أمراض المناعة الذاتية الجلدية .. أمراض نادرة وأخرى خطيرة

تعرف أمراض المناعة الذاتية بأنها تلك التي تنتج عن فشل جهاز المناعة في القيام بوظائفه المعتادة والمتمثلة في مكافحة الأجسام الغريبة التي تدخل الجسم ومنعها من إحداث أي شكل من الأضرار، تشمل هذه الأجسام الغريبة الجراثيم والفيروسات والطفيليات والبكتيريا والخلايا السرطانية وغيرها مما يمكن أن يسبب العديد من الأمراض والاضطرابات الصحية الخطيرة منها وغير الخطيرة.

وتتعدد أمراض المناعة الذاتية الجلدية منها وغير الجلدية إذ تشير بعض البيانات إلى وجود أكثر من 80 نوع من الأمراض الناتجة عن خلل في جهاز المناعة، وتعد الكثير من هذه الأمراض من الأمراض الشائعة نسبيًا والتي لا يسبب ظهور معظمها أي مخاطر على صحة الفرد نظرًا لإمكانية معالجتها والتخلص من أثارها، ولكن بالمقابل هناك بعض الأمراض الأخرى التي تهدد حياة المريض كما سنرى في هذا المقال.

أمراض المناعة الذاتية الجلدية

من بين مختلف الأمراض التي تظهر نتيجة اضطرابات أو خلل جهاز المناعة في الجسم سنتعرف في هذا المقال على الاضطرابات والأمراض الجلدية التي تكون نتيجة هذا الخلل في عمل جهاز المناعة. الصدفية وتصلب الجلد والتهاب البشرة وما يعرف بانحلال البشرة الفقاعي تعد أبرز أمراض المناعة الذاتية الجلدية، تعرف إلى مزيد من التفاصيل عن هذه الأمراض في السطور التالية

أمراض المناعة الذاتية الجلدية .. أمراض نادرة وأخرى خطيرة

الصدفية

وهو عبارة عن التهاب جلدي مزمن يصيب البالغين من الرجال والنساء، ويظهر على شكل تراكم قشور جلدية على الطبقة الخارجية للبشرة تسبب الحكة والتهيج الجلدي بالإضافة إلى الآلام لدى بعض المرضى. هناك خمسة أنواع من الصدفية وهي صدفية الطبقات والأظافر والقطروية وصدفية الثنيات والصدفية البثرية.

العديد من الأبحاث أشارت إلى أن أغلب حالات الصدفية تأتي نتيجة عوامل وراثية، على الرغم من العوامل الأخرى التي قد تؤدي إلى تهيج الحالة مثل التعرض إلى حرقة شمس، العدوى أو الالتهاب الجلدي، الإفراط بتناول الكحول أو حتى الضغط والتوتر. وكذلك الأشخاص الذين يملكون جهاز مناعة ضعيف يكونون أكثر احتمالية لتعرضهم لفترات تهيج للصدفية إذا ما كانوا يعانون منها.

من الجدير بالذكر إن الصدفية لا يمكن معالجتها والتخلص منها بشكل تام، وإنما يمكن التخفيف من آثارها عبر بعض الأدوية مثل مراهم الكورتيزون وتعريض الجسم لكميات معتدلة من أشعة الشمس واتباع نمط حياة مناسب لا يؤدي إلى تهيج الصدفية، خاصة إذا ما عرفنا إنها تتهيج على فترات وتزيد حدتها، في حين تنخفض أثارها وحدتها في فترات أخرى.

تصلب الجلد

من أمراض المناعة الذاتية الجلدية المزمنة التي تظهر على كلا الجنسية ولكن عادة ما تكون النساء أكثر احتمالية للتعرض له بأضعاف من الرجال خاصة في سن الخصوبة. وعلى الرغم من إنه مرض مناعة ذاتية جلدي فأن تأثيره لا يقتصر على الجلد فقط بل من المحتمل أن يعاني المرضى من اضطرابات أخرى تشمل الأوعية الدموية والعضلات والمفاصل، أما التأثير الجلدي يكون على شكل شد وتصلب في الجلد وتشوهات في الأصابع وزيادة سماكة البشرة.

يمكن أن يكون التصلب الجلدي أما محدود يظهر في اليدين والوجه والقدمين ربما، أو يكون متفشي ويظهر في معظم أنحاء الجسم، أما عن الأسباب فهي غير معروفة على وجه الدقة ولكن من المعروف إنه يحصل التصلب الجلدي مع الأشخاص الذين تظهر لديهم اضطرابات في جهاز المناعة مثل الالتهاب أو غيره.

لا يوجد أدوية لمعالجة التصلب الجلدي ولكن يعطى المرضى بعض الأدوية بهدف التخفيف من الأعراض قدر الإمكان، كذلك عادة ما ينصح المرضى بتجنب كل ما يمكن أن يثير نوبة التصلب الجلدي مثل موجات البرد.

التهاب الجلد والعضلات

على الرغم من إنه مرض عضلي بالدرجة الأولى، إلا إنه بسبب ما يصاحبه من تأثيرات تظهر بشكل طفح جلدي إلى جانب ضعف العضلات يمكن اعتباره من ضمن أمراض المناعة الذاتية الجلدية التي تحصل نتيجة اضطرابات جهاز المناعة الذاتية عندما يقوم بمهاجمة خلايا الجسم عن طريق الخطأ، وبالتالي تتضرر الأوعية الدموية في أنسجة الجلد والعضلات.

قد يرافق التهاب الجلد والعضلات اضطرابات من قبيل صعوبة في البلع والتهابات رئوية ومشاكل في التنفس إلى جانب ترسبات للكالسيوم تظهر في العضلات والجلد. بالنسبة للعلاج كما الاضطرابات الجلدية السابقة لا يوجد ما يمكن أن يؤدي إلى الشفاء التام، ولكن تساعد بعض الأدوية في تحسين وظائف العضلات والحد من الطفح الجلدي الذي يتسبب به المرض، وقد ينصح المرضى أيضًا بالتمارين الرياضية لزيادة نشاط العضلات في الجسم.

انحلال البشرة الفقاعي

يوجد العديد من أنواع انحلال البشرة الفقاعي نوع واحد منها فقط هو الذي يكون نتيجة اضطرابات في جهاز المناعة في حين إن الأنواع الأخرى يرجعها البعض إلى أسباب وراثية، جميع الأنواع تظهر على شكل انتفاخات أو بثور جلدية مملوءة بسائل، وتظهر لأسباب بسيطة مثل الحك أو الحرق أو خدش الجلد.

يصاحب انحلال البشرة الفقاعي أعراض مثل هشاشة الجلد وسهولة تأثره وظهور البثور عليه لأدنى الأسباب إلى جانب أظافر سميكة أو غير مكتملة وتقرح خاصة في فروة الرأس. عادة ما يكون من الصعب التفريق وتحديد أي من أنواع الانحلال يعاني منها الشخص. يذكر إنه غالبًا ما يظهر على الأطفال الرضع وقد يؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان، أو يظهر في مراحل متأخرة بعد سن الخمسين.

علاج هذه الحالة يشمل تغييرات في نمط الحياة وزيادة العناية بالمريض خاصة إذا ما كان في مرحلة الطفولة وتجنب تعريضه لأي شكل من المخاطر التي قد تؤثر على صحة البشرة والجلد لديه، أما المعالجة الطبية تشمل أدوية تساعد على التخفيف من أثار الحالة ومضاعفاتها قدر الإمكان.

أمراض المناعة الذاتية الجلدية .. أمراض نادرة وأخرى خطيرة

الفقعان الفقاعي

من أمراض المناعة الذاتية الجلدية النادرة والتي تظهر على شكل تقرحات وفقاعات جلدية تحوي سائل، وتختلف الحالات من هذا المرض بين الخفيفة التي تقتصر أعراضها على احمرار وتهيج جلدي في أماكن ظهور الفقاعات، إلى حالات أكثر حدة قد تشمل الأعراض المرافقة لها التقرح والبثور.

عادة ما تظهر الفقاعات لدى المرضى في القدمين والساقين ومنطقة الجذع ويمكن أن تظهر في الفم لدى بعض المرضى، وتكون الأعراض على شكل نوبات تظهر وتختفي بين فترة وأخرى. يمكن أن تصيب هذه الحالة الجميع من مختلف الأعمار ولكن غالبًا لا تظهر إلا في المراحل المتأخرة من العمر،

لا يوجد علاج طبي للشفاء من الحالة بشكل كامل ولكن تستخدم بعض الأدوية للسيطرة على الحالة والحد من المضاعفات والأعراض التي تصاحب نوبات الفقعان الفقاعي، أبرز ما يستخدم لهذه الحالة الستيرويدات الموضعية ومراهم الكورتيزون.

هذه كانت أمراض المناعة الذاتية الجلدية والتي تظهر على الجلد والبشرة بفعل خلل أو اضطرابات جهاز المناعة في الجسم، إن كان لديك أية استفسارات أخرى حول الموضوع أخبرنا عنها في التعليقات ولا تنسى مشاركة المقال للفائدة.

قد يعجبك ايضا