الفشل الكلوي المزمن: كل ما تحتاج معرفته عن المرض بالإضافة إلى نظام صحي خاص بمرضى الفشل الكلوي

الفشل الكلوي المزمن أو المرض الكلوي الحاد يعني الفقدان التدريجي لوظائف الكلى, تعمل الكلى على تصفية الفضلات والسوائل الزائدة من الدم، والتي تُفرز بعد ذلك في البول. عندما يتطور مرض الكلى المزمن يمكن أن يصل إلى مرحلة تتراكم فيها كمية من السوائل والفضلات تشكل خطرا على الجسم.

في المراحل المبكرة من مرض الكلى المزمن قد يكون لديك بعض الأعراض أو العلامات أما في أحيان أخرى لا يظهر مرض الكلى المزمن حتى تتعطل وظيفة الكلى بشكل ملحوظ.

لعلاج مرض الكلى المزمن نلجأ إلى إبطاء تطور تلف الكلى ويتم ذلك بالتحكم أو معالجة المسبب الأساسي للمرض. يمكن أن يتطور مرض الكلى المزمن إلى المرحلة النهائية من الفشل الكلوي وهو أمر خطير بدون استخدام الترشيح الاصطناعي (غسيل الكلى) أو زرع الكلى.

ما هي أسباب الفشل الكلوي المزمن؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بالفشل الكلوي المزمن ولكن بعض الأشخاص هم أكثر عرضة للخطر من الآخرين، فمن الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن:

ما هي أعراض الفشل الكلوي المزمن؟

عند بداية ظهور الفشل في إحدى الكليتين أو كليهما قد تلاحظ واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية:

  • تشنج العضلات.
  • الاستفراغ أو الغثيان.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • تورم في القدمين والكاحلين.
  • كثرة التبول أو خروج كمية قليلة من البول عند التبول.
  • صعوبة في التقاط أنفاسك.
  • اضطراب النوم.
  • الحكة.

أما إذا توقفت الكلى عن العمل فجأة وهو ما يسمى بالفشل الكلوي الحاد، فقد تلاحظ واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية:

إن وجود عرض واحد أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه قد يكون علامة على مشاكل خطيرة في الكلى، فإذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض عليك الاتصال بالطبيب على الفور.

مضاعفات الفشل الكلوي المزمن

تساعد الكليتان الجسم كله على العمل بشكل صحيح لذلك فعند الإصابة بالفشل الكلوي المزمن قد يواجه الشخص مشاكل في كيفية عمل باقي أجهزة الجسم، وبعض المضاعفات الشائعة للفشل الكلوي المزمن تشمل فقر الدم، أمراض العظام، أمراض القلب، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة البوتاسيوم، ارتفاع الكالسيوم وكذلك تراكم السوائل في الجسم، ومن مضاعفاته أيضا:

داء النقرس

 هو أكثر مضاعفات الفشل الكلوي شيوعا حيث يمكن أن يسبب الفشل الكلوي داء النقرس والعكس صحيح فقد يسبب داء النقرس أيضا الفشل الكلوي، والسبب في ارتباط هذين المرضين ببعضهما هو أن حمض اليوريك يتم ترشيحه عبر الكليتين.

فقر الدم

تساعد الكليتان الجسم على تكوين خلايا الدم الحمراء، فعندما لا تعمل الكلى بشكل صحيح لن يستطيع الجسم تكوين ما يكفيه من خلايا الدم الحمراء وهذه الحالة تسمى فقر الدم أو الأنيميا.

الحماض الاستقلابي

الحماض الاستقلابي هو تراكم الأحماض في الجسم، تساعد الكليتان في الحفاظ على التوازن الصحيح للأحماض في الجسم ويعتبر الحماض الاستقلابي شائعًا لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكلى لأن الكلى لا تقوم بتصفية الدم بشكل جيد بما فيه الكفاية.

أمراض العظام وارتفاع الفوسفور (فرط فوسفات الدم)

يحتاج الإنسان إلى الكالسيوم وفيتامين د للحصول على عظام صحية، تساعد الكلى الصحية في الحفاظ على صحة عظامك أما في حال الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، فقد لا تتمكن الكليتان من القيام بهذه المهمة.

أمراض القلب

يمكن أن تسبب أمراض القلب فشل الكلى، كما يمكن للفشل الكلوي أيضًا أن يسبب أمراض القلب. أمراض القلب هي السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين الأشخاص الذين يحتاجون إلى غسيل الكلى. عندما لا تعمل الكلى بشكل جيد، لا يمكنها دعم الأجزاء الأخرى من الجسم كما ينبغي وهذا السبب الذي قد يؤدي إلى حدوث المشاكل في القلب.

ارتفاع البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم)

تقوم الكلى السليمة بتصفية البوتاسيوم الزائد من الدم (وهو معدن موجود في العديد من الأطعمة) أما في حال الإصابة بالفشل الكلوي المزمن فإن الكلى قد لا تتمكن من تصفية البوتاسيوم لذلك على المريض الحد من تناوله.

تراكم السوائل في الجسم

تخلص الكليتان الصحيتان الدم من السوائل الإضافية، فعندما لا تعمل الكليتان كما ينبغي لا يمكنها إخراج كمية كافية من السوائل الأمر الذي يؤدي إلى تراكم السوائل الزائدة في الدم داخل الجسم، يمكن أن يسبب تراكم الكثير من السوائل داخل الجسم مشاكل في القلب والرئتين كما يمكن أن يسبب أيضًا ارتفاع ضغط الدم وهو ثاني أكثر الأسباب شيوعًا للفشل الكلوي، وأيضا عندما يحتوي الجسم على كمية كبيرة من السوائل قد تلاحظ زيادة في سرعة ضربات القلب بالإضافة إلى التورم الذي يبدأ في قدميك وكاحليك وينتقل إلى أعلى, عادة ما يساعد التحكم في كمية السوائل المتناولة في منع هذه المشاكل وتقليل خطر التعرض لمزيد من تلف الكلى.

استخدم هذه النصائح للحد من كمية السوائل التي تتناولها كل يوم مع التأكد من تحقيق حاجة جسمك من السوائل دون الإفراط في تناولها:

  • اتبع نظامًا غذائيًا قليل الملح، حيث يمكن للملح أن يجعل جسمك متمسكًا بكمية سوائل أكثر مما ينبغي.
  • عندما تشعر بالعطش حاول مص مكعب ثلج أو حلوى صلبة (خالية من السكر إذا كنت مصابًا بداء السكري).
  • تذكر أن الأطعمة مثل الآيس كريم والحساء تعتبر سائلة كما تحتوي الفواكه والخضروات أيضًا على نسبة جيدة من السوائل.
  • في كل مرة تأكل أو تشرب شيئًا يعتبر سائلاً اكتبه على ورقة وتابع كمية السوائل التي تتناولها على مدار اليوم.
  • اسأل طبيبك عن كمية السوائل التي تحتاجها يوميا واستخدم النصائح أعلاه لتحقيق الكمية المطلوبة.

كيف يمكن الوقاية من الفشل الكلوي المزمن؟

إن مرض السكري وكذلك ارتفاع ضغط الدم هم من أشهر مسببات الفشل الكلوي المزمن، ففي حال كنت مصابًا بداء السكري أو كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم فإن محاولة التحكم في نسبة السكر لديك وضغط الدم تعد أفضل طريقة للوقاية من الفشل الكلوي المزمن.

يلعب نمط الحياة الصحي دورا كبيرا في الوقاية من أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وكذلك أمراض الكلى أو أقل ما يمكن يساعد في إبقائهم تحت السيطرة. إليك بعض النصائح لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى والمشاكل التي تسببها:

  • ركز على تقليل الملح والدسم في نظامك الغذائي.
  • عود نفسك على ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل وخلال معظم أيام الأسبوع.
  • قم بإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك.
  • لا تدخن أو تستهلك التبغ.
  • قلل من تناول الكحول.

كيف أعرف ما إذا كنت مصابًا بمرض الكلى المزمن؟

لا يظهر للفشل الكلوي المزمن عادة أية أعراض حتى تتضرر الكليتان بشدة. الطريقة الوحيدة لمعرفة مدى كفاءة عمل الكليتين هي إجراء الاختبار، إن فحص أمراض الكلى أمر بسيط اسأل طبيبك عن هذه الاختبارات لصحة الكلى:

EGFR (معدل الترشيح الكبيبي المقدر)

يُعد EGFR علامة على مدى قدرة الكليتين على تنظيف الدم، الكلى السليمة تزيل الفضلات من الدم وأحد أنواع هذه الفضلات يسمى الكرياتينين، عندما تكون نسبة الكرياتينين في الدم مرتفعة هذا يدل على أن الكليتين تواجهان مشكلة في تصفية الدم، لذلك يقوم الطبيب بإجراء اختبار دم لمعرفة نسبة الكرياتينين في دمك ومن ثم يستخدم هذه المعلومات لمعرفة معدل EGFR الخاص بك، إذا كان EGFR الخاص بك أقل من 60 ولمدة ثلاثة أشهر أو أكثر فقد تكون تعاني من مرض في الكلى.

فحص البول

يُجرى هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان هناك دم أو بروتين في البول. تصنع الكليتان البول فإذا كان لديك دم أو بروتين في البول قد يكون ذلك علامة على أن الكليتين لا تعملان بشكل جيد.

ضغط الدم

يتم إجراء هذا الاختبار لمعرفة مدى صعوبة عمل القلب على ضخ الدم، يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في الإصابة بأمراض الكلى ولكن أمراض الكلى يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم أيضا ففي بعض الأحيان يكون ارتفاع ضغط الدم علامة على أن الكلى لا تعمل بشكل جيد. بالنسبة لمعظم الناس يكون ضغط الدم الطبيعي أقل من 120/80 (120 فوق 80). اسأل الطبيب عن ضغط دمك.

كيف يتم علاج الفشل الكلوي المزمن؟

عادة ما يكون الفشل الكلوي دائم ولكن على الرغم من عدم إمكانية إصلاح الضرر يمكنك اتخاذ خطوات للحفاظ على صحة الكلى لديك لأطول فترة ممكنة وقد تتمكن حتى من وقف الضرر من التفاقم.

  • حاول التحكم بمستويات سكر الدم لديك إذا كنت مصابًا بداء السكري.
  • حافظ على ضغط دم صحي.
  •  ركز على تقليل الملح والدسم في نظامك الغذائي.
  • مارس الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.
  • حافظ على وزن صحي.
  • لا تدخن أو تستخدم التبغ.
  • قلل من تناول الكحول.
  • تحدث إلى طبيبك حول الأدوية التي يمكن أن تساعد في حماية الكلى.

نظام غذائي خاص لمرضى الفشل الكلوي المزمن

إذا كنت تعاني من الفشل الكلوي المزمن ستحتاج إلى نظام غذائي مناسب للكلى فقد يساعد اتباع نظام غذائي صديق للكلى في حماية كليتك من التلف الإضافي عن طريق الحد من بعض الأطعمة لمنع المعادن الموجودة في تلك الأطعمة من التراكم في جسمك.

أساسيات النظام الغذائي الصحي

تحتاج إلى تتبع مقدار بعض العناصر الغذائية التي تتناولها مثل:

  • السعرات الحرارية
  • البروتين
  • الدهون
  • الكربوهيدرات

أولا: السعرات الحرارية

يحصل جسمك على الطاقة من السعرات الحرارية التي تتناولها وتشربها، تأتي السعرات الحرارية من البروتينات والكربوهيدرات والدهون التي تتناولها ويعتمد عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها على عمرك، جنسك ووزنك بالإضافة إلى مستوى نشاطك.

قد تحتاج أيضًا إلى ضبط عدد السعرات الحرارية التي تتناولها بناءً على الوزن الذي ترغب بتحقيقه حيث يحتاج بعض الأشخاص إلى الحد من السعرات الحرارية التي يتناولونها بينما يحتاج البعض الآخر إلى المزيد من السعرات الحرارية. الجأ إلى طبيبك أو اختصاصي التغذية الخاص بك لمعرفة عدد السعرات الحرارية التي يجب أن تتناولها يوميا، اعمل مع اختصاصي التغذية لوضع خطة وجبات تساعدك في الحصول على الكمية المناسبة من السعرات الحرارية.

ثانيا: البروتين

البروتين هو أحد اللبنات الأساسية لجسمك حيث يحتاج الجسم إلى البروتين لينمو ويشفى ويبقى بصحة جيدة، قد يؤدي تناول القليل من البروتين إلى ضعف ومشاكل في بشرتك وشعرك وأظافرك لكن الإفراط في تناول البروتين يمكن أن يكون مشكلة أيضًا لذلك قد تحتاج إلى ضبط كمية البروتين التي تتناولها.

يوصي بعض الأطباء للأشخاص المصابين بأمراض الكلى بالحد من البروتين أو تغيير مصدر البروتين الذي يعتمدون عليه وذلك لأن النظام الغذائي الغني بالبروتين يمكن أن يجهد الكلى مما قد يزيد من تضررها، اسأل طبيبك أو أخصائي التغذية عن كمية البروتين التي يجب أن تتناولها وما هي أفضل مصادر البروتين بالنسبة لك واستخدم الجدول أدناه لمعرفة الأطعمة التي تحتوي على نسب منخفضة من البروتين والتي تحتوي على نسب عالية منه. لكن ضع في عين الاعتبار أنه لمجرد أن الطعام يحتوي على نسبة منخفضة من البروتين فمن غير الصحي تناول كميات غير محدودة منه.

الأطعمة منخفضة البروتين:

  • الخبز.
  • الفاكهة.
  • الخضروات.
  • المعكرونة والأرز.

الأطعمة الغنية بالبروتين:

  • اللحم الأحمر.
  • الدواجن.
  • السمك.
  • البيض.

ثالثا: الكربوهيدرات

الكربوهيدرات هي أسهل مصادر الطاقة التي يستخدمها جسمك، تشمل المصادر الصحية للكربوهيدرات الفواكه والخضروات، أما المصادر غير الصحية فتشمل السكر، العسل، الحلوى، المشروبات الغازية والمشروبات السكرية الأخرى.

تحتوي بعض الكربوهيدرات على نسبة عالية من البوتاسيوم والفوسفور وهي معادن قد تحتاج إلى الحد منها اعتمادًا على مرحلة فشل الكلى لديك سنتحدث عن هذا بمزيد من التفصيل لاحقًا. قد تحتاج أيضًا إلى مراقبة الكربوهيدرات التي تتناولها بعناية إذا كنت مصابًا بداء السكري، يمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية في معرفة المزيد عن الكربوهيدرات ضمن النظام الغذائي الخاص بك وكيف تؤثر على نسبة السكر في الدم.

رابعا: الدهون

الدهون ضرورية للبقاء بصحة جيدة فهي تمنحك الطاقة وتساعدك على امتصاص بعض الفيتامينات الموجودة في طعامك، لكن الإكثار منها يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وأمراض القلب لذلك حاول الحد من الدهون ضمن نظامك الغذائي واختر الدهون الصحية عندما تستطيع.

الدهون الصحية أو الدهون الجيدة تسمى الدهون غير المشبعة، ومن أمثلة الدهون غير المشبعة:

  • زيت الزيتون.
  • زيت الفول السوداني.
  • زيت الذرة.

يمكن أن تساعد الدهون غير المشبعة في تقليل الكوليسترول. إذا كنت بحاجة إلى زيادة الوزن فحاول تناول المزيد من الدهون غير المشبعة أما إذا كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن فقلل من الدهون غير المشبعة في خطة وجباتك، كما هو الحال دائمًا، الاعتدال هو المفتاح فالكثير من الدهون “الجيدة” يمكن أن تسبب أيضًا مشاكل.

أما الدهون المشبعة المعروفة أيضًا بالدهون السيئة أو الضارة فيمكن أن ترفع مستوى الكوليسترول لديك وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن أمثلة الدهون المشبعة:

  • الزبدة.
  • شحوم الحيوانات.
  • اللحوم.

حاول الحد من هذه الدهون في نظامك الغذائي واختر الدهون الصحية وغير المشبعة بدلاً منها فمثلا يمكنك إزالة الدهون من اللحوم وإزالة الجلد من الدجاج أو الديك الرومي للحد من الدهون المشبعة، كما يجب عليك أيضًا تجنب الدهون المتحولة فهذا النوع من الدهون يجعل الكوليسترول “الضار” (LDL) أعلى ويخفض الكوليسترول “الجيد” (HDL) الأمر الذي يجعلك أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والتي بدورها يمكن أن تسبب الفشل الكلوي.

خامسا: الصوديوم

الصوديوم أي الملح معدن موجود في جميع الأطعمة تقريبًا، الإكثار من الصوديوم يمكن أن يجعلك تشعر بالعطش مما قد يؤدي إلى التورم ورفع ضغط الدم والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي المزمن ويجعل قلبك يعمل بجهد أكبر. أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها للبقاء بصحة جيدة هو الحد من كمية الصوديوم التي تتناولها، للحد من الصوديوم في نظامك الغذائي:

  • لا تضيف الملح إلى طعامك عند الطهي أو الأكل، جرب الطهي بالأعشاب الطازجة أو عصير الليمون أو البهارات الأخرى الخالية من الملح.
  • اختر الخضروات الطازجة أو المجمدة بدلاً من الخضروات المعلبة وإذا كنت تستخدم الخضروات المعلبة فقم بتجفيفها وغسيلها لإزالة الملح الزائد قبل طهيها أو تناولها.
  • تجنب اللحوم المصنعة مثل السجق والمرتديلا وغيرها.
  • تناول الفواكه والخضروات الطازجة بدلاً من البسكويت أو أي وجبات خفيفة مالحة أخرى.
  • تجنب الحساء المعلب ووجبات العشاء المجمدة التي تحتوي على نسب عالية من الصوديوم.
  • ·         تجنب الأطعمة المخللة.
  • حاول الحد من استخدام التوابل عالية الصوديوم مثل صلصة الصويا وصلصة الباربكيو والكاتشب.
  • ·         كن حذرا مع بدائل الملح والأطعمة “منخفضة الصوديوم” فالعديد من بدائل الملح غنية بالبوتاسيوم.
  • اعمل مع اختصاصي التغذية الخاص بك للعثور على الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم والبوتاسيوم.

سادسا: البوتاسيوم

البوتاسيوم معدن موجود في جميع الأطعمة تقريبًا، يحتاج الجسم إلى بعض البوتاسيوم لجعل العضلات تعمل ولكن الكميات الكبيرة من البوتاسيوم يمكن أن تشكل خطرًا. عندما لا تعمل الكليتان بشكل جيد يصبح مستوى البوتاسيوم في الجسم مرتفعًا جدًا أو منخفضًا مما قد يسبب تقلصات عضلية ومشاكل في معدل ضربات القلب بالإضافة إلى ضعف العضلات.

إذا كنت تعاني من الفشل الكلوي المزمن فقد تحتاج إلى الحد من كمية البوتاسيوم التي تتناولها. اسأل طبيبك أو اختصاصي التغذية إذا كنت بحاجة إلى الحد من البوتاسيوم.

استخدم القائمة أدناه لمعرفة الأطعمة منخفضة أو عالية البوتاسيوم. يمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية أيضًا في تعلم كيفية تناول كميات صغيرة من الأطعمة المفضلة لديك بأمان والتي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم.

الأطعمة منخفضة البوتاسيوم:

  • التفاح، التوت البري، العنب، الأناناس والفراولة.
  • القرنبيط، البصل، الفلفل، الفجل، القرع الصيفي والخس.
  • خبز التورتيلا والخبز الأبيض.
  • اللحم والدجاج.
  • الأرز الأبيض.

الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم:

  • الأفوكادو، الموز، البطيخ، البرتقال، الخوخ والزبيب.
  • القرع الشتوي، الموز، السبانخ، البطاطس والطماطم.
  • منتجات النخالة والجرانولا.
  • الفاصوليا بأنواعها.
  • الأرز بني.

قد يخبرك طبيبك أيضًا بتناول دواء خاص يسمى مادة رابطة البوتاسيوم لمساعدة جسمك على التخلص من البوتاسيوم الزائد.

سابعا: الفوسفور

الفوسفور معدن موجود في جميع الأطعمة تقريبًا، يعمل الفوسفور مع الكالسيوم وفيتامين د للحفاظ على صحة عظامك، تحافظ الكلى السليمة على الكمية المناسبة من الفوسفور في جسمك بينما عندما لا تعمل الكلى بشكل جيد يمكن أن يتراكم الفوسفور في الدم مما قد يؤدي إلى ضعف العظام فتصبح قابلة للكسر بسهولة. يحتاج أغلب المصابين بالفشل الكلوي إلى الحد من استخدام الفوسفور لذلك اسأل اختصاصي التغذية إذا كنت بحاجة إلى الحد من الفوسفور.

اعتمادًا على مرحلة الفشل الكلوي لديك قد يصف لك الطبيب أيضًا دواءً يسمى مادة رابطة الفوسفات يساعد على منع تراكم الفوسفور في الدم، يمكن أن يكون رابط الفوسفات مفيدًا لكنك ستظل بحاجة إلى مراقبة كمية الفوسفور التي تتناولها لذلك اسأل طبيبك عما إذا كان رابط الفوسفات مناسبًا لك.

استخدم القائمة أدناه للحصول على بعض الأفكار حول كيفية اتخاذ خيارات صحية إذا كنت بحاجة إلى الحد من الفوسفور:

الأطعمة منخفضة الفوسفور:

  • الخبز الإيطالي أو الفرنسي أو العجين المخمر.
  • حبوب الذرة أو الأرز وكريمة القمح.
  • الفشار غير المملح.
  • بعض المشروبات الغازية وعصير الليمون ذات الألوان الفاتحة.

الأطعمة عالية الفوسفور:

  • الخبز والحبوب الكاملة.
  • حبوب النخالة ودقيق الشوفان.
  • المكسرات وبذور عباد الشمس.
  • الكولا داكنة اللون.

بعض النصائح لمساعدتك في التحكم في كميات حصصك الغذائية:

يعد اختيار الأطعمة الصحية بداية رائعة ولكن تناول الكثير من أي شيء حتى الأطعمة الصحية يمكن أن يكون مشكلة. الخطوة الثانية من النظام الغذائي الصحي هو التحكم في الكمية أو مراقبة الكمية التي تتناولها. إليك بعض النصائح للتحكم في كميات حصصك الغذائية:

  • تحقق من ملصق حقائق التغذية الموجود على الطعام المعلب لمعرفة حجم الحصة وكمية كل عنصر غذائي في الوجبة الواحدة. على سبيل المثال، زجاجة الصودا سعة 20 أونصة عبارة عن حصتين ونصف. لكن الأطعمة الطازجة مثل الفواكه والخضروات لا تأتي مع ملصقات حقائق التغذية لذلك اسأل اختصاصي التغذية الخاص بك عن قائمة نصائح حول كيفية قياس الكميات الصحيحة.
  • تناول الطعام ببطء وتوقف عن الأكل فور الشعور بالشبع، يستغرق الأمر حوالي 20 دقيقة حتى تخبر معدتك دماغك أنك ممتلئ لذلك إذا كنت تأكل بسرعة كبيرة قد تأكل أكثر مما تحتاج.
  • تجنب الأكل أثناء القيام بشيء آخر مثل مشاهدة التلفاز أو القيادة، عندما يتشتت انتباهك قد لا تدرك مقدار ما تأكله.
  • لا تأكل مباشرة من العبوة التي جاء بها الطعام، بدلاً من ذلك خذ حصة واحدة من الطعام وضع الكيس أو الصندوق بعيدًا.

يعد التحكم الجيد في الحصص جزءًا مهمًا من أي نظام غذائي بل هو الأكثر أهمية في النظام الغذائي الخاص بمرضى الفشل الكلوي المزمن لأنك قد تحتاج إلى الحد من كمية الأشياء التي تتناولها وتشربها.

أخيرا: السوائل

أنت بحاجة إلى الماء لتعيش ولكن عندما تكون مصابًا بالفشل الكلوي المزمن فلا تحتاج الكثير، وذلك لأن الكلى المصابة لا تتخلص من السوائل الزائدة كما ينبغي وقد يكون احتواء الكثير من السوائل في جسمك خطيرًا فيمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم والتورم وفشل القلب كما يمكن أن تتراكم السوائل الزائدة حول رئتيك وتجعل التنفس صعبًا.

اعتمادًا على مرحلة الفشل الكلوي لديك قد يخبرك طبيبك بالحد من السوائل، فإذا أخبرك طبيبك بذلك سوف تحتاج إلى تقليل الكمية التي تشربها وقد تحتاج أيضًا إلى تقليل بعض الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الماء مثل الحساء أو الآيس كريم والجيلاتين وكذلك بعض الفواكه والخضروات.

إذا كنت بحاجة إلى الحد من السوائل فننصحك بقياس كمية السوائل التي تشربها والشرب من أكواب صغيرة لمساعدتك على تتبع الكمية التي تناولتها، قلل من الصوديوم لتقليل العطش، وإذا استمر الشعور بالعطش للمساعدة في إرواء عطشك يمكنك الاستعانة ب:

  • مضغ العلكة.
  • شطف الفم بالماء.
  • مص قطعة من الثلج أو النعناع أو الحلوى الصلبة لكن تذكر أن تختار حلوى خالية من السكر إذا كنت مصابًا بداء السكري.

مخاوف النظام الغذائي الخاص بمرضى الفشل الكلوي:

قد يؤدي اتباع النظام الغذائي الخاص بمرضى الفشل الكلوي إلى صعوبة الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم. لمساعدتك في الحصول على الكميات المناسبة من الفيتامينات والمعادن قد يقترح اختصاصي التغذية مكملًا خاصًا مخصصًا للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، أو قد يقترح نوعًا خاصًا من فيتامين د أو حمض الفوليك أو حبوب الحديد للمساعدة في منع بعض الآثار الجانبية الشائعة للفشل الكلوي مثل أمراض العظام وفقر الدم. قد لا تكون الفيتامينات المتعددة العادية مفيدة بالنسبة للمصابين بالفشل الكلوي المزمن فهي تحتوي على كميات كبيرة من بعض الفيتامينات يقابلها كميات قليلة من الفيتامينات الأخرى، لذلك من المهم إخبار طبيبك أو أخصائي التغذية عن أي فيتامينات أو مكملات أو أدوية قبل تناولها فمن الممكن أن يتسبب بعضها في مزيد من الضرر للكلى أو مشاكل صحية أخرى.

المصدر: American Kidney Fund

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.