ما هي أسباب أصوات البطن ومتى تشكل خطر وكيفية علاجها بشكل نهائي وسريع؟

أسباب أصوات البطن وعلاجها

على الرغم من أن قرقرة البطن محرجة إلا أنه لا بد من الإصغاء لها ومعرفة أسباب أصوات البطن فهي تشير إلى حالة المعدة والأمعاء، وكما يمكن إخمادها قليلًا

غالبًا وفي أوقات عديدة يمكن أن نسمع أصوات تصدر من البطن ناتجة عن الأمعاء والمعدة، وتختلف حدتها ومدى تكرارها، ولكنها ليست دائمًا بهذا الخطر ولكن المشكلة تكمن في الإحراج الذي تسببه، لذا لا بد من التعرف إلى أسباب أصوات البطن وطرق التخلص منها بشكل سريع للحد من المواقف المحرجة المحتملة.

ما هي أسباب أصوات البطن ولماذا تصدر؟ ومتى تكون الأصوات مؤشر على وجود مرض ما أو حالة تستدعي الحصول على العناية الصحية؟ وهل يمكن التحكم بها أو إخمادها رغم أنها لا إرادية؟ وهل يشكل ذلك خطر أكبر؟ كل تلك التساؤلات اتركها لهذا المقال فهو سيجيب عنها بشكل كامل ومفصل.

أسباب أصوات البطن

قرقرة البطن شبه دائمة الصدور ولكنها لا تُسمع، ما يسمع منها جزء بسيط وذلك نتيجة مجموعة من الأسباب هي أسباب أصوات البطن المقصودة.

أسباب أصوات البطن

1 – أصوات البطن الناتجة عن عملية الهضم الطبيعية

شكل الأمعاء وعلى اعتبارها جوفاء فإنه ونتيجة حركتها ودفعها للطعام تصدر أصوات تشبه أصوات الأنابيب، ومعظم أصوات البطن تعني أن عملية الهضم تتم بشكل طبيعي ولا تستدعي أي قلق، وتتوقف حدة هذه الأصوات وطبيعتها على نشاط الأمعاء والمعدة.

2 – الجوع ومرور فترة طويلة بدون تناول طعام

الجوع لفترة طويلة ومن ثم تذكر أنواع الطعام أو اشتمام رائحته تعمل على إرسال سيالات عصبية إلى الجهاز الهضمي فيقوم بإطلاق العصارات الهاضمة والتي لا تجد إلا الهواء للتفاعل معه وهذا أهم أسباب أصوات البطن في المعدة الخاوية.

في المقابل فمرور وقت طويلة بدون تناول الطعام وهذه الحالة نصادفها غالبًا بعد الاستيقاظ ببضع دقائق نشعر حينها بحركة في البطن مع صدور أصوات تشير إلى أن الجهاز الهضمي وعضلاته قد استعاد نشاطه.

3 – اضطرابات تصيب سير عملية الهضم

تناول أطعمة يصعب على الجهاز الهضمي تحليلها أو كسل في حركة الأمعاء أو تناول كمية كبيرة والإصابة بعسر الهضم كلها من ضمن أسباب أصوات البطن التي تحدث بعد تناول الطعام، وتختلف الأطعمة التي تعتبر صعبة من شخص لآخر.

4 – القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي عبارة عن اضطراب وظيفي يصيب القولون مع عدم التوصل لأسباب واضحة له، ولكن له علاقة مباشرة مع الحالة النفسية للمريض، القولون العصبي ليس بالحالة الخطيرة ولكن يرافقه مجموعة من الأعراض المزعجة مثل: الانتفاخ – القرقرة (أصوات البطن) – الغثيان – التشنج – الإمساك الشديد أو الإسهال الشديد أو التأرجح بينهما.

5 – انتفاخ البطن وتجمع الغازات

تنتج الغازات في الجهاز الهضمي عن عملية تحليل الطعام بالعصارات الهاضمة أو بسبب بكتيريا الأمعاء، وتتوقف حدتها وكميتها على نوعية الطعام الذي يتم تناوله وشكل سير ألية الهضم، وتتأثر بنوعية الطعام ودرجة حرارة الجسم وكمية وتركيز العصارات الهاضمة.

6 – العصبية والتوتر والإجهاد وقلة النوم

هل سمعت من قبل عن شخص يخبرك أن معدته غاضبة أو متوترة؟ إنها بالفعل كذلك فالجهاز الهضمي يتأثر بالحالة النفسية بشكل سريع والعصبية والتوتر من أهم أسباب أصوات البطن بالإضافة إلى التأثير السلبي للحرمان من النوم والإرهاق على وظائف الجسم ككل وعلى الجهاز الهضمي على وجه التحديد.

7 – نمط الحياة غير الصحي

عدم تنظيم ساعات النوم وعدم الحصول على ما يكفي من الراحة بالإضافة إلى تجاهل تنظيم تناول الطعام ووجباته والأهم التكاسل عن التمارين الرياضية كلها أمور تسبب كسل في الأمعاء وعمل الجهاز الهضمي ينتج عنه اضطراب في عملية الهضم ومن ثم سماع أصوات البطن.

8 – تناول أطعمة ومشروبات معينة

توجد مجموعة من الأطعمة والمشروبات التي يصعب هضمها وتسبب مشاكل في الهضم وتجمع الغازات وصدور الأصوات، وتختلف هذه الأطعمة من شخص لآخر ومن أهم الأمثلة عنها:

  • الخضار: الهليون – الفاصولياء – البروكلي – الكرنب – الفطر – البصل – التفاح – الخوخ – الإجاص.
  • الحبوب: جميع أنواعها.
  • الحليب ومنتجاته: الحليب – الأجبان – الألبان.
  • أغذية متنوعة: الخبز – المعجنات – معكرونة.
  • المشروبات: عصير بعض أنواع الفاكهة مثل التفاح – المشروبات الغازية – المشروبات الغنية بالكافيين.

9 – الأسلوب المتبع في تناول الطعام

يعتبر أسلوب تناول الطعام الخاطئ من أهم أسباب أصوات البطن وذلك عند اتباع عادات غير صحية مثل: تناول الطعام بسرعة وبكميات كبيرة بدون مضغه بشكل جيد، أو تناول الماء مع وجبة الطعام ما يعمل على تخفيف تركيز العصارات الهاضمة وبالتالي تخفيض قدرتها أو تناول الطعام مع حني الجسم للأمام.

10 – حالة ارتجاع المري

حالة ارتجاع المري تحدث عندما تصاب العضلة الحلقية العاصرة السفلية للمري فتبقى مفتوحة ما يؤدي إلى خروج العصارات الهاضمة وعودة الطعام عن طريقها من المعدة وهذا يسبب بدوره الشعور بالإزعاج والحرقة والغثيان وأصوات البطن.

11 – أسباب أصوات البطن الأخرى

توجد مجموعة أخرى من أسباب أصوات البطن تتمثل في: تناول الأطعمة التي تسبب لك الحساسية – القرحات المعوية والمعدية – نزيف في الجهاز الهضمي – التهاب المعدة أو الأمعاء – الخضوع للعلاجات الكيميائية – بعد العمليات الجراحية والتخدير – أعراض جانبية لبعض الأدوية – انسداد في الأمعاء أو طيها.

متى تكون أصوات البطن مؤشر خطر؟

متى تكون أصوات البطن مؤشر خطر؟

في بعض الأحيان يمكن أن تكون أصوات البطن مؤشر على وجود حالة مرضية تستدعي التدخل الطبي، وذلك عندما تترافق الأصوات مع الأعراض التالية: القيء – الغثيان – الألم والتشنجات – إمساك – إسهال – دماء مع البراز (نزيف من الجهاز الهضمي) – الشعور بالشبع مع كمية قليلة من الطعام – خسارة الوزن بشكل سريع وغير محسوب وغير مقصود – الحموضة أو الحرقة.

عند ظهور مثل هذه الأعراض يكون من الضروري الحصول على الفحص الطبي واستشارة الطبيب، ويقوم الطبيب بالتشخيص عن طريق: توجيه مجموعة من الأسئلة عن نوعية الطعام الذي تم تناوله وتاريخ ظهور الأعراض وحدتها.

أما الفحوص التي يطلب من المريض إجرائها فهي عادة تكون: المناظير الهضمية – التحاليل (دم – بول – براز) – صورة أشعة، وبناءً على السبب يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب.

علاج أصوات البطن

علاج أصوات البطن لا يعني إسكاتها تمامًا بل هي ضرورية وعلى اعتبارها مؤشر قوي على سير عملية الهضم، المقصود بعلاجها أي التحكم بها وإخمادها في أوقات معينة، ومحاولة إيصالها إلى المستوى الذي يمكن للشخص فقط سماعه أو لا يمكن سماعه إلا باعتماد السماعة الطبية.

أما عن العلاج في الحالات التي تكون تلك الأصوات مؤشر خطر فهذا يتم بموجب تعليمات الطبيب ووصفته.

علاج أصوات البطن

1 – إصلاح طريقتك في تناول الطعام

عن طريق الانتباه إلى وضعية الجلوس خلال تناول الطعام مع شد الظهر، بالإضافة إلى المضغ الجيد وتناول الكمية المناسبة بالسرعة المناسبة، وتجنب تناول الماء خلال وجبة الطعام.

2 – اتباع نظام غذائي صحي متوازن

من خلال الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وبالكمية المطلوبة وتجنب الأطعمة الدسمة والسكريات.

3 – تعرف إلى تأثير الأطعمة على عملية الهضم لديك

عليك معرفة استجابة جسمك اتجاه الطعام وتحديد الأنواع التي تسبب لك أصوات البطن وتجنبها عندما يكون لديك موعد مهم أو مقابلة عمل.

4 – تناول ثمرة من الموز بين الحين والآخر

يعتبر الموز من الأطعمة الملينة للأمعاء والتي تعمل على إخماد أصوات البطن والتخفيف منها، لذا يمكنك علاج الأمر من خلال تناول ثمرة من الموز بين الحين والآخر.

5 – الانتباه إلى الروتين اليومي الخاص بك

والتأكد من جعل الرياضة عادة بالنسبة لك، وتنظيم ساعات العمل وتخصيص ما يكفي من الوقت لإعداد الطعام الصحي وتناوله بهدوء.

6 – التخلص من القلق والعصبية والتوتر

علاج العصبية الشديدالتخلص من القلق والخوفالتخلص من قلق الامتحانعلاج الاكتئاب بدون تناول الأدوية، كلها من الأمور التي تعمل على تحسين حالتك النفسية ما يؤثر بشكل إيجابي على عملية الهضم.

7 – الحصول على ما يكفي من الراحة والنوم

5 – 7 ساعات من النوم العميق والمريح على أن تكون خلال الليل، بالإضافة إلى تجنب تناول الطعام قبل ذلك بـ 3 ساعات.

8 – الإقلاع عن التدخين

من الضروري ترك التدخين بشكل نهائي لتجنب كل الأضرار والأخطار التي يضمنها، والبدء بمحاولة تخفيفه عن طريق قسم السجائر بالنصف قبل إشعالها.

9 – تناول كمية كافية من الماء على مدار اليوم

معظم العمليات الحيوية في الجسم تتم في وسط مائي لذا فإن تناول كمية كافية من الماء مثل شرب 2 ليتر ماء يوميًا يعمل على منحك كل فوائده بالإضافة إلى تنظيم عمليه.

10 – اشرب شاي الأعشاب المناسبة

توجد العديد من الأعشاب التي تعمل على إسكات أصوات البطن والتخفيف من الانتفاخ، ويمكنك الاعتماد على تناول شاي هذه الأعشاب في علاج المشكلة وأهمها: النعناع – البابونج – اليانسون – الكمون.

11 – ابتلاع كمية أقل من الهواء

عن طريقة التقليل من مضغ العلكة، بالإضافة إلى تجنب تناول الطعام مع فتح الفم أو شرب العصائر والمشروبات المختلفة بالاعتماد القشة.

هذا كان كل ما يخص أسباب أصوات البطن وطرق التخلص منها، ولكن على الرغم من أنها مزعجة إلا أنه يجب علينا الاستماع إليها فبعض تلك الأصوات تخبرنا أن الجهاز الهضمي بخير، وغيرها يعتبر إنذار لمشكلة صحية ما وبعضها ينبه إلى ضرورة تغير عادة ما من ضمن عاداتنا اليومية، لذا تأكد من الإصغاء.

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.