تصنيف صحة وطب

ما هي تجاربكم مع تكميم المعدة وهل تنصحون بها؟

هناك مقولة باللغة العامية تقال بكثرة وهي (اسأل مجرب ولا تسأل حكيم)، فالتجربة أكبر برهان لتأكيد صحة أي إجراء.

بعض الأشخاص يعانون من السمنة المفرطة، ما يجعلهم مسرعين في البحث عن الحلول التي تساعدهم على خسارة الوزن، وذلك بعيدًا عن الأضرار والمشاكل الصحية التي ترافقها، فالسمنة قلق نفسي وجسدي ومسبب للأمراض أيضًا.

قمنا بالبحث المكثف عن العديد من الأشخاص الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة، وذلك من خلال شبكة الإنترنت والمواقع الخاصة والأشخاص من حولنا أيضًا، لنقدم إليكم ما قيل عن تجاربهم في خضوع عملية التكميم.

تجاربكم مع تكميم المعدة

انتشر في الآونة الأخيرة عملية تكميم المعدة بشكل كبير جدًا، وهذا ما جعل إقبال كبير على هذه العملية، حيث معدل السمنة في يومنا هذا يتزايد بشكل ملحوظ، وذلك لأسباب عديدة كالمأكولات الخارجية وتناول العديد من المنتجات الغذائية المصنعة وعدم ممارسة الرياضة بشكل يومي.

إليك تجارب بعض الأشخاص قبل خضوعهم لعملية التكميم

هنالك أشخاص من اتّبع حمية قوية وحصلوا على نتائج مرضية، لكن بعد مرور الوقت فقدوا النتائج الجيدة وظهرت السمنة مرة أخرى، وهذا ما سبب لهم خيبة أمل كبيرة، لذا التجأوا إلى عملية تكميم المعدة، إليك ما قيل من قبل بعض الأشخاص:

  • إنَّ الوزن الزائد الذي أملكه بدأ يشعرني بفقدان الثقة بشكل تدريجي إلى أن انعدمت، وهذا ما دفعني إلى إجراء عملية التكميم، وبعد البحث المكثف عن هذه العملية، وجدت أنَّ عملية التكميم تقدم نتائج فعالة للغاية، لكن حالها كحال أي عملية جراحية تمتلك بعض المضاعفات، لكن يمكن السيطرة عليها.
  • لقد وصل وزني إلى ما يقارب 140 كغ وهذا ما دفعني أنْ أقوم بإجراء هذه العملية، حيث أصبح مظهري قبيح للغاية وقد حاوطني الاكتئاب بشكل كبير جدًا، إلا أنَّ معظم الأشخاص من حولي كانوا يسخروا مني، ولم أفكر حينها بأي مضاعفات جانبية، وبالأخص بعد أن علمت أنَّها لا تؤدي إلى الموت، فهذا الشيء الوحيد الذي كنت أفكر به فقط.

إنَّ اتخاذ قرار لإجراء عملية تكميم المعدة ليس بالأمر السهل، وهذا ما أكده معظم الذين خضعوا لعملية التكميم، حيث لم يتخذوا القرار بإجرائها إلا بعد البحث المكثف الذي قد استمر حوالي 3 إلى 6 أشهر، وذلك بعد أن فقدوا الأمل من اتّباع الحمية.

تجارب الأشخاص الذين خضعوا لعملية التكميم بعد إجراء العملية بفترة زمنية قصيرة

 جميع الأشخاص الذين خضعوا لإجراء عملية التكميم لم يرافقهم أي شعور بالألم، وذلك لأنَّ إجراء عملية تكميم المعدة يستخدم لها التخدير العام.

لكن المشكلة تكمن بعد الانتهاء من إجراء عملية التكميم. إليك ما قيل من بعض الأشخاص:

  • لم أتناول إلا السوائل ولمدة شهر كامل بعد إجراء العملية.
  • لم أستطيع أن أتناول شيء حتى السوائل كانت تزعجني، فعندما أتناول بعض العصائر أو السوائل أشعر بالغثيان، لكن مع مرور الوقت بدأ جسمي يتقبل التغيير الذي حصل عليه.
  • كان هناك بعض الآلام، وبالأخص في منطقة البطن، لكن كنت أسيطر عليها من خلال تناول المسكنات، إلا أنْ ذهبت تلك الآلام، وذلك في خلال عدة أشهر قليلة.

تجارب الأشخاص بعد مرور مدة زمنية طويلة من إجراء عملية التكميم

معظم الأشخاص الذين خضعوا لإجراء عملية التكميم حصلوا على نتائج مرضية فمنهم من فقد 62 كغ في عشر أشهر ومنهم من فقد 75 كغ في 11 شهر ومنهم من فقد 40 أو 35 في عام أوقل بقليل، لكن في النهاية معظمهم وجدوا فرقًا واضحًا.

هنالك بعض الأشخاص شعروا بأنَّ معدتهم بدأت تتمدد، وذلك من خلال زيادة كمية الطعام التي كانوا يتناولونها مقارنةً بالكمية المتناولة بعد إجراء عملية التكميم، لكن لا يوجد دليل علمي كافٍ لتأكيد أو نفي تمدد المعدة.

آراء بعض الأشخاص الذين قاموا بإجراء عملية التكميم

كانت آراء بعض الأشخاص الذين خضعوا لإجراء عملية التكميم متناقضة، فالبعض ابدى رأي إيجابي والبعض الآخر رأي سلبي، حيث هنالك أشخاص رافقهم مضاعفات قد استمرت لسنوات ومنهم من لم يحصل على نتيجة مرضية.

الأشخاص الذين أبدوا آراء إيجابية فلم يرافقهم إلا مضاعفات بسيطة، بالإضافة إلى أنَّهم حصلوا على نتائج جيدة وفقدوا كمية كبيرة من وزنهم.

يعود اختلاف الآراء إلى عدة عوامل، وهي:

  • الخبرة التي يتمتع بها الطبيب الجراح الذي يقوم بإجراء العملية.
  • الحالة الصحية.
  • الالتزام بالتدابير الموصى بها من قبل الطبيب الجراح.
  • الطبيعة الجسدية التي يتمتع بها كل فرد.

ما هو رأي العلم حول إجراء عملية التكميم؟

العديد من الدراسات أكدت على أنَّ عملية التكميم تقدم نتائج فعالة للغاية حول خسارة الوزن، لكن بالمقابل العديد من الأطباء لا تنصح بالقيام بها، السبب:

إنَّ استئصال جزء كبير من المعدة قد يعرض الجسم إلى مشاكل صحية على المدة البعيد، بالإضافة إلى أنَّ البعض يعتقد أنَّ المعدة قد تستعيد حجمها مع مرور الوقت.

كما ذكرنا سابقًا، لا يوجد أبحاث عديدة تؤكد على تمدد المعدة بشكل قطعي، لكن هناك بعض الأبحاث التي أجريت على بعض الأشخاص وذلك من خلال المراقبة التي استمرت بما يقارب ال 5 سنوات ووجدوا أنَّ بعض الأشخاص حصل لديهم تمدد في المعدة لكن تمدد بسيط.

من الصعب استعادة حجم المعدة السابق مرة أخرى، لكن يبقى الأمر بحاجة إلى العديد من الدراسات لإثبات صحة ذلك.

خلاصة الكلام

إنَّ إجراء أي عمل جراحي يرافقه بعض المضاعفات، لكن عمومًا يمكن السيطرة عليها من خلال المسكنات واتخاذ بعض التدابير المحددة.

من الطبيعي أن تجد اختلاف آراء حول أي عمل جراحي، حيث الأطباء المختصين في مجال محدد قد يختلفون حول القيام بإجراء أي عمل جراحي، كما إنَّ النتائج الجيدة تعود إلى عدة عوامل وأولهم الإصرار على متابعة التوصيات اللازمة.

برأي الشخص، إنَّ إجراء عملية التكميم تتطلب الصبر والالتزام بالتدابير المحددة، بالإضافة إلى المضاعفات والمخاطر التي قد يتعرض إليها الفرد، لذا في حال اجتمع الصبر والإرادة لديك فاتّبع حمية غذائية مع الاستمرار في ممارسة الرياضة بشكل يومي فقد تساعد على فقدان الوزن.

إنَّ ما يميز عملية تكميم المعدة هي عدم القدرة على تناول الطعام، لأنَّ عند تناول كمية إضافية ستشعر بالغثيان وقد تتقيأ، لكن هل ترى أنَّ ذلك يلزمك بإجراء عملية جراحية واستئصال بما يقارب 80% من المعدة وتعريض نفسك للخطر؟

لا يمكن الحصول على نتائج مرضية في أي مجال أو في أي عمل دون الصبر والسعي، لذا كن صبورًا وامنع نفسك من تناول كميات كبيرة من الطعام واتَّبع حمية قاسية ومارس الرياضة يوميًا وسترى أنَّك تستطيع أن تفعل ذلك وتحصل على النتائج المستهدفة. فقط ابدأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى