العناية بالذات

أسباب زيادة الوزن السريع في منطقة البطن

هل تعاني من زيادة وزن واضحة في منطقة البطن وتبحث عن الحل؟ هل تشعر بالضيق بسبب تراكم الدهون لديك في منطقة البطن؟

إن لم تكن تشعر بذلك فقد تفاديت خطر احتمال الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية جراء سمنة البطن والتي يعاني منها عدد كبير جدًا على وجه الكرة الأرضية حتى أصبحت مشكلة العصر وهاجس يؤرق بال الكثيرين وخاصة في المجتمعات المتقدمة والمتطورة التي تعتمد على وجبات الطعام الجاهزة وتتبع عادات خاطئة في نمط الحياة وتناول الطعام.

أما إذا كنت ممن يعانون من هذا الأمر وتبحث فعلًا عن الحل الناجع فأنصحك بقراءة المقال التالي المخصص لمناقشة هذا الموضوع.

أسباب زيادة الوزن السريع في منطقة البطن

أسباب زيادة الوزن السريع في منطقة البطن

تكثر الأسباب المسببة لزيادة الوزن السريع في منطقة البطن ونحاول هنا الإحاطة بها جميعها:

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية كالحلويات والنشويات (مثل الأرز والمعكرونة والبطاطا وغيرها) والأطعمة ذات الدهون العالية والأطعمة المقلية والمعجنات والأطعمة التي يحتاج الجسم إلى وقت طويل ليهضمها (مثل البصل والثوم والكافيين في القهوة وغيرها).
  • الإكثار من شرب المشروبات الغازية.
  • إطالة السهر في الليل وعدم حصول الجسم على حاجته من ساعات النوم.
  • العادات السيئة في تناول الطعام مثل تناول الطعام بسرعة مما يسبب عدم هضم الطعام بشكل جيد وشرب الماء والسوائل أثناء تناول الطعام والاقتصار على عدد قليل من الوجبات الغذائية في اليوم.
  • تناول البقوليات بكثرة (مثل الحمص والعدس والفاصولياء البيضاء والفول وغيرها) يؤدي إلى انتفاخ البطن.
  • الوراثة.
  • خلل في عمل ونشاط هرمونات الجسم.
  • قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية ووضعيات الجلوس والوقوف الخاطئة التي تؤدي إلى بروز البطن.
  • الإكثار من تناول البهارات وخاصة الملح الذي يعمل على تراكم السوائل في الجسم فتنتفخ منطقة البطن.
  • النوم مباشرة بعد تناول الطعام.
  • تناول الطعام ذو السعرات الحرارية العالية قبل النوم ليلًا.
  • التدخين وتناول الكحول.
  • ارتفاع نسبة الكورتيزول في الدم (وهو ما يُعرف بمتلازمة كوشينغ).
  • هناك بعض الأدوية والعقاقير الطبية المسببة للسمنة في منطقة البطن، مثل أدوية منع الحمل وأدوية مرض السكري والمنشطات وأدوية علاج الاكتئاب (مثل فلوكستين والفينلافاكسين) وأدوية ارتفاع ضغط الدم وأدوية أخرى مثل: ديكساميتازون وبريدنيزون
  • المداومة على تناول الوجبات السريعة.
  • بالنسبة للنساء فإن احتمال زيادة الوزن في منطقة البطن تكون عندها ضعف نسبة حدوث الزيادة في منطقة البطن عند الرجال بسبب طبيعة جسمها، حيث إن جسم المرأة يحرق الدهون بسرعة تصل إلى نصف سرعة حرق الدهون عند الرجال.
  • كما أن بلوغ النساء سن اليأس (40 إلى 45 سنة) وانقطاع الطمث يسبب تغيرات هرمونية في جسم المرأة فيزداد إفراز هرمون البروجسترون الذي يتسبب في فتح الشهية للطعام وبالتالي ازدياد الوزن وخاصة في منطقة البطن، بالإضافة إلى نقص إفراز هرمون الاستروجين والذي يعمل على تراكم الدهون في أسفل الجسم.
  • التوتر والقلق والعصبية والاضطرابات النفسية من الممكن أن تتسبب في انتفاخ البطن لأنها تؤدي إلى احتباس السوائل فيه.
  • النقص في إفراز هرمون الغدة الدرقية يتسبب في زيادة الوزن وخاصة في منطقة البطن.
  • تراكم السوائل في منطقية البطن يؤدي إلى زيادة الوزن وانتفاخ البطن وأحد الأسباب المؤدية إلى ذلك هي أمراض الكبد مثل التهاب الكبد وفشل الكبد.
  • الأورام في منطقة المبيض تسبب تراكم السوائل في منطقة البطن وبالتالي انتفاخ البطن وزيادة وزنه (وهو ما يعرف بمتلازمة ميغز).
  • أمراض القولون تؤدي إلى تراكم السوائل في منطقة البطن وبالتالي زيادة وزنه.
  • إن الحمل المتكرر يؤدي إلى ترهلات البطن وزيادة وزنه.

تشخيص زيادة الوزن في منطقة البطن

يوجد العديد من الوسائل والخطوات للتأكد من زيادة الوزن في منطقة البطن، وهي:

  • نسبة محيط الخصر إلى الطول: حيث تكون السمنة في منطقة البطن عندما تبلغ نسبة محيط الخصر إلى الطول أكثر من 0.5 سم
  • نسبة محيط الخصر إلى الورك: حيث تكون السمنة في منطقة البطن عندما تبلغ نسبة محيط الخصر إلى الطول أكثر من 0.9 سم عند الرجال، و0.85 سم عند النساء.
  • محيط الخصر المطلق: حيث تكون السمنة في منطقة البطن عندما تبلغ نسبة محيط الخصر إلى الطول أكثر من 102 سم عند الرجال، و88 سم عند النساء.
  • القطر السهمي للبطن.

أنواع السمنة في منطقة البطن

الكرش العضلي

ويتشكل هذا النوع من سمنة البطن بسبب عدم تحريك وسط الجسم ومنطقة البطن والاقتصار فقط على تحريك الأطراف مثل بعض الأعمال التي تتطلب ذلك: كعمل السائق والوظائف التي تتطلب الجلوس لفترات طويلة على الكرسي أمام المكتب.

الكرش المترهل

يكون شكل البطن هنا مترهلًا على شكل طبقات، وذلك بسبب بعض العمليات الجراحية مثل عمليات الفتق التي تؤدي إلى تراخي عضلات البطن واتساعها فتتراكم فيها الدهون وتحدث سمنة البطن.

الكرش المنتفخ

حيث يصبح شكل البطن مثل البالون القاسي، ويكون بسبب الإكثار من تناول الطعام والشراب والنوم مباشرة بعد الأكل، وتكون هذه الشراهة للأكل والشرب بسبب الاضطرابات النفسية والتوتر والقلق غالبًا.

الكرش الهرموني

ويكون هنا شكل البطن يشبه قشر البرتقالة، والعامل المسبب له هو الخلل في إفراز ووظيفة الهرمونات في الجسم، وزيادة إفراز مادة الكورتيزون مما يؤدي إلى تراكم الدهون في منطقة البطن.

الأمراض والمشاكل الصحية التي تسببها زيادة الوزن في منطقة البطن

  • إن زيادة الوزن في منطقة البطن تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة بمرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية والتهاب حصوات المرارة ومرض الربو
  • من الممكن أن تكون زيادة الوزن في منطقة البطن أحد العوامل المسببة للعقم عند النساء بسبب تراكم الدهون والشحوم حول المبيضين وقناة فالوب مما يؤثر في القدرة على الإنجاب.

التخلص من زيادة الوزن في منطقة البطن

إن عملية التخلص من زيادة الوزن في منطقة البطن ليس أمرًا سهلًا وسريع الحدوث، بل تحتاج هذه العملية إلى العزم والإرادة من قبل الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة وتتطلب منه الصبر لأن أقل فترة يحتاجها البطن للتخلص من الدهون المتراكمة هي حوالي الشهر للحصول على النتيجة المطلوبة.

ونذكر هنا أهم النصائح والطرق للتخلص من هذه الزيادة المزعجة للوزن في منطقة البطن:

التخلص من سمنة البطن باتباع العادات الصحية

  • الحركة المستمرة وممارسة التمارين الرياضية مثل المشي وخصوصًا تلك التمارين الخاصة بمنطقة البطن.
  • عدم السرعة في تناول الطعام وهضمه بشكل جيد بحيث يستمر الشخص في تناول الطعام قرابة ربع ساعة.
  • الإكثار من شرب الماء وخاصة قبل تناول الوجبات وعلى الريق حيث يساعد على الشعور بالشبع بسرعة وتقليل كمية الطعام المتناولة.
  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه وبدأ الوجبات بتناول سلطات الخضار لتسريع الشعور بالشبع وتجنب حدوث الإمساك.
  • التقليل من استخدام البهارات وخاصة الحادة منها والملح في الطعام.
  • تجنب تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة، والأطعمة الغنية بالنشويات والدهون والسكريات وفي المقابل تناول الأطعمة الغنية بالألياف (مثل الحبوب) والبروتينات (مثل الأسماك).
  • تجنب شرب الماء والسوائل أثناء تناول الوجبات.
  • تجنب التوتر والقلق والعصبية ومحاولة الاسترخاء بشكل دائم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المقلية والوجبات الجاهزة السريعة.
  • محاولة القيام بأي حركة بعد تناول الطعام وعدم اللجوء إلى النوم مباشرة.
  • تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل.
  • الحصول على قسط كاف من النوم بمعدل 8 ساعات يوميًا وعدم الإطالة في السهر.
  • زيادة عدد الوجبات الغذائية.
  • التقليل من شرب المشروبات الغازية وتلك التي تحتوي على الكافيين وخاصة القهوة.
  • عدم تناول الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • عدم حني الظهر أثناء الجلوس والوقوف لأن ذلك يؤدي إلى بروز البطن.

التخلص من سمنة البطن عن طريق المشروبات والأعشاب

  • من الممكن إضافة بعض قطرات عصير الليمون إلى كوب من الماء الدافئ ثم شربه يوميًا على الريق والمداومة على شربه مدة شهر للتخلص من سمنة البطن.
  • إضافة ربع كوب من الماء إلى عصائر الفاكهة مثل عصير البرتقال والليمون والأناناس والتوت وعصير الجريب فروت دون إضافة السكر ثم تناول العصير الذي يعمل بدوره على التخلص من السمنة وخاصة في منطقة البطن.
  • يعمل شاي النعناع كمهدئ ومرخي وطارد لغازات البطن مما يساعد على التخلص من الوزن الزائد في منطقة البطن.
  • من الممكن تناول مشروب الشاي الأخضر قبل الطعام أو بعده بفترة نصف ساعة للتخلص من الوزن الزائد في منطقة البطن.
  • يمكن تناول مشروب الشعير بإضافة حبوب الشعير إلى الماء والقيام بغليه ثم تركه حتى يبرد وتناوله عدة مرات في اليوم للتخلص من الوزن الزائد في منطقة البطن.

التخلص من سمنة البطن عن طريق اتباع الحميات الغذائية

تزخر المقالات والمواضيع الخاصة بالحديث عن زيادة الوزن في منطقة البطن بالكثير من الحميات الغذائية للتخلص من هذه المشكلة، ونكر هنا أهم هذه الحميات وأكثرها شهرة ونفعًا:

وجبة الإفطار

قطعتين من أحد الفواكه (عدى الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات مثل العنب والموز والتين وغيرها) أو استبدالها بعصير الفواكه.

وجبة الغداء

صحن سلطة خضار وشريحة لحم مشوية أو ربع دجاجة مسلوقة أو 2 سمكة مشوية أو علبة تونة ” بدون زيت “

وجبة العشاء

 زبادي بالخيار، أو 3 ملاعق فول بالليمون ، أو بيضة مسلوقة، أو قطعة جبن بالطماطم. مع شريحة توست أو ربع رغيف.

وفي نهاية هذه المقالة لا يسعنا إلا أن نذكر بأهمية تغيير نمط الحياة والعادات الخاطئة وضرورة توفر الإرادة القوية الصلبة والعزم والصبر، لأن هذه الأمور هي الأساس في علاج هذه المشكلة والتخلص منها.