علاج إدمان الكحول والاستراتيجيات المتبعة لتجنبه

التوقف عن شرب الكحول وعلاج المدمنين

إن تقنيات وأساليب علاج إدمان الكحول لديها الكثير من الأدلة العلمية التي تثبت نجاحها، وذلك لأن الكحول هو من المواد التي يزداد الطلب عليها، وبالتالي يزداد أيضًا الحاجة إلى وجود علاجات المتاحة للإدمان.

مدمنون الكحول هم الأشخاص الذين يسيئون أو يعتمدون على الكحول، وهو مادة مثبطة للجهاز العصبي المركزي. وجنبًا إلى جنب مع التبغ، يعتبر الكحول من المواد القانونية الأكثر استهلاكًا عند العامة ومن قبل الطلاب. الرجال هم الذين يسيئون الاستخدام أكثر من النساء ومعظمهم يبدأون استهلاك الكحول في سن المراهقة أو الشباب.

علاج إدمان الكحول

خطوط العمل العلاجي للإدمان على الكحول

في علاج إدمان الكحول هناك نوعان من خطوط العمل الممكنة:

برامج خالية من الكحول

الغرض منها هو الامتناع الكامل عن شربه، في هذه الحالة الكحول. معظم النماذج الطبية تعتمد هذا الاتجاه. وهو لا يستبعد أن اتباع العلاجات النفسية أيضًا.

في إطار هذا النهج العلاجي نجد أن هذا العلاج مكره، وهو يعتمد على المنع والعلاج بالتعرض والعلاج المعرفي والتدريب على المهارات الاجتماعية والوقاية من الانتكاس وبرنامج متعدد المكونات والعلاج السلوكي.

برامج الحد من الضرر

الغرض منه هو عدم الامتناع عن الشرب بل التقليل من العواقب الناجمة عن الاستهلاك.

ضمن هذا النهج نجد برنامج الشرب المراقب والمقابلة التحفيزية.

الجوانب العامة للعلاج النفسي للإدمان على الكحول

يركز الهدف من العلاج النفسي لإدمان الكحول على تغيير السلوكيات المتعلقة مباشرة باستهلاك الكحول.

يسعى العلاج للحد من رغبة الشخص بشرب الكحول، في حين يسعى أيضًا إلى التحفيز للقيام بأنشطة أخرى.

لا يتم العلاج من هذا النوع في المستشفى، ولكن في بيئة الشخص الخاصة. ينبغي أن يوضع في الاعتبار أنه إذا كان الشخص يعاني أعراض انسحاب وقف الشرب، فإن السموم والمهدئات والروائح في المستشفى أو العيادات الخارجية ستؤثر عليه.

العلاجات النفسية للإدمان على الكحول

1. علاج التجنب

الهدف من هذا العلاج هو التقليل أو القضاء على الرغبة في شرب الكحول من خلال سلسلة من المحفزات أو الصور التي تهدف إلى أن تكون مرتبطة مع بعض المؤشرات المتعلقة بالمشروبات (مثل: اللون والطعم والرائحة …). يمكن إعطاء العلاجات المكافئة بعدة طرق:

النفور الكيميائي

وفيها يقترن الشراب المسبب للإدمان بمادة مكرهة تسبب الغثيان والتقيؤ. حالما يتم إعطاء الدواء المقيت ويبدأ المدمن في الشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ، تتم مطالبته بالشرب. يجب عليه تذوق وشم المواد ومن ثم ابتلاعها.

الصدمة كهربائية

تقترن المنبهات من مجموعة متنوعة من المشروبات الكحولية بصدمة كهربائية.

الصور

يتم اقتراح خيارات مختلفة، حيث يتم استخدام أنواع مختلفة من الصور صعبة التحمل مع الكحول، وتتوقف على نهج غير لائق للتعامل مع الكحول.

بعض التفاوتات تساعد على التوعية (على سبيل المثال: استخدام رائحة كريهة) أو التحسس العاطفي (استخدام مشاهد لا ترتبط بالكحول ذات شحنة عاطفية عالية).

2. إدارة الطوارئ

من هذا النهج، يعتبر استهلاك الكحول بمثابة سلوك المنطقي يحدث بسبب التأثيرات الاجتماعية والمادية. وهذا يعني فإن إدارة حالات الطوارئ يزيد من الالتزام بالعلاج ويقلل من الانتكاس.

3. علاج التعرض

استنادًا إلى مبادئ التكييف، فإن من فكرة أن بعض المحفزات الحيادية السابقة للسلوك، بعد التكرار كثيرًا، تصبح هذه المحفزات في نهاية المطاف عوامل استجابة مشروطة للاستهلاك. هذه المحفزات يمكن أن تكون إشارات بيئية أو فردية (القلق أو تقلبات المزاج).

هذا العلاج يعمل بشكلٍ أفضل إذا ما اقترن باستراتيجيات التكيف.

4. العلاج المعرفي

يشمل التدريب على حل المشكلات والشغف (الرغبة في الاستهلاك)؛ الأول هو عنصر مهم للعديد من العلاجات السلوكية الإدراكية وهو استراتيجية في جميع برامج الوقاية من الانتكاس.

وتشمل العلاجات السلوكية السيطرة الرغبة بالشرب، بالإضافة إلى السيطرة على المشاعر والإجهاد.

5. العلاج المعرفي السلوكي

يركز على تدريب مهارات معينة للاستجابة بشكل مناسب للخلفية والعواقب البيئية والفردية التي تحافظ على سلوك الشرب.

التدريب على المهارات الاجتماعية ومهارات التكيف

من هنا يعتبر أن المريض ليس لديه المهارات الشخصية والاجتماعية المناسبة لمواجهة الضغوط الاجتماعية أو التعامل مع الإجهاد في هذه المواقف لعدم إطلاق سلوك الشرب.

لهذا فإن الهدف هو تزويد الفرد بمهارات التكيف ومراقبة النفس ليكون قادرًا على التعامل مع حالات الخطر التي تؤدي إلى الشراب.

ويمكن القيام بذلك من خلال مجموعة من العلاجات، وهي تشمل تقنيات مثل التدريب وردود الفعل الجماعي والاختبار السلوكي والممارسة المتكررة.

الاستراتيجيات المتبعة

على الرغم من أن أساس إدمان الكحول غالبًا ما يكون نتيجة اضطرابٍ نفسي أو الأمراض النفسية، والناس الذين يتحولون إلى حل مشكلة إدمانهم على الفور بالتعاون مع الطبيب النفسي هم أقلية صغيرة. في معظم الحالات، الأشخاص الذين يعانون من إدمان الكحول يتجنبون الاعتراف بوجود مشكلة، وعادةً ما يستخدمون أساليب غير كافية (على سبيل المثال، محاولات عفوية للامتناع عن الشرب أو استخدام مواد مختلفة) ويحتمل أن تكون غير فعالة.

بقدر الإمكان، يحاول المدمنين على الكحول (وفي كثير من الأحيان أفراد عائلتهم) إخفاء الصعوبات في التعامل مع الكحول حتى لا يتم وصمهم اجتماعيا وعدم التعرض للتمييز في العمل. هذا يساعد على تأخير علاج إدمان الكحول ويجعله أكثر صعوبة.

إزالة السموم وإدارة الامتناع عن الكحول الحاد

تهدف معالجة إدمان الكحول إلى التوقف التام عن شرب المشروبات الكحولية على المدى الطويل. لكي تكون فعالة، يجب أن يتم تنفيذها في مراكز التأهيل المتخصصة وتليها فترة التأهيل التي يمكن أن تستمر عدة سنوات، من الناحية المثالية، ينبغي أيضًا إشراك الأسرة. بشكل عام، ينقسم النهج إلى مرحلتين. الأولى هي إزالة السموم وإدارة الامتناع بشكل دائم 1-2 أسابيع (تكون عادةً في المستشفيات).

للحد من الانفعالات يمكن إعطاء البنزوديازيبينات، وبالإضافة إلى الفيتامينات من مجموعة B وحمض الفوليك والأملاح المعدنية (وبخاصة والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم).

الانتعاش النفسي والدعم الدوائي

بعد مرحلة إزالة السموم، يبدأ الانتعاش النفسي الذي، من الناحية النظرية، ينبغي أن يستمر على الأقل ستة أشهر أو سنة. في هذه المرحلة الثانية، بالإضافة إلى تحليل الأسباب الجذرية لتعاطي الكحول والدعم وتعزيز الدافع والامتناع عن الشرب، يمكن أن نستخدم الأدوية. عادة، يمكن استخدام مضادات الاكتئاب من الدرجة SSRI لدعم المزاج وغيرها من المركبات التي تهدف إلى الحد من الرغبة في الشرب وأعراض الانسحاب، مزيج هذه العلاجات يسمح بالسيطرة على الاضطراب النفسي الأساسي وتسهيل الانضمام إلى خطة إعادة التأهيل النفسي وإعادة الاندماج الاجتماعي.

لسوء الحظ، على الرغم من الدعم المتخصص، فإن العديد من المدمنين على الكحول غير قادرين على إكمال برنامج الإنعاش، بدءًا من مسار الانتكاسات المتكررة والمحاولات الجديدة للعلاج. فبما أن الكحول مادة مشروعة، فمن غير الممكن “إجبار” المدمن على علاج نفسه حتى في وجود صورة سريرية متدهورة. في الواقع، في كثير من الأحيان، لا يتم الاتصال الأول مع مركز التعافي من قبل الشخص المعني، ولكن نتيجة لحوادث الطرق والتوقف عن القيادة في حالة السكر، والأفعال غير القانونية أو الشكاوى من العنف المنزلي. ولكن الدعم من العائلة والأصدقاء وبعض الاستراتيجيات اليومية يمكن أن تساعد في تحفيز الامتناع ومنع الانتكاس.

منع الانتكاسات

إزالة السموم التي تنتج عن الكحول ليست سوى الخطوة الأولى، وربما أبسط خطوة. الصعوبة الحقيقية هي الابتعاد عن المشروبات الكحولية يومًا بعد يوم، على الرغم من الدافع القوي لأخذها. لتقليل خطر بدء الشرب مرة أخرى، قد يكون من المفيد:

  • عدم حفظ المشروبات الكحولية من أي نوع في المنزل.
  • تجنب الأماكن والأوضاع الاجتماعية التي تعرضك لخطر الانتكاس بسبب سهولة الوصول إلى المشروبات الكحولية ودعوة الآخرين للشرب (البارات، الحانات، الحفلات، حفلات العشاء الاجتماعية، حفلات البوفيه، إلخ)
  • التواصل مع مجموعة المساعدة، مثل تلك التي ينظمها مدمني الكحول مع بعضهم.
  • تناول الأدوية التي يصفها أطباء مركز الاستشفاء بانتظام ومتابعة زيارة الطبيب النفسي بانتظام (معدل الانتكاس في حالة عدم وجود دعم نفسي منظم هو 50-60 ٪).
  • اتباع نمط حياة صحي: النوم لفترة كافية (على الأقل 6-7 ساعات في الليلة الواحدة)، وممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والبحث عن فرص للاسترخاء والبقاء في وسط الطبيعة.

دور الأسرة في التعافي من إدمان الكحول

يمكن لمشاركة فرد واحد أو أكثر من أفراد العائلة أن تكون مهمة لدعم الانتعاش من إدمان الكحول. يمكن أن تساعد شهادة الزوج أو الأخ أو الأخت أو الطفل البالغ الأطباء على فهم أفضل للمناطق الحرجة ونقاط القوة في البيئة الأسرية واستغلالها في منظور إيجابي. علاوة على ذلك، وبفضل القرابة والعلاقة الإنسانية الوثيقة والوجود المستمر، يمكن للعائلة تقديم دعم نشط للمدمنين على الكحول في مسار التغيير والحفاظ على الامتناع عن الشرب وتعزيز ثقتهم في أصعب اللحظات.

من ناحية أخرى، حتى أفراد عائلة مدمني الكحول يحتاجون إلى المساعدة لفهم الانزعاج الذي يعاني منه أحبائهم والصعوبات التي يواجهونها خلال المراحل المختلفة للعلاج، وكذلك لمعالجة معاناتهم الخاصة والصدمات النفسية التي يعاني منها شخصيًا بسبب الحياة العائلية اليومية المشوهة نتيجة مشكلة الكحول. ولهذا السبب، وبناءً على الحالات، قد يشارك أحد الأقارب أو عدد منهم في جلسات “العلاج النفسي” للعائلة أو يتم تضمينه في برنامج دعم نفسي مستقل موازٍ للبرنامج العلاجي الذي يتبعه مدمن الكحول. كما يمكن لأفراد العائلة الوصول إلى مجموعات المساعدة والدعم المستهدف عن طريق الاتصال بجمعيات مدمني الكحول المخصصة لأزواج وأطفال الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الكحول.

قد يعجبك ايضا