وسائل التخلص من الأشخاص المزعجين

في مسيرة الحياة التي تعيشها، تصادف أشخاصًا لا ترغب في التحدث إليهم، أو حتى الجلوس معهم، وتشعر بأن مزاجك معكرًا كلما اجتمعت معهم، وتحاول أن تبتعد عنهم، ولا تعلم كيف تتخلص منهم، إما لحديثهم المزعج، أو لطبيعة تصرفاتهم التي لا تتوافق مع شخصيتك.

ونحن في مقالنا سنتعرف على الشخص المزعج وما هي صفاته؟ وما هي أهم الوسائل والطرق التي عليك اتباعها لتتخلص من هؤلاء المزعجين، وتنعم بالراحة والهدوء بعيدًا عن التوتر والقلق.

الأشخاص المزعجون

الشخص المزعج هو أي شخص تعرفه، إما من ضمن الزملاء الذين تصادفهم في العمل، أو من بين الأصدقاء، أو من الممكن أن يكون من أحد أفراد عائلتك. ومن خلال التحدث معه ولو لوقت قصير، تشعر بأنك لا تحب أن تتعامل معه، وأنه ليس من نوعية الأشخاص اللذين ترتاح إليهم، وهو من خلال حديثه، وتصرفاته، يجعلك تحاول دائمًا الهروب منه ومن أي مكان يجمعك به.

إن التعامل مع فئة من هؤلاء الأشخاص صعب، وتحتاج لتعلم بعضًا من النصائح حتى تتخلص منهم بكل سهولة ودون أن تزعج نفسك.

من هم الأشخاص المزعجين؟

  • كل شخص فضولي، يحب التدخل بحياة الآخرين، ومعرفة أدق تفاصيل أمورهم.
  • كل شخص حسود وحقود، والذي يتمنى زوال النعمة عن الآخرين، ويتمناها أن تكون له هو دون غيره.
  • كل شخص يتعالى على الآخرين، متكبرًا عليهم، لنقصٍ فيه، وفشله في الكثير من الأمور.
  • صاحب المصلحة، الذي لا يتعامل مع الآخرين، إلا في حال كانت له منفعة من التعامل معهم.
  • الانتهازي الذي إن تعامل مع الناس، فلمنفعة له، أو مصلحة.
  • كل شخص ثرثار، يحب التحدث بأمور تافهة لا نفع منها.
  • الأشخاص اللذين يشعرون بالراحة لمقاطعة الآخرين أحاديثهم.

وسائل التخلص من الأشخاص المزعجين

حاول أن تضع حدودًا للتعامل معك

حاول أن تضع حدودًا للتعامل معك

لا بد لك من أن تضع حدودًا للتعامل مع الناس، سواء من الزملاء في العمل، أو الأصدقاء، أو حتى من أفراد العائلة، لذلك من خلال هذه الحدود التي بينتها للطرف الآخر سيعرف جيدًا كيفية التعامل معك، وما هي الأمور التي تحبها أو التي تكرهها بتصرفات الآخر.

تعرف جيدًا على شخصيتهم وتصرفاتهم

تعرف جيدًا على شخصيتهم وتصرفاتهم

إن تواجدك مع الأشخاص المزعجين، هو أمر لا يمكنك الهروب منه، لذا لا بد وأن تصادفهم في طريقك، وبالتالي عندما تعرفهم من خلال تصرفاتهم، ستتعرف على كيفية التعامل معهم، وتكون الطريقة سهلة عليك، بالتخلص منهم بكل أدب، وذكاء منك، دون إساءة التصرف، لأنك تريد الابتعاد عنهم دون أن تحتقرهم.

لذلك عندما تتواجد مع شخص جديد، في مكان ما، حاول أن تفهم شخصية هذا الشخص، ومدى ارتياحك بالتعامل معه، من خلال حديثه مع الآخرين، عندها ستتفهم سلوكياته، من خلال تواجدك معه، فتضع حدًا للتصرف معك لا تسمح له بأن يتجاوزه، وسيعرف هذا الشخص، أنه غير مرغوب به، فيبتعد عنك وعن التعامل معك.

عزز ثقتك بنفسك

عزز ثقتك بنفسك

حاول دائمًا أن تُشعر أي شخص يُزعجك، بثقتك بنفسك، وتجاهل أي تصرف أو تعليق سلبي يبديه هذا الشخص ليزعجك، ليصل به الإحساس إلى أنك لن تبالي بعد الآن به، وبإزعاجه، فينصرف عنك، ولكن دون أن يشعر الآخرين بأنك مغرور، لشدّة ثقتك بنفسك.

تجنب الشخص المزعج وحاول تجاهله كليًا

تجنب الشخص المزعج وحاول تجاهله كليًا

دائمًا اعمل على تجاهل الشخص المزعج، بانشغالك بأي عمل عنه، ولا تحاول النظر إليه لترى ردة فعله من عدم اهتمامك به، وليتأكد من أنه ليس من اللذين تهتم بهم.

إذا كنت في مكان ما، وكان هناك شخص غير مرغوب به، حاول ألاّ تتحدث كثيرًا، سواء معه أو مع غيره، حتى لا تضطر للحديث معه مهما كان الحديث شيّقًا.

لتكن ملامح وجهك تدل على الاستياء

لتكن ملامح وجهك تدل الاستياء

عند وجودك في مكان فيه شخص يزعجك، ولا ترغب بالجلوس معه، لتكن ملامح وجهك تدل على عدم الارتياح، والاستياء، فإن ذلك سيجعل الشخص غير المرغوب به يتأكد بأنك غير راغب بالتكلم معه، وبأي حديث كان.

حاول عدم الابتسامة في وجه الشخص غير المرغوب به، أو حتى أن تقوم بالممازحة معه، لأنه من خلال عدم الابتسام، سيتأكد أنك مستاء وسيبتعد عن الحديث معك.

في حال حاول الشخص المزعج أن يتحدث معك رغم إظهارك الاستياء منه، تماسك ولا تجعله يتغلب عليك بغلاظته، وحافظ على التهكم في وجهك، وعدم الارتياح، من خلال ملامح وجهك، أو بحديثك اللامبالي به، لأنه بتصرفك بهذا الشكل سيتركك، مبتعدًا عنك.

ابحث عن النقاط الإيجابية في شخصياتهم

ابحث عن النقاط الإيجابية في شخصياتهم

لست دائمًا على حق في انطباعك عن الأشخاص، فإن كنت تجد أحدهم مزعجًا من جانب، فلا بد وأن يكون له صفات جيدة من جانب آخر، ابحث عن الجانب الإيجابي لشخصياتهم، وأن تكون معاملتك معهم، جيدة بقدر ابتعادهم عن إزعاجك، فهو إن أزعجك في مجال، فلا بد أن يكون لديه جانب يعجبك من شخصيته.

لا تسمح لهم بالتأثير على تصرفاتك أو تغييرها

لا تسمح لهم بالتأثير على تصرفاتك أو تغييرها

الشيء الذي لا بد أن تعرفه جيدًا، أن تصرفاتك مع الآخرين تخصك أنت، والحياة التي تعيشها معهم تخصك أنت وحدك، وليس تواجد الآخرين في حياتك معناه أن نعيش كما يريدون، بل كما تريد أنت، فتعاملك مع الآخرين، فن يجب أن تعرفه، فلا تتساهل بالتعامل معهم، وتعلم ما هو الوقت المناسب لتتركهم، لذلك لا تدعهم يتحكمون بك، ويؤثرون على تصرفاتك.

تغيير أسلوب التعامل مع الأشخاص المزعجين

تغيير أسلوب التعامل مع الأشخاص المزعجين

قد يكون هذا الشخص المزعج، أحد المقربين منك، كصديقك من أيام الدراسة، أو من أحد أفراد عائلتك، اتفق معه على أن تتجنبا الحديث في أمور تزعجكما، أي تغيير أسلوب التعامل مع بعضكما، وبالتالي ستشعر بالارتياح في المستقبل، فإن حدث التغيير الذي ترجوه، رغبة منك في عدم الابتعاد عنه، فهذا حسن، وإلا فعليك الابتعاد عنه بشكلٍ بطيء، حتى تشعره بأنه مزعج لا تريد التعامل معه مرة أخرى.

يجب أن يكون لديك تأكيدًا جازمًا، أنك لن تستطيع تغيير الآخرين، حتى وإن كانوا مزعجين، بل إن ذلك يقع عليك في تغيير كيفية التعامل معهم، لأنك إن أردت النجاح في تعاملك مع الناس، غيّر طريقة تعاملك مع الأشخاص اللذين يزعجونك، وستصل لنتيجة مرضية لك.

التعامل بلباقة معهم وتجنب المشاحنات

التعامل بلباقة معهم وتجنب المشاحنات

في حال كان الشخص الذي يزعجك، مديرك، أو رئيسك في العمل، أعلى رتبة منك، وانت مضطر للتعامل معه دائمًا، فيجب عليك أن تتصرف بلباقة معه، وأن تحاول عدم الاصطدام معه، بهدوئك وابتسامتك، لأنك تعرف تمامًا أنك ستنفذ له طلباته في إطار العمل فقط، فكن زكيًا في التعامل مع مثل هؤلاء المزعجين.

في النهاية…

إن الشخص المزعج، يفرض طاقاته السلبية، على كل اللذين من حوله، بحيث يشعر من حوله بالضيق وعدم الراحة، لثرثرته المزعجة بأمور لا تفيد بشيء، ومقاطعته للآخرين في كلامهم، فمن خلال تعلم كيفية التعامل مع مثل هذا النوع من الأشخاص، الأمر الذي سيشعرك بالارتياح، ويوصلك لطريقة تريحك في مسيرة حياتك بكيفية التعامل مع الناس جميعًا، وبالطريقة التي تبعد عنك المزعجين، وتقرب إليك المحببين.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا