فيروس زيكا أعراض الإصابة به وطرق العلاج دليلك الكامل

لقد وصل فيروس زيكا الى كل مكانٍ تقريبًا في الصيف الماضي، حيث تم الكشف عن إصاباتٍ جديدةٍ في عدد كبير من دول العالم بما فيها بعض الدول العربية.

يسبب الفيروس تشوهات خلقية للأطفال المولودين من نساءٍ مصاباتٍ بهذا الفيروس، حيث يتسبب في ضمور الرأس، فيولد الأطفال مع رؤوس متخلفة وتلف في المخ. وقد ارتبط فيروس زيكا أيضًا بمتلازمة غيلان-بار، وهي حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي الأعصاب. وهي تنتشر بشكل رئيسي من خلال البعوض، على الرغم من أن بعض حالات انتقال الجنسي قد تم الإبلاغ عنها.

فيروس زيكا البعوض الزاعج

ولضمان عدم الإصابة بالمرض ينصح النساء الحوامل في الولايات المتحدة الأمريكية “بالنظر في تأجيل السفر” إلى جنوب فلوريدا وبراونزفيل وتكساس، بالقرب من الحدود المكسيكية نظرًا لتسجيل عددٍ كبير من حالات الإصابة هناك.

بالإضافة إلى ذلك، أصدرت لجنة مكافحة الأمراض تحذيرات للنساء الحوامل بعدم السفر إلى البلدان التي ينتشر فيها المرض والتي توجد بشكلٍ خاص في أمريكا اللاتينية. فما ما هو فيروس زيكا؟ كيف يمكنك تجنبه؟

لقد أجاب موقع ويب إم دي على كل أسئلتكم وفيما يلي تلك الإجابات بالتفصيل.

ما هو فيروس زيكا؟ وكيف يمكنك الكشف عنه؟

ينتقل فيروس زيكا، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في أوغندا عام 1947، عن طريق البعوض الزاعج، وهو نفس نوع البعوض الذي يحمل حمى الضنك والحمى الصفراء وفيروس شيكونغونيا. البعوض يلدغ الشخص المصاب فتمر تلك الفيروسات إلى أشخاص آخرين. ولم ينتشر هذا الوباء خارج أفريقيا حتى عام 2007، حيث انتشر في جنوب المحيط الهادئ.

يقول أميش أدالجا، المتحدث باسم جمعية الأمراض المعدية في أمريكا، إن زيكا “لم يكن أبدًا يعتبر مرضًا معديًا شديدًا حتى الآن”.

وقد أكد مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة أن زيكا يمكن أن ينتشر عن طريق الجنس، وعادةً بعد أن يسافر الشخص إلى منطقة فيها الكثير من الإصابات بالفيروس، حيث ينتقل الفيروس إليه من تلك الدول، ثم يقوم بنقل الفيروس لشريكه الجنسي الذي لم يسافر. ويمكن للنساء والرجال المصابين بالعدوى أن ينقلوا الفيروس إلى شركاء الجنس، حتى لو لم يظهروا أعراض العدوى، وذلك وفقًا لما ذكره مركز السيطرة على الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للنساء الحوامل المصابات تمرير الفيروس إلى الجنين.

وقد أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن الفيروس يمكن العثور عليه في الدم، والسائل المنوي والبول ولعاب المصابين، وكذلك في سوائل العين.

في ولاية يوتا الأمريكية، هناك شخص أصيب بالفيروس دون السفر أو الاتصال الجنسي. فقد كان هذا الشخص يرعى قريبه كبير السن المصاب بمرض زيكا والذي توفي في أواخر يونيو / حزيران 2016م، وهي أول حالة وفاة مرتبطة بمرض زيكا في الولايات المتحدة. وقد سافر الرجل المتوفى إلى منطقةٍ ينتشر فيها زيكا، وأظهرت الفحوص المخبرية وجود كميات عالية من الفيروس في دمه أكثر بـ 100،000 مرة من تلك التي ظهرت في عينات أخرى لمصابين.

ويعتقد مسؤولوا الصحة أن المصاب حصل على زيكا من خلال الاتصال مع دموع وعرق الرجل الأكبر سنًا.

ما هي أعراض الإصابة بفيروس زيكا؟

هذا المرض يمكن أن يسبب الحمى، والطفح الجلدي، وآلام المفاصل، واحمرار في بياض العين (التهاب الملتحمة).

يقول أدالجا: “إن حوالي 1 من كل 5 أشخاص مصابين بالفيروس سيظهر عليهم أعراض”. وأضاف أن “الغالبية العظمى لا تظهر عليهم الأعراض على الإطلاق”.

يمكن أن تظهر الأعراض في أي مكان بعد 3 إلى 14 يومًا من لدغة البعوض المصاب، ويمكن أن تستمر من عدة أيام إلى حوالي أسبوع.

اتصل بطبيبك إذا ظهرت عليك هذه الأعراض وكنت تعيش أو زرت منطقة ينتشر فيها الفيروس، وخاصة إذا كنتِ حاملًا. وينبغي فحص النساء الحوامل اللواتي يعانين من أعراض زيكا فورًا ودون تردد.

بمجرد أن يصاب الشخص بالعدوى، يعتقد العلماء أنه سيكسب المناعة ضد الإصابات في المستقبل.

هل زيكا مشابهة للأمراض الأخرى التي تنقلها البعوض؟

كل الأمراض السابقة يمكن أن تسبب مجموعةً متنوعةً من الأعراض التي تشبه الإنفلونزا والتي تتراوح في شدتها ويمكن أن تستمر من بضعة أيام إلى أكثر من أسبوع. وكما هو الحال مع مرض زيكا، فإن عددًا قليلًا من الأشخاص المصابين بحمى الضنك أو غرب النيل تظهر عليهم الأعراض. في حين أن نفس النوع من البعوض الذي ينشر فيروس زيكا ينشر أيضًا حمى الضنك وتشيكونغونيا، وهناك أنواع مختلفة من البعوض تنشر فيروس غرب النيل.

زيكا هو أيضًا واحد من تلك الفيروسات المعروف بأنها تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي.

كيف يتم علاج زيكا؟

ليس هناك علاج، ولكن أدالجا يقول إن معظم الأشخاص الذين يعانون من الأعراض يتحسنون في غضون أسبوع أو نحو ذلك.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة المصابين بالکثیر من الراحة، وشرب السوائل لمنع الجفاف، وأخذ الأسیتامینوفین للحمى والألم. لا ينبغي تناول الأسبرين أو غيره من العقاقير المضادة للالتهابات (المسكنات) حتى يتم استبعاد حمى الضنك، وذلك للحد من خطر النزيف.

لا يوجد لقاح ضد زيكا، ولكن المعاهد الوطنية للصحة تقوم الأن بإجراء اختبار لأحد اللقاحات على البشر.

ما هي العلاقة بين زيكا وصغر الرأس والحمل؟

فيروس زيكا ولادة أطفال برأس صغير

يسبب زيكا صغر الرأس لدى الأطفال المولودين من نساء حوامل مصابات بالعدوى، وقد أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها هذا العام أن صغر الرأس يؤدي إلى إيقاف نمو رأس الطفل، مما يتسبب في تخريب كبير وأحيانًا قاتل في الدماغ، ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض أو إلى ولادة جنين ميت.

تسبب الفيروس في حالة من الذعر في البرازيل منذ ظهوره لأول مرة في مايو 2015. فقد ولد أكثر من 2،100 طفل في البرازيل يعانون من صغر الرأس أو من عيوب خلقية أخرى مرتبطة بزيكا. وقد نصحت البرازيل وعدة دولٍ أخرى النساء بتأجيل الحمل.

وعلى الرغم من أن هناك العديد من الأسباب لصغر الرأس عند الأطفال، بما في ذلك العدوى أثناء الحمل، والمشاكل الوراثية، والتعرض للمواد السامة أثناء الحمل، يقول مركز السيطرة على الأمراض أن الأبحاث قدمت أدلة كافية لإظهار أن زيكا هي من بين تلك الأسباب. وقد أشارت الأبحاث إلى أن العدوى خلال المراحل المبكرة من الحمل، عندما تكون أجهزة الطفل ما زالت تتشكل، يبدو أنها مرتبطة بهذه النتائج السيئة.

ومع ذلك، تظهر بعض الدراسات أن الأجنة يمكن أن تتضرر من العدوى في وقت لاحق من الحمل.

وتظهر الأدلة أن صغر الرأس ليس هو الخلل الولادي الوحيد المرتبط بزيكا. ففي تقرير نوفمبر 2016م، يصف مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي خمسة أنواع من العيوب الخلقية، بما فيها صغر الرأس الحاد، والتي هي حالةٌ فريدة تميز الإصابة بفيروس زيكا أو نادرًا ما تحدث بسبب غيرها من الالتهابات التي تصيب النساء الحوامل. وهذه العيوب الخلقية هي:

  1. انخفاض أنسجة المخ مع رواسب الكالسيوم مما يشير إلى تلف في الدماغ.
  2. أضرار تلحق بالجزء الخلفي من العين.
  3. قدرة محدودة على تحريك المفاصل.
  4. انقباض العضلات كثيرًا، مما يقيد الحركة.

وتسمى هذه الآثار عند الرضع بمتلازمة زيكا الخلقية.

كيف يتم تشخيص الإصابة بفيروس زيكا؟

هناك طريقتان لاختبار زيكا. اختبار أول يبحث عن أجزاء من الشيفرة الوراثية للفيروس في خلايا الأشخاص الذين يعانون من التهابات نشطة. ولكن بعد أن يزيل الجسم العدوى، والذي قد يستغرق حوالي أسبوعين بعد ظهور الأعراض، لذلك فإن هذا الاختبار لا يعمل.

وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام طارئ لنسخة أكثر تقدمًا من هذا الاختبار التي يمكن أن يميز ما إذا كان الشخص لديه حمى الضنك، تشيكونغونيا، أو زيكا، بدلًا من الاضطرار إلى إجراء ثلاثة اختبارات مختلفة. وسيتم إرسال النسخة الجديدة إلى المختبرات المؤهلة، وفقًا لما ذكره مركز السيطرة على الأمراض.

وبما أن 80٪ من الأشخاص الذين يعانون من زيكا ليس لديهم أعراض، فإن الكثير من الناس لا يعرفون متى كانوا مصابين ولهذا لن يكونوا مؤهلين لهذا الاختبار.

اختبار آخر يبحث عن البروتينات التي تسمى الأجسام المضادة والتي يطرحها جهاز المناعة لمحاربة الفيروس. ويمكن أن توجد الأجسام المضادة في الدم حتى بعد 3 أشهر من الإصابة بالفيروس.

لكن هذا الاختبار ليس دقيقًا جدًا. فقد يظهر خطأ بأن الشخص مصاب بفيروس زيكا إذا كان قد أصيب بفيروسات أخرى، بما في ذلك حمى الضنك وشيكونغونيا.

ويمكن أيضًا أن يتم اختبار السائل الذي يحيط بالجنين عند النساء الحوامل، على الرغم من أنه ليس من الواضح مدى نجاح هذا الاختبار للكشف عن الإصابة بفيروس زيكا.

هل يمكن لزيكا أن يؤدي إلى مشكلات صحية أخرى؟

في حالات نادرة، تم ربط زيكا بمتلازمة غيلان-بار. هذا الاضطراب يمكن أن يسبب الشلل الجزئي أو الكامل، وعادة ما يبدأ في الساقين، ولكنه في معظم الأحيان مؤقت. وقد شوهدت زيادة في هذا المرض في مناطق مثل بولينيزيا الفرنسية والبرازيل، حيث انتشر وباء زيكا. تظهر الدراسات على نحو متزايد وجود صلة بين هذا الاضطراب ومتلازمة زيكا.

يذكر موقع مركز السيطرة على الأمراض 13 حالة مصابة بمتلازمة غيلان-بار. ولكن مدير مركز السيطرة على الأمراض توم فريدين، أشار في وقت سابق من هذا العام إلى أن غيلان-بار يمكن أن يرتبط أيضًا بالإنفلونزا أو بغيرها من الإصابات.

قد تكون هناك صلة بين زيكا واضطراب المناعة الذاتية الذي يسمى التهاب الدماغ والنخاع الحاد، فوفقًا لبحث قدمته الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب. فإن الجهاز المناعي للشخص المصاب يهاجم طلاء المايلين حول الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي، على غرار التصلب المتعدد.

وأعلن الأطباء في أذار / مارس 2016م عن أول حالة تورم في المخ مرتبطة بزيكا عند رجل يبلغ من العمر 81 عامًا كان في رحلة بحرية في جنوب المحيط الهادئ. وقد تم تشخيص إصابته بالتهاب السحايا والدماغ، أو تورم في الأغشية التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي. وتم العثور على فيروس زيكا في السائل الفقري له. واستعاد الرجل عافيته بعد 38 يومًا قضاها في المستشفى.

وفي نيسان / أبريل، أعلنت لجنة مكافحة الأمراض أول وفاةٍ بسبب فيروس زيكا في بورتوريكو، وهو رجل يبلغ من العمر 70 عامًا توفي في شباط / فبراير بسبب قلة الصفيحات الدموية الذي أدى إلى نزيف داخلي.

كيف يمكنني منع الإصابة بفيروس زيكا؟

إذا كنت تخطط للسفر إلى المناطق المتضررة، تجنب لدغات البعوض باستخدام طاردات البعوض طوال اليوم. أيضًا، قم بارتداء قمصان طويلة الأكمام والسراويل الطويلة، في الداخل والخارج.

حول منزلك، فم باستخدام الشبك على النوافذ والأبواب، وتخلص من المياه في الإطارات، والدلاء، وأحواض الزرع، والزهور، فالبعوض يضع البيض بالقرب من الماء.

إن الأشخاص الذين سافروا إلى المناطق المتضررة يجب أن يكونوا يقظين للغاية ضد لدغات البعوض عند عودتهم إلى ديارهم. ويوصي المركز بالامتناع عن ممارسة الجنس لمدة 8 أسابيع للنساء أو 6 أشهر للرجال لتجنب انتقال العدوى الجنسية.

مقال مترجم من موقع WebMD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى