معلومات عن مرض السكري أسباب وأعراض وعلاج

معلومات عن مرض السكري أسباب وأعراض وعلاج مقال صحي تثقيفي تعليمي، من المقالات ذات الأهمية الخاصة لأهمية المرض وانتشاره الواسع بين الناس، فهو يقدم المعلومة الصحية بطريقة مميزة كافية ووافية، ويستطيع أن يشد القارئ حتى الانتهاء منه.

معلومات عن مرض السكري (Diabetes) مصطلح طبي، عبارة اضطراب في عملية الهدم والبناء للكربوهيدرات في الجسم، أو ما يسمى بالأيض (Metabolsm).

حيث تتفكك الكربوهيدرات التي يحصل عليها الجسم في المعدة والأمعاء والإثني عشر (Duodenum)، إلى السكريات (Carbohydrate) التي يتم امتصاصها أثناء الدورة الدموية في الجسم.

كيف تحدث الإصابة بمرض السكري (Diabetes)

من أهم ما يمكن أن تقدمه من معلومات عن مرض السكري هي آلية حصول الإصابة بالمرض، إن الخلايا التي تقوم بالإفراز الداخلي (Internal Secretion) والموجودة في البنكرياس (Pancreas)، وتدعى بخلايا بيتا (Beta Cells) وهي ذات حساسية عالية تجاه ارتفاع مستوى الكلوكوز في الدم فتقوم هذه الخلايا ذات الإفراز الداخلي بإنتاج الأنسولين (Insulin)، وهو المعبر الأساسي للسكريات إلى العضلات، الذي يتبر المصدر الأساسي للطاقة في الجسم، ولكن السكريات تصل غلى الدماغ دون أية مساعدة من هرمون الأنسولين.

كما يوجد نوع آخر من الخلايا في البنكرياس هي الخلايا (Alpha Cells)، ومهمتها إفراز هرمون الغلوكاغون (Glucagon) يساعد في طرح السكر من الكبد ويعيق عمل الأنسولين بتنشيطه لنوع آخر من الهرمونات، والتوازن بين هرمون الغلوكاغون والأنسولين يحافظ على مستو ثابت من السكر في الدم، ويجنب التغير الحاد في كمية السكر في الدم، وبالتالي تجنب الإصابة ب (مرض السكري).

ومن الملاحظ أن الشخص كلما كان بدينًا احتاج لكمية أكبر من الأنسولين لمعادلة الغلوكاغون في الجسم والعكس صحيح أيضًا، وهي حالة تدعى مقاومة الأنسولين (Insulin Resistance).

وعندما تتضرر الخلايا بيتا فإن نقصًا يحدث في إنتاج الأنسولين في الجسم، وعند ترافق هذه الحالة بوجود (مقاومة الأنسولين)، يؤدي إلى اختلال مستوى السكر (الكلوكوز)في الدم، والحد السليم للسكر في الدم عند الصوم لمدة ثمان ساعات هو 108 ميللي غرام / د ل، والحد المسموح الأقصى المسموح به هو 126 ميللي غرام / دل، وإذا أجري اختبارين للسكر في الدم وكان المعدل أعلى من 126 / دل وما فوق فإن مرض السكر موجود لدى هذا الشخص.

معلومات عن مرض السكري وأنواعه

إن للمرض نمطان أو نوعان وهما:

مرض السكري من النمط الأول (Diabetes Type 1)

ويمكن أن يقال لهذا مرض السكري من النوع الأول، أو السكري الذي يصيب الأطفال، أو مرض السكري عند اليافعين (Diabetes Juvenil)، وسببه أن الجهاز المناعي للجسم يعمل على إتلاف خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس لأسباب غير معلومة حتى الآن، و عملية الإتلاف هذه تستمر عند الأطفال لبضع سنين، وعند البالغين يشخص المرض لديهم خطأ على أنه من النوع الثاني إلّا أنه يكون من النوع الأول.

مرض السكري من النمط الثاني (Diabetes Type 2)

يمكن أن يسمى أيضًا مرض السكر من النوع الثاني، او سكري البالغين، وإتلاف خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس ذو سبب وراثي المنشأ في الغالب، إضاقة لعدد من العوامل الخارجية المحفزة له، حيث أن احتمال إصابة الشخص المثالي الوزن وذو صحة ولياقة جيدتين هو احتمال بعيد، أمّا في حال كون هذا الشخص لا يمار أي نوع من أنواع الرياضة أو أي نشاط جسماني فهناك احتمال الإصابة بالمرض بدرجة كبيرة.

هذا ويبلغ عدد المصابين بمرض السكري من النوع الثاني حوالي مائة وخمسون مليون شخصًا مصابًا في العالم، والمؤشرات الإحصائية تشير إلى احتمال زيادة هذا الرقم إلى ثلاثمائة وثلاثون مليونًا في حلول العام 2025، تلك كانت بعض معلومات عن مرض السكري

أسباب ارتفاع نسبة الإصابة بهذا المرض

  • السمنة والوزن الزائد من أول الأسباب التي تؤدي للإصابة بالمرض.
  • عدم ممارسة الرياضة وعدم القيام بأي نشاط جسماني أو بدني.
  • التغير الذي طرأ على نوعية الأطعمة التي يتناولها الإنسان، أي الأطعمة والوجبات الجاهزة كونها تحتوي على كميات كبيرة من السكريات والهون فهي من مسببات المرض لأنها تمتص في الجسم بسهولة مما يؤدي إلى (مقاومة الأنسولين).

الآثار الجانبية التي تؤدي إليها الإصابة بالمرض

  • ارتفاع تدريجي في ضغط الدم.
  • قلة وخفض البروتينات الشحمية ذو الكثافة المنخفضة، أو ما يسمى بالكولسترول الجيد (HDL).
  • اعتلال في شبكية العين (Retina) من مضاعفات مرض السكري واعتلال الكليتين ايضًا، واحتمال تأثر الجهاز العصبي في الجسم.
  • الاضطراب في الدهون الموجودة في الدم وبالأخص الارتفاع الكبير في (Triglyceride) الغليسيريد

ما هي أعراض مرض السكري (Diabetes)

معلومات عن مرض السكري تشرح لنا أعراض مرض السكري، إن بعض المصابين بالمرض قد لا يشعرون بأية مقدمات للسكري (Prediabetes) أو السكر الحملي (Peregnancy Diabetes)، بأية أعراض للمرض، أو قد يحسون بالبعض من أعراض المرض من النوعين الأول أو الثاني، ومن الممكن أن يحسو بكل الأعراض مجتمعة، فما هي هذه الأعراض للمرض:

  • الإحساس بالظمأ بشكل دائم.
  • الإحساس بالجوع بدرجة شديدة جدًا.
  • كثرة الحاجة للتبول لمرات كثيرة وبفترات متقاربة.
  • الإحساس بالتعب الشديد والتشوش في الرؤية.
  • تأخر التئام الجروح لدى المصابين بالمرض.
  • مرضى السكري يعانون من انخفاض في الوزن المفاجئ والغير معروف الأسباب.
  • عدوى التهابية في اللثة والجلد والمثانة أو المهبل.

عوامل الخطر لمرض السكري

عوامل الخطر لمرض السكري

قد تتحول مقدمات السكري إلى مرض السكري نتيجة قدرة البنكرياس على إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين للتغلب على مقاومة الأنسولين، وهما يتم تجمع السكر في الدورة الدموية للجسم عوضًا عن توزع السكر على خلايا الجسم المختلفة.

وما يزال المسبب الأساسي للمرض من النوع الأول غير محدد بشكل دقيق، ولا يزال أيضًا فرصة الإصابة بالمرض قائمًا عند الأشخاص الذين يعاني أحد الوالدين لهم من مرض السكري، أي لا يزال السبب الوراثي له دورًا مهمًا في الإصابة بالمرض.

وقد تتفاقم حالة مقدمات السكري لدى البعض وتتحول إلى السكري من النوع الثاني نتيجة عدم قدرة البنكرياس أيضًا على إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين للتغلب على مقاومة الأنسولين هذه، وكذلك لا يزال السب الرئيسي المسبب للمرض غير معروف بشكل مؤكد، ولك السمنة قد تلعب دورًا رئيسيًا في الإصابة بالمرض، وكذلك الهزن الزائدة في منطقة البطن وقلة النشاط الجسماني، وهماك عوامل تزيد من احتمال الإصابة بالمرض هي:

  • تجاوز السن عن ال 45 سنة.
  • زيادة الوزن ومؤشر الكتلة BMI أعلى من 25.
  • القصة الوراثية تلعب دورًا مهمًا في الإصابة بالمرض، فالمرضى من الأقرباء من الدرجة الأولى مؤشر على احتمال الإصابة بالمرض،
  • ارتفاع ضغط الدم المفرط والذي يتجاوز 140 / 90 ميللي متر زئبق 140/90 mmHg.
  • الزيادة في معدل الكولسترول الضار في الدم وهو (LDL).
  • الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات لدى النساء الحوامل.
  • الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية كتصلب الشرايين.
  • ولادة أطفال يزيد وزنهم عن 4100 غرام عند الولادة، سبب قوي للإصابة بمرض السكري.
  • إذا كانت القيمة للهيموغلوبين الكلوكوزيلاتي HBA1C تساوي أو أكبر من القيمة 5,7%.
  • الذين يعانون من الضعف عن تحمل الكلوكوز Impaired Glucose)).

ما هي أعراض مرض السكري الحملي

إن أعراض مرض السكر الحملي من أهم ما يقدمه مقال معلومات عن مرض السكري أسباب وأعراض وعلاج.

إن المشيمة تنتج هرمون تدعم الحمل تؤدي إلى تثبط انتاج الأنسولين، وفي العادة يصدر عن البنكرياس رد فعل بإنتاج كمية أكبر من الأنسولين للتغلب على تلك الحالة، لكنه يعجز عن ذلك في بعض الأحيان مما يؤدي إلى الإصابة بالسكر الحملي، ومن اسباب الإصابة:

  • تجاوز النساء سنم الخامسة والعشرين من العمر.
  • القصة الوراثية العائلية للمرض.
  • الوزن الزائد من الأسباب للإصابة بالمرض.

قد يهمك: السكري والحمل … داء السكري بين الأم والجنين

مضاعفات مرض السكري

إن مضاعفات لمرض مختلفة باختلاف نوع المرض السكري:

المضاعفات للمرض من النمطين الأول والثاني

هي مضاعفات على المدى القصير ويجب معالجتها آنيًا كي لا تؤدي إلى الغيبوبة (Coma)أو الإختلاجات (Convulsions):

  • ارتفاع معدل السكر إلى مستويات عالية في الدم (Hyperglycemia).
  • ارتفاع مستوى الكيتونات في البول وحصول التسمم الكيتوني (حماض كيتوني سكري)، (Diabetic Ketoacidosis).
  • أو حدوث نقص في السكر في الدم (Hypoglycemia).

أمّا المضاعفات على المدى البعيد فهي

  • إصابة القلب بالأمراض الوعائية.
  • اعتلال الأعصاب (Neuropathy).
  • الضرر في العينين واعتلال الشبكية.
  • أضرار في القدمين والإصابة بالقدم السكرية.
  • حدوث الأمراض العظمية في المفاصل وفي الجلد.

مضاعفات مرض السكري الحملي

إذا لم يتم معالجة السكر الحملي فإنه غالبًا ما تحدث المضاعفات التالية:

  • يسبب المرض اليرقان (Jaundice).
  • ويسبب المرض السكري من النوع الثاني إذا كانت السن متقدمًا.
  • ويتسبب في السكر الحملي خلال الحمال اللاحق أيضًا.

علاج مرض السكري

علاج مرض السكري

يتم تقسيم العلاج إلى عدد من الأقسام منها:

  • تغيير نمط المعيشة وتتضمن ممارسة الرياضة والتغذية الصحية والملائمة لهذه الحالة، والتخلص من الوزن الزائد، مما يساعد في تخفيض من مقاومة النسولين المسبب للمرض.
  • تناول الدواء عن طريق الفم يوميًا مثل الميتوفورمين (Metformin)، والسلفانيل اوريا (Sulfonylurea)، والتيازوليدينديونز (Thiazolidinediones)، والمجليتينيد (Meglitinides)، والأدوية مثبطات الفا كلوكوزيداز (Alpha Gloucosidase Inhibitors).
  • العلاج بواسطة حقن الأنسولين وهو ذو فعالية جيدة وطويل الأمد وبشكل يومي، وحقن الأنسولين قصيرة الأمد التي تؤخذ عقب تناول الطعام.
  • المراقبة الدائمة لمستوى تركيز السكر في الدم.
  • الامتناع عن التدخين قدر المستطاع، وعلاج ارتفاع ضغط الدم، والتخفيف من الدهون في الجسم.

الوقاية من مرض السكري

الوقاية من مرض السكري

  • التغذية الصحية والمتوازنة تلعب دورًا أساسيًا في الوقاية من الإصابة بالمرض.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي ومدروس، وزيادة الجهد والنشاط الجسمي والبدني بشكل عام.
  • التخلص والقضاء ومحاربة الوزن الزائد، والسمنة من العوامل المهمة في الوقاية من المرض.

الخاتمة

إن مقال معلومات عن مرض السكري يفيد بأن مرض السكري من الأمراض المنتشرة على مستوى العالم، إلّا أنه بالإمكان مراقبته والقضاء عليه، ونحن هما في هذا المقال تعرفنا على هذا المرض وعلى اشكاله وأعراضه وأنواعه والوقاية منه وعلاجه، علمًا أن المقال تثقيفي ولا يغني أصحاب المرض عن الاستشارات الطبية المتخصصة ومراجعة أطباء الصحة للعلاج.

أرجو ان نكون قدمنا المعلومة الصحيحة والمفيدة للجميع بإذن الله.

قد يعجبك ايضا