دليلك حول جدول أعمال منظمة الصحة العالمية

يتم الاحتفال بيوم الصحة العالمي كل 7 أبريل للاحتفال بميلاد منظمة الصحة العالمية في عام 1948. وبحسب منظمة الصحة العالمية، “الصحة هي حالة الرفاهية الجسدية والعقلية والاجتماعية للفرد وليس فقط بغياب المرض”. لكن منظمة الصحة العالمية أعادت صياغة هذا التعريف: “الصحة هي الدرجة التي يمكن للشخص من خلالها تحقيق تطلعاته. وتلبية احتياجاته والارتباط المناسب ببيئته”.

منذ عام 1950، يتم الاحتفال بيوم الصحة العالمي كل 7 أبريل. في كل عام، يتم اختيار موضوع صحي محدد لهذا اليوم، من أجل تسليط الضوء على مجال الاهتمام ذي الأولوية لمنظمة الصحة العالمية.

ما هي منظمة الصحة العالمية؟

منظمة الصحة العالمية هي وكالة الأمم المتحدة (UN) المتخصصة في إدارة سياسات الوقاية الصحية وتعزيزها والتدخل في جميع أنحاء العالم. عُقد أول اجتماع لمنظمة الصحة العالمية في جنيف عام 1948.

تحكم الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 196 دولة المنظمة من خلال جمعية الصحة العالمية. تتكون الجمعية من ممثلين عن جميع الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية. في عام 2009، مُنحت المؤسسة جائزة أمير أستورياس للتعاون الدولي.

من بين الأنشطة الأخرى، تقوم منظمة الصحة العالمية بالتصنيف الدولي للأمراض وتحتفظ بقائمة نموذجية للأدوية الأساسية التي يجب أن تتيحها الأنظمة الصحية في جميع البلدان بأسعار معقولة لعامة السكان.

منظمة الصحة العالمية (WHO)

يشكل المجلس المثال الرئيسي لقرار الاتحاد الأوروبي. إنه انبثاق الدول الأعضاء، التي يجتمع ممثلوها بانتظام على المستوى الوزاري.

وفقًا للبنود المدرجة في جدول الأعمال، يجتمع المجلس في تشكيلات مختلفة: الشؤون الخارجية، والمالية، والتعليم، والاتصالات، وما إلى ذلك …

يتولى المجلس عدة وظائف أساسية:

  • هي الهيئة التشريعية للاتحاد. ضمن مجموعة واسعة من سلطات المجتمع، تمارس هذه السلطة التشريعية في الترميز مع البرلمان الأوروبي.
  • يضمن تنسيق السياسات الاقتصادية العامة للدول الأعضاء.
  • تبرم، نيابة عن الجماعة، اتفاقات دولية بينها وبين دولة أو أكثر أو منظمة دولية.
  • تتقاسم سلطة الميزانية مع البرلمان.
  • تتخذ القرارات اللازمة لوضع وتطبيق السياسة الخارجية والأمنية المشتركة، على أساس المبادئ التوجيهية العامة التي حددها المجلس الأوروبي.
  • يكفل تنسيق عمل الدول الأعضاء، ويتخذ الإجراءات اللازمة في مجال التعاون الشرطي والقضائي في المسائل الجنائية.

ما أهمية ودور منظمة الصحة العالمية؟

تلعب منظمة الصحة العالمية The World Health Organization) WHO) دورًا حاسمًا داخل منظومة الأمم المتحدة باعتبارها السلطة الرائدة والمنسقة للصحة الدولية. تشمل كفاءاته الواسعة توفير القيادة في القضايا الصحية المتزايدة التعقيد على مستوى العالم، وإنتاج المبادئ التوجيهية والمعايير الصحية، ومراقبة وتقييم الاتجاهات الصحية، وتحديد خطوط البحوث الصحية. كما أنها ملتزمة بتقديم الدعم التقني للبلدان ومساعدتها على معالجة مشاكل الصحة العامة الملحة.

تسعى منظمة الصحة العالمية جاهدة إلى تطوير شراكات مبتكرة وخلاقة، وتعزيز طرق جديدة للعمل لتحقيق الأهداف الصحية المشتركة، وتعمل مع أكثر من 190 دولة عضو، مع عدد لا يحصى من الوكالات، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى المنظمات غير الحكومية والجهات المانحة والمجتمع المدني.

تقود المنظمة الاستجابة العالمية لوباء فيروس نقص المناعة البشرية في قطاع الصحة. بصفتها أحد رعاة برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، تأخذ منظمة الصحة العالمية زمام المبادرة في علاج ورعاية الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والسل المشترك، وتنسيق العمل المشترك للقضاء على انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل مع صندوق الأمم المتحدة الطفولة (اليونيسيف).

في عام 2015، ستركز منظمة الصحة العالمية على التعاون مع البلدان لتحقيق الأهداف والغايات العالمية، بما في ذلك تلك المحددة في استراتيجية قطاع الصحة العالمية بشأن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز للفترة 2011-2015. تهدف هذه الاستراتيجية إلى توجيه استجابة مستدامة لفيروس نقص المناعة البشرية في قطاع الصحة من خلال تعزيز النظم المجتمعية والصحية، وكذلك معالجة المحددات الاجتماعية للصحة التي تعمل كحواجز أمام الاستجابة وتعزيز حقوق الإنسان و المساواة بين الجنسين.

آخر الأخبار

  • منظمة الصحة العالمية تحذر من أن “المعاناة الشديدة” التي يسببها كوفيد 19 ستكون لها عواقب على الصحة العقلية.
  • اليوم الدولي للطفل المصاب بالسرطان (عدم وجود أية عوائق).
  • إنقاذ سبعة ملايين شخص من السرطان، هو هدف منظمة الصحة العالمية.
  • الاكتئاب وباء القرن الحادي والعشرين.
  • يؤثر ضعف البصر على مليار شخص. تسعى المنظمة لمعرفة أحد الأسباب.

التشريع

  • صك قبول التعديلات على المادتين 24 و 25 من دستور منظمة الصحة العالمية، المعتمد في الدورة 51 لجمعية الصحة العالمية، في 16 مايو 1998.
  • قرار المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية بخصوص: الإعاقة، بما في ذلك الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل.
  • قرار جمعية الصحة العالمية الثامنة والخمسين بخصوص: الإعاقة، بما في ذلك الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل.
  • تقرير أمانة الجمعية الثامنة والخمسين لمنظمة الصحة العالمية بخصوص: الإعاقة، بما في ذلك الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل.

جدول أعمال منظمة الصحة العالمية

تعمل منظمة الصحة العالمية في بيئة متزايدة التعقيد وسريعة التغير. أصبحت حدود إجراءات الصحة العامة غير واضحة، وتمتد الآن إلى القطاعات الأخرى التي تؤثر أيضًا على فرص الإجراءات الصحية ونتائجها. تستجيب منظمة الصحة العالمية لهذه التحديات من خلال أجندة من ست نقاط تتناول هدفين صحيين واحتياجين استراتيجيين ونهجين تشغيليين. سيتم قياس الأداء العام لمنظمة الصحة العالمية من خلال تأثير عملها على صحة المرأة وصحة السكان الأفارقة.

1. تعزيز التنمية

خلال العقد الماضي، اكتسبت الصحة دورًا غير مسبوق كمحرك رئيسي للتقدم الاجتماعي والاقتصادي، بحيث لم يتم استثمار أي قدر من الموارد فيه. ومع ذلك، لا يزال الفقر يساهم في سوء الصحة، وهو ما يغرق أعدادًا كبيرة من السكان في براثن الفقر. إن التنمية الصحية محكومة بالمبدأ الأخلاقي للإنصاف: فالوصول إلى التدخلات التي تنقذ الأرواح أو تعزز الصحة لا يمكن إنكاره لأسباب غير عادلة، ولا سيما لأسباب اقتصادية أو اجتماعية. يضمن احترام هذا المبدأ أن تعطي أنشطة التنمية الصحية لمنظمة الصحة العالمية الأولوية للنتائج الصحية بين الفئات الفقيرة أو المحرومة أو الضعيفة. إن تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بالصحة والوقاية من الأمراض المزمنة وعلاجها ومكافحة أمراض المناطق المدارية المهملة هي ركائز جدول أعمال الصحة والتنمية.

2. تعزيز الأمن الصحي

يتطلب التعرض المشترك للتهديدات التي يتعرض لها الأمن الصحي العمل الجماعي. إن أحد أكبر التهديدات للأمن الصحي الدولي ناتج عن تفشي الأمراض الناشئة والمعرضة للوباء. أصبحت هذه الفاشيات أكثر تواترا نتيجة التحضر السريع، وتدهور البيئة، وطريقة إنتاج الغذاء وتسويقه، وطريقة استخدام المضادات الحيوية. سيتم تعزيز قدرة العالم على الدفاع الجماعي ضد تفشي المرض في يونيو 2007، وهو تاريخ دخول اللوائح الصحية الدولية المنقحة حيز التنفيذ.

3. تعزيز النظم الصحية

لكي تعمل التحسينات الصحية كاستراتيجية للحد من الفقر، يجب أن تصل الخدمات الصحية إلى السكان الفقراء والمحرومين. في أجزاء كثيرة من العالم، لا تستطيع النظم الصحية تحقيق هذا الهدف، مما يجعل تعزيز هذه النظم أولوية عالية لمنظمة الصحة العالمية. تشمل الجوانب المختلفة التي تم تناولها توافر عدد كاف من العمال المؤهلين بشكل مناسب، والتمويل الكافي، والأنظمة المناسبة لجمع الإحصاءات الحيوية، والوصول إلى التقنيات المناسبة، بما في ذلك الأدوية الأساسية.

4. الاستفادة من البحث والمعلومات والأدلة

الدليل هو أساس تحديد الأولويات، وتحديد الاستراتيجيات، وقياس النتائج. تقوم منظمة الصحة العالمية بتوليد معلومات صحية موثوقة، بالتشاور مع كبار الخبراء، لوضع المعايير وصياغة خيارات السياسة القائمة على الأدلة ورصد التطورات في الوضع الصحي العالمي.

5. تعزيز التحالفات

تضطلع منظمة الصحة العالمية بعملها بدعم وتعاون من العديد من الشركاء، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، والجهات المانحة، وكيانات المجتمع المدني والقطاع الخاص. تستخدم منظمة الصحة العالمية القوة الاستراتيجية للأدلة لتشجيع الشركاء في تنفيذ البرامج القطرية على مواءمة أنشطتهم مع أفضل المبادئ التوجيهية والممارسات التقنية، وكذلك مع الأولويات التي تحددها البلدان.

6. تحسين الأداء

تشارك منظمة الصحة العالمية في الإصلاحات الجارية الهادفة إلى تحسين كفاءتها وفعاليتها، سواء على الصعيد الدولي أو في البلدان. تسعى منظمة الصحة العالمية إلى ضمان عمل أهم رأس مال لها، أي موظفيها، في بيئة محفزة ومجزية. تخطط منظمة الصحة العالمية لميزانيتها وأنشطتها من خلال الإدارة القائمة على النتائج، والتي تحدد بوضوح النتائج المتوقعة بحيث يمكن قياس الأداء على المستويات القطرية والإقليمية والدولية.

إصلاحات منظمة الصحة العالمية

شرعت منظمة الصحة العالمية في سلسلة من الإصلاحات لإعدادها بشكل أفضل لمواجهة التحديات المعقدة المتزايدة لصحة السكان في القرن الحادي والعشرين. من المشاكل القديمة التي تقاوم الاختفاء للتهديدات الجديدة للصحة العامة، تحتاج منظمة الصحة العالمية إلى أن تكون مرنة بما يكفي للاستجابة لهذه البيئة المتغيرة.

وتسترشد عملية الإصلاح بالدول الأعضاء وهي شاملة. وقد حددت الأهداف الثلاثة جمعية الصحة العالمية الرابعة والستون والمجلس التنفيذي في دورته التاسعة والعشرين بعد المائة.

تحسين النتائج الصحية، مما سيمكن منظمة الصحة العالمية من تلبية توقعات الدول الأعضاء والشركاء في معالجة الأولويات المتفق عليها للصحة العالمية؛ التركيز على التدخلات والمجالات التي تلعب فيها دورًا فريدًا ولها ميزة نسبية؛ وتبني نظام تمويل يسهل التركيز على هذه الجوانب.

اتساق أكبر في مجال الصحة العالمية، ستلعب فيه منظمة الصحة العالمية دورًا قياديًا في تعزيز المشاركة النشطة والفعالة لعدد كبير من الجهات الفاعلة لتحسين صحة جميع الشعوب.

منظمة تسعى جاهدة لتحقيق التميز وتكون فعالة ومتقبلة وموضوعية وشفافة ومسؤولة (EBSS / 2/2).

ظهرت ثلاث مجالات عمل متميزة ولكنها مترابطة وفقًا لهذه الأهداف:

  1. البرامج وتحديد الأولويات.
  2. إصلاح الحوكمة.
  3. الإصلاح الإداري.

دور منظمة الصحة العالمية في الصحة العامة

تحقق منظمة الصحة العالمية أهدافها من خلال الوظائف الأساسية التالية:

  • تقديم القيادة في القضايا الحاسمة للصحة والمشاركة في التحالفات عندما تكون الإجراءات المشتركة مطلوبة.
  • تحديد خطوط البحث وتحفيز إنتاج ونشر وتطبيق المعرفة القيمة؛
  • وضع المعايير وتعزيز تطبيقها ورصدها عن كثب.
  • صياغة خيارات السياسة التي تجمع بين المبادئ الأخلاقية والقائمة على أساس علمي.
  • تقديم الدعم الفني وحفز التغيير وبناء قدرة مؤسسية دائمة.
  • مراقبة الوضع الصحي عن كثب وتحديد الاتجاهات الصحية.

وقد تم تحديد هذه المهام الأساسية في برنامج العمل العام الحادي عشر، الذي يوفر الإطار لبرنامج العمل والميزانية والنتائج على نطاق المنظمة. يغطي البرنامج الذي يحمل عنوان “المساهمة في الصحة” فترة العشر سنوات من 2006 إلى 2015.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.