كيف تكتب بحثًا متقنًا ووفق المعايير الأكاديمية الصحيحة؟

البحث أو الورقة البحثية هي نص أكاديمي يصاغ حول موضوع معين وبناءً على عمليات بحث واطلاع وحتى تجارب واستبيانات قام بها المؤلف حول الفكرة موضوع البحث، ومن ثم توصل إلى نتائج معينة خضعت للتدقيق والمناقشة ضمن الورقة البحثية هذه.

في هذا المقال ستعرف كيف تكتب بحثًا متقنًا ووفق القواعد الأكاديمية والعلمية الصحيحة التي تستخدم في الأوساط الأكاديمية لصياغة الأبحاث والأوراق العلمية، هناك عدد من الخطوات التي عليك اتباعها بالترتيب لصياغة البحث الذي تريد.

كيف تكتب بحثًا متقنًا وفق المعايير الأكاديمية الصحيحة

عادة ما يتم تحديد موضوع البحث والأفكار فيه وحجمه من حيث كمية المعلومات والأفكار وعدد صفحات البحث خلال المناقشة بين المدرس أو المشرف على البحث والشخص المطلوب منه إعداد البحث، لذلك لا بد بدايةً وقبل أن تبدأ العمل على بحثك من فهم واستيعاب المطلوب منك بشكل جيد لتقوم بعدها بتنفيذ الخطوات التالية تباعًا

كيف تكتب بحثًا متقنًا ووفق المعايير الأكاديمية الصحيحة؟

1 – حدد موضوع البحث

ما الموضوع الذي سيناقشه بحثك؟ عن ماذا تتحدث؟ وما الزاوية التي ستناقش الموضوع منها؟ محتوى الموضوع الذي ستتحدث عنه هو الذي يحدد مقدار الوقت والجهد الذي يتطلبه بحثك، بالإضافة إلى مدى حماسك ورغبتك في الكتابة عن هذا الموضوع والذي من شأنه أن يؤثر على البحث في النهاية.

ينصح عادة بأن يكون الموضوع الذي تختاره محدد ولا يكون موضوع عام يحتاج للكثير من الأعداد والتحضير، مثلًا إن كان البحث الذي تكتبه عن التسويق من الأفضل أن تختار نوع واحد من التسويق وتتحدث عنه بكل إسهاب وتفصيل، سيكون ذلك أفضل من أن تتحدث عن كل أنواع التسويق الأمر الذي سيتطلب منك الكثير من الوقت والجهد. وتجنب المواضيع الاختصاصية جدًا والتي تتطلب أشخاص ذوي خبرة كبيرة في المجال، واحتار موضوع يمكنك التحكم فيه والكتابة عنه والاطلاع على المصادر المتعلقة به.

كذلك من الضروري أن تحصل على موافقة مدرسك أو ممن يشرف على بحثك على الموضوع الذي اخترته، قبل أن تباشر العمل عليه، وفي كل الأحوال يمكنك طلب مساعدة المدرس ليساعدك في اختيار موضوع مناسب لبحثك.

2 – اطلع على المعلومات حول الموضوع

يمكنك الاعتماد على الإنترنت كمصدر أول للوصول إلى المعلومات حول موضوع بحثك، إذ يمكن أن تتصفح الموسوعات الكبرى مثل ويكبيديا وبريتانيكا وغيرها من المواقع المتخصصة بموضوع بحثك والتي يمكن أن تصل لها عبر محرك البحث.

ولكن كن حذر فيما يخص المعلومات الموجودة على الإنترنت فليس كل المواقع يمكن الوثوق بها، انتبه لروابط المواقع، فالتي تنتهي بـ edu تكون روابط مؤسسات تعليمية ويمكن الوثوق بها، وتلك المنتهية بـ org تشير إلى مواقع منظمات غير حكومية وأيضًا يمكن الوثوق بها كونها ليست منظمات تجارية، أما المواقع التي تنتهي بـ gov فهي مواقع حكومية وقد تشتمل المعلومات فيها على بعض التحيزات والميول بناء على الآراء السياسية ولكن يمكن الاعتماد عليها في المعلومات ولكن بحذر وانتباه، المواقع التي تنتهي بـ com هي مواقع تجارية وغالبًا ما تعتمد معلوماتها على كل المواقع السابقة.

على العموم هناك الكثير مما يمكنك الاطلاع عليه عند البحث عن معلومات وبيانات لموضوع بحثك سواء عبر الإنترنت أو غير ذلك، فيمكنك الرجوع إلى الكتب التي تناقش مواضيع على صلة ببحثك أو يمكنك الاعتماد على المجلات العلمية مثلًا والأوراق البحثية التي تنشر فيها، كذلك يمكنك زيارة المكتبات مثل مكتبة الجامعة التي تدرس فيها أو المكتبات الوطنية للاطلاع على المصادر المتاحة.

3 – حدد مخطط البحث

وهو بمثابة فهرس يكون ببداية البحث وتحدد فيه ما الذي تتضمنه هذه الورقة البحثية، عادة ما تتضمن الورقة البحثية العناصر التالية:

  • الصفحة الرئيسية، وهي الصفحة الأولى التي تحوي عنوان البحث واسم المؤلف واسم الجامعة أو الكلية وتاريخ نشر البحث.
  • الصفحة الثانية يكون فيها مخطط البحث.
  • ملخص للبحث يكون بحدود 250 كلمة أو أقل، حسب حجم الورقة البحثية.
  • مدخل أو مقدمة للبحث، مثل معلومات عامة تهيئ القارئ لمحتوى البحث.
  • محتوى البحث والذي يمكن أن يُقسم إلى عدد من الأجزاء بحسب طبيعة البحث وما يتضمنه.
  • البيانات وهي جزء من المحتوى ويمكن أن تشمل إحصائيات ورسوم توضيحية أو شرح لتجارب أو استبيانات.
  • النتائج، وهي ما توصلت إليه في البحث الذي قمت به.
  • المناقشة والخاتمة، وفيه يتم مناقشة النتائج التي تم التوصل لها وإنهاء البحث.
  • المصادر وتكون في نهاية البحث وفيها نذكر المصادر التي اعتمدنا عليها في معلومات البحث.

الهدف من مخطط البحث هو ترتيب الأفكار وعرضها بطريقة منظمة تسهل على الباحث كتابة بحثه، وتسهل قراءة البحث بالنسبة للأخرين وفهم ما يتضمنه.

4 – تنظيم الأفكار والمعلومات

كيف تكتب بحثًا متقنًا ووفق المعايير الأكاديمية الصحيحة؟

هذا هو الجزء الأهم في عملية تعلم كيف تكتب بحثًا متقنًا، إذ يشمل هذا الجزء ترتيب وتنظيم المعلومات التي تم جمعها من المصادر المختلفة، مقارنة المعلومات تلك، جمع المعلومات من أفضل المصادر المتاحة وأكثرها موثوقية، تحليل البيانات المختلفة واستخلاص النتائج، والتأكد من إن المعلومات التي توصلنا لها هي أحدث المعلومات في هذه المجال وليست معلومات قديمة.

بعد القيام بهذه الخطوات لا بد من أن يكون صار لديك تصور واضح لما تحتويه هذه المعلومات وتوصلت إلى الفكرة الأساسية من موضوع بحثك، فالأمر لا يتعلق بمجرد نقل هذه المعلومات إلى ورقة البحث فقط، بل الأهم من ذلك القدرة على ربط المعلومات والأفكار ببعضها واستخلاص النتائج منها والتي ستكون محور البحث الذي تكتبه.

حاول أن يكون محتوى البحث يشمل فقط المعلومات التي صلة بموضوع البحث وما ناقشته ولا تضيف أية معلومات أو بيانات ليس لها علاقة بالموضوع، وكذلك من الضروري تجنب الاعتماد على معلومات وبيانات دون إرجاعها إلى مصدرها الأساسي لأن هذا قد يؤثر على مصداقية بحثك بشكل كبير.

5 – صياغة المسودة الأولى

بعد أن قمت بتحديد موضوع بحثك وجمع المعلومات والبيانات من مصادرها وتحديد مخطط البحث وبعد أن نظمت تلك الأفكار والبيانات لا بد الآن من بدء صياغة المسودة، وهي الخطوة الخامسة في قائمتنا هذه التي ترشدك كيف تكتب بحثًا وفق القواعد الصحيحة.

صياغة المسودة لا بد أن يكون وفق مخطط البحث الذي حددته، بحيث تبدأ بالمحور الأولى من محاور البحث، لتبدأ بكتابته سواء بإعادة صياغة المعلومات أو كتابتها بأسلوبك الخاص مع الاقتباس من المصادر الأصلية أو أي كانت الطريقة التي تراها مناسبة. ومن الضروري ألا تنسى توثيق المصادر والمراجع بأحد الطرق إذ هناك عدد من الخيارات التي عادة ما يتم وفقها توثيق المعلومات والاقتباسات والأفكار وإرجاعها إلى مصادرها الأصلية.

خلال صياغتك للمسودة الأولى قد تضطر لإعادة صياغة بعض الأجزاء والمحاور أو ربما يمكنك الإشارة لهذه الأجزاء بعلامة لتعود لتعديلها لاحقًا، البعض يكتب أكثر من مسودة واحدة خلال صياغة البحث، لذلك قلنا صياغة المسودة الأولى، وأخرين قد يكتفون بمسودة واحدة ومن ثم صياغة البحث بشكله النهائي.

6 – تحرير مخطط البحث والمسودة

سواء اكتفيت بالمسودة الأولى أو كتبت أكثر من مسودة فلا بد أخيرًا من إعادة قراءة المسودة ومخطط البحث وتحريرهما والتأكد من خلوهما من أي من الأخطاء سواء أخطاء لغوية وقواعدية أو أخطاء على صعيد المعلومات والبيانات التي ذكرت في البحث.

كذلك فأن تحرير المسودة يمنحك فرصة للتأكد إذا ما كنت قد صغت البحث تمامًا كما حددت في المخطط، فضلًا عن إمكانية حذف أية معلومات قد لا تكون ضرورية أو ليست على صلة مباشرة بموضوع البحث، ربما يلزمك إضافة أفكار ما إلى البحث، ويمكنك التأكد أيضًا من الصياغة اللغوية إن كانت مناسبة أم لا، مثلًا في الأوراق البحثية لا ينصح بالإكثار من العبارات التي تبدأ بـ “أنا أعتقد” أو “برأيي الشخصي” لأن هذه ورقة بحثية قائمة على حقائق ومعطيات مثبتة بعيدًا عن الآراء والتحيزات الشخصية.

7 – الصياغة النهائية للبحث

حتمًا البحث بشكله النهائي يجب أن يكون مطبوع أو على الأقل مكتوب ضمن مستند أو وثيقة إلكترونية، إذ من غير المعقول أن نكتب بحثًا ونسلمه بخط اليد. وبالتالي الصياغة النهائية للبحث تشمل تحويله إلى مستند نصي مطبوع أو إلكتروني على الأقل بحسب الشكل الذي عليك تسليمه به.

كيف تكتب بحثًا متقنًا ووفق المعايير الأكاديمية الصحيحة؟

بعد تحويل النص إلى مستند إلكتروني من الضروري إعادة قراءته أكثر من مرة واحدة للتأكد من خلوه من أية أخطاء على صعيد النحو والكلمات وحتى الأفكار. في حال كان البحث الذي كتبته باللغة الإنكليزية من الأفضل في هذه المرحلة عرضه على شخص ثاني للتأكد من لغة البحث وصياغته بالشكل الصحيح دون أي أخطاء لغوية.

من الأفضل أن تنهي البحث قبل يومين إلى ثلاثة من الموعد الأخير للتسليم حتى يكون لديك الوقت الكافي لمراجعته وإصلاح أية أخطاء قد تكون فيه، واسأل نفسك قبل التسليم هل هذا أفضل شكل من البحث يمكن أن تصل إليه؟

وبذلك يكون بحثك صار جاهزًا للتسليم ومطابق للمعايير الصحيحة لكتابة الأبحاث العلمية والجامعية. ونكون بذلك أجبنا على السؤال عنوان هذا المقال كيف تكتب بحثًا وشرحنا ذلك بخطوات متسلسلة.

قد يعجبك ايضا