الزوائد اللحمية في الوجه.. أسبابها وطرق علاجها

الزوائد اللحمية هي عبارة عن تنشؤات لحمية منتشرة بشكل كبير وسليمة ولونها من لون الجلد، ويكون شكلها على شكل انتفاخ خفيف وبسيط وصغير بقاعدة نحيلة، وهي تعتبر من الأفات الغير مضرة، كما ان من الممكن ان تختلف بعددها من زائدة واحدة لمئات من الزوائد اللحمية، ويصاب بها النساء والرجال،

من الممكن أن تكون البدانة سبب في ظهورها وزيادتها في الجسم، كما أن هناك احتمالية كبيرة لزوال هذه الزوائد من تلقاء نفسها، كما ان معظمها يبقى من غير علاج، ولكن مظهرها قد يزعج الشخص المصاب بها، وبشكل خاص تلك التي تظهر في مناظق خارجية وواضحة كالوجه، وبمقالنا هذا سوف نتحدث عن الزوائد اللحمية في الوجه وطرق علاجها والسباب المؤدية لظهورها.

صفات الزوائد اللحمية في الوجه وطريقة تشخيصها:

قبل الدخول في طرق علاج الزوائد اللحمية في الوجه والأسباب التي تؤدي لظهورها، لا بد علينا من ذكر صفات الزوائد اللحمية التي تتميز بها وذلك من أجل تسهيل عملية تشخيصها عند رؤيتها، حيث أن الزوائد اللحمية تكون بحجم صغير ويبلغ قطرها 1 ملم، ومن الممكن أن تصل لحجم 1 سم، وفي كثير من الأحيان قد يزداد حجمها بشكل أكبر مما ذكرنا، وهي ذات لون لحمي وقد يتحول لونها للون اغمق من لون الجلد، وفي كثير من الأحيان قد تنشأ الزوائد اللحمية من الجلد بشكل مباشر، أ, تكون معلقة بساق صغير يحملها.

تنتشر هذه الزوائد بشكل كبير على الوجه، الرقبة، الجفنين، الأطراف السفلية، وفي غالب الأحيان تظهر الزوائد اللحمية في أماكن الجسم التي تحوي على طيات كما أنها من الممكن أن تتوضع بأي منطقة في الجسم، وعندما تتشكل الزوائد اللحمية لا يزداد حجمها أبدا.

يمكن للزوائد اللحمية أن تتشكل بشكل مفرد أم كثنائيات، أو على شكل مجموعة من الزوائد اللحمية، وقد تتوضع بشكل معزول أو بشكل مجموعات.

نظرا لصعوبة تشخيص الزوائد اللحمية التي ظهر في مختلف أنحاء الجلد، يفضل استشارة الطبيب عند اكتشاف زوائد لحمية أيا كان نوعها كالعرضية، النازفة، الحاكة، أو الزوائد التي تنمو ويتغير شكلها أو لونها مع مرور الوقت.

الأسباب المؤدية لظهور الزوائد اللحمية في الوجه:

لوقتنا الحالي لم يعرف السبب المؤدي لظهور الزوائد اللحمية في الوجه، ولكن من الممكن أن تظهر نتيجة تأثر مجموعات الكولاجين وأوعية الدموية التي تنحصر بمنطقة ما تكون طبقات الجلد بها سميكة،

كما أن الزوائد اللحمية نظهر بشكل كبير في المناطق التي تكثر فيها الطيات، وذلك بسبب احتكاك البشرة بالبشرة مما يؤدي لظهور الزوائد اللحمية، كما وجد أن الأشخاص الذين يملكون استعداد وراثي لتكون وظهور الزوائد اللحمية هم أكثر عرضة لظهورها مقارنة مع بقية الأشخاص، وعلى الرغم من أن النساء والرجال يصابون بها، ولكن تزداد الزوائد اللحمية خلال فترات الحمل، والأشخاص المصابون بالبدانة، ومرضى السكري، وتم ربط هذه الحالة بفرط الأنسولين بالدم.

عوامل الخطر المؤدية لظهور الزوائد اللحمية في الوجه:

هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي تزيد من نسب ظهور الزوائد اللحمية وبشكل خاص في منطقة الوجه، وليس من الضروري ظهور الزوائد اللحمية لكل الشخاص الذين يملكون هذه العوامل، وإنما الأبحاث والدراسات التي تم أجراءها عند الشخاص الذين يعانون من الزوائد اللحمية وجدت عنهم هذه العوامل، وهي:

  • زيادة الوزن والبدانة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • السيدات الحوامل، ويعود ذلك للتغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسم الحامل وارتفاع مستويات هرمون النمو لديها.
  • التعرض للإصابة ببعض أنواع الفيروسات كالفيروس الحليمي البشري، أو الفيروس الورم الحليمي.
  • وجود اختلال بتوازن الستيروئيدات الجنسية، وبشكل خاص عند حوث تغيرات بمستويات البروجسترون والإستروجين.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالزوائد اللحمية.

طرق علاج الزوائد اللحمية في الوجه:

بالرغم من عدم ضرر الزوائد اللحمية بشكل مجمل، ولكن من الضروري علاجها وبشكل خاص تلك التي تظهر في منطقة الوجه وذلك من أجل الناحية الجمالية للوجه، وكذلك التي تظهر في الجسم والمناطق الكبيرة لتجنب احتكاكها بالملابس والمجوهرات والبشرة، ويمكننا التخلص منها وأزالتها للتخلص من أثارها بشكل نهائي، ويعتبر علاج الزوائد اللحمية ضروري بمنطقة الوجه والإبطين لتسهيل عملية إزالة الشعر، وهناك الكثير من الخيارات الدوائية والجراحية لعلاج الزوائد اللحمية، والخيار الجراحي يستخدم بالطرق التالية:

  • الكي: تتم فيه إزالة الزوائد اللحمية بطريقة الكي الكهربائي.
  • جراحة بردية: يتم بهذه الطريقة تجميد الزوائد اللحمية من خلال المسبار الذي يناسبها الذي يحوي على مادة النيتروجين السائل.
  • الربط: بهذا الإجراء يتم ربط الوعاء الدموي الذي يقوم بتغذية الزوائد اللحمية.
  • القطع: حيث يتم القطع جراحي مباشر من خلال استخدام المشرط.

والجدير بالذكر أن هذه الإجراءات تتم من قبل الطبيب الجلدي المختص، أو من خلال الطبيب الممارس بعلاج مثل هذه الحالات، وفي كثير من حالات الزوائد اللحمية التي تظهر في منطقة الوجه وبشكل خاص المنطقة المحيطة بالعين تحتاج لتدخل طبيب عينية لتجنب حدوث أي اختلاطات عند إزالتها.

وصفات طبيعية للتخلص من الزوائد اللحمية في الوجه:

عصير الليمون:

يحتوي نبات الليمون على عنصر حمض الستريك، الذي يساعد على التخلص من الزوائد اللحمية من خلال تحلل الخلايا الجلدية التي تكون الزوائد اللحمية.

ويتم استخدامه من خلال فرك المكان الذي يعاني من الزوائد اللحمية بقطعة من الليمون 3 مرات يوميا، وخلال 3 أسابيع سوف تختفي الزوائد بشكل نهائي.

 خل التفاح:

يمكننا استخدام خل التفاح للتخلص من الزوائد اللحمية، حيث يعرف الخل بقدرته على التخلص بشكل تام من الشامات، البثور، حب الشباب.

ويتم استخدامه على المكان المصاب بالزوائد اللحمية بعد تنظيفها وتجفيفها بشكل كامل، ومن ثم نقوم بتغميس قطعة من القطن بقليل من خل التفاح الممد بالماء، ومن ثم توضع على الزوائد اللحمية 3 مرات باليوم.

 الثوم:

الثوم يعتبر من العلاجات الفعالة في عملية التخلص من الزوائد اللحمية، وهو من المركبات الطبيعية المضادة للميكروبات، الجراثيم، الفطريات.

ويستخدم من خلال سحق الثوم مع القرنفل حتى نحصل على معجون، ويتم وضع العجينة على المكان المصاب بالزوائد وتغطى بضماد طبي، وتترك يوم كامل.

عصير البصل:

يجبرنا البصل عند القيام بتقطيعه على البكاء، وهذه المركبات نفسها تساهم وتساعد على التخلص من الزوائد اللحمية بشكل نهائي.

ويتم استخدامه من خلال تقطع البصل لشرائح، ومن ثم تغطى الشرائح بالملح وتترك طوال فترة الليل، وباليوم التالي نقوم بالضغط على الشرائح حتى يخرج منها العصير، ويتم وضعه على الزوائد اللحمية وتغطى المنطقة بضماد طبي وتترك طوال فترة الليل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.