8 نصائح لقهر الخوف من الطيران نهائيًا

لقد تغيرت وسائل النقل بشكلٍ كبيرٍ في القرن الماضي. فقد تحول السفر الجوي من قصص الخيال إلى وسيلةٍ متاحةٍ وتستخدم على نطاق واسع لنقل الركاب والبضائع. وهناك حوالي 100 ألف رحلة جوية في العالم كل يوم، وذلك وفقًا لتقارير اتحاد النقل الجوي الدولية. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 3.7 مليار مسافر في جميع أنحاء العالم سوف يستقلون الطائرات خلال عام 2017. وفي الولايات المتحدة وحدها، يتحدث مكتب إحصاءات النقل عن تقارير تفيد بأن ما يقرب من 718 مليون مسافر طار على متن 8.6 مليون رحلة خلال عام 2016.

لقد ازداد السفر الجوي في السنوات الأخيرة بفضل إجراءات السلامة المتبعة في الرحلات الجوية. وتقول منظمة الطيران المدني الدولي إن معدل الحوادث في عام 2016 هو 2.8 حادث لكل مليون رحلة وهو أدنى معدل لحوادث الطيران في التاريخ.

ووفقًا لتقريرٍ في مجلة الأبحاث في اقتصاديات النقل، فإن السفر الجوي أكثر أمانًا من حيث عدد الوفيات من أي وسيلة نقل أخرى مشتركة، بما في ذلك:

  • السيارات.
  • العبارات.
  • مترو الأنفاق.
  • القطارات.
  • الباصات.

ومع ذلك، هناك لحظات تجعل حتى المسافر المحنك غير مستقرٍ قليلًا. خاصةً عندما تبدأ العجلات بالدوران أسفل المدرج فيصاب الكثير من الأشخاص بالتوتر والارتباك.

الخوف من الطيران

وعادة ما تكون هذه اللحظات من الشعور بالارتباك أو عدم الاستقرار قصيرة الأجل، وتمر حالما تصبح الطائرة في الأجواء. إلا إذا كنت تعاني الخوف الفعلي من الطيران، والذي يعرف علميًا باسم رهاب الطيران. فالأشخاص الذين يعانون من رهاب الطيران لديهم خوف مستمر عميق الجذور من الطيران، وهذا أكثر بكثير من شعور عابر بعدم الارتياح.

ما الذي يسبب الخوف من الطيران؟

هناك العديد من الاحتمالات التي يمكن أن تسبب الخوف من الطيران. ويمكن أن يكون هذا الخوف ناجمًا عن تأثير مباشر لواحد أو لمجموعة من العوامل.

قد يكون التأثير المباشر ناجمًا عن رحلة سيئةٍ كنت قد تعرضت لها في الماضي، أو اتصال مع شخصٍ تعرض لحادث في رحلة صادمة أو حادث طيران.

الشعور بالخروج من السيطرة هو الزناد الذي يسبب القلق، كما أن رهاب الأماكن المغلقة هي حالة أخرى يمكن أن تؤدي إلى رهاب الطيران. فمقصورة الركاب في الطائرة ضيقة، والمساحة مزدحمة، وهذا يمكن أن يشعرك بأنك محصور أثناء الصعود إلى الطائرة، عندها ستشعر بالقلق وتبدأ مشاعرك تتفاقم.

نصائح للتغلب على الخوف من الطيران

إذا كنت تعاني الخوف من الطيران، فإن النصائح التالية قد تساعد على تقليل شعورك بعدم الراحة في الرحلة القادمة:

  • أبقى مركزًا. تنفس بعمق عن طريق الشهيق أربع مرات، ثم أطلق الزفير لست مرات.
  • ضع يديك أمام صدرك. وتنفس بعمق بينما يستريح لسانك على سطح فمك.
  • تخلص من الأشياء المجهدة. واغلق النافذة حتى لا تصرف العناصر المتحركة انتباهك.
  • توقع القلق. ومارس تمارين الذهن والتأمل يوميًا قبل أسبوع أو أسبوعين من الرحلة.
  • كن مستعدًا من خلال توفير العناصر المهدئة. واستعن بالأشياء التي تساعدك على الاستمرار في التركيز بدون قلق. يمكن أن تجرب الموسيقى الهادئة. والوجبات الخفيفة التي تستمتع بها، ولا تتناول الأشياء الحاوية على السكر.
  • قم بإزالة المؤثرات الأخرى. فقد يزيد رهاب الطيران عندما يزداد القلق العام. لذلك، قد يكون من المفيد إزالة العناصر الإضافية التي تحفز القلق، مثل الكافيين في القهوة والشاي، ومشروبات الطاقة، وأية منشطات أخرى.
  • قم بتحديد سبب خوفك. هل تخشى من فقدان السيطرة؟ هل تخاف من الموت؟ هل تخاف من الأماكن المغلقة؟ فهذه الأسباب المختلفة تتطلب أشياء مختلفة لتهدئتها. كما يمكن للحقائق المتعلقة بسلامة الطيران أن تجعلك تشعر بالتحسن، فاقرأ هذه الحقائق والإحصائيات قبل الصعود إلى الطائرة. أما إذا كنت تخاف من الأماكن المغلقة، تحدث مع شركة الطيران قبل الصعود بفترة للحصول على مقعد بالقرب من الممر.
  • أطلق خوفك. فكثير من الناس أيضًا يعانون الخوف من الطيران لكنهم يملكون وسائل للسيطرة على خوفهم، لذا لا تتردد في الحديث عن مخاوفك مع الآخرين أو التحدث مع الطيار، أو المضيفة المدربة والتي لديها خبرة بآلاف الساعات من الطيران.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

كثير من الناس يتعاملون مع القلق بشكلٍ يومي. ووفقًا لمعهد الصحة العقلية، فإن 40 مليون من البالغين الأمريكيين يتعاملون مع بعض أشكال القلق.

إذا بدأ خوفك بالتأثير على حياتك بطريقةٍ لا يمكن إدارتها، فمن المهم أن تتواصل مع أخصائي طبي. سيكون بإمكان الأطباء المهنيين مساعدتك على تحديد سبب خوفك من رحلة الطيران والعثور على طرقٍ فعالةٍ لإدارته. كما يمكن أن يساعدك ذلك في العثور على العلاج لاستعادة الرفاه العقلي والجسدي.

خيارات العلاج

علاج الخوف من الطيران عادةً ما ينطوي إما على الأدوية أو العلاج النفسي. فقد يقترح الأطباء الأدوية المضادة للقلق. وهناك نوعان منها: واحدةٌ تأخذ فقط عندما تواجه محفزات التوتر، وواحدة أخرى يجب أخذها إذا كنت تعاني القلق بشكلٍ منتظم.

قد يقترح الأطباء أيضًا العلاج النفسي، بما في ذلك:

الابتعاد عن السفر بالطائرة

الطيران ليست هي الطريقة الوحيدة للسفر وذلك على الرغم من أنها واحدة من أسلم وأسرع الطرق. لذا إذا كنت ترغب في التنقل دون الخوف من الطيران، فهناك العديد من الخيارات المختلفة للتنقل التي يمكن تجربتها.

كلمة أخيرة

الخوف من الطيران لا يجب أن يحد من قدرتك على رؤية العالم أو زيارة العائلة والأصدقاء. فهناك أدوات مختلفة، مثل الأدوية والعلاج النفسي، يمكن أن تساعدك على إدارة هذا الشعور الذي يجعلك تشعر بفقدان السيطرة.

قد يعجبك ايضا