20 طريقة يمكنك استثمار الوقت من خلالها بشكل أفضل

لست لا تملك الوقت، وليست المشكلة في أنك تحتاج إلى أيام تحتوي أكثر من 24 ساعة أو أسابيع فيها أكثر من 7 أيام، الحقيقة هي في طريقة استثمار الوقت التي لا تتبعها، المشكلة في كل الوقت الذي تظن أنك تعمل خلاله لكنه يكون السبب في المزيد من الحاجة للوقت.

إذن دعك من كل اليأس وتوقف عن إخبار نفسك لأنك لا تملك الوقت الكافي، واعتمد على طرق استثمار الوقت التالية، ولنتفق أولًا على أن الـ 24 ساعة كافية تمامًا لإنجاز المهمات، والأهم أن تدع الشعور بالثقل واليأس، ولن أخبرك عن مدى الراحة والإنجاز ستكتشف ذلك بنفسك.

20 – استثمار الوقت بالتركيز على ما تقوم به

إن كانت أي مهمة تقوم بإنجازها تأخذ أكثر من الوقت المتوقع لها بكثير فهذا يعني أنك لا توليها تركيزك بما يكفي، بل من المرجح أن نصف الوقت الذي قضيته قد ضاع بطريقة ما لأن عدم التركيز والتشتت والذهاب مع الأفكار والغرق بينها يعتبر من أهم الوحوش التي تلتهم الوقت.

  • ركز على الأعمال التي تقوم بها، وجرب ابتكار طرق مختلفة لإنجاز هذه المهمة تكون أسرع وذات نتائج أفضل.

19 – الابتعاد عن كل ما يشتت الانتباه

عدم التركيز على المشاكل والهموم

قد تكون في وقت العمل منتبه تمامًا لكن يوجد شيء ما قام بشدك نحوه وأبعدك عن عملك وبالطبع عرفت ما أقصد، إنه الهاتف الذكي أو صوت التنبيه الذي صدر منه أو لون شاشة الحاسوب الذي أضاء برسالة من صديق، وغيرها الكثير من الأسباب، وتركت مهمتك بنية تضيع ثانية وضاعت سنة.

  • افصل الهاتف الذكي من الانترنت ولا تعمل قبل إيقاف تشغيل كل شيء من شأنه أن يشتت الانتباه ويضيع الوقت.

قد يهمك: لا مزيد من التشويش … علاج و اسباب عدم التركيز

18 – تنظيم المهام في ملاحظات

قد تكون بالفعل تعمل على الأمرين: التركيز والابتعاد عن كل ما من شأنه أن يبدد وقتك لكنك رغم ذلك تشعر بالعجز عن انجاز أي مهمات في وقتها بل دائمًا ما تتأخر بها أو لا تتذكرها إلا بعد فوات الأوان، أو قد تنساها تمامًا، المشكلة هنا في عدم تنظيف المهمات بشكل ملاحظات تبقى أمام عينيك، بل بطريقتك سوف تتلاشى.

  • خصص دفتر أو اعتمد على تطبيق OneNote للهاتف الذكي أو برامج اللاب توب، فهي الأفضل من حيث تنظيم المهمات وإبقائها أمام عينيك.

17 – تحديد المدة المناسبة لكل عمل

تحديد الوقت المناسب لكل عمل

يمكنك وبناءً على الخبرة في هذه المهمات التي تقوم بإنجازها أن تتوقع الوقت الذ يحتاجه كل عمل منها، ووفقًا له يمكنك تنظيم المهمات في دفتر الملاحظات بشكل دقيق في وقت البدء بها حتى وقت الانتهاء، كما من الضروري الاعتماد على التنبيهات لتذكر موعد التوقف وانتهاء وقت المهمات.

  • يجب تحديد وقت وسطي للقيام بالمهمات، لكن مع هذا من الضروري أن يتمتع بالمرونة حتى لا يسبب لك اليأس فيما لو أخطأت التقدير.

16 – تجديد طريقة القيام بالأعمال

الملل من أهم الأشياء التي تبدد التركيز والانتباه وتدفعك للانصياع خلف كل ما يضيع الوقت من الهاتف أو مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، لذا الحل يكون من خلال تجديد الطريقة التي تقوم بها بـ استثمار الوقت والعمل.

  • حاول البحث عن طرق جديدة حتى ولو كانت بسيطة كأن تقوم بلعب دور مدير أو شخص سريع ذو قدرات خارقة… لا تضحك فهي نافعة!

15 – تحويل الأخطاء إلى خطوات لصالحك

الجميع نرتكب الأخطاء بلا استثناء لكن لا تدعها تأكل المزيد من وقتك، بل حاول أن تكون لصالحك وأن تساعدك في كل مرة وأن تكون طريقك للمزيد من استثمار الوقت والانتهاء من المهمات.

  • تعلم من الأخطاء وتذكرها حتى لا تضيع المزيد من الوقت بسلوك نفس الطريق الذي أوصلك إليها.

14 – وضع هدفك أمام عينيك

تنظيم المهام في ملاحظات

الحافز أهم الأشياء التي تدفعك للبقاء مستيقظ ومنتبه وبكل شغفك للعمل بينما لو ضاع هذا الهدف أو لم يكن متواجد من الأساس فيوم يومان بالكثير وإذا بهمتك على تطبيق المهمات والملاحظات والتعلم من الأخطاء قد همدت… وداعًا لها!

  • ضع هدف واضح لك، ولا يكفي هذا بل ضعه أمام عينيك صورة الاب توب أو الهاتف الذكي أو لوحة في غرفتك.

13 – عدم التركيز على المشاكل والهموم

لم أتمكن من إنجاز الأعمال، أنا فاشل في هذا، أنا لا أنجح أبدًا، لا أملك الوقت دائمًا لا أملك الوقت وفي كل وقت، لن أحاول من جديد أشعر باليأس الشديد، ليقوم بهذا أحد آخر فأنا أفسدت كل شيء ووقعت في مشكلة كبيرة.

  • توقف! … أنت تملك ما يكفي من الوقت لتقول لا تملك الوقت، وتعرف المشكلة وسببها وتدرك أين خطأك لكنك تركز على هذا الجزء فقط.

12 – تخصيص وقت لك وحدك

بين كومة الأوراق والكثير من الملفات وعدد من الأعمال والتنبيهات التي سترن أين وقتك الذي سيعيد شحنك بالطاقة الإيجابية سيعيد قدرتك على التركيز من جديد سيعيد البريق إلى الهدف الذي وضعته؟

  • من الضروري أن يتم تخصيص وقت خاص بك وحدك ولو كان 15 دقيقة تجلس به بمفردك وهذا يعني حتى بدون هاتفك، تفكر بهدوء بأهدافك بما أنجزن بقدرتك.

قد يهمك: 17 طريقة لـ شحن نفسك بالطاقة الإيجابية

11 – معرفة وتحديد الأولويات

بعض المهمات تكون ذات أهمية أكبر من غيرها أو يكون من الضروري إنجازها قبل غيرها، لذا يكون من أهم أسباب ضياع الوقت والشعور بالضيق أو اليأس هو القيام بالكثير من المهمات وإنهائها لكن بغير وقتها وإما فوات الأوان أو عدم وجود ما يكفي للمهمة الأهم.

  • يجب ترتيب المهمات في دفتر الملاحظات مع الوقت المتوقع لها وفق أهميتها، هذا سيضعك أمام صورة واضحة عن خططك وطريقتك في الإنجاز.

10 – استغلال الوقت الضائع

وقت تناول الطعام، الوقت في الطريق، وقت انتظار السيارة أو الإشارة الحمراء، أو وقت الانتظار بين الاجتماعات أو بين المحاضرات، إنها مجموعة من الأوقات القليلة الضائعة لكنها فيما لو حاولت التفكير بها مجتمعة سيدهشك هول حجمها.

  • يمكنك الحصول على الكتب الصوتية والاستماع إليها، أو تسجيل صوتك في أمر ما، أو محاولة التفكير في المهمة وابتكار طريقة مختلفة لإنجازها خلال الوقت الضائع.

9 – من الضروري وجود ساعة أمامك

من الضروري وجود ساعة أمامك

العمل وكتابة الملاحظات وترتيب الأولويات وتوقع المدة المطلوبة بدون ساعة أمامك لا يعني أشيء كما لو أنك لم تقوم بأي طريقة من طرق استثمار الوقت السابقة لأننا في حال الغرق في العمل لا يمكن أن نركز على الوقت أو نشعر به بمجرد الشعور.

  • ضع ساعة أمامك على طاولة العمل أو الدراسة ويفضل أن تكون مزودة بمنبه حتى تتمكن من إنهاء الأعمال في وقتها.

8 – ترتيب وتنظيم المكان والأغراض

الضياع والحاجة للنهوض والبحث عن كل أداة ولوحدها، حتى فيما يخص الملفات والبيانات في الهاتف الذكي أو حاسوب العمل، هل يمكن أن تتخيل لما للفوضى من قدرة على إفساد أي طرق تتبعه بهدف استثمار الوقت واستغلاله؟

  • عليك دائمًا أن تحافظ على ترتيب ونظافة المكان والأدوات التي تعمل بها ليس فقط لأجل الحفاظ على الوقت بل حتى لا تتحول الفوضى إلى طاقة سلبية تنعكس عليك.

قد يهمك: 16 أمر للتخلص من الطاقة السلبية في البيت

7 – الحصول على الراحة

راجع جدول المهمات التي قمت بوضعه: عمل – عمل – عمل – الكثير من العمل، أو دراسة – دراسة – دراسة – المزيد منها، إن كان هكذا فقم بتمزيق الورقة على الفور، لأنك لن تقدر على الانتهاء من نصف الصفحة حتى التعب والملل سيغلبك.

  • يجب أن تخطط لوقت الراحة بكل اهتمام فهو الوقت الذي سيساعدك للعودة إلى العمل والانتهاء من المهمات لكن هذه المرة بنشاط أكبر وبهمة أعلى.

6 – معرفة الوقت الفعال بالنسبة لك

معرفة استثمار الوقت الفعال بالنسبة لك

متى تقوم بإنجاز المهمات بدون الشعور بالتعب وخلال وقت أقصر من المتوقع؟ في الصباح أم الليل؟ إذن إنه هو الوقت الفعال بالنسبة لك والذي يجب استغلاله بأكمل وجه حتى تترك للوقت الأقل فاعلية المهمات البسيطة السهلة.

  • رتب مهامك وأولوياتك وأعمالك وراحتك والوقت المخصص لنومك وطعامك ولك وحدك وفقًا للوقت الفعال بالنسبة لك أي عليك تركه للمهمات المهمة ولاحظ كيف تنهي خلاله الأصعب بوقت أقل.

5 – تعلم الأشياء الجديدة باستمرار

التجديد هو سر النجاح في أي مهمة، لذا لا بد من الاستمرار فيه حتى يكون من السهل ابداع وابتكار طرق وأشكال جديدة وسهلة لاستغلال واستثمار الوقت بالإضافة إلى كل المتعة التي ستشعر بها.

  • يمكنك التعلم من قراءة الكتب أو من مشاهدة الأفلام أو من السفر أو عبر شبكة الانترنت، وغيرها الكثير لكن دائمًا تعلم.

4 – استغلال كل الفرص بذكاء

استغلال كل الفرص بذكاء

فرصة للتعلم أو لإنجاز هذا الأمر حتى ولو لم يكن بترتيب المهمات الذي وضعته لكن الفرصة مناسبة، إياك وأن تسمح بضياعها استغلها بذكاء هذا سيمدك بالراحة عندما تكتشف أنك أنهيت الكثير من الأعمال فقط خلال هذه الفرص المناسبة.

  • تعلم كيفية استغلال الفرص، وقد تكون الفرصة للتعلم أو للعمل أو حتى للحصول على المساعدة أو لتقديم المساعدة. اتبع احساسك العملي.

3 – عدم السماح للمهمات الصغيرة بالتراكم

هذه المهمة صغير وهذا الدرس يحتاج لـ 15 دقيقة فقط أما هذه فتحتاج 30 دقيقة… استمر هكذا قليلًا وستجد أنك راكمت قدر كبير من الساعات كانت بشكل دقائق، إنها مفاجأة بل كارثة، لذا لا تتهاون بالمهمات الصغير فرغم حجمها هي مؤثرة.

  • إنهاء المهمات الصغيرة أمر ممتع فلا تحتاج إلا إلى دقائق لكنها ستتحول إلى وحش مفترس عندما تتجمع مع بعضها وكأنها تعقد اتفاق فيما بينها ضدك.

2 – التعامل مع الحالات الطارئة

عليك أن تتوقع وقوع مثل هذه الحالات الطارئة التي تسبب عرقلة الإنجاز وضياع بعض الوقت، لكن في المقابل لن تؤثر عليك إن تعاملت معها بذكاء وبهدوء وحكمة.

  • الجميع ودائمًا نتعرض لأمور غير متوقعة يكون من الضروري التعامل معها بذكاء وعدم التوقف عندها.

1 – تطبيق طرق استثمار الوقت

إنها 19 طريقة من أكثر طرق استثمار الوقت فاعلية لكنها لن تغير شيء ولن تنفع، وبدونها أفضل فيما لو بقيت مجرد حروف كلمات فيما لو قرأتها وانتهيت، عليك منذ الآن تطبيقها، التعلم منها.

  • لا تضيع المزيد من الوقت… منذ هذه اللحظة عليك البدء بتطبيق طرق استثمار الوقت حتى لا تبقى مجرد كلمات.

هكذا انتهت طرق استثمار الوقت الـ 20 ما عليك إلا محاولة تطبيق أكبر قدر منها والمتابعة به وستجد أن وقتك أصبح أكبر تلقائيًا وكأنك فعلًا حصلا على أيام فيها أكثر من 24 ساعة.

قد يعجبك ايضا