية بعد أنهاء كتابة المقال هو العمل على مراجعته وقراءته لعدة مرات وذلك من أجل التأكد على احتواءه على كل العناصر، وأن تكون جميع الشروط متوفرة فيه، وسلامته التامة من التراكيب والألفاظ، بحيث يستطيع الكاتب التعديل عليه إذا أحتاج الأمر لذلك.

بعض الأخطاء التي من الممكن أن يرتكبها الكاتب أثناء قيامه بكتابة المقال

  • القيام بإطالة المقدمة دون فائدة.
  • عدم احتواء المقال على فواصل وفقرات وعناوين فرعية.
  • عدم استخدام الكاتب لعلامات الترقيم أو القيام باستخدامها بأماكن غير صحيحة.
  • إطالة المقال والحشو بكلام غير مفيد والتشعب في مواضيع أخرى.
  • عدم التنسيق في المقال من حيث الشكل كالخطوط والسطور وغيرها.
  • اختيار عنوان غير مناسب للموضوع وغير مميز ومشوق.
  • عدم مراعاة أخطاء النحوية، الأسلوب، الإملائية.

اقرأ أيضًا: كيفية كتابة قصة قصيرة مميزة لن ينساها القراء

تلك الخطوات البسيطة والإرشادات بكيفية كتابة مقال باللغة العربية، هي من أهم العناصر التي تساعد بشد القارئ من البداية من بداية وقوع عينه على العنوان المختلف والمميز، وحتى السطور الأخيرة، دون الشعور بالملل، بل أن يجد أن هذا المقال قد أضاف له الكثير من الأشياء الجديدة والقيمة.

وعلى الرغم من ذلك، كل ما يميز كاتب عن غيره هو الأسلوب الخاص بكل كاتب، والذي من الصعب جدًا أن يتشابه مع أحد من الكتاب الأخرين، ومن السيئ جدا أن يحاول تقليد أسلوب كاتب أخر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.