ما هي بطاقة الائتمان؟

بطاقة الائتمان هي عبارةٌ عن وسيلة تستعمل في عملية البيع والدفع والشراء، وتصدرها الهيئات المالية والمؤسسات ولاسيما البنوك، وتعمل الهيئات التي تستخدمها وتزود بها على وضع حد أعلى مما يمكن استخدامه من النقود داخل البطاقة، وتعطي هذه البطاقة لمستخدمها التمكن من الحصول على المال.

تستخدم هذه البطاقة في عمليات طلب تمويل قصير المدة، وهي تختلف عن بطاقة المدين، بأن النقود التي تدفع لا تخصم من البنك على الفور وإنما تخصم من كمية النقود الدائنة داخل المؤسسة المزودة للبطاقات. وهذه البطاقة تتيح دفع النقود مرة واحدة في الشهر، ويمكن لمستخدمها دفع الكمية كاملة مرة واحدة أو على دفعات مع الفوائد البنكية، وتتميز بقوامها وشكلها البلاستيكي.

نشأة بطاقات الائتمان

بطاقة الائتمان

عندما تعرف الناس على القطع النقدية باشروا استخدمها في معاملاتهم ومبادلاتهم التجارية، وعندما بدأت البنوك بالظهور في أمريكا في سنة 1914 اعتمدت الفنادق في ذلك الوقت على تسيير عملها من خلال استخدام بطاقات ذات نوع خاص لزبائنها الخاصين ليسددوا مبالغهم المالية عن طريقها، وذلك لتقليل مدة الوقت الذي يستغرقها العميل في تسديده للأموال المترتبة عليه، ووفرت معه مدة معينة للالتزام بدفع الترتيبات المالية عليه.

وبعد ذلك عملت بعض المحلات والمتاجر الكبرى على استخدام وإصدار هذه البطاقات التي بقيت مستمرة في استخدامها حتى الحرب العالمية الثانية، ففي هذه الفترة أصدرت أمريكا قيود كبيرة على هذا النوع من البطاقات مما أدى إلى قلة استخدامها وإصدارها.

وعندما انتهت الحرب العالمية الثانية عاد استخدام البطاقات الائتمانية من جديد وباشر استخدمها بالانتشار بشكل سريع جدًا، مما أدى إلى استخدامها من قبل المطارات وكذلك القطارات.

وفي سنة 1949 بدأ بالظهور نوع جديد من أنواع البطاقات وكانت فكرته معتمدة على مبدأ الوساطة التجارية من قبل الشركات كطرف ومن قبل أصحاب البطاقات كطرف آخر، والشركات التي كانت تصدر هذه البطاقات كانت تحقق أرباحًا كبيرة.

وفي سنة 1951 تحول إصدار هذه البطاقات إلى الاعتماد بشكل رئيسي على المصارف لتكون مصدر أساسي لها، وأول ما تم إصدارها بين البنوك كان مصرف فرانكلين في نيويورك أول من قام بإصدارها، وبعد ذلك لحقت به الكثير من البنوك والمصارف الأخرى.

وفي سنة 1959 في أمريكا قام أحد مصارفها الكبرى بإصدار بطاقة ائتمانية وواظب على تطويرها من خلال جعل أي هيئة أو مؤسسة مسؤولة بشكل مستقل بإصدارها عن البنك أو المصرف، وفيما بعد بدأت البنوك تتطلع إلى إصدار بطاقات ائتمانية متعلقة بشخصها ومميزة لها.

وفي سنة 1977 أجمعت المصارف واتفقت فيما بينها على إنشاء منظمة تكون جامعة فيما بينها كبنوك ومصارف وذلك من أجل إنشاء بطاقات ائتمانية تحمل اسم كل بنك وكل مصرف، وقد أطلق على هذه المنظمة اسم منظمة الفيزا.

فوائد البطاقات الائتمانية

تتعدد فوائد البطاقات الائتمانية حسب الفئة التي تستخدمها فشملت فوائدها جميع الفئات.

بالنسبة للفوائد الخاصة بالتاجر

  • استطاع التاجر عن طريق البطاقات الائتمانية من أن يرفع لديه نسبة المبيعات وذلك من خلال مساهمة هذه البطاقات في أن تجذب زبائن جدد.
  • أصبح التاجر أكثر قدرة على أن يحصل ماله وذلك من خلال اعتماده على البطاقة الائتمانية.
  • أصبح التاجر يتمتع بحماية أكثر وأمان لأمواله ففي استخدام البطاقة الائتمانية حفاظ على أمواله من السرقة والضياع.

بالنسبة للفوائد الخاصة بصاحب البطاقة

  • تعطي أمانًا أكثر لصاحب البطاقة فحامل البطاقة الائتمانية يتجنب حمل مبالغ مالية كبيرة قد تعرضه للسرقة أو النشل.
  • يمكن لصاحب البطاقة أن يسدد ما عليه من التزامات مالية من خلال البطاقة الائتمانية وباستخدام أي من أنوع العملة فهي ليست مقتصرة على نوع واحد.
  • توفر على مستخدمها إجراءات تحويل العملة من عملة بلد إلى عملة بلد آخر فتختصر الإجراء وخسارة الفرق.
  • يستطيع حامل البطاقة على الحصول على أي قرض مالي من قروض المصارف والبنوك.
  • يأخذ حامل البطاقة الائتمانية الكثير من الخصومات من محلات تجارية معينة وعلى منتجات محددة.
  • توفر البنوك والمصارف لزبائنها المستخدمين للبطاقة الائتمانية خدمات متنوعة تشمل أي يوم وأي وقت

بالنسبة للفوائد الخاصة بالبنك أو المصرف

  • تستطيع البنوك الربح من خلال إضافة رسوم وفوائد إضافية على زبائنها مقابل حصولهم على البطاقة الائتمانية أو عن طريق استبدال بطاقتهم ببطاقة أخرى وذلك عند ضياعها أو عند تلفها وضرورة تجديدها.
  • تمكن البطاقة الائتمانية البنك والمصرف من فرض غرامات تأخير عندما يتأخر الزبون عن سداد قيمة القروض التي ترتبط بصدور البطاقة.
  • يستطيع البنك أو المصرف أن يحصل على إيرادات إضافية مقابل استخدام الزبائن والعملاء للبطاقة في عمليات السحب التي يقوم بها العميل للحصول على عملة مختلفة العملة الموجودة بالبطاقة، وخاصة عندما يتنقل من بلد إلى بلد آخر يوجد فيه البنك أو المصرف الذي أصدر البطاقة.

أنواع البطاقة الائتمانية

للبطاقات الائتمانية أنواع متعددة، ولكل منها ميزة وطريقة استخدام خاصة، ومنها:

بطاقة الحسم السريع أو الفوري

  • يعطى هذا النوع من أنواع البطاقات الائتمانية إلى المستخدمين الذي يملكون مبالغ وأرصدة مالية كبيرة في حساباتهم البنكية والتي يودعونها في البنك صاحب المسؤولية في إصدار البطاقة.
  • تعطي صاحبها إمكانية إضافية للحصول على مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات.
  • تعطي هذه البطاقات مستخدمها القدرة على تنفيذ عملية السحب للنقود.
  • عن طريق هذا النوع من البطاقات يتم خصم مسحوبات ومشتريات العميل بشكل مباشر وفوري من رصيده في البنك وذلك عن طريق جهاز من أجهزة الصرافة الآلية التي ترجع للبنك وهي خاصه به وببطاقاته.
  • إن الرصيد الخاص في الحساب البنكي يعد أعلى حد من حدود سحوبات البطاقة الائتمانية ذات السحب الفوري أو السريع.
  • باستطاعة مستخدم بطاقة السحب الفوري دفع ثمن ما يشتريه من أي من المنتجات ضمن حد رصيده في البنك.
  • وهذا النوع من أنواع البطاقات الائتمانية منتشر بشكل رهيب جدًا في الدوال النامية من الناحية الاقتصادية.
  • وتعتمد في استخدامها على حركات وعمليات المصرف داخل الدولة.
  • بطاقة السحب الفوري أو السريع لا توفر إمكانية الحصول على قرض مالي وذلك لأنها تعتمد على حساب العميل أو المدين في البنك صاحب المسؤولية في إصدار البطاقة.

النوع الثاني (البطاقة العادية)

وتسمى أيضًا باسم بطاقة الحسم الآجل وهي نوع من أنواع البطاقات الائتمانية.

  • يحصل صاحب هذه البطاقة على قرض مالي من المصرف وضمن حدودٍ معينة، وحسب درجة تصنيف البطاقة ضمن البنك الذي أصدرها، ولمدة معينة من الزمن.
  • يترتب على مستخدم هذا النوع من البطاقات تسديد كل قيمة القرض حينما يأتي آخر موعد لسداده والذي يتم الاتفاق عليه بشكل سابق.
  • عندما يتأخر صاحب البطاقة بالتسديد يطالب بفوائد مالية وتكون زيادة عن قيمة القرض المأخوذة أصلًا.
    وأطلق أيضًا على هذه البطاقة اسم الوفاء أو الحسم المؤجل وذلك بسبب كون قيمة مستحقاتها تكون لفترة معينة من الزمن.

النوع الثالث (بطاقة الائتمان المتجدد)

ويطلق عليها تسمية أخرى أيضًا وهي بطاقة ائتمان القروض.

  • وهذه البطاقة تعطي لحاملها إمكانية وقدرة في الحصول على المنتجات.
  • يستطيع حامل هذه البطاقة أن يقوم بعمليات السحب النقدي وذلك عن طريق جهاز صراف آلي.
  • تقوم بهذه البطاقة بتوفير القدرة على قيام مستخدمها بدفع أقساطه المؤجلة من قيمة مشترياته وفق نظام التقسيط.
  • وهذا النوع من أنواع البطاقات الائتمانية منتشر في الدول التي تتمتع بتقدم اقتصادي ملحوظ.
  • تتميز هذه البطاقة عن بطاقة الائتمان العادية بأن البنك مسؤول وملتزم بدفع جميع المبالغ المترتبة في ذمة
  • صاحب البطاقة للتجار وذلك مقابل حصول البنك أو المصرف على فائدة وزيادة مالية بحسب الاتفاق عليها مسبقًا مع العميل صاحب البطاقة.

البطاقة الذكية

وهي عبارة بطاقة ائتمانية تسمى بالبطاقة التفاعلية، ومع أنه متوافر لهذه البطاقات من التكنلوجيا ما يكفي لها ولإصدارها إلا أنها لم يتيسر لها إصدار كافي ولم تستعمل على مدى كبير وواسع.

يوجد داخل هذا النوع من البطاقات الائتمانية قطعة صغيرة جدًا ودقيقة تكون قابلة لأن تقرأ بطريقة الكرتونية وتفاعلية مع الصرافات الآلية. وفي كل مرة من الكرات التي يتم فيها إجراء عملية تستوجب السحب من البطاقة الذكية يتم انخفاض قيمة خط الائتمان فيها على حسب المبلغ الموضوع أصلًا بها والمتعامل به داخل الذاكرة الدقيقة ضمن البطاقة الذكية. وفي هذه الحالة لا تستدعي موافقة سابقة للجهة التي قامت بإصدار البطاقة الذكية فهي تعمل تلقائيًا.

قد يعجبك ايضا