تاريخ الحرب العالمية الأولى والتسلسل الزمني لها

أسباب الحرب العالمية الأولى ومراحلها والمعارك الكبرى

في عام 1914 لم يكن هناك شيء يمكن فعله لتجنب الحرب. فبسبب التطور الصناعي الاستثنائي، كانت كميات هائلة من الأسلحة الفتاكة والأساطيل العسكرية الأكثر عدوانية متاحة لكل دولة أوروبية تقريبًا. وقد أرادت كل من فرنسا وإنجلترا منع التوسع الألماني وتنامي هيمنتها الصناعية والعلمية التي لا يمكن وقفها. أرادت فرنسا الانتقام بعد أحداث الأسلحة عام 1870 وأرادت استعادة منطقتي ألزاس ولورين. وكانت كل من النمسا وروسيا تأملان في حل الصعوبات التي تواجههما في ظل سياسة خارجية تتسم بالعدوانية والتوسع.

تاريخ الحرب العالمية الأولى

ذريعة سراييفو

اندلعت شرارة الحرب في 28 يونيو 1914، في سراييفو عاصمة البوسنة. عندما خسر الدوق الأكبر فرانشيسكو فرديناندو وريث العرش النمساوي وزوجته حياتهما في هجوم متطرف. وقررت النمسا من جانب واحد اعتبار صربيا مسؤولة عن الهجوم لأنها متسامحة مع الانفصاليين السلافيين. وأرادت الإمبراطورية النمساوية أن نضع حدا للعديد من الحركات الثورية والتخريبية فيشبه جزيرة البلقان، وقد توقع الجنرالات النمساويون حملة عسكرية سريعة وبسيطة دون عوائق كبيرة.

حلمت ألمانيا بتشكيل دولة عظيمة تضم جميع الدول الناطقة بالغة الألمانية. وأرادت الإمبراطورية الروسية ضم جميع الشعوب السلافية إلى حكمها، فعملت على مساعدة صربيا لتعبئة جيشها. وحالما أعلنت النمسا الحرب على صربيا، بدأ التحريض التلقائي للتحالفات والتحركات، وفي غضون بضعة أيام، وقعت الحرب.

وقفت تركيا وبلغاريا ورومانيا واليابان إلى جانب ألمانيا والنمسا والتفوا في الحلف الثلاثي (تحالف عسكري جمع بين ألمانيا، والإمبراطورية النمساوية المجرية، ومملكة إيطاليا). ووقف الاشتراكيون والكاثوليك بثبات مع السلام، لكنهم لم يؤخذوا في الاعتبار. كما لم يؤخذ بعين الاعتبار الإدانة الشديدة للبابا بنديكتوس الخامس عشر، التي اعتبرت الحرب نتيجة للأنانية والمادية وانعدام القيم الأخلاقية والروحية العظيمة. وحافظت إيطاليا على هدوئها ولم تدخل الحرب مع ألماني والنمسا، فالتحالف الثلاثي كان اتفاقًا دفاعيًا، وبما أن النمسا وألمانيا لم يتعرضا للهجوم، لكنهما أعلنا الحرب من جانبهما، فقد ادعت إيطاليا أنها غير ملزمة بالوقوف إلى جانبها.

خطط الغزو

لسنوات عديدة، كانت الدول الكبرى مثل فرنسا وألمانيا تستعد لحرب اعتقدت أنها حتمية. وفي عام 1914، كانت فرنسا قد قامت بتحصين الحدود مع ألمانيا، إلا أن هذه الأخيرة كان قد أعدت خططها لهجوم سريع واحتلال باريس في وقت قصير، كما حدث في عام 1870. وفور إعلان الحرب بدأت التعبئة. وتم حشد القوات الفرنسية على طول الحدود الألمانية.

بدلًا من ذلك، تمت تعبئة القوات الروسية ببطء شديد بسبب شح وسائل النقل وعدم كفاية الطرق والسكك الحديدية. لذا فكرت ألمانيا بصب كل قواتها ضد فرنسا وهزيمتها بسرعة ثم التحول ضد روسيا على الجبهة الشرقية. لإنجاح خطة الحرب الخاطفة هذا كانت ألمانيا تريد تجنب التحصينات الفرنسية القوية المشيدة على الحدود، لذلك، غزا الجيش الألماني بلجيكا التي كانت محايدة، وذلك لمهاجمة القوات الفرنسية من الوراء.

بعد شهر من القتال الشرس، وصلت القوات الألمانية إلى مسافة أربعين كيلومترًا عن باريس، ولكن على نهر مارن، تم صدهم في معركة صعبة للغاية. هذه المعركة غير المتوقعة سرعان ما تسببت في فشل وهم حرب السريعة لاحتلال باريس.

بعد معركة مارن، واجهت القوات الألمانية والفرنسية-البريطانية بعضها البعض على طول الخط الذي انطلق من القناة المائية (مارن) إلى سويسرا. تحولت حرب الحركة إلى حرب توقف. وأُجبر الجنود على العيش في خنادق على بعد مئات الكيلومترات، في الأوساخ والطقس السيء على جبهة خطرة جدًا.

ألمانيا تهاجم الجبهة الشرقية

في الوقت نفسه، تمكن الجيش الألماني الشرقي من احتلال بولندا بعد انتصارين. امتدت الجبهة النمساوية إلى الجنوب لمئات الكيلومترات، دون أي تقدم من جانب المتنافسين.

أﻟﻘﺖ اﻟﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻐﺎﻣﺮة اﻟﺤﺮب بسبب ﺗﻘﺪﻳﺮ خاطئ ﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺒﺸﺮﻳﺔ. فقد دخلوا في هذه المغامرة المأساوية دون علم عندما فكروا في حرب قصيرة مثل تلك التي كانت تدور في القرن التاسع عشر. بل أنهم اعتقدوا أن قوة الأسلحة الجديدة كان من شأنها أن تزيد من سرعة حسم الحرب.

كان أكثر منظور خاطئ هو الاعتقاد بأن التفوق محصور بالدول الأوروبية وأن أوربا مهيمنة على العالم، ولكن هذا الحساب تجاهل ظهور قوتين عظميين جديدتين، الولايات المتحدة واليابان، والتي بدأت في تعزيز قواتها بشكل كبير بسبب النزاع، في حين أن أوربا كانت في حالة ضعف شديدة بسبب الخسائر البشرية والتكاليف الاقتصادية.

التدخل والحياد الإيطالي

كان معظم الإيطاليين لا يريدون المشاركة في الحرب إلى جانب النمساويين الذين ما زالوا يحتلون أراضي ترينتو وترييستي. لكن الأقلية كانت لها وجهة نظر مغايرة تجاه التحالف والانحياز للنمسا. وكان الكاثوليك ومعظم الاشتراكيين ضد الحرب. وجادل الاشتراكيون بأن الحرب كانت مساومة بين الرأسماليين الذين يقاتلوا من أجل الهيمنة الإمبريالية على أوروبا، وقد تعهد رئيس الوزراء الإيطالي جيوفاني جوليتي بالحفاظ على الحياد الإيطالي.

كان جيوفاني جوليتي على يقين من أن الكثير من الأراضي الإيطالية التي لا تزال تحتلها النمسا يمكن الحصول عليها عن طريق المفاوضات الدبلوماسية. وعملت القوى الداخلية والخارجية على دفع إيطاليا نحو الحرب بقوة. حيث أنهم رأوا في الحرب فرصة فريدة للتوسع الاقتصادي بفضل إمدادات الجيش.

طرحت الصحف الإيطالية الكبرى أطروحات القوميين وهاجمت المحايدين بطريقة عنيفة إلى حد أنها اتهمت جيوليتي بالخيانة. وانطلقت العديد من مظاهرات الشوارع الداعمة للحرب. حتى أن العلاقات الخارجية لعبت دورًا في تغيير موقف إيطاليا، فقد استوردت إيطاليا 90٪ من الفحم من إنجلترا واعتمدت على إنجلترا وفرنسا على مواد خام أخرى مهمة، كانت هذه أدوات ضغط هائلة في أيدي الداعمين للحرب. وفي شهر أبريل من عام 1915 وقعت الحكومة الإيطالية على اتفاقية سرية في لندن تعهدت فيها إيطاليا بدخول الحرب إلى جانب فرنسا وإنجلترا. وقد قللت الصحف من تكاليف وعواقب الحرب.

كان ملك إيطاليا في ريب من تأييد الحرب. وكان البرلمان، الذي ما زال معارضًا لفكرة الحرب، ملزمًا عمليًا بالموافقة على ميثاق لندن. وفي 24 مايو 1915 دخلت إيطاليا الحرب جنبا إلى جنب مع فرنسا وإنكلترا.

السنة الأولى على الجبهة الإيطالية

لم يكن هناك نقص في المتطوعين الإيطاليين، وأصبحت بعض الألوية الإيطالية مشهورة ككتائب ساساري وتراباني وكوسنسا وكاتنزارو وغيرها. وأصبح الإيطاليون عالقين في حرب خنادق تميزت بوقوع بالتناوب بين الهجوم والدفاع مع هجمات شرسة وعديمة الجدوى، وكانت هذه المعارك في كل مرة تتسبب في وقوع آلاف الضحايا. وفي السنة الأولى من الحرب، خسر الإيطاليون 250.000 رجل بين القتلى والجرحى والمفقودين.

عام 1916

امتدت حرب الخنادق آلاف الكيلومترات وتسببت في حشد الملايين من المقاتلين. اضطرت جميع الدول المتحاربة إلى تبني التجنيد الإجباري. وتم توظيف الملايين من النساء في المصانع المنتجة للمواد العسكرية. أكبر وأعنف معركتين كانتا في فرنسا حول قلعة فردان والسوم، ولم ينجح فيهما أحد بالتقدم تجاه خطوط العدو. وقد استخدمت في المعارك أسلحة جديدة، كالطائرات والدبابات والغاز وقاذفات اللهب. وفي البداية كانت الطائرات تستخدم لقتال ومواجهة طائرات العدو وقصف الخنادق من الأعلى، ونادرًا ما كانت تستخدم لقصف المدن.

في البحر

تمكن البريطانيون، بفضل قوتهم البحرية، من قطع الإمدادات عن الموانئ الألمانية. وحصلت معركة بحرية واحدة في عام 1916 بين الأسطول الإنجليزي والألماني. فقد فيها الإنجليز 3 بوارج و 3 طرادات، وفقد الألمان بارجتين و 4 طرادات، وفي نهاية المعركة عاد الأسطول الألماني إلى الموانئ. أعلن كلا المتنافسين أنفسهم كمنتصرين، لكن السيطرة على البحار كانت في أيدي الإنجليز.

تضرر الألمان بشدة من الحصار البحري الإنجليزي. وبعد معركة جوتلاند، خاض الألمان الحرب في البحار فقط بالاعتماد على الغواصات وسفن القراصنة. وكانت ضحايا هذه الغواصات الألمانية سفن توريد من الولايات المتحدة الأمريكية متجهة إلى إنجلترا. فكان هذا أحد الأسباب التي ستؤدي على المدى الطويل إلى التدخل المباشر للولايات المتحدة في الحرب.

1917: عام الأزمة

في عام 1917، أصبحت المجزر الرهيبة تحت عيون الجميع ولم يكن بالإمكان رؤية أي مخرج. لا شيء يمكن أن يبرر هذا العدد الكبير من المذابح والمعاناة. واصل البابا بندكتس الخامس عشر نداءات السلام ليحث على إنهاء الحرب، ووصف الإنسانية بالعار. كان السكان الأوروبيون قد تعبوا من الجوع والمعاناة، وشاهدوا آلاف اللاجئين الذين عادوا إلى منازلهم بشكل مروع. وكان على النساء والشيوخ والأطفال أن يعتنوا بكل شيء. لم تكن هناك عائلة لم تشكو من بعض ضحايا الحرب. وفقد كل السكر والزبدة واللحوم من الأسواق تقريبًا. وتم تقنين الخبز والمعكرونة والخضروات.

ازدادت التعاسة عند عائلات وأقارب الجنود بسبب المعنويات المتدنية بعد أن قضى هؤلاء الجنود وقتًا طويًا في الخنادق وساحات القتال بانتظار هجمات دموية لم تحقق أي هدف أو نتائج. كان هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من نوبات الزعر وتشويه الذات والتمرد، وكان الكثير من الشباب الذين تم استدعاؤهم للخدمة العسكرية غير راضين عن ذلك فرفضوا الانصياع للأوامر وتمردوا. مما تسبب في العديد من المحاكمات وعمليات إطلاق النار العسكرية.

انسحاب روسيا

في روسيا، اندلعت عدة أعمال شغب في ربيع عام 1917، الأمر الذي أجبر القيصر نيكولا الثاني على التنازل عن العرش. كان الجيش المرهق ينهار، وعاد ملايين الجنود إلى ديارهم. استلم حزب لينين البلشفي السلطة ووقع لينين على هدنة بريست ليتوفسك (في شهر ديسمبر من عام 1917) ثم معاهدة السلام مع ألمانيا. وهكذا خرجت روسيا من الصراع بفقدان بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا وفنلندا.

دخول الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب

يبدو أن انسحاب روسيا أعطى ضربة قوية لآمال انتصار الجبهة الإنجليزية الفرنسية الإيطالية. حيث تدفقت الحشود العسكرية الألمانية والنمساوية إلى الجبهة الفرنسية والجبهة الإيطالية. عند هذه النقطة، حدث التدخل الحاسم للولايات المتحدة الأمريكية في النزاع. لقد تأثر الأمريكيون بشدة بغرق السفن المدنية بسبب هجمات الألمان، ولا سيما غرق سفينة آر إم إس لوسيتينيا في المحيط الأطلسي التي راح ضحيتها 124 مواطنًا أميركيًا. وفي شهر أبريل من عام 1917، أعلنت حكومة الولايات المتحدة الحرب على ألمانيا، لم يؤدي هذا فقط إلى وصول قوات جديدة للقارة الأوروبية، بل أيضًا شحنات المواد الغذائية والقروض.

تمكن الجيش الإيطالي من رد 12 هجومًا عديمة الفائدة على نهر إيسونزو. لكن القيادة النمساوية زجت القوات العائدة من الجبهة الشرقية ضد الإيطاليين. اندلع الهجوم الكبير في منطقة كابوريتو بين 24 و 30 أكتوبر 1917. واضطرت جميع القوات الإيطالية إلى التراجع لتجنب حصار بعض القوات وعزلها. هذا التراجع، الذي لم يكن مخططا له، تحول إلى هزيمة. أدى ذلك إلى انقسامات عديدة، وكان الآلاف من اللاجئين المدنيين قد أجبروا على مغادرة منازلهم. لكن ولحسن الحظ، تمكنت البلاد من التصرف بحزم. حيث حل الجنرال أرماندو دياز محل الجنرال كادورنا، وشكل حكومة تضامن وطني تأسست في روما برئاسة فيتوريو ايمانويل أورلاندو. دعم البرلمان برمته هذه الحكومة، وسرعان ما أعيد تنظيم الجيش، وتم إيقاف التقدم النمساوي عند بيافي على هضبة أسياجو وعند مونتي. لم يكن هناك أي أمل للنمسا وألمانيا في التقدم.

عام 1918: الانهيار الاقتصادي في النمسا وألمانيا

أدى توقف تقدم القوات النمساوية على الجبهة الإيطالية في بيافي وانسحاب روسيا والتخلي عن الريف نقص والمواد الخام والحصص الغذائية التي يتم تقديمها للقوات ونقص الإمدادات والطعام إلى دفع النمساويون والألمان إلى الاستسلام.

النصر

في ربيع عام 1918، قامت الإمبراطوريتان الألمانية والنمساوية بمحاولة أخيرة يائسة لاختراق الجبهة الفرنسية، وبالفعل، تمكن الجيش الألماني من الوصول إلى مارن مرة أخرى، ولكن تم صده بقوة من قبل القوات الفرنسية والأمريكية وكذلك المدافع والدبابات والطائرات.

على الجبهة الإيطالية، تمكن الجيش الإيطالي من صد جميع الهجمات النمساوية وحصل على نصر حاسم في فيتوريو فينيتو. واستمر الإيطاليون في التقدم نحو ترينتو وتريست حتى دخلوها في الـ 3 نوفمبر. وفي 4 نوفمبر، تم التوقيع على الهدنة مع النمسا. وفي 11 نوفمبر تم رفع دعوى قضائية ضد ألمانيا من أجل السلام. وأجبر الإمبراطور الألماني والنمساوي على التنازل عن العرش بسبب الانتفاضات العنيفة.

التكلفة المأساوية

تميزت الحرب العالمية الأولى بأنها أدت إلى سقوط الملايين من الضحايا، كان أغلبهم من العسكريين المقاتلين، على عكس الحرب العالمية الثانية التي تميزت بسقوط الملايين من الضحايا المدنيين.

فقد الإيطاليون 600،000 شخص، والفرنسيون 1،400،000، والألمان 1،800،000، والنمساويين 1،300،000، والروس 1،600،000.

علاوة على ذلك، تركت نهاية الحرب العالمية الأولى العديد من المشاكل الخطيرة التي لم يتم حلها والتي أدت فيما بعد إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية.

قد يعجبك ايضا