قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

يُعتبر الدكتور إبراهيم الفقي من أهم الشخصيات التي أثرت في الكثيرين من الشباب حينها لم يكن موجودًا على الساحة سوى الدكتور صلاح الراشد وطارق السويدان وإبراهيم الفقي، ومن خلال مقالتنا سوف نعرض لكم ملامح من قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وبعض من مقولاته.

والدكتور إبراهيم الفقي من الشخصيات التي أُثير حولها الجدل سواء في رحلته العامرة بالإنجازات أو خلال الفترة الأخيرة من عمره ولكن الحقيقة أنه بث الكثير من القيم الجميلة والجيدة في الشباب ففي الوقت الذي انتشرت فيه الفيديو كليبات الهابطة كان يحضر له آلاف المتدربين.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي

ولد إبراهيم محمد السيد الفقي في محافظة الجيزة قرية أبو النمرس عام 1950 وهو بحق أهم خبير في التنمية البشرية على وفرتهم حيث يُنسب إليه تأسيس علوم لم تكن موجودة من قبل مثل البرمجة اللغوية العصبية وديناميكية التكيف العصبي، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

وحصل إبراهيم الفقي على بطولة تنس الطاولة لعدة سنوات بالإضافة لدراسته للسياحة والفنادق، وهاجر هو وزوجته السيدة أمال الفقي شريكة الدرب إلى كندا ليبدأ حياته العملية والعلمية وليعود منها وهو أكبر وأهم مدير للمطاعم على مستوى العالم وخبيرًا في التنمية البشرية وفنون الاتصال.

كما قدم العديد من المؤلفات والدورات التدريبية المختلفة بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية وله العديد من الكتب والدورات التي لا تُنسى ومنها المفاتيح العشرة للنجاح، قوة التفكير، قوة الحب والتسامح، البرمجة اللغوية العصبية، قوانين العقل الباطن، سيطر على حياتك، أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك، نجاح بلا حدود وغيرها من المؤلفات.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

والبعض وجه انتقادات كبيرة جدًا للدكتور الفقي قائلين إنه لم يقدم شيئًا جديدًا وأن ما يقدمه لم يتعدى كلام قد يبث الحماس في النفس لساعات ثم ينتهي مفعوله والبعض أعلن عن هذا مما أسهم في الأزمة الأخيرة التي تعرض لها قبل وفاته.

حيث قام أحد طلابه وهو إبراهيم عبد العليم المعالج بالقرآن وقال إن الدكتور إبراهيم الفقي لم يحمل شهادة دكتوراه من الأساس والذي أدى لألم بالغ للدكتور إبراهيم الفقي على حد قوله وأعلن عن رغبته في ترك مصر ودخل المستشفى إثر حدوث جلطة له.

وتوفي هو واخته فوقية الفقي وأحد أقرباءه يوم الجمعة الموافق 10 فبراير عام 2012 إثر الاختناق بسبب اندلاع حريق في بيته مما أدى لنشوب الحريق في بقية طوابق البيت الخاص بالدكتور إبراهيم الفقي والذي أدى لوفاته.

وقبل وفاته ترك لنا آخر تغريده له في حسابه على تويتر حيث قال فيها “ابتعد عن الذين يريدون أن يقللوا من طموحاتك، فالعظماء هم فقط من يريدون أن تصبح واحدًا منهم”.

مقولات تعلمتها من قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي

إذا كنت مع الله فأطمئن فأنت مع الأغلبية المطلقة

ويُحسب للدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله أنه في ثنايا محاضراته كان دومًا يذكرنا بالله عز وجل، وكان على قدر ما يقدم من نصائح لغربيين مثل توني بوزان وستفين كوفي إلا أنه كان يعود ليتوج كل هذا بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أو بآية قرآنية.

لا تبصق في البئر فقد تحتاج أن تشرب منه يومًا

لا تقطع الصلات بينك وبين الناس مرة واحدة ولا تغادر علاقة اجتماعية أو علاقة صداقة تمامًا فقد تحتاج لتلك العلاقة أو لذلك الشخص في يوم من الأيام والمصريون يقولون “إللي متحتاجش لوشه النهارده بكرا تحتاج لقفاه” لذلك لا تركل كيان أو مؤسسة وحاول ألا تخسر أحدًا إلا ما يستحق الخسران.

عالمنا اليوم لا يساع غير الأقوياء النابهين

فقديمًا كان يمكن أن نقول إن سوق العمل يساع الجميع والفرص متاحة للكل بالتساوي ولكن مع التقدم العلمي والثورة الصناعية التي حدثت والثورة التكنولوجية التي نحن فيها تم استبدال كل الوظائف البسيطة بآلات وروبوتات مما أدى لندرة الوظائف وبالتالي أصبحت هناك وظائف قليلة لمن ينتزعها فقط.

إما أن تسامح تمامًا وإما ألا تسامح على الإطلاق

كثير من المتزوجين عندما يحدث بينهم خلافات زوجية حادة ثم يستقر الموضوع على تدخل الأهل فتحدث المصالحة ولكن تبقى هناك رواسب بينهم وهنا دكتور إبراهيم الفقي ينصح كل شخص ألا يترك تلك الرواسب فإما أن يسامح تمامًا ويفتح صفحة جديدة، أو أن يعلن عن عدم مسامحته تمامًا.

لكي تنجح عليك أن تتخلص من فكرة أنك ضحية

فالشخص الذي يرى أنه ضحية في الغالب ليس لديه هدف واضح في حياته وكثيرًا ما يبرر ويتهرب ويسوف ويتعامل باستهتار مع القضايا الهامة في حياته فهو وجد الحل لكي يتخلى عن تلك المسؤولية وتجد أغلب هؤلاء من سائقي التكاتك والذين يسمعون يوميًا مئات من الأغاني التي تغذي فكرة الصعبانيات والضحية.

احذر من لصوص الأحلام

وأتذكر عندما سمعت تلك اللفظة “لصوص الأحلام” من الدكتور إبراهيم الفقي كم هي حقيقية وواقعية أن يأتي إليك شخص لكي يسرق طموحك وحلمك وأملك فهي بضاعته التي لا يمتلك غيرها وبدلًا من أن يحاول النجاح يحاول إفشال الآخرين من حوله.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

احذر المماطلة والتأجيل فهم من لصوص الوقت

وأسماهم أيضًا الدكتور إبراهيم الفقي القتلة الخمسة ومنهم المماطلة أو التسويف وهي من ضمن الآفات التي تصيب الفرد فتحوله من موهوب إلى عديم الطموح والموهبة والسبب وراء التسويف قد يكون مشكلة في وضع أهداف صعبة أو عدم ترتيب للأولويات.

احذر أن تكون أهدافك مجرد أمنيات فهي بضاعة المحبطين

كثير من الناس يختار أهداف ضخمة أكبر من إمكانياته وقدراته لذلك تجده يضع منها الكثير أمام عينيه ويعاني ولا يستطيع حتى البدء في تنفيذ أحد من تلك الأهداف لأنها لم تكن أهداف واضحة ومكتوبة ولكنها كانت محض أمنيات في الهواء.

تعلم قول لا في الوقت المناسب

بالطبع لن تستشعر قيمة تلك العبارة إلا عندما تضع هدفًا أمام عينيك وذلك الهدف يستحوذ على حياتك ويملأها بالأنشطة والعمل والتفاصيل ساعتها ستجد شخص من أصدقائك القدامى ينادي عليك ليدعوك للتنزه معه ولتترك هدفك دون أن تحقق منه شيئًا، هنا عليك أن تقول له لا.

سامح أعدائك فورًا ولكن إياك أن تنسى أسمائهم فقد تحتاجها

وبصراحة أنا أتفق مع الجزء الأول فقط من تلك العبارة فكلام الدكتور الفقي حقيقي أنه له وزن ولكنه في النهاية كلام بشر فأن أسامح شخص ما سواء كان عدوي هذا شيء جميل ولكن أن أتذكر اسمه ولا أنساه فهذا أمر مرفوض.

فالدكتور إبراهيم الفقي ذكر العِلة من تذكر الأسماء وهو أن يرد عليها بنجاحه في يوم من الأيام، والحقيقة أن هذا لا يُشرف أي ناجح أن يربط نجاحه بشخص بعينه، كما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان دائمًا يدعوا “واسلل سخيمة صدري”، فالانتقام يعمي الشخص ويجعله لا يركز في هدفه.

تعمد أن تخاطب الناس بأسمائهم أو بما يُحبون سماعه

وكثير من مدربي التنمية البشرية أصروا على تلك الفكرة وحجتهم في ذلك أن أحب اسم إلى الشخص هو اسمه لذلك ليس عليك أت تنادي زميلك باسم أبيه ولا باسم شهرته ولكن ناده باسمه وسيكون ممنونًا لك.

ليس مشكلة أن تبدأ من هنا لكن المشكلة أن تَبقى هنا طويلًا

لا يُعيبك أبدًا أن تبدأ حلم المصنع لديك بورشة صغيرة ولكن عليك أن تضع خطة لنفسك أنه بمرور خمس سنوات ستكون صاحب شركة لها اسمًا في السوق وقديمًا قالوا العبرة بالنهاية، فهي التي تحدد ولكن احذر أن تبقى في تلك الورشة طويلًا.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

جرب ولا تخف

كثير من الموهوبين تم تربيتهم على الخوف وتلك التربية جعلت منهم غير مبادرين وبمجرد أن يقوموا بخطواتهم الأولى في العمل يُفاجَئوا بنجاح كبير وغير معقول، فقط كانت تنقصهم التجربة لذلك لو كنت من ذلك النوع عليك أن تجرب وحاول أن تجمع أكبر عدد من الأخطاء سريعًا كي تتعلم سريعًا.

إذا لم تحاول أن تفعل شيء غير الذي أتقنته فلن تتقدم أبدًا

وأنا أختلف للمرة الثانية مع أستاذنا الدكتور إبراهيم الفقي فالحياة ليست دراسة مستمرة ولكنها تعلم مستمر ذلك التعلم ليس أن تدخل تخصصًا جديدًا لتدرسه ولكن أن تتعلم من تطبيقك لما تعلمته مسبقًا فهذا أرسخ وأقوى، وقد أتقن شيئًا واحدًا وبسيطًا وأغزوا به العالم كله.

قصة حياة الدكتور إبراهيم الفقي وأشهر مقولاته

عش بالإيمان عش بالأمل عش بالحب عش بالكفاح وقدر قيمة الحياة

تلك العبارة التي كان دومًا يختم بها الدكتور إبراهيم الفقي – أسأل الله أن يرحمه – محاضراته وكتاباته والتي التصقت به لعدة سنوات وأسأل الله أن يجعل تلك الدروس في ميزان حسناته هو وزوجته رفيقة الدرب الأستاذة أمال الفقي.

قد يعجبك ايضا