فوائد الشمر واستخداماته للتنحيف وخسارة الوزن

ما هي فوائد الشمر واستخداماته؟ وهل للشمر فائدة في علاج بعض الأمراض؟ ماذا تعرف عن هذه العشبة المُذهلة؟

البعض منا لا يعرف الكثير عن عُشبة الشمر وفوائدها المُذهلة في علاج العديد من الأمراض، ونظرًا لأن الشمر من النباتات المُعمرة، أي أنها تعيش لأكثر من عامين في التربة الزراعية؛ فيمكن الاستفادة منها على مدار العام، حيث لا يوجد مواسم لزراعتها.

تُستخدم كل أجزاء هذه العشبة إضافةً إلى البذور، والجذور الغضة، والأوراق الخضراء أو الجافة في العديد من العلاجات، كما يوجد منها الشمر الأخضر الطازج الذي يؤكل أخضر بإضافته إلى السلطات، ويحتوي كل جزء من أجزاء نبات الشمر على كمية هائلة من المركبات الهامة للجسم، كالمعادن والأحماض والدهون وغيرها، بالإضافة إلى غناه بالزيوت الطيارة التي تدخل في الكثير من الصناعات. إضافةً إلى فائدتها في الحد من أعراض الكثير من الأمراض التي سنتحدث عنها في موضوعنا هذا.

فإذا علِمت فوائد الشمر العظيمة؛ لزرعته في حديقة منزلك، فتعرف على المزيد عن نبات الشمر، وفوائده، واستخداماته، من خلال هذا الموضوع الشيق.

ما هي عشبة الشمر أو ما يُسمى بالنافع؟

الشمر هو نبات يتميز باللون الأصفر وهو مشهور عالميًا عند شعوب البحر المتوسط، ويتم زراعته بشكل كبير جدًا في (شمال أمريكا وأوربا)، يكون طول الشمر خلال فترة النمو حوالي من 120-150 سم، وهو يتميز بلونه الذهبي الذي ينجذب إليه النحل، ويتميز أيضًا برائحته الجميلة النفّاذة التي تنتج من بذوره بعد كسرها ولها طعم ومذاق رائع جدًا.

ما هي فوائد الشمر واستخداماته؟

وللشمر الكثير من الأسماء التي تختلف من مكان إلى آخر حسب المنطقة التي ينمو فيها، ومن أسمائه المشهورة (الحبة الحلوة، والشمرة، والنافع، والسنوت). ويُستخرج من هذا النبات زيوت طبية تُستخدم في الكثير من الصناعات مثل معجون الأسنان، والأدوية المضادة للحموضة، ويمكن تناولها في المأكولات وطهي الطعام؛ لأنها تتميز برائحتها الطيبة وتستخدم بذورها مع المشروبات مثل الشاي.

فوائد الشمر واستخداماته

الشمر له الكثير من الفوائد، فالكثير من الباحثين وجدو أن فوائد الشمر ليس لها نهاية وما زالت الأبحاث تكشف عن الكثير من الفوائد التي لم تذكر بعد، حيث أن لكل جزءٍ من الشمر الكثير من الخصائص الطبية والصحية وهذا يشمل الأوراق والبذور والجذور أيضًا، ومن هذه الفوائد:

  • له فاعلية كبيرة جدًا في تحفيز الشهية.
  • يساعد في تحسين عملية الهضم.
  • يساعد على التخفيف من المغص عند الأطفال حديثي الولادة.
  • يساعد في علاج آلام البطن للمصابين بانتفاخ القولون.
  • له تأثير فعال في تخفيف آلام الدورة الشهرية لدي الفتيات والسيدات.
  • يساعد في علاج الكحة، والتهاب الجهاز التنفسي، والتهاب القصبة الهوائية.
  • يعمل كمسكن للآلام.
  • التبخير بالشمر يمنع الصداع؛ بسبب احتوائه على الزيوت الطيارة.
  • طارد للغازات، وينظم عمل الجهاز الهضمي.
  • يقلل من الأمراض النفسية، ويستخدم في علاج الاكتئاب.
  • له تأثير في تخفيف الرمد في العين، وتقليل الإجهاد فيها.
  • يساعد في علاج الأنيميا.
  • يزيد من الرغبة الجنسية لدى السيدات.
  • يدخل في كثير من الصناعات مثل صناعة معجون الأسنان وغيرها.

الشمر وفوائده للتنحيف

أثبتت الكثير من الدراسات أن الشمر أو ما تُمسى بعشبة (الشومر) تساهم في فقدان الشهية، ولها فاعلية كبيرة في محاربة السمنة، حيث أجريت الدراسات على حيوانات التجارب بالروائح العطرية لزيت الشمر الأساسي لمدة لا تقل عن 15 دقيقة مرتين في اليوم الواحد وقد حسّنَ من قدرة الحيوانات على هضم الطعام، كما أنه يقلل من السعرات الحرارية التي تتحصل عليها الحيوانات من كافة الأطعمة التي تتناولها.

كما يحتوي الشمر أيضًا على مركب (الميلاتونين) الذي وجد أنه له تأثيرًا كبيرًا في محاربة السمنة عن طريق حرق الدهون في الجسم بدلًا من تخزينها، كما يحارب العديد من المشاكل الصحية، مثل ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.

هل يُعتمد على الشمر كعامل أساسي في التنحيف؟

لا؛ لا يجب أن تعتمد على الشمر كعامل أساسي في التنحيف؛ لأنه حافز ومساعد على التنحيف ليس بشكل كامل وأساسي، ولكن يجب الالتزام بنظام غذائي وممارسة الرياضة، وترتيب النظام الغذائي بالنسبة للأشخاص الذين يقومون بعمل الرجيم وخسارة الوزن.

ولمعرفة المزيد … فوائد الشمر في إنقاص الوزن

ما هي الجرعة الكافية لأخذ الشمر، وطريقة استعماله؟

عند تناول زيت الشمر يجب أن تكون الجرعة حوالي 0.1 إلى 0.6 ملل خلال اليوم الواحد لمدة لا تتعدى الأسبوعين، أما بالنسبة لبذور الشمر فتأخذ البذور المطحونة مع الشاي وتكون الجرعة المناسبة في اليوم الواحد 5 إلى 7 جرامات. أما للطفل الرضيع فلا يجب أن تزيد جرعة الشمر عن ربع ملعقة يتم غليها في الماء وإضافة الحليب لها بعد تصفيتها للتخلص على المغص.

أعراض ومخاطر الشمر لبعض الحالات

أضرار تناول الشمر خلال النزيف

يمكن أن يبطئ تخثر الدم، وهذا يُسبب زيادة النزيف عند الأشخاص المصابين بالاضطرابات النزيف، فيجب عدم إعطاء الشمر لمن لديه نزيف.

خطر تناول الشمر في حالة الحساسية للهرمونات

الحساسية من الهرمونات في الرحم أو المبيض أو سرطان الثدي، أو في بطانة الرحم المهاجرة، حيث وجدت الدراسات أنه استعماله يزيد من سوء هذه الحالات. كما أن الشمر يؤثر على بعض الهرمونات الذكورية، فيُقلل من الرغبة الجنسية لدى الرجال.

أخطار تناول الشمر للمرأة الحامل

يقوم بتنشيط عضلة الرحم ويزيد في انقباضها؛ لهذا يجب تجنبه خصوصًا في فترة الحمل الأولى لتجنب أي مخاطر تنتج عنه، ومنها الشعور بالغثيان وأحيانًا بالدوخة، ولا بد من استشارة الطبيب الُمعالج أو المُتابع للحمل قبل الإقدام على تناوله حرصًا على سلامة الأم والجنين.

وفي الختام فإن للطبيعة وفوائدها فضلاٍ علينا؛ فقد خلق لنا الله تعالى منها ما ينفعنا في العلاج من كل داء، وبعد أن تعرفنا على فوائد الشمر واستخداماته، أود أن أقول إن هذا قليلًا من كثير عن فوائد هذه العشبة التي لا تُحصى.

 ويُعد الشمر بفوائده العظيمة التي أظهرت نتائج فعّالة، ذو مكانة لدى المُسلمين قديمًا؛ فقد ذكر نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم الشمر في أكثر من حديث فقال: “عليكم بالسنا والسنوت فإن فيهما شفاء من كل داء، إلا السام “، وقال: “لو كان شيء ينجي من الموت لكان السنا والسنوت”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.