الملل من الحياة وطرق التخلص منه

الملل شائع في جميع الأعمار وبعض الملل أمر لا مفر منه ومع ذلك فإن تعلم كيفية التعامل مع الملل في وقت مبكر سوف يطور لنا مهارات لحل المشكلات التي ستساعدنا في المستقبل. وفي مقالنا سنعرفك على كافة الأمور المرتبطة بالملل، حتى لا تقع فريسة له أبدًا.

ما هو الملل؟

هو شعور بالاعتياد والتكرار، مما يفقد الشخص إحساسه بالدهشة وكأنه أمام مشهد رآه من قبل كما يعرف الملل أنه عدم القدرة على البقاء منتبهًا في عدة أمور عن طريق فشلك في الانخراط مع كافة الأمور الحياتية، وتصبح مهووسًا بفكرة شعورك بالملل وبسيطرة الملل على كل ما يحيط بك.

الملل من الحياة

لكن الملل هو أكثر من مجرد شعور غير سار حيث يمكن أن يؤدي إلى بعض العواقب الصحية السلبية وفي مقالنا سنعرفك على أعراض الملل ومن هم الذين يعانون منه؟ وكيف تتخلص منه.

أعراض الملل من الحياة

يتميز الملل هذا الشعور الشائع بين الفئات المختلفة من الناس بـأنه استجابة طبيعية لبعض الحالات، وبينما لا توجد اختبارات محددة لتشخيص الملل، فالملل يمكن أن يدوم لفترات طويلة من الزمن أو يحدث بشكل متكرر.

فإذا عانيت من الأعراض التالية فأنت مصابًا بالشعور بالملل من الحياة:

  • الشعور باليأس.
  • الشعور بالحزن.
  • التهرب من الفرص التي تحفزك.
  • الشعور بالفراغ والإحباط من هذا الفراغ.
  • الشعور بعدم المبالاة وعدم الاهتمام بأي شيء يحدث من حولك.
  • العصبية والتعب والتوتر الدائم.

أسباب الشعور بالملل من الحياة

يُعرف الملل أيضًا بالضجر وبأشكال مختلفة وباختلاف الناس، حيث يحدث الملل من الحياة بسبب:

  • عدم الحصول على الراحة الكافية.
  • عدم الحصول على التغذية التامة.
  • وجود مستويات منخفضة من الحافز الذهني.
  • عدم السيطرة على الأنشطة اليومية التي يمارسها الشخص.
  • عدم وجود اهتمامات ترفيهية متنوعة.
  • الإدراك الضعيف للوقت وأهميته.
  • الخوف من ارتكاب خطأ.
  • تكرار النشاط لوقت كثير.
  • الشعور بعدم القدرة على تجربة طرق جديدة للأنشطة التي تمارسها.

من هو عرضة للملل؟

يعاني الجميع تقريبًا من الملل من وقت لآخر، كما أن هناك بعض من الفئات العمرية قد تعاني من الملل أكثر من غيرها.

الملل عند البالغين

الملل عند الكبار

إذا كان الضجر يتدخل في قدرتك على إتمام المهام الضرورية في حياتك اليومية أو أنك تشعر أنه يعيق أعمالك وجودتها، تحدث إلى طبيبك فقد يكون الملل مرتبطًا بالاكتئاب.

الملل عند المراهقين

المراهقين في كثير من الأحيان هم من تحدث لهم تجربة الملل.

مع أنه في نفس الوقت يتم منحهم المزيد من الحرية لاختيار ما يجب فعله ويحبونه في أكثر أوقاتهم وهم في هذه المرحلة لا يزالون يتعلمون الكثير عن أنفسهم وعن اهتماماتهم.

لكن إن عدم معرفة ما يريدون واهتماماتهم وعن الشيء الذي عليهم التركيز فيه يمكن أن يؤدي بهم إلى الملل.

الملل عند الأطفال

إن أعراض الملل من الحياة في بعض الأحيان مماثلة بين الصغار والكبار، فقد يرغب الطفل الذي يشعر بالملل في المشاركة وقد يكون مشاركًا ممتازًا وبسهولة عندما تقدم له شيئًا ممتعًا بالنسبة له.

وبعض الأطفال لا يستطيعون وصف مشاعرهم بشكل مناسب إن العمل مع أخصائي الصحة العقلية وطرح الأسئلة قد يمنحك أدلة مهمة تعرفك فيما إذا كان طفلك يعاني من الملل.

الملل يمكن أن يضر بصحتك كل يوم

هناك بعض الأمور التي تدمر حياتنا ترتبط بالملل فتضرنا وتضر صحتنا، سواء العاطفية أو الجسدية أو الجنسية، سنبين لكم هنا بعض الأمور وارتباطها بالملل وكيف تتخلص منها.

الملل والوزن

أريد أن أسأل سؤالًا بديهيًا يحصل لكل شخص فينا هل في بعض الأحيان تقوم بتناول وجبة سريعة في العمل أو في الجامعة في منتصف اليوم وفي وقت غير وقت الغداء أو الطعام؟

هذا الفعل الذي تقوم به مؤكد قد قمت به ليس لأنك تعاني من الجوع بل بدافع الملل وليس لأن بطنك فارغًا فإذا فعلت ذلك قد يكون السبب أنك تعاني من الملل في حياتك.

ففي دراسة أجريت لعدد من العاملين في المكاتب وجدوا أن 25 % منهم يشعرون بالملل المزمن، وكثيرا ما يستهلكون الشوكولا والوجبات السريعة ليخرجوا من هذا الشعور.

يمكن أن يكون تناول وجبة سريعة من الطعام أو أخذ قطعة شوكولا، تجربة لذيذة وممتعة، ومن الممكن أن يكون هذا العمل قد يخلصك من الملل الذي تُعاني منه ولكن ماذا بالنسبة للذين يعانون من الوزن الزائد، ومثل هذا الفعل يؤدي إلى زيادة في الوزن والسعرات الحرارية، وكيف لأولئك الذين يحاولون التخلص من الوزن الزائد.

الحل:

عليك أن تتوقف عن تناول الوجبة السريعة أو الحلوى في غير الوقت المحدد لها حتى وإن كنت تشعر بالملل واستبدالها بنشاط أكثر صحة مثل دردشة سريعة مع زميل في العمل أو رشفة سريعة من الماء، كما عليك أن تقوم بممارسة التمارين الرياضية وبشكل منتظم كل فترة، حتى لا تستبدل الملل بالوزن الزائد الذي يجعلك تضجر من الحياة أكثر وأكثر.

الملل والحياة الجنسية

الملل بين المتزوجين

في هذه الأيام أصبح الملل يتجاوز كل الخطوط ليصل إلى الحياة الجنسية ولكلا الشريكين، وهذا أمر شائع أيضًا أن يعاني الشريكين من مشكلة الملل في الحياة الجنسية وإن كان الكثيرين منهم يتحفظون في الإفصاح عنها خجلًا.

إن العلاقة الجنسية بين الزوجين وإن كانا في علاقة مخلصة جدًا تنتابها بعض الشعور بالملل، مما قد يُسبب توترًا بينهما وتتحول بسرعة إلى حالة غير صحية.

ومن المعروف أن العلاقة الصحية بين الزوجين تعتمد على علاقة عاطفية قوية، والتي يمكن للحياة الجنسية الممتعة أن تساعد في الحفاظ عليها حتى لا تصل إلى الملل.

الحل:

للتخلص من الملل في العلاقة الجنسية بين الزوجين تجنب نفس الروتين وأضف الجديد لحياتك الجنسية مع شريكك ما يجعلها متجددة وبعيدة عن الملل.

الملل والاكتئاب

الملل من العمل

غالبًا ما يوضع الملل كعرض من أعراض الاكتئاب، ولكن قد يكون أيضًا دافعًا له، وفي دراسة نُشرت ربطت فيها مفهوم العمل لساعات طويلة وضغوط العمل بالاكتئاب.

وكما هو معروف يمكن أن تكون الوظائف المكتبية مملة بشكل خاص وهي التي قد تؤدي إلى ضعف في الصحة العاطفية، كما أن لبيئة العمل دورًا كبيرًا أيضًا في الشعور بالملل والتأثير على الحياة الشخصية للشخص، وكله يجتمع لتولد الشعور بالملل من الحياة.

الحل:

في هذه الحالة فإن التكلم مع مديرك لتغيير نمط العمل الذي تزاوله أو إيجاد بيئة مناسبة للعمل فيها من الممكن أن يُحسن من نفسيتك ويُبعد عنك شبح الملل، ويُطلقك إلى مزيد من الإبداع في عملك.

الملل والألم

إن الشعور بالملل لا يؤثر فقط على العاطفة، بل يتفاقم ليتجاوز إلى الشعور بالألم الجسدي أيضًا.

ففي دراسة أجريت في أحد المعامل على عدد من العمال، كانوا يعانون آلام الظهر حيث وجد الباحثون أن العمال الذين يشعرون بأنهم يعملون في بيئة عمل سلبية كانوا هم أكثر عرضة لألم الظهر المستمر بعد ستة أشهر من إجراء الدراسة عليهم.

ونحن نعرف أن الجلوس لساعات الطويلة على كرسي في العمل هي سبب شائع لآلام الظهر لكن هذه الدراسة التي أجريت للعمال ربطت بين مشاعر العمل غير السعيدة وآلام الظهر التي يشكو منها العمال.

الحل:

إن ممارسة الرياضة في العمل سوف يؤدي إلى إضافة التنوع ليوم ممل والرياضة ستقلل أيضًا من فرص الإصابة بالتصلب وآلام الظهر لدى العمال وبالتالي سوف تتفاجأ بالآثار الإيجابية أيضًا.

كيف يتم علاج الملل؟

لا يوجد علاج طبي محدد للملل ومع ذلك هناك الكثير من الحلول إذا كنت تعاني منه، على سبيل المثال، قد ترغب في تجربة بعض الهوايات الجديدة أو أنشطة أخرى جديدة،

وللمساعدة في منع الشعور بالملل

  • احتفظ بسجل خاص تسجل فيه الظروف التي تشعر فيها بالملل سجل في أي الوقت من اليوم والمكان والأنشطة التي كنت تمارسها قبل شعورك بالملل حتى تتمكن من تجنب تلك الظروف، أو الاستعداد لتجاوز هذا الملل الذي من ممكن أن يحدث في المستقبل.
  • اجعل المهام الروتينية أكثر إثارة من خلال إضافة عنصر جديد وفريد على سبيل المثال، ابدأ يومك بتحديد وقت معين لإنجاز عمل ما وإن أديته في هذا الوقت فهذا ممتاز وإن لا فاتركه وتابع في أمر آخر على أن تتجاوز الوقت في المرة القادمة حتى لا تشعر بالملل.
  • قم بتوزيع المهام الكبيرة إلى مهام أصغر حتى لا تُضغط نفسك في مهمة واحدة، وأنجزها على حسب أهميتها وتدرجاتها، كما عليك أن تقوم بالتخطيط لفترات الاستراحة ولأوقات العمل كما يمكنك التخطيط للمكافآت التي ستعطيها لنفسك عند إنجاز مهمة من المهام حتى لا يكون لك وقتًا تشعر فيه بالملل نهائيًا.
  • إنشاء قائمة من الأنشطة لمحاولة التخلص من الملل كقراءة كتب تستهويك وتعلم مهارات جديدة كفن الطبخ.
  • مارس الرياضة وبأوقات غير محددة.
  • اذهب في رحلة ترفيهية لمدة ساعات إلى أحد الأماكن القريبة من منطقتك مع أشخاص تفضلهم.
  • حاول التقرب من الله سبحانه ومارس شعائرك الدينية كالصلاة لأنها الوحيدة التي تشعرك بالسعادة والسكينة والاطمئنان.

مساعدة الطفل الذي يشعر بالملل

يمكنك مساعدة طفلك على التعامل مع مشاعر الملل عند ظهورها وحاول معالجة مشاعره دون التشكيك في صحتها خذ وقتًا لمساعدته والعثور على حلول مبتكرة.

وللحصول على أفضل النتائج

  • لا تشك فيما إذا كان طفلك يجب أن يشعر بالملل أم لا.
  • تجنب الاستجابة لشكاوى طفلك من الملل بنفاد الصبر أو القلق.
  • يجب أن تدرك أن شكوى طفلك من الملل قد تكون طريقة لمحاولة جذب انتباهك أو طلب المشاركة في نشاط ما.
  • شجعه على التواصل مع أقرانه.
  • ساعد طفلك على العثور على نشاط يجذبه ويشده أو نشاط يمكنك المشاركة فيه.

ويعتبر التحدث إلى طبيبك عن مشاعرك تجاه طفلك وما تشعر به من وصوله لمرحلة الملل مناسبًا لأنه سيساعدك على فهم احتياجاته وضمان حصولك على العلاج المناسب له.

قد يعجبك ايضا