أهم التغيرات التي حدثت في تصنيف الفيفا العالمي

التصنيف العالمي للفيفا (رسميًا تصنيف FIFA /Coca-Cola العالمي، والمعروف باسم تصنيفFIFA ) هو نظام تصنيف لفرق كرة القدم للرجال البالغ عددها 211 فريقًا والتي تنتمي إلى FIFA، حيث يستخدم هذا النظام منذ آب عام 1993م.

يعتمد هذا التصنيف على نتائج المباريات الرسمية بين الاختيارات المختلفة من خلال إيصال النقاط، ويأخذ النظام الحالي في الاعتبار نتائج السنوات الأربع الأخيرة مع موازنة القيمة مع أحدث النتائج لتعكس بشكل أفضل القدرة التنافسية الحالية للفرق والمتغيرات الأخرى مثل خصائص الخصم والمكان الذي لعبت فيه المباراة والبطولة حيث تم التنافس عليها (على سبيل المثال إعطاء قيمة أكبر للمراحل النهائية من كأس العالم مقارنة بالمباريات الودية).

تصنيف الفيفا العالمي

النظام الجديد في الـ FIFA

على الرغم من أن هذا التصنيف يكون موضوعيًا عند استخدام الصيغ الرياضية، إلا أنه كان موضع جدل حاد لأنه لا يعكس حقًا قوة بعض الفرق ولا يأخذ بعين الاعتبار مسار وتاريخ الفرق المختلفة، ولهذا السبب قرر FIFA استخدام النظام الجديد والذي دخل حيز التنفيذ منذ 12 تموز عام 2006م.

كما أن هناك تصنيفات أخرى تستند إلى أنظمة مثل نظام تسجيل Elo المستخدم في لعبة الشطرنج.

وقد احتل الفريق البلجيكي المركز الأول في التصنيف العالمي في شهر تشرين من عام 2018م في مجال الإناث، ومنذ تموز الأول لعام 2015 يتصدر فريق السيدات في الولايات المتحدة الترتيب.

تاريخ الفرق القيادية من تصنيف FIFA 1

في آب عام 1993م قدم FIFA مع رعايته Coca-Cola نظام تصنيف للفرق الوطنية من الذكور من أجل الحصول على مقارنة أساسية لنقاط القوة النسبية لمختلف الفرق ومن خلال هذا النظام أجرى FIFA حسابات مختلفة، وعلى مر السنين تم تنفيذ العديد من التغييرات لتتمكن من تحديد نظام التصنيف خاصة في عامي 1999م و2006م.

التغييرات في عام 1999م

أعطى التصنيف الأصلي لكل فريق نقطة واحدة للتعادل و 3 للفوز، على غرار ما يستخدم تقليديًا في أنظمة الدوري ومع ذلك اعترف الـ FIFA لاحقًا بوجود عوامل مختلفة تؤثر على نتائج المباريات الدولية وبالتالي تم تصميم نظام جديد للتعرف على هذه العوامل وله طريقة أفضل لمقارنة الفرق المختلفة من الاتحادات المختلفة.

التغييرات الرئيسية هي:

تم قياس النقاط بعامل 10 وقد تم تعديل طريقة حساب النقاط عن طريق تضمين العوامل التالية:

  • كمية الأهداف المؤيدة والمعارضة.
  • مكان المواجهة (محلي أو زائر).
  • أهمية المباراة وفقًا للمنافسة.
  • القوة الإقليمية أو الاتحاد.
  • النقاط التي حددها النصر أو التعادل.
  • الهزائم التي يمكن أن تقدم بعض النقاط.

وقد تم إنشاء لقبين:

  • فريق العام.
  • القفز من السنة.

على الرغم من أن نظام التصنيف أصبح أكثر تعقيدًا لكن هذه التغييرات ساعدت في زيادة الدقة.

التغييرات في عام 2006م

الفيفا للرجال

على الرغم من التغييرات التي حدثت في عام 1999م، تم انتقاد النظام على نطاق واسع لعدم تقديم تصنيف صحيح وعادل للمعدات لهذا السبب قدم FIFA نظامًا جديدًا ظهر لأول مرة في 12 تموز 2006م أي بعد أيام من نهاية كأس العالم 2006 FIFA.

من بين أهم التغييرات تغيير فترة التقييم من 4 إلى 8 سنوات وتبسيط طريقة الحساب، وتم حذف اعتبارات الأهداف المعارضة والمحلية، بالإضافة إلى أنه تم تعديل الأهمية التي تعزى إلى أنواع الاجتماعات.

كيف يتم تحديد قادة الفيفا؟

عندما تم إطلاق نظام FIFA في آب عام 1993م، كانت ألمانيا أول شركة رائدة بسبب نجاحها الطويل بعد ثلاث نهائيات متتالية في كأس العالم، بما في ذلك لقب كأس العالم عام 1990م.

ومنذ أيلول من نفس العام أصبحت البرازيل وإيطاليا تترأس التصنيف لعدة أشهر بسبب مؤهلاتهم الناجحة لكأس العالم 1994م.

في نهاية عام 1993م وحتى منتصف عام 1994م شككت ألمانيا والبرازيل في القيادة واستعادت البرازيل المركز الأول بالفوز بكأس العالم عام 1994م وقادت التصنيف حتى نيسان من عام 2001م.

وفي شهر أيار تم تجاوز أمريكا الجنوبية فقط من قبل المنتخب الوطني الفرنسي بعد بلوغ كأس العالم 1998م، وفي عام 2000 عادت البرازيل إلى المركز الأول بعد الفوز بكأس العالم في عام  2002م وكأس أمريكا عام 2004م واحتفظ بها على الرغم من بلوغه المركز الخامس فقط في كأس العالم لعام 2006م.

ولكن بعد عدة أشهر سمحت لهم النتائج البرازيلية بالاحتفاظ بالمركز الأول ومع ذلك بعد النتائج السلبية في كانون الثاني 2007م تم إزاحتها من القيادة من قبل إيطاليا في تصنيف شباط من عام 2007م.

التغيرات المستمرة التي دخلت بها قيادة التصنيف

في آذار من عام 2007م حصلت الأرجنتين للمرة الأولى على المركز الأول، وحافظت إيطاليا على حكم قصير لمدة ثلاثة أشهر.

ومن ثم عاد اللقب للبرازيل في كأس أمريكا لعام 2007م بالصعود في التصنيف في شهري تموز وآب.

وقادت إيطاليا شهر أيلول بشكل جزئي حتى وصلت الأرجنتين إلى الهيمنة المطلقة منذ تشرين الأول أكتوبر عام 2007م.

في تموز يوليو عام 2008م وصل المنتخب الإسباني إلى الصدارة بعد فوزه باللقب واحتفظ به لمدة عام حتى يوليو 2009م، ولكنه خسر اللقب أمام البرازيل التي صعدت إلى المركز الأول بعد الفوز بكأس القارات عام FIFA 2009 حيث أنه كان الأمريكيون الجنوبيون قادة حتى شهر أكتوبر من عام 2009م.

وقد تنافست إسبانيا والبرازيل على الصدارة في الأشهر التالية لشهر أكتوبر من عام 2009م وكانتا في طريقهما إلى كأس العالم 2010م بعد اللقب الأسباني في هذه البطولة ولكن تأكدت قيادتهما للفيفا في شهر تموز وقد استمرت لمدة عام.

وفي أغسطس آب عام 2011م وبعد الهزائم التي مر بها المنتخب الإسباني ولأول مرة في التاريخ صعدت هولندا إلى المركز الأول في الترتيب بفضل سلسلة من 11 مباراة دون هزائم.

ومع هذه العلامة التجارية أصبح ثاني فريق كرة قدم وطني بعد إسبانيا وليكون الأول بدون الفوز بكأس العالم ومع ذلك عادت إسبانيا في شهر أيلول من نفس العام إلى القيادة وحافظت على اللقب حتى حزيران عام 2014م.

التغيرات التي حصلت في تصنيف الفيفا بعد عام 2014م

تصنيف الفيفا 1

في تموز يوليو عام 2014م، وبعد حصول ألمانيا على لقب كأس العالم 2014م عادت ألمانيا إلى المركز الأول بعد عقدين واحتفظت بالصدارة لمدة عام.

في يوليو 2015 م بعد بعض الفوارق من المنتخب الوطني الألماني عادت الأرجنتين لتتصدر الترتيب بعد صيف كأس العالم 2014م، والنهائي الذي لعب في كأس أمريكا 2015م واستمرت هذه القيادة حتى أكتوبر عام 2015م.

وقد عاشت بلجيكا المفاجأة الأكبر في هذا الترتيب في نوفمبر 2015م منذ سقوط الأرجنتين وألمانيا عن طريق المباريات التأهيلية للنقاط، وكذلك استفادت بلجيكا وفاجأتها بأنها لأول مرة في تاريخها قادت الترتيب بعد تأهلها الممتاز لكأس العالم عام 2014م ومشاركتها البارزة حتى انتهاء كأس العالم 2014م ومؤهلاته الممتازة لكأس أوروبا 2016م، كانت هذه هي المرة الأولى التي يتصدر فيها المنتخب الوطني الترتيب دون الحصول على لقب رسمي في جميع أنحاء العالم.

وفي أيلول سبتمبر 2018م، أصبح المنتخبان البلجيكي والفرنسي أول فريقين يتقاسمان المركز الأول في تصنيف FIFA العالمي وذلك بسبب نتائجهما المتميزة في عصبة الأمم UEFA وفي بعض المباريات الودية وتعادل الفريقان بـ 1729 نقطة، وهو ما لم يحدث منذ إنشاء التصنيف في عام 1993م.

جائزة لأفضل فريق في السنة

يمنح FIFA سنويًا المنتخب الوطني الذي ينتهي في المركز الأول في تصنيف FIFA جائزة ونذكر أدناه أفضل ثلاثة فرق في كل عام منذ منح هذه الجائزة وهي مرتبة حسب المركز والسنوات كالآتي:

  • عام 2018م كانت في المركز الأول بلجيكا تليها فرنسا ثم البرازيل.
  • عام 2017 م كانت ألمانيا والبرازيل والبرتغال.
  • عام 2016م الأرجنتين والبرازيل وألمانيا.
  • عام 2015م بلجيكا والأرجنتين وإسبانيا.
  • عام 2014م، ألمانيا والأرجنتين وكولومبيا.
  • عام 2013م إسبانيا، ألمانيا، الأرجنتين.
  • عام 2012م إسبانيا، ألمانيا، الأرجنتين.
  • عام 2011م إسبانيا، هولندا، ألمانيا.
  • عام 2010م إسبانيا، هولندا، ألمانيا.
  • عام 2009م إسبانيا، البرازيل، هولندا.
  • عام 2008م إسبانيا، ألمانيا، هولندا.
  • عام 2007م الأرجنتين، البرازيل، إيطاليا.
  • عام 2006م البرازيل، إيطاليا، الأرجنتين.
  • عام 2005م البرازيل، جمهورية التشيك، هولندا.
  • عام 2004م البرازيل، فرنسا، الأرجنتين.
  • عام 2003م البرازيل، فرنسا، إسبانيا.
  • عام 2002م البرازيل، فرنسا، إسبانيا.
  • عام 2001م فرنسا، الأرجنتين، البرازيل.
  • عام 2000م البرازيل، فرنسا، الأرجنتين.
  • عام 1999م البرازيل، جمهورية التشيك، فرنسا.
  • عام 1998م البرازيل، فرنسا، ألمانيا.
  • عام 1997م البرازيل، ألمانيا، جمهورية التشيك.
  • عام 1996م البرازيل، ألمانيا، فرنسا.
  • عام 1995م البرازيل، ألمانيا، إيطاليا.
  • عام 1994م البرازيل، إسبانيا، السويد.
  • عام 1993م ألمانيا، إيطاليا، البرازيل.

في 10 يونيو عام 2018م تمت الموافقة على طريقة الحساب الجديدة من قبل مجلس FIFA حيث يعتمد ذلك على نظام التسجيل Elo بعد كل لعبة تتم إضافة النقاط أو طرحها من كل فريق.

كرة القدم للسيدات

الفيفا للسيدات

كما ينشر FIFA قائمة كرة القدم النسائية المختارة حيث بدأ التصنيف في عام 1993م.

وفي عام 2003م تم إعادة هيكلته على الرغم من أنها تتبع إجراءً مماثلًا، إلا أن هناك عدة اختلافات مع الإجراء الذي يتبع مع الذكور حيث يتكون هذا التصنيف في الوقت الحالي من 183 مجموعة اختيارات أنثوية تمثل رابطات كرة القدم في العالم، ويتم نشره أربع مرات في السنة وليس شهريًا كما في الحالة الأخرى.

وبشكل عام يتم نشر النتائج في آذار وحزيران وآب وكانون الثاني ولكن في بعض الأحيان تختلف هذه التواريخ نتيجة لبعض البطولات المهمة (مثل كأس العالم للسيدات).

بالإضافة أنه منذ عام 2003م وصلت ألمانيا والولايات المتحدة فقط إلى قمة قائمة المتصدرين حيث يقدم هذا التصنيف تباينًا كبيرًا مقارنة بالنسخة الذكورية، خاصةً فيما يتعلق بموضع التحديدات.

ويشمل مؤهلات النساء في مناصب جيدة مثل فرق كوريا الشمالية أو نيوزيلندا والتي لا تصل إلى منتصف الطاولة بين الرجال في حين أن أمريكا الجنوبية أقل أهمية، تتمتع آسيا والدول الاسكندنافية بأداء جيد.

الانتقادات في نظام التصنيف الفيفا

منذ وجود التصنيف في عام 1993م حققت النرويج المركز الثاني في أكتوبر 1993م، وفي يوليو وأغسطس 1995م، ووصلت الولايات المتحدة إلى المركز الرابع في أبريل 2006 وكانت مفاجأة للاعبين أنفسهم.

كانت هناك عينة من التباين بين الجودة الفعالة للتحديدات والتصنيف الرسمي قبل كأس العالم في أيار من عام 2006م، فكانت فرق مثل جمهورية التشيك والولايات المتحدة (تقع في المركزين الثاني والخامس على التوالي) ولم تذهب إلى الدور الثاني، في حين تأهلت ألمانيا (في المركز 19) إلى الدور قبل النهائي.

من بين حجج الانتقاد أن نظام التصنيف لا يأخذ في الاعتبار إلا أداء الفرق على مدى ثماني سنوات وأن أداء الفرق ليس له علاقة بالسلم.

يقال أيضًا أنه في الاتحادات ذات الجودة الأقل عمومًا (مثل الاتحاد الآسيوي) تكون المباريات مبالغ فيها، بينما يتم نقل فرق الاتحاد الأكثر تنافسية (مثل UEFA وConmebol) إلى أماكن أصغر. وأدت الإخفاقات في الطلب إلى تطوير أنظمة تصنيف بديلة مثل نظام Elo ونظام 6RSSSF.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.