هل يمكن الحمل بعد عملية إزالة كيس المبيض وعلاجه؟

هل يمكن الحمل بعد عملية إزالة كيس المبيض وعلاجه؟

أكياس المبيض هي أكياس مملوءة بسائل يمكن أن تتشكل داخل المبايض. إنها حالة شائعة جدًا، حيث تعاني منها العديد من النساء في مرحلة ما من حياتهن. معظمها غير ضار ولا تسبب أي أعراض أو ألم، وهذا هو سبب عدم اكتشافها عادةً، إنها تختفي بمرور الوقت دون الحاجة إلى تدخل طبي.

تظهر أكياس المبيض فقط أثناء فحوصات الحوض الروتينية أو التصوير بالموجات فوق الصوتية. إذا كنت تعرفين أنكِ تعانين من كيسات في المبيض، أو خضعتِ لعلاجها، فقد تتسائلين: هل تؤثر أكياس المبيض على فرص الحمل؟ وهل يمكن الحمل بعد عملية إزالة كيس المبيض وعلاجه؟

ستجدين الإجابات على هذه الأسئلة في السطور التالية.

عادةً لا تسبب أكياس المبيض العقم

لا يؤثر وجود كيس في المبيض عادةً على فرص المرأة في الحمل، لهذا السبب، لا يقوم الأطباء عادةً بإجراء أي اختبارات أو تطبيق أي علاجات إلا إذا كان الزوجان يريدان الحمل بشكل طبيعي من خلال الجماع المنتظم لمدة عام، لكنهما لا ينجحا بذلك.

لكن رغم ذلك، إحدى الحالات التي يمكن أن تسبب العقم وتضعف الخصوبة هي متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، وفيها تتشكل العديد من الأكياس الصغيرة في المبايض.

متلازمة تكيس المبايض والخصوبة

متلازمة تكيس المبايض هي حالة مزمنة تصيب حوالي 20٪ من النساء. تشمل الأعراض النموذجية لها عدم انتظام الدورة الشهرية أو فقدانها، بالإضافة إلى زيادة الوزن وظهور حب الشباب ونمو الشعر الزائد وتقلبات المزاج وصعوبة في الحمل.

في حين أن العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض ينجحن في الحمل بشكلٍ طبيعي، فقد تحتاج بعضهن إلى أخذ أدوية للمساعدة في تنظيم عملية التبويض أو بدء التبويض. غالبًا ما يتم وصف عقار كلوميفين لتلك النساء، هذا العقار يحفز إطلاق البويضة شهريًا من المبيضين.

إذا لم ينجح الدواء، فقد يوصى بالخضوع لعملية جراحية بسيطة، يشار إليها باسم جراحة المبيض بالمنظار (LOD) والذي يتم إجراؤها تحت التخدير العام. في هذه العملية، يتم عمل شق صغير في أسفل البطن ويمر من خلاله أنبوب مزود بكاميرا ليتمكن الجراح من فحص الأعضاء الداخلية. ثم يتم استخدام الحرارة أو الليزر لتدمير الأنسجة غير الطبيعية التي تنتج هرمونات مذكرة مرتبطة بمتلازمة تكيّس المبايض.

بعد جراحة المنظار، تكون النتيجة المباشرة هي انخفاض الخلل الهرموني واستعادة الوظيفة الطبيعية للمبايض. هذا يمكن أن يزيد من فرص الحمل.

مضاعفات تكيس المبيض الأخرى

معظم تكيسات المبيض “وظيفية”، تحدث ببساطة نتيجة لدورة التبويض الطبيعية وتزول من تلقاء نفسها. ومع ذلك، في حالات نادرة، قد تعاني بعض النساء من مشاكل متعلقة بالكيسات. يمكن أن تتمزق الأكياس الوظيفية وتسبب نزيفًا، مما يؤدي إلى ألم شديد في البطن.

في حالات أخرى، يمكن أن يتشكل نوع مختلف من الأكياس، تعرف هذه باسم “الأكياس المرضية” ولها عدة أنواع. قد تتطلب هذه الأنواع الاستئصال الجراحي لإزالة تكيسات المبيض.

ومع ذلك، لا ينبغي أن تؤثر هذه الجراحة على الخصوبة، إلا إذا قام الطبيب بإزالة المبيض. وهذا نادر الحدوث، ويحدث فقط عندما تكون الأكياس كبيرة جدًا أو سرطانية. يوصى بشدة بإجراء الجراحة قبل الحمل لتجنب حدوث مضاعفات.

نصائح تساعد على الحمل بعد عملية إزالة كيس المبيض

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة فرصكِ في الحمل بشكلٍ طبيعي:

ما هي أكياس المبيض التي تؤثر على الخصوبة وكيف؟

هناك عدة أنواع من الأكياس المرتبطة بخفض معدل الخصوبة. في الواقع، ليست الأكياس نفسها هي التي تجعل الحمل أكثر صعوبة، بل أعراض الأكياس الأكياس.

يعد الانتباذ البطاني الرحمي أحد الأمثلة على الأمراض التي يمكن أن تسبب تكيسات المبيض التي تؤثر على الخصوبة. يحدث الانتباذ البطاني الرحمي عندما تبدأ أنسجة بطانة الرحم في النمو في أماكن أخرى، مثل خارج الرحم أو قناتي فالوب. إحدى نتائج الانتباذ البطاني الرحمي هي تكيسات المبيض المعروفة باسم “أورام بطانة الرحم”، والتي تتكون عندما ينمو هذا النسيج في المبيضين. يمكن أن يتراوح حجم أورام بطانة الرحم من أقل من بوصة واحدة إلى أكثر من 6 بوصات، وغالبًا ما تمتلئ بالدم الداكن.

في حين أن الأطباء ليسوا متأكدين بنسبة 100٪ من كيفية تأثير أكياس المبيض هذه على الخصوبة، إلا أنهم يعرفون أن الانتباذ البطاني الرحمي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعقم؛ تظهر بعض الدراسات أن النساء اللواتي لديهن حالات خفيفة من الانتباذ البطاني الرحمي لديهن فرصة 2 -4٪ فقط للحمل كل شهر (مقارنة بنسبة 15 – 20٪ لدى النساء غير المصابات). ويقدر أن 40٪ من حالات العقم غير المبررة ناتجة عن الانتباذ البطاني الرحمي، وهو يقلل من الخصوبة إما عن طريق التشوه التشريحي أو عن طريق الالتهاب.

أيضًا، متلازمة تكيس المبايض هي اختلال هرموني يسبب تشكل العديد من الأكياس الصغيرة في المبيض، والتي تؤثر على الخصوبة بمعدل أعلى من أي حالة أخرى تقريبًا (إلى جانب التقدم في العمر). في متلازمة تكيس المبايض، لا تنضج البويضات التي تبدأ في النمو أثناء دورة الإباضة بما يكفي لتحفيز الإباضة، لذلك لا يتم إطلاق أي منها من المبيض. ثم تتسبب الجريبات غير الناضجة، التي تحتوي كل منها على بويضة غير ناضجة، في أن يصبح المبيض “متعدد الكيسات”، ممتلئًا بهذه الأكياس الصغيرة.

يؤدي توقف الإباضة إلى تغيير مستويات الهرمونات التي تلعب دورًا مهمًا في عملية التبويض، وغالبًا ما ترتبط متلازمة تكيس المبايض بمستويات أعلى من هرمونات الذكورة المعروفة باسم “الأندروجينات”.

ما هي التوقعات بعد الجراحة

بعد تنظير، يمكنك استئناف الأنشطة العادية في غضون يوم واحد. لكن يجب أن تتجنبي النشاط الشاق أو التمارين الرياضية لمدة أسبوع تقريبًا.

بعد إجراء عملية شق البطن، يمكنك البقاء في المستشفى من يومين إلى أربعة أيام والعودة إلى أنشطتك المعتادة في غضون 4 – 6 أسابيع.

تُستخدم الجراحة لتأكيد تشخيص كيس المبيض، وإزالة الكيس الذي يسبب الأعراض، واستبعاد الإصابة بسرطان المبيض.

إزالة كيس المبيض من يحافظ على المبيض والخصوبة. ولكن من الممكن أن يتشكل كيس جديد على نفس المبيض أو على المبيض المقابل بعد إزالته. لا يمكن منع الأكياس الجديدة إلا عن طريق إزالة المبيضين (استئصال المبيض).

تشمل مخاطر جراحة المبيض ما يلي:

  • قد تعود أكياس المبيض بعد استئصالها.
  • قد لا يتم السيطرة على الألم.
  • قد تتشكل ندبات في موقع الجراحة أو على المبايض أو قناتي فالوب أو في الحوض.
  • قد تعاني المرأة من التهاب.
  • قد تتضرر الأمعاء أو المثانة أثناء الجراحة.

لا تقلقي، كلها حالات نادرة جدًا ولا تحدث إذا تمت الجراحة في مستشفى يعمل بها طبيب متمرس ويستخدم أدوات ووسائل تعقيم مضمونة. الحمل بعد عملية إزالة كيس المبيض ممكن ويحدث في معظم الحالات.

317 مشاهدة