تصنيف صحة وطب

كيفية قياس نبض القلب باليد – دليلك الشامل

يعتبر قياس نبضات القلب أمر مهم لاسيما عند تقدم الشخص بالعمر، وتعتبر ساعات الصباح الأولى هي أفضل توقيت لقياس النبض حيث يكون جسم الإنسان في هذا التوقيت أكثر راحة واسترخاء. ومن الجدير بالذكر أنه يمكن إيجاد النبض في أماكن مختلفة من الجسم وذلك بسبب تدفق الدم في الشرايين وتوسعها في كل مرة ينبض فيها القلب، حيث هناك الكثير من الطرق لقياس نبض القلب باليد سنذكرها في مقالنا هذا.

وفقاً لدراسات طبية فإن المعدل الطبيعي لنبضات القلب في أوقات الراحة تتراوح ما بين   70 إلى 100نبضة في الدقيقة وتتناقص مع التقدم في العمر، وينصح بقياس النبض على عدة أيام متتالية وفي نفس الأوقات وذلك للتأكد من الانتظام والعد الصحيح.

موقع القلب وآلية عمله

تقع عضلة القلب في القفص الصدري وراء القص إلى الجانب الأيسر، يبلغ حجمه حوالي 1.5 أضعاف حجم قبضة اليد، يوجد بداخله تجويفين هما الأذينين والبطينين يتصلان بصمام القلب.

هذه العضلة عبارة عن مضخة تعمل على ضخ الدم المزود بالأكسجين في كل انقباض إلى جميع أعضاء الجسم، ويحنوي القلب على أربع صمامات داخل تجويفه يؤدي انغلاق هذه الصمامات إلى منع تدفق الدم إلى الاتجاه الخاطئ.


القيم الطبيعية لمعدل نبضات القلب

إن القيم الطبيعية لمعدل نبضات القلب تتوقف على عوامل عديدة منها:

الشرايين

وذلك من خلال النبض الشعاعي فعند إجراء الفحوصات إذا لم يظهر النبض الشعاعي على إحدى الجانبيين فهذا دليل على انخفاض ضغط الدم، أما إذا ظهر على جانب واحد فقط فإنه يشير إلى ضغط الشريان أو حدوث نزيف على الجانب.


العمر

يختلف المعدل الطبيعي لنبض القلب من شخص إلى آخر باختلاف عمره.

  • الطفل المولود حديثاً من 100 إلى 160 نبضة في الدقيقة.
  • الأطفال من عمر السنة إلى السنتين من 90 إلى 150 نبضة في الدقيقة.
  • الأطفال من 3 سنوات إلى 5 سنوات 70 إلى 120 نبضة في الدقيقة.
  • الشخص البالغ من 80 إلى 70 ضربة في الدقيقة.
  • الشخص المسن من 70 إلى 65 ضربة في الدقيقة.
  • أما الأشخاص الذين يقومون في التمارين الرياضية فإن الحد الأقصى لمعدل نبض القلب يبلغ أثناء التمرين هو 220 ونطرح عمر الشخص من هذا الرقم على سبيل المثال: (220 – 30 سنة = 190 ضربة في الدقيقة).

هذه المعدلات غير ثابتة على مدار اليوم حيث هناك عوامل تؤدي إلى تغيرها، كالتغير في درجات الحرارة وعمليات الهضم أيضًا تؤدي إلى الارتفاع في نبض القلب.


أسباب تباطؤ نبض القلب

عندما يقل نبض الشخص عن 65 نبضة في الدقيقة، فإن ذلك يشير إلى تباطؤ في المعدل الطبيعي للنبض وذلك يسبب مشاكل صحية للجسم، لأن عدم قدرة القلب على ضخ الكمية المناسبة من الدم المزود بالأكسجين يؤدي إلى انخفاض أكسجة الجسم، وبالتالي التأثير على عمل بقية الأعضاء ويترافق أيضًا التباطؤ في النبض بالشعور بالدوار وأحيانًا يؤدي إلى الإغماء، هناك عدة أسباب لذلك منها:

  • اضطرابات في العقدة الجيبية الأذينية حيث تعمل هذه العقدة على تنظيم ضربات القلب.
  • التقدم في العمر يسبب تلف في أنسجة القلب.
  • الإصابة بأمراض القلب او نوبات قلبية تؤدي أيضًا إلى تلف في الأنسجة يتم علاجها إما عن طريق الأدوية أو عن طريق تركيب جهاز تنظيم نبض القلب.
  • عيوب خلقية في القلب تكون موجودة من وقت الولادة، حيث هناك أشخاص يولدون مع فتحة في القلب.
  • حدوث التهاب في القلب أو الإصابة بأمراض التهابية أخرى مثل الذئبة.
  • خلل في عمل الغدة الدرقية.
  • خلل في الإلكتروليات وهي المعادن والأملاح الموجودة في الدم والأنسجة وسوائل الجسم.
  • تناول الأدوية التي تستخدم في علاج ضغط الدم وتنظيم نبض القلب.

أسباب تزايد نبضات القلب

  • وجود تشوهات خلقية مع الولادة.
  • الإفراط في تناول الكافيين والنيكوتين.
  • الطقس أيضًا يؤثر على نبضات القلب حيث تزداد دقات القلب قليلًا في درجات الحرارة المرتفعة.
  • حجم وطول الشخص فالأشخاص الذين يعانون من السمنة يكون لديهم تسارع في دقات القلب وخصوصًا عند القيام بتمارين بدنية بسيطة.
  • شرب الكحول.
  • التدخين.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • فقر الدم.
  • أمراض قلبية عديدة، مثل: انغلاق صمامات القلب وغيرها من الأمراض التي تسبب نقص في التروية الدموية.
  • الإصابة بالأورام الخبيثة.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، ويحدث ذلك نتيجة إنتاج الغدة كمية كبيرة من هرمون الثايروكسين يؤدي ذلك إلى أمراض عديدة منها: فقدان الوزن بسرعة وعدم انتظام نبضات القلب.

وبشكل عام فإن ارتفاع معدل النبض أو انخفاضه فهو دلالة في بعض الأحيان على وجود مشاكل صحية عديدة لذلك ينصح بمراجعة الطبيب المختص عند الشعور بذلك والقيام بالفحوصات اللازمة وهناك أيضًا بعض العادات الصحية التي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة القلب منها:

  • تناول الأغذية الصحية والإكثار من الخضراوات والابتعاد عن الأطعمة التي تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول.
  • القيام بالتمارين الرياضية بانتظام والتخلص من السمنة.
  • تجنب التدخين والمشروبات الكحولية.
  • الابتعاد عن التوتر والأمور التي تزيد من الضغوطات النفسية.

كيفية قياس نبض القلب باليد

كثير من الأشخاص تقوم بقياس نبض القلب باليد في المنزل حيث يعد ذلك أمرًا سهلًا وهناك عدة خطوات يجب اتباعها عند قياس النبض في المنزل:

  • العثور على مكان النبض سواء في اليد أو الرقبة أو حتى القدم.
  • الضغط بلطف بطرف السبابة والوسطى على الشريان الكعبري الموجود عند الرسغ والقيام بعد ضربات القلب لمدة دقيقة كاملة أو عدها لمدة 15 ثانية ومن ثم ضرب العدد بالعدد 4 للحصول على الرقم الإجمالي في الدقيقة الواحدة.
  • عدم استخدام الإبهام، وذلك لأن له نبض خاص به فبالتالي يؤثر على عد نبضات القلب.
  • القيام بعد النبضات التي يشعر بها وذلك لمدة دقيقة أو دقيقة ونصف.
  • وضع إصبع السبابة والوسطى والضغط برفق على الرقبة عند القصبة الهوائية والقيام بعد النبضات خلال 15 ثانية وضرب الناتج بأربعة لمعرفة عدد النبضات في الدقيقة الواحدة.
  • قياس النبض عن طريق القدم، حيث يوجد موضعان للنبض في القدم الأول في المنطقة العلوية والثاني خلف عظم الكاحل.
  • تجنب قياس النبض بعد القيام بمجهود بدني لأن النبضات تتزايد لفترة من الزمن بعد ممارسة تمارين شاقة.
  • تجنب قياس نبضات القلب بعد تناول القهوة أو غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنه يتسبب في زيادة الخفقان في القلب وبالتالي يؤثر على المعدل الطبيعي للنبض.

قياس النبض عن طريق الأجهزة

هناك عدة أنواع من الأجهزة المستخدمة في قياس نبضات القلب إلى أنها تعتبر غير دقيقة، منها:

  • جهاز التخطيط الكهربائي: عندما تنكمش عضلة القلب للقيام بعملية ضخ الدم إلى الجسم هذا الانكماش هو ثانوي لاستقطاب أغشية الخلايا التي يتم العثور عليها بواسطة الأقطاب الكهربائية الموجودة في الجلد.
  • سماعة الطبيب: تعتبر طريقة موثوقة إلى أنها لا تسمح بمراقبة وتتبع النبض مع مرور الوقت.
  • مقياس التأكسج النبضي: حيث يقيس هذا الجهاز النبض من خلال قياس التغير في موجات الضوء عند مرورها بالجلد بحسب معدل التأكسج في كل نبضة.
  • جهاز هولتر: وهو عبارة عن جهاز صغير يقوم بتسجيل نبضات القلب عن طريق إيصاله بالجسم لمدة 24 ساعة، ويتطلب استخدام هذا الجهاز الذهاب إلى المشفى حتى يقوم الطبيب المختص بإزالة جهاز التسجيل من الهولتر.
قياس-نبضات-القلب-عن-طريق-الأجهزة-الذكية
  • عن طريق إدخال قسطرة رقيقة في الشريان: مزودة بمستشعر ضغط حيث إن اختلاف الضغوط بشكل دوري يسمح بحساب معدل ضربات القلب.
  • هناك برامج في الأجهزة الذكية أيضًا تعمل على قياس معدل ضربات القلب عن طريق وضع السبابة على عدسة الكاميرا والتي من خلال تغيرات اللون الحاصلة تستطيع تسجيل نبضات القلب.
  • الأجهزة الرياضية: حيث يوجد العديد من الأجهزة التي تحتوي على حساسات للنبض كجهاز المشي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى