فوائد خميرة البيرة وأضرارها وطرق استعمالها

خميرة البيرة هي مسحوق مستخلص من عملية تخمير المواد النشوية كالذرة والشعير، ويمكن أن تستخرج كذلك من مواد طبيعية أخرى كالعنب والتفاح.

قديمًا كانت تستخرج من مخلفات تصنيع البيرة لذلك سميت بخميرة البيرة، أما اليوم تستخرج من نبات الخميرة الفطري. وهي تختلف عن خميرة الخبز التي تستخدم لصنع الخبز وغيره من المعجنات.

وتتواجد خميرة البيرة على شكل مسحوق أو أقراص تشبه الأقراص الدوائية، ويمكن الحصول عليها من الصيدليات في الغالب. أما بالنسبة لمكوناتها فهي ليس كما يشاع بأنها تحوي نسبة من الكحول بل على العكس لا تحوي أية نسبة من الكحول.

تحتوي على الكثير من الفيتامينات أهمها فيتامين B، والمعادن مثل الحديد والكروم والزنك، إضافة إلى الهيدروجين والبروتين. وهي لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية لذلك يتناولها الرياضيين، خاصة لاعبي كمال الأجسام للحصول على ما يلزم جسمهم من الفيتامينات والمعادن.

فوائد وأضرار خميرة البيرة

فوائد خميرة البيرة

لزيادة الوزن

تساعد خميرة البيرة على فتح الشهية وبالتالي تناول الشخص لكمية أكبر من الطعام، لتساهم بذلك في زيادة الوزن. وفي هذه الحالة ينصح بتناولها قبل الطعام بنحو ساعتين حتى تحقق مفعولها في ذلك.

لإنقاص الوزن

كما تلعب دور في زيادة الوزن، أيضًا تستخدم لأنقاص الوزن إذا ما تم تناولها بعد الطعام بنحو ساعة إلى ساعتين، حيث تساعد على حرق نسبة من الدهون المتراكمة في الجسم. ولكن لا تعتبر عامل مهم في إنقاص الوزن حيث إن تأثيرها في ذلك بسيط.

خفض الكولسترول

تساعد البيرة أيضًا على خفض نسبة الكولسترول الكلي في الدم ويعرف بالكوليسترول الضار، كما تساعد على زيادة مستوى الكولسترول الجيد الذي يعرف بـ HDL.

تنظيم السكر

باعتبار إن خميرة البيرة غنية بمعدن الكروميوم؛ لذا ينصح بها لمرضى السكري. حيث يعرف هذا المعدن بقدرته على تحسين حساسية الجسم للأنسولين، وبالتالي يساعد هذا على تنظيم السكر في الدم.

تعديل ضغط الدم

تساعد خميرة البيرة على تعديل مستوى ضغط الدم المرتفع، وبالتالي تحمي من الأمراض التي تصيب القلب والشرايين مثل الجلطات وتصلب الشرايين.

تحفز جهاز المناعة

تعتبر خميرة البيرة بما تحتويه من مواد منشط قوي لجهاز المناعة؛ مما تساعد على حماية الجسم من الكثير من الأمراض التي قد تصيبه.

تفيد البشرة

خميرة البيرة من المواد المفيدة للجلد والبشرة وتمنع ظهور الحبوب والبثور على سطح الجلد.

كما يمكن استخدامها بشكل ماسكات للوجه لتساعد على تفتيح البشرة وزيادة نضارتها، وتحميها من التجاعيد والخطوط التي تظهر مع التقدم بالعمر.

لعلاج فقر الدم

بسبب احتوائها على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن؛ تعتبر خميرة البيرة علاج مهم لمقاومة سوء التغذية وفقر الدم الذي ينتج عنه.

فوائد أخرى

  • بعض الدراسات أشارت إلى فائدتها في علاج بعض أنواع السرطانات مثل سرطان البروستات إذا ما تم أخذها بجرعات عالية.
  • تزيد من حيوية الجسم ونشاطه بفضل تنشيطها للدورة الدموية.
  • تنشط عمل الغدة النخامية التي تساعد على التخلص من السموم في الجسم.
  • تستخدم لعلاج اضطرابات الأمعاء والمعدة.
  • تحتوي على قيمة غذائية عالية بفضل ما تحويه من فيتامينات ومعادن وأحماض أمينية.

أضرار خميرة البيرة

لا يوجد أية أضرار خطيرة جراء تناول خمير البيرة أو استخدامها بشكل آخر، لكنها قد تسبب بعض الأثار الجانبية لدى بعض الأشخاص منها

  • قد تسبب آلامًا في البطن، كالغثيان إضافة للغازات والانتفاخات.
  • لا ينصح باستخدامها من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الخمائر.
  • احتوائها على كمية كبيرة من الصوديوم قد يؤثر على مرضى الضغط.
  • احتوائها على الفوسفور قد يضر بالعظام والمفاصل وقد يؤدي إلى الإصابة بالكساح؛ رغم احتوائها على نسبة من الكالسيوم.
  • لا ينصح بتناولها للمرأة الحامل أو المرضع.
  • قد تحدث حساسية جلدية لدى بعض الأشخاص.

طرق استعمال خميرة البيرة

تختلف طرق استخدام خميرة البيرة بحسب الغاية التي نريدها من وراء استخدامها، ولكن بشكل عام يمكن استخدامها بالطرق التالية:

يمكن تناولها كمسحوق بكمية ملعقة أو ملعقتين في اليوم وذلك بحسب الدافع من استخدامها، ففي حالة استخدامها لزيادة الوزن فيفضل تناول ملعقتين في اليوم قبل إحدى الوجبات الرئيسية.

أما لأنقاص الوزن فيجب تناولها بعد الطعام وذلك لدورها في إحراق الدهون المتراكمة في الجسم، وأيضًا بمعدل ملعقة إلى ملعقتين في اليوم.

يمكن استخدام مشروب خميرة البيرة، وذلك بخلط ملعقة من مسحوق الخميرة بكوب من الماء الدافئ، ثم يتم شربه.

كذلك يمكن استخدامها بشكل ماسك للبشرة عبر خلطها بمواد أخرى، مثل ملعقة من الخميرة يتم مزجها مع الماء أو ماء الورد ويفضل أن يضاف لها كبسولة من فيتامين A، ويتم وضع الخليط على كامل الوجه ويترك حتى يتم امتصاصه من قبل البشرة بشكل جيد.

ثم يغسل الوجه بعد نحو 15 دقيقة بالماء الفاتر، تتكرر هذه العملية لعدة أسابيع حتى يتم الحصول على النتائج المرجوة.

ويمكن صنع ماسك للبشرة من خميرة البيرة بعدة طرق أخرى ومع مواد أخرى تضاف للخليط.

وأخيرًا لابد من الإشارة إلى ما يشاع حول الحكم الشرعي من تناول الخميرة حيث قال البعض بتحريمها شرعًا؛ إلا إن هذا التحريم لا يعدو كونه كلام ليس له أية أي أهمية لعدم صدوره عن أي جهة شرعية.

وأجمع الفقهاء على تحليل خميرة البيرة وجواز تناولها بكل الأشكال لعدم احتوائها على أي مواد محرمة قد تمنع من تناولها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.