حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

يُعتبر مرض حمى الضنك Dengue Fever من أخطر الأمراض التي انتشرت حديثًا والتي أحدثت ضجة إعلامية لما لها من أعراض مؤلمة جدًا ولما لها من انتشار كبير كما أن أعراضها تتشابه مع أمراض أخرى مثل الملاريا والتيفويد والحصبة، وإليكم هذا المقال.

وحمى الضنك مرض قديم جدًا يعود للقرن الثامن عشر تحديدًا في عام 1779 ولكن لم يتم التعامل معه بشكل علمي ومدروس إلا في القرن العشرين بعد أن تم معرفة السبب الفيروسي الذي يقف وراءه، وهناك مجهودات مُستمرة من أجل القضاء عليه تمامًا.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

ما هي حمى الضنك

البعض يسميها بكاسر العظام، حمى الضنك هي مرض فيروسي ينتقل عن طريق لدغات البعوض الحامل للمرض، ذلك النوع الخاص من البعوض “الزاعجة” عندما يلسع إنسان ما ثم يُدخل لعابه داخل جسم الإنسان ومعه الفيروس الخاص بحمى الضنك، ثم يختلط ذلك الفيروس بكرات الدم البيضاء ويتكاثر بداخلها.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

هنا يتحفز جسم الإنسان وتتحفز أجهزته المناعية فتفرز كرات الدم البيضاء مواد بروتينية مثل السيتوكين والإنتروفيرون ومواد أخرى تلك المواد هي المسؤول الأول عن أعراض حمى الضنك والتي منها الحمى الشديدة والآلام العنيفة في الجسم كله.

حجم انتشار مرض حمى الضنك

مرض حمى الضنك مُنتشر في مئة وعشرة بلدة في العالم كله، ولكن يتوطن مرض حمى الضنك في بلاد محددة منها بلدان جنوب شرق آسيا والدول حول منطقة البحر الكاريبي والهند وأمريكا الجنوبية والوسطى، ودول أفريقيا كلها وجزر المحيط الهادئ وأستراليا بها حالات كثيرة.

والسبب في انتشار مرض حمى الضنك إما أن تلك المناطق التي حددناها موجود بها ذلك النوع من البعوض الذي ينشر مرض حمى الضنك بلدغاته أو بسبب وجود بعد الناس من حاملين المرض داخل تلك المناطق مما يساهم في نشر العدوى عن طريق الإهمال الطبي من خلال نقل الدم الملوث بالفيروس.

ولك أن تتخيل عزيزي القارئ العدد الرهيب الذي يُصاب بذلك المرض فللأسف عدد الحالات التي تُسجل سنويًا في العالم يبلغ مئة مليون حالة مصابة بمرض حمى الضنك، والأمر وصل في بعض البلدان النائية التي ليس فيها رعاية طبية تُذكر إلى حد الوباء وذلك حينما ينتشر المرض بسرعة شديدة بين الآلاف.

أسباب الإصابة بحمى الضنك

السبب الرئيسي لانتقال حمى الضنك هو تلك البعوضة المسماة الزاعجة aedes والتي تنتشر في الأرياف تحديدًا، ولكن للأمانة الحالات الأولى لظهور ذلك المرض كانت بين من يعملون في تجارة الإطارات الخاصة بالسيارات الخُردة حينها نشطت تلك الأنواع من البعوض وبدأت في لدغ أولئك الأشخاص.

ثم تقوم تلك الأنواع من البعوض بنشر المرض عن طريق لدغ أشخاص أسوياء غير حاملين لمرض حمى الضنك، إلى أن تستمر تلك الدائرة المفرغة من العدوى، وتنتشر حمى الضنك في البلاد ذات المناخ الدافئ والرطب في نفس الوقت وهو المناخ الأمثل للبعوض عمومًا، كما تنتشر في البلاد والمناطق المزدحمة بالناس.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

لذلك حينما تجد شخصًا ما يحمل مرض حمى الضنك في بلد غير مُنتشر فيها ذلك المرض ففي الغالب هو لتوه راجعًا من السفر من بلد يستوطن فيها مرض حمى الضنك، لذلك أعتقد أنه على الحكومات أن تنتبه وتشدد الإجراءات الصحية على المسافرين مثلما فعلت الصين في مرض سارس الشهير.

ما هي أعراض حمى الضنك

هناك الكثير من الأعراض لكن اتفق المتخصصون على عدة أعراض منها، ارتفاع درجة الحرارة والتي قد تصل للحمى وقد تصل لدرجة 41 درجة مئوية، مما يهدد سلامة الأعضاء الداخلية للجسم، وثبت من خلال الأبحاث التي أجريت على مصابي حمى الضنك أنهم قد يفقدون الوعي نتيجة وصول الدم المُحمل بالفيروس للمخ.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

ومن الأعراض أيضًا الصداع الشديد في الرأس كلها والألم الرهيب خلف العينين والذي بالطبع يؤثر على جودة الرؤية بالإضافة للألم العام في الجسم كله تحديدًا في منطقة المفاصل المُختلفة للجسم وفي العضلات سواء كانت ملساء كالتي في الأصابع أو العضلات الكبيرة مثل عضلة الفخذ.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

بالإضافة إلى آلام شديدة في الحلق والطفح الجلدي الشبيه بمرض الحصبة بأنواعها، والغثيان والقشعريرة المُستمرة ونزيف الأنف واللثة الغير مُبرر بسبب واضح وبالإضافة إلى أوجاع شديدة ومُستمرة في البطن.

ما هي الإجراءات التشخيصية لمرض حمى الضنك

لا بد أن يتأكد الطبيب أولًا من سفر الحالة المُشتبه فيها لأي بلد خارج وطنه كي يستبعد الإصابة بحمى الضنك، أما لو سافر المصاب لأي بلد نائية في جنوب أو شمال أفريقيا مثلًا فاحتمالات إصابته كبيرة جدًا، وقد يكون سافر بالفعل ولكنه تعرض لمرض آخر مشابه لحمى الضنك.

ثم يسأل الطبيب هل سبق وتعرضت في سفرك أو في بلدك للسعات البعوض من أي نوع فلو ثبت التعرض لتلك اللسعات فبذلك تزداد احتمالات الإصابة بحمى الضنك، بالإضافة للفحص السريري والذي قد يُظهر تلك اللسعات وآثارها، كما يجب فحص درجة الحرارة بشكل دقيق.

وأخيرًا لا بد وأن يقوم الطبيب بفحص دم المريض عن طريق أحد المعامل المتخصصة لكي يتأكد من وجود فيروس حمى الضنك في دم المريض وبأي درجة ما، لأنه لو تم إهمال الحالة قد تتطور لمضاعفات خطيرة جدًا منها هبوط ضغط الدم المفاجئ والذي قد يؤدي للنزيف وقد تصل الحالة للوفاة.

كيفية الوقاية من حمى الضنك

لكي تقي نفسك من مرض حمى الضنك ينبغي أن تأخذ حذرك قبل السفر من بلدك لبلد آخر قد يكون المرض متوطنًا فيها لذلك لزم السؤال والبحث قبل السفر، وينبغي أيضًا أن تراجع طبيبك المُختص لو شعرت بعرض من الأعراض التي حددناها، أو لو أصبت بحالة من الأنفلونزا المستعصية على العلاج.

ولو لزم الأمر ولا بد أن تُسافر لمنطقة ما معروف أن مرض حمى الضنك متوطن فيها فلتأخذ احتياطاتك بأن ترتدي ملابس ثقيلة تغطي جسمك بأكمله، وحاول أن تستخدم طارد البعوض بأنواعه المختلفة طوال اليوم تحديدًا وأنه لا يوجد إلى الآن مصل وقاية من ذلك الفيروس المُسمى حمى الضنك.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

 وقد ثبت علميًا أن ذلك النوع من البعوض الناقل لمرض حمى الضنك قد يلدغك في أي وقت من اليوم تحديدًا في الصباح الباكر أو في بداية المساء لذلك خذ حذرك بشكل أكبر في تلك الأوقات، وفور رجوعك لبلدك حاول أن تُجري فحوصات فيروسية بسيطة في أحد المعامل المنتشرة بوفرة.

بالإضافة لدور الحكومات والدول في الحد من انتشار مرض حمى الضنك وذلك بالقضاء على المستنقعات والتي هي البيئة المُحببة لذلك النوع من البعوض، وضرورة وجود أغطية للخزانات الموجودة أعلى أسطح العمائر والمنازل التي لا يصل الماء لها لأنها أيضًا من أسباب انتشار البعوض.

طرق علاج حمى الضنك

في الغالب يشفى المريض بحمى الضنك دون تناول دواء في خلال أسبوعين ولكن هذا لا يمنع من ضرورة الذهاب للطبيب المُختص بالحميات أو الفيروسات حتى لا تسوء الحالة، تحديدًا وأن المضاعفات الخاصة بالمرض صعبة جدًا وقد تصل للوفاة.

وليس هناك دواء خاص بعلاج مرض حمى الضنك dengue treatment ولكن قد يستعين الطبيب ببعض الأدوية مثل الباراسيتامول، وقد يطلب منك شرب الكثير من السوائل لتجنب حدوث الجفاف الناتج عن الحمى وفي الغالب يحتاج المصاب بمرض حمى الضنك للراحة المُستمرة حتى الشفاء.

وقد يستخدم الطبيب بعض السوائل الوريدية في حالة الجفاف الشديد لأنه في تلك الحالة لا يكفي شرب الماء والسوائل بكثرة، بالإضافة لضرورة تجنب تناول الأسبرين ومشتقات مادة Acetoxybenzoic acid المختلفة وأدوية القلب التي تذيب الجلطات لأن مصاب مرض حمى الضنك لديه في الغالب سيولة في الدم.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

وبعض المتخصصون يستخدمون خافض الحرارة كعلاج لحمى الضنك وقد يتم استخدام الأدوية الباسطة للعضلات وهي متوفرة في الصيدليات ولكن يشترط تناولها باستشارة الطبيب المختص لأنه كما قلنا هناك بعض الأدوية ممنوع من تناولها المُصاب بحمى الضنك.

وبعض المتخصصون في العلاج بالأعشاب يتعاملون مع مرض حمى الضنك على أنه مرض يحتاج لبعض الأعشاب والمأكولات والمشروبات المقوية للمناعة أو المثبطة لنشاط الفيروسات ومن تلك الأعشاب التمر الهندي المنقوع والمُحلى بالعسل، والبعض يتحدث عن علاج حمى الضنك بالعسل والحقيقة أن العسل الأبيض مفيد في كل حال.

حمى الضنك أسبابها وأعراضها وكيف تقي نفسك منها

بالإضافة لمغلي نبات مخلب القط البارد، وتناول حبة من ثمار البطاطا الحلوة يفيد جدًا وقد تضيف نبات الريحان إلى السلطة أو قد تأكله كما هو ويقلل من حدة حمى الضنك، ويفضل بلع فصين من الثوم مع بعض الماء لقتل الجراثيم والفيروسات، وتناول أوراق الجوافة المغلية يفيد جدًا في تلك الحالة.

قد يعجبك ايضا