حقائق عن مرض هشاشة العظام يجب أن تعرفها

أحد أهم الأسباب التي تجعل مرض هشاشة العظام خطيرًا هو أنه لا يظهر أية أعراض حتى في المراحل المتقدمة، ولا يمكن التنبه به إلى عندما نعاني من الكسور.

هشاشة العظام هو أحد الأمراض التي تصيب الهيكل العظمي والتي يمكن أن يصاب بها الشخص نتيجة نقص كمية الكلس في العظام، أو نتيجة نقص فيتامين D أو بسبب العوامل الوراثية.

ونتيجةً لنقص الكلس في العظام فإن ذلك يخفف من كثافة العظام ويقلل من قدرتها على دعم أجزاء الجسم المختلفة.

والخطر الذي يرافق ذلك هو أن الشخص الذي يعاني من هشاشة العظام يكون معرضًا للكسور في أي وقت، كما أن هذه الحالة يمكن أن تتسبب في حدوث التهاباتٍ وآلامٍ حادة.

ما هو مرض هشاشة العظام

مرض هشاشة العظام هو أحد الأمراض التي يرتفع خطر الإصابة بها نتيجة التقدم في السن، لكنه يمكن أن يصيب الأشخاص في سن مبكرة أيضًا، نتيجة الإصابات أو العادات التي تتسبب في تدهور العظام.

ما هو أكثر إثارةً للقلق هو أن الكثير من الأشخاص لا يدركون خطورة هذا المرض لأنه لا يبدي أية أعراض، لذلك فهم يتجاهلون هذه الحالة. ولهذا السبب، من الضروري على كل شخصٍ أن يقوم بالفحوصات اللازمة، وعند استشعار وجود عوامل الخطر، ينبغي عليه أن يراجع الطبيب على الفور.

وفيما يلي بعض من أهم الحقائق التي يجب على كل شخص أن يعرفها عن مرض هشاشة العظام.

أنواع هشاشة العظام

تصنف أنواع هشاشة العظام إلى مجموعتين رئيسيتين: الأولية والثانوية. تتوافق الحالة الأولى مع العدد الأكبر من الحالات ولا تكون نتيجة مرض آخر يسببها مباشرة. أما هشاشة العظام الثانوية فتكون نتيجة أمراض أخرى أو علاجها.

هشاشة العظام الأولية

من بين حالات هشاشة العظام الأولية ما يلي:

هشاشة العظام الأولية مجهول السبب: وهو اضطراب نادر قد يعاني منه الأشخاص في عمر 8 و 14 سنة. عادة ما يعالج تلقائيًا بعد أربع إلى خمس سنوات.

هشاشة العظام الأولية عند الشباب: يحدث لدى الشباب والنساء قبل انقطاع الطمث. السبب غير معروف وله مراحل تطور متغيرة. ولا ينتج دائمًا تدهورًا تدريجيًا.

هشاشة العظام الأولية بعد سن اليأس: يحدث لدى النساء بعد سن اليأس، من سن 51 إلى 75. تحدث الكسور الأكثر شيوعًا في الفقرات وفي الجزء البعيد من الساعد أو المعصم.

هشاشة العظام الأولية خلال مرحلة الشيخوخة: يصيب الرجال والنساء الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا، ويسبب بشكل مميز كسورًا في الفخذ أو الورك وعظم العضد أو الكتف والظنبوب والحوض.

هشاشة العظام الثانوية

النوع الثاني من هشاشة العظام هشاشة العظام الثانوية، تظهر هذه الحالة في أي عمر، مصحوبة بأحد الأمراض الأخرى.

عوامل الخطر الرئيسية لهشاشة العظام الثانوية هي التالية:

أمراض الغدد الصماء: يمكن أن تكون حالات قصور الغدد التناسلية مثل انقطاع الطمث المبكر ومتلازمة تورنر. أو أمراض الغدد الصماء مثل ضخامة النهايات، أو قصور الغدة الكظرية، بالإضافة إلى النوع الأول من داء السكري.

مرض الاضطرابات الهضمية: يتضمن هذا المرض مجموعة من الاضطرابات الهضمية، مثل سوء الامتصاص، واضطرابات المعدة، تليف الكبد الصفراوي الأولي، مرض التهاب الأمعاء، قصور البنكرياس وأمراض الكبد الحاد. تكمن المشكلة في نقص الامتصاص الجيد لمغذيات العظام الأساسية، مثل الكالسيوم.

الاضطرابات الدموية: اللوكيميا والأورام الليمفاوية، وكذلك الورم النقوي المتعدد، قد تصل إلى نخاع العظم.

الروماتيزم: كالتهاب الفقار اللاصق والتهاب المفاصل الروماتويدي.

الاضطرابات الوراثية: العديد من الأمراض الموروثة تسبب هشاشة العظام كأعراض. وبالمثل، يمكن لهشاشة العظام الأولية أن تكون أشكال معينة نتيجة عوامل وراثية.

استخدام بعض الأدوية: مثل مضادات التخثر وأدوية السكري والأدوية السامة للخلايا. يكون مرضى السرطان وزرع الأعضاء في خطر أكبر لاستخدام الأدوية التي تؤثر على تضاعف الخلايا.

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام

يحدث الضعف في العظام بسبب ضعف عملية امتصاص عنصر الكالسيوم وفيتامين D، خاصةً عندما يتقدم الشخص في السن.

نقص هذه العناصر الغذائية يتسبب في تقليل كثافة العظام، وفي حال تطور الحالة فإنها يمكن أن تتسبب في حدوث الكسور والأضرار التي لا يمكن علاجها.

يمكن أن يصاب الشخص بمرض هشاشة العظام بسبب العوامل الوراثية، ويمكن أيضًا أن يرتبط ببعض التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم الإنسان عند مرحلة البلوغ.

إضافةً لذلك، يمكن أن يتسبب الاستهلاك المنتظم للتبغ أو الكحول في زيادة سوء هذا المرض. كما أن انخفاض مستويات هرمون الأستروجين أثناء وبعد مرحلة انقطاع الطمث عند النساء هو أحد الأسباب الأخرى للإصابة بهشاشة العظام.

يمكن أن يكون الشخص أكثر عرضةً للإصابة بهشاشة العظام في حال كان يعاني من فقدان الشهية.

أعراض مرض هشاشة العظام

لسوء الحظ، مرض هشاشة العظام هو أحد الأعداء الصامتة للكائن الحي، وذلك لأنه لا يظهر أية أعراضٍ حادة إلى أن تصبح الحالة خطرة.

في الكثير من الحالات، يتم الكشف عن هذا المرض عندما يعاني الشخص من الكسور. ويمكن أن يحدث الكسر أو الإصابة بسبب تلقي صدمة بسيطة.

يمكن الاشتباه بالإصابة بمرض هشاشة العظام في حال فقدان حولي 5 سم من الطول.

في بعض الأحيان، يمكن أن يعاني الشخص مما يعرف بسنام الأرملة، الذي يتسبب في وضعية منحنية للظهر.

الكشف عن مرض هشاشة النظام

من أجل الكشف عن هشاشة العظام، ينبغي إجراء فحوصات طبية لقياس كثافة معدن الكالسيوم في العظام. وذلك بالأشعة فوق السينية، ويكون الإشعاع منخفض ولا يستغرق الكثير من الوقت.

فحوصات العمود الفقري يمكن أن تساعد في الكشف عن وجود كسور أو شعور في هذا العمود.

عادةً ما تكون نتائج الأشعة السينية التي تفحص العظام الأخرى غير دقيقة لمعرفة ما إذا كان هذا المرض موجودًا.

النساء بعد انقطاع الطمث اللواتي تزيد أعمارهن عن 75 عامًا، والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من هشاشة العظام سيكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض. لذا يجب على هؤلاء الخضوع لفحوصات دورية.

بعد سن الأربعين، يوصى للجميع بإجراء فحوصات كثافة العظام بشكل منتظم. بهذه الطريقة، يمكن للفحص الكشف عن هشاشة العظام الأولية في الوقت المناسب مع العلاج، وتجنب الكسور المستقبلية.

الكالسيوم وعلاقته بمرض هشاشة العظام

أهمية عنصر الكالسيوم في الوقاية من مرض هشاشة العظام

الكالسيوم هو أكثر المعادن وفرة في جسم الإنسان، حيث يمثل 2٪ من إجمالي وزن الجسم و 99٪ من كتلة في العظام والأسنان. وظيفته الرئيسية هي تمعدن العظام، على الرغم من أن له وظائف مهمة أخرى مثل تقلص العضلات والنقل العصبي. كما أنه أحد أهم المعادن التي تلعب دورا في تقلص القلب.

يجب أن تكون تراكيز الكالسيوم في بلازما الدم ضمن نطاق ضيق للغاية. للقيام بذلك، تتدخل عوامل متعددة، بما في ذلك:

الباراثورمون: يزيد ارتشاف الكالسيوم في العظام.

فيتامين د: يعزز امتصاص الأمعاء للكالسيوم.

فيتامين ك 2: ينظم تراكيز الكالسيوم داخل وخارج العظام.

الكالسيوم مع الفوسفور، هي المكونات الرئيسية لمصفوفة العظام التي تصنعها بانيات العظم. وبالتالي، تعتمد كثافة العظام بشكل مباشر على مستويات الكالسيوم، ويؤدي نقص الكالسيوم إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام.

الوقاية من مرض هشاشة العظام

بما أن العديد من العوامل يمكن أن تؤدي إلى تفاقم هشاشة العظام، فإن اتباع العادات الصحية من شأنه أن يحد كثيرًا من المخاطر الممكنة. لذلك، من الضروري أن تضمن بأنك تمتص ما يكفي من عنصر الكالسيوم وفيتامين D من خلال النظام الغذائي والأطعمة الغنية بهذه العناصر.

عمومًا، توصي المؤسسة الوطنية لتخثر العظام في الولايات المتحدة الأمريكية بضرورة الحصول على 1000 ميلي غرام من الكالسيوم كل يوم بالنسبة للبالغين، في حين أن كبار السن من النساء اللواتي تجاوزن سن الستين والرجال الذين تجاوزا سن السبعين يجب أن يحصلوا يوميًا على 1200 ميلي غرام من الكالسيوم يوميًا.

إضافةً لذلك، ينبغي على الجميع الحد من تناول المواد التي تحتوي على الدهون أو المواد الغنية بالصوديوم لأنها تعمل على عرقلة امتصاص الكالسيوم.

من المهم زيادة امتصاص المغنيسيوم، لأنه يساعد أيضًا في الحفاظ على كثافة العظام.

ممارسة التمارين الرياضية يوميًا هو أمرٌ مفيدٌ للأشخاص المصابين أو المعرضين للإصابة بهشاشة العظام لأن الرياضة تساعد في تقوية العظام وتحسين التوازن والتنسيق.

يمكننا اللجوء إلى الخيارات التالية للحصول على الكمية المطلوبة الموصى بها أو لتعويض أي نقص في عنصر الكالسيوم:

  • منتجات الألبان: هذه أهم مصدر للكالسيوم في نظامنا الغذائي لأن الكالسيوم فيها هو الأفضل امتصاصًا. تحتوي حصة من منتجات الألبان (كوب من الحليب أو اثنين من الزبادي أو 60 جرام ​​من الجبن) على 280 ملغ من الكالسيوم.
  • الأسماك الصغيرة (السردين المعلب، على سبيل المثال) ومصادر الخضروات (الصويا والبروكلي وبراعم بروكسل والحمص والتين واللوز والبندق). يمكننا الحصول على 500 ملغ من الكالسيوم في اليوم بنمط أكل يشمل هذه الأطعمة.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على كربونات الكالسيوم أو سترات الكالسيوم. في حين أن الأول أرخص ويحجب استهلاكه مع الأطعمة الأخرى، إلا أن الأخير له تكلفة أعلى ويمكن تناوله على معدة فارغة. لا ينصح بتناول أكثر من 500 ملغ من الكالسيوم يوميا، حيث ينخفض ​​الامتصاص وتزداد الآثار الجانبية، مثل عسر الهضم و / أو الإمساك.
  • الأطعمة المدعمة: مثل المشروبات والعصائر المدعمة بعنصر الكالسيوم.

تحسين امتصاص عنصر الكالسيوم

ستكون الخطوة التالية للوقاية من مرض هشاشة العظام هي ضمان امتصاص الكالسيوم الذي تناولناه. لذلك، من الضروري الحصول على ما يكفي من فيتامين د. للقيام بذلك، قم ببساطة بتعريض نفسك للشمس كل يوم لمدة 15 دقيقة بدون حماية.

إذا كنت تتناول الأطعمة المدعمة بفيتامين د، فتذكر أنها فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وبالتالي فإن امتصاصه يتطلب وجود الدهون. لذلك، لا ينصح بشرب الحليب منزوع الدسم. وذلك لأن الحليب هو المصدر الرئيسي للكالسيوم. ويحتاج الكالسيوم إلى امتصاص فيتامين د. امتصاص فيتامين د يعتمد على الدهون والحليب منزوع الدسم خالي من الدهون.

على الجانب الآخر، نجد تلك المواد التي تعيق امتصاص الكالسيوم مثل:

الدهون الزائدة.

الألياف.

حمض الفايتك: الحبوب والبقوليات والمكسرات والبذور.

حمض الأكساليك: الخضروات والفواكه.

السبانخ والقهوة والشاي والكاكاو والعنب والنبيذ الأحمر.

تناول كميات ضخمة من هذه المواد يمكن أن يعيق عملية امتصاص عنصر الكالسيوم.

علاج مرض هشاشة العظام

يتوفر الآن العديد من الأدوية والعقاقير الطبية التي تحمي من فقدان كثافة العظم، وهذا يساهم بشكلٍ كبير في تجنب عواقب هذا المرض كالتعرض للكسور.

من بين هذه الأدوية توجد البايفوسفونات، وهي أدوية تساعد في منع ترقق العظام من خلال تعطيل وعرقلة عمل الخلايا المعروفة بآكلة العظام، والتي تقوم بامتصاص الأنسجة العظمية.

يوصي الخبراء أيضًا بأن تتناول مكملات الكالسيوم وفيتامين D، وخاصةً في حال كان المرض ناتجًا عن سوء التغذية.

إضافةً لذلك، يمكن استعمال العلاجات المكونة من هرمون الأستروجين لمنع أو مكافحة المرض عند النساء أثناء وبعد فترة انقطاع الطمث.

الآثار الجانبية لعلاج هشاشة العظام

على الرغم من أن الأدوية المستخدمة في علاج هشاشة العظام تلعب دورًا فعالًا ومحوريًا في منع الإصابة أو الوقاية من المرض، لكن استخدام الأدوية على نطاقٍ واسع من شأنه أن يتسبب ببعض الآثار الجانبية.

من بين هذه الآثار الجانبية:

على الرغم من وجود علاجاتٍ وأدوية لعلاج ومكافحة هشاشة العظام، فإن الأدوية المذكورة لها مدةٌ محددة تصبح عندها عديمة النفع. لذلك، ينبغي بعد 3 سنواتٍ تقريبًا أن تقوم بتحليل مدى نسبة العلاج لديك وما هي الآثار السلبية التي حدثت لك.

في بعض الحالات، يجب عليك أن تتوقف عن أخذ العلاجات والبقاء لفترة من الزمن بدون علاج، لأن الاستمرار بالعلاج لفترةٍ طويلة هو أمرٌ خطير.

أخيرًا، إن أفضل علاجٍ لمرض هشاشة العظام هو الوقاية منه، لذلك ينبغي عليك أن تجري الفحوصات اللازمة لقياس كثافة العظام كل فترة إذا كنت تعاني من إحدى عوامل الخطر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.