أسوء المشروبات التي يجب التوقف عن شربها نهائيًا

لا يعني أن يكون العصير من الفاكهة الطبيعية أنه صحي ومفيد، بل قد يكون خيارك خاطئ وتتسبب في العديد من المشاكل.

ولكن قد تكون في مزاجٍ سيء وترغب في تناول مشروب معين مثل: العصير أو الكاكاو أو المارغيريتا أو الشاي المثلج. والمشكلة هي أن كل تلك الخيارات يمكن أن تكون عالية بنسبة السكر والسعرات الحرارية بشكلٍ خطير. لذلك توقف نهائيًا عن تناول هذه المشروبات، وتذكر أن الماء هو الرقم واحد للشرب ولإرواء العطش.

مقالات ذات صلة قد تهمك:

لماذا يجب التوقف عن شرب هذه المشروبات؟

المشروبات الرياضية

الفرق بين المشروبات ومنتجاتها هو وجود الألياف. حيث تعتبر هذه المغذيات بطيئة الهضم. والدليل على ذلك ووفقًا للباحثين في جامعة هارفارد، عندما تبادل المشاركون ثلاثة أكواب من عصير الفاكهة مع ثلاث حصص من الفاكهة الكاملة في الأسبوع، كانت النتائج مرتبطة مع انخفاضٍ من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 7 في المئة.

لذا سنبين لكم في هذا المقال أحد أهم الأسباب التي جعلتها من أسوء المشروبات التي يجب التوقف عن شربها نهائيًا.

أسوء المشروبات على الصحة

1 – العصائر (Juices)

العصائر

سواء كانت من النوع الطازج أو المبستر أو المحفوظ في علب الكرتون، العصير هو وسيلة سهلة وسريعة لإضافة السعرات الحرارية إلى الجسم. بالفعل فعند تناول كوب واحد من عصير البرتقال يحتوي على عدد من السعرات الحرارية تعادل تناول ستة حبات من البرتقال. لذا وبدلًا من تناول العصائر والتي تحتوي على حوالي 120 إلى 150 سعرة حرارية قم بتناول قطعة من الفاكهة مع وجبة الإفطار لتساعدك في الحفاظ على صحتك، وذلك لأن اللب يعمل على ملء المعدة نظرًا لغناه بالألياف. كما ينصح بشرب الماء مع شريحة من الحمضيات.

ماذا لو قمت باختيار عصير الفاكهة من النوع الممتاز، هل هو ضارٌ أيضًا؟

الفاكهة من الأطعمة الغنية بالألياف، ولكن العصائر بمختلف أنواعها ليست كذلك. لذلك حتى لو كنت تختار عصير الفاكهة من النوع الممتاز 100٪ فإنها لا تزال مرتفعة بنسبة السكريات والمواد المضافة. على سبيل المثال، كوب من عصير العنب يحتوي على 36 غرام من السكر وكوب من التفاح فيه 31 غرام، وليس بعيدًا عما ستجده في علبة من صودا الليمون والتي تحتوي على 44 غرام من السكر.

2 – مشروبات القهوة السكرية (Sugary coffee drinks)

مشروبات القهوة السكرية

سواء الفرابوتشينو أو الدونكاتشينو أو الموتشاشينو جميعهم يعني حالة خطرة، نظرًا لكميات السكر المرتفعة والسعرات الحرارية والتي تصل إلى 1000 سعرة.

المشروب الوحيد الذي يستحق أن تتناوله هو الكابتشينو (إسبرسو والحليب فقط). لذلك إن قمت بتحضير مشروبات القهوة الخاصة بك، تجنب المواد السكرية المضافة، ونكهات الشوكولاتة، والكراميل.

3 – الصودا (Soda)

الصودا

لا تقم بشرب الصودا أو الكولا أبدًا، وذلك لأن كل كوب منها فيه حوالي 13 ملعقة صغيرة من السكر، وهو أكثر من كمية السكر الموصي بتناولها في يوم واحد، بالإضافة إلى احتوائها على الألوان الاصطناعية، والكافيين، وغيرها من الإضافات.

خلاصة القول: تجنب الصودا.

4 – حليب المكسرات المحلى (Sweetened nut milks)

حليب المكسرات المحلى

حاول أن تشرب الحليب النباتي الجيد. (لقد اكُتشف أن تناول حليب الكاجو غير المحلى لذيذٌ جدًا ومفيد)، ولكن هناك مشكلة مع باقي أنواع المكسرات مثل جوز الهند واللوز والقنب والأرز والبندق، وآخرون. إذا لم تقم بشراء المنتج غير المحلى، فأنت لم تقم إلا بشراء كومة إضافية من السكر.

5 – المشروبات الكحولية المخلوطة (Premixed alcoholic beverages)

المشروبات الكحولية المخلوطة

المشروبات الكحولية المخلوطة أود أن اسميها مخلفات موجودة في زجاجة. (سواء المارغيريتا أو الداكيريس أو سور-ميكس أو البينا كولاداس)، ليس فقط أنها غالبًا ما تشمل المواد الحافظة والسكر فهي أيضًا يمكن أن تجعلك تشعر بالعطش والإحساس بالجفاف.

المارغيريتا من بين أسوأ خيارات الكوكتيل. يقول كلركين: “إن المارغيريتا المصنوعة من المواد المخلوطة والمعبأة في زجاجات يمكن أن تحتوي على أكثر من 500 سعرة حرارية وأكثر من 35 غرام من السكر”، وهذا يعادل السكر الموجود في قطعتين ونصف إلى ثلاث قطع من الكعكة. وبالتأكيد أنت لن تأكل ثلاث قطع من الكعكة في جلسة واحدة.

كما يقول كليركين أيضًا: أن الكحول النقي، مثل الفودكا أو التكيلا، لا يحتوي على الكربونات أو بروتين أو دهون. وبالتالي عند خلط التكيلا مع مشروب غازي وعصير ليمون قد يكون خيارًا جيدًا لمحبي المشروبات الكحولية. وذلك لأنه يحتوي على 70 سعرة حرارية فقط.

6 – مخفوق البروتين (Protein shakes)

مخفوق البروتين

هل أنت لاعب رياضي؟ إذا كان الجواب نعم، يمكنك أن تتناول مخفوق البروتين مسبق الصنع وذلك لأنه جيد لتلبية احتياجات الطاقة الخاصة بك. أما إذا كان الجواب لا، فتجنب هذه المشروبات وذلك لأن مخفوق البروتين يكون محمل بالسكر والمغذيات غير الضرورية. (ويمكننا أن نتفق على أنها طعمها مثل الغراء المر).

قاعدة جيدة: من الضروري شرب الماء، وتناول البروتين من المصادر التقليدية مثل الحليب واللبن والبيض والمأكولات البحرية والدجاج ولحم البقر.

7 – المشروبات الرياضية (Sports drinks)

المشروبات الرياضية

تم تحضير هذه المشروبات لمساعدة الرياضيين في الحفاظ على الجسم بحالة نشيطة ومتوازنة وتحمل الجهد لفترة طويلة، خاصةً بالنسبة للاعبين الذين يمارسون الرياضة باستمرار وبشكلٍ يومي لأكثر من ساعة، مثل العدائين أو السباحين. عبر توفير كميات مناسبة من الكربوهيدرات والمعادن الثمينة (الصوديوم والبوتاسيوم، والكلوريد وجميع العناصر المفقودة بسبب التعرق). وبالتالي تساعد الرياضيين على منع الجفاف.

الجانب السلبي من المشروبات الرياضية هو وجود الألوان الاصطناعية والمواد المضافة الأخرى المحتملة، مثل الفيتامينات أو المعادن التي تدعي الشركات إضافتها لتحسين الأداء الرياضي. كما أنها تحتوي على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية، وعند الإفراط في شربها، قد تسهم في زيادة الوزن غير المرغوب فيه عند الرياضيين الشباب.

خلاصة القول: استخدام المشروبات الرياضية بحكمة، مثل الرياضي الشاب الذي يشارك في المسابقات الطويلة والتي تستمر لفترة أطول من ساعة واحدة.

8 – مشروبات الطاقة (Energy drinks)

مشروبات الطاقة

مشروبات الطاقة تحظى بشعبية كبيرة بين الرياضيين خاصةً عند الشباب في المدارس المتوسطة والرياضيين في سن المراهقة.

الجانب السلبي في مشروبات الطاقة عندما يتعلق الأمر بالرياضي الشاب. وذلك لأنها تحتوي على الكافيين وغيرها من المكونات المنشطة (مثل الأعشاب) والتي قد تسهم في ظهور مشاكل صحية مثل عدم انتظام ضربات القلب أو تسارع الضربات، والإثارة، وصعوبة في النوم.

كما أثبتت دراسة حديثة في مجلة جاما أن شرب مشروب طاقة واحد فقط يسبب ارتفاع ضغط الدم وإفراز هرمون التوتر. وبالتالي مشروبات الطاقة قد لا تكون جيدة لقلبك. لذا إذا كنت بحاجة إلى الكافيين، فإن اختيار كوب من القهوة يعتبر بديلًا صحيًا عنها. كما أنها يمكن أن تكون خطرة على نمو الأطفال والمراهقين.

9 – العصائر المعبأة في زجاجات (Pre-bottled smoothies)

العصائر المعبأة في زجاجات

حتى لو ادعوا أنهم “لا يضيفون السكر”، فإن هذه العصائر تندرج ضمن فئة الأغذية غير المرغوب فيها على الإطلاق، وذلك لأن الكثير منها يحتوي على حوالي 350 سعرة حرارية وكميات هائلة من السكر المكرر التي تضاف لتحسين الطعم. بل إن بعضها مصنوع من الآيس كريم كامل الدسم أو الحليب كامل الدسم.

خلاصة القول: تخطى هذه العصائر وقم بتحضيرها في المنزل من الفاكهة المجمدة والخضر الورقية، والثلج، واللبن اليوناني، وبعض التوابل.

إذا كنت تجد صعوبة في تناول الخضر الورقية، يمكنك أن تبحث في الانترنت عن وصفات عصير تشمل الخضار مثل السبانخ، ولكن مصممة بذكاء للتخلص من الطعم المر وتصبح لذيذة.

10 – الشاي المحلى المثلج (Sweetened iced tea)

الشاي المثلج

يعتبر الشاي المثلج خيارًا جذابًا ولذيذًا للغاية في يومٍ حار، وقد يبدو وكأنه بديل صحي للصودا الغازية السكرية. وبالإضافة إلى ذلك، يتم اختيار الشاي الأخضر المثلج عادةً من قبل الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية. أي الذين سمعوا أن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يساعد على فقدان الوزن. ومع ذلك، فإن سلبيات شرب الشاي المثلج تفوق الإيجابيات بشكلٍ كبير، لذلك الشاي المثلج ليس الخيار الذكي الذي قد يبدو أن يكون.

العلامات التجارية الأكثر شعبية من الشاي المثلج تحتوي على ما لا يقل عن 250 سعرة حرارية لكل وجبة، وسوف تشعر بخيبة أمل عندما تعلم بأن الكثير منها يحتوي على كميات كبيرة من السكر تفوق المتوقع والتي يمكن أن توجد في معظم المشروبات الغازية.

يمكن أن تحتوي عبوات الشاي المثلج حوالي 60 غرام من السكر (أي أنها أشبه بنوع من أنواع الحلوى)، لذلك فإن شرب بضع حصص من الشاي المثلج كل أسبوع يمكن أن يشكل عقبة خطيرة أمام حصولك على اللياقة البدنية المطلوبة أو فقدان الوزن.

خلاصة القول: بدلًا من شراء الشاي المثلج، حاول صنع الشاي المثلج بنفسك في المنزل. ولكن قم بإضافة بضع قطرات من عصير الليمون أو البرتقال للحصول على طعم منعش ولذيذ.

11 – الشكولاتة الساخنة (Hot Chocolate)

الشيكولاتة الساخنة

الشوكولاتة الساخنة التي يمكنك شراءها في المقاهي ستكون الخيار السيء حتمًا. على سبيل المثال، عند شراء الشوكولاتة الساخنة المملحة من ستاربكس فينتي 2٪ فإنها توفر لك حوالي 760 من السعرات الحرارية، وهو أكثر من كمية السعرات التي يستهلكها الناس في وجبة العشاء.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا الشراب يحتوي على 22 غ من الدهون المشبعة (وهو أكثر مما يجب أن تحصل عليه في يوم كامل)، و85 غرام من السكر. والأهم من ذلك أنها تحتوي على أكثر من 380 ميلي غرام من الصوديوم. الأمر الذي يجعل الشوكولاتة الساخنة المملحة غير مناسبة تمامًا لأولئك الذين يشعرون بالقلق إزاء صحة القلب والحفاظ على ضغط الدم المنخفض.

خلاصة القول: إذا كنت ترغب في الحصول على شراب ساخن ولذيذ يرضي رغبتك ويحتوي على نكهة الشوكولاتة، قم بشراء الأكياس المعبأة ببودر الشوكولاتة الساخنة والتي غالبًا ما تحتوي على أقل من 100 سعرة حرارية ونسبة قليلة جدًا من السكر. كما أن استبدال الماء الساخن بالحليب يساعدك في تقليل نسبة السعرات الحرارية والتمتع بشربها دون الشعور بالذنب.

12 – عصير الليمون (Lemonade)

عصير الليمون

معظم المنتجات التي تم توزيعها في السوق التجاري من عصير الليمون تحتوي على نفس المحليات المستخدمة في الصودا، جنبًا إلى جنب مع المواد الحافظة والألوان الاصطناعية. وامتلاك حوالي 100 سعرة حرارية لكل كوب، ومع ما يعادل ستة ملاعق صغيرة من السكر وصفر بالنسبة للمغذيات، أي وكأنك تشرب حلوى سائلة.

خلاصة القول: لتحصل على عصير ليمون لذيذ ومنعش كل ما عليك فعله هو تحضيره في المنزل بإضافة الروزماري والقليل من السكر.

13 – البيرة (Beer)

البيرة

شرب البيرة يعني أنك ستحصل على 198 سعرة حرارية في كل كوب. حتى لو كنت تشرب البيرة التقليدية، فإنها تميل إلى احتواءها المزيد من السعرات الحرارية والكربوهيدرات مقارنة بالنبيذ والمشروبات الروحية. هناك طن من الكربوهيدرات سريعة الهضم في البيرة، لذلك تعتبر البيرة كارثة في إمكانية السيطرة على الوزن ويجب تجنبها نظرًا لنسبة الكربوهيدرات.

لاحظ أن كمية الكربوهيدرات في البيرة تختلف اعتمادًا على العلامة التجارية. هناك عدد قليل من الخيارات التي يمكن أن يتوفر فيها نسبة منخفضة من الكربوهيدرات.

في النهاية …

يمكنكم استبدال هذه المشروبات بأخرى أكثر صحة وفائدة على الجسم، وإن كنتم من محبي هذه الأنواع حاولوا قدر المستطاع تجنب الإكثار منها حتى تستطيعوا التخلص منها نهائيًا.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا