منظمة الصحة العالمية والأعمال التي تقوم بها

منظمة الصحة العالمية هي السلطة التوجيهية والتنسيقة للصحة داخل منظومة الأمم المتحدة، وهي مسؤولة عن توفير القيادة في المسائل الصحية العالمية وتشكيل جدول أعمال البحوث الصحية ووضع القواعد والمعايير، وتوضيح خيارات السياسة القائمة على الأدلة وتوفير الدعم الفني للبلدان ورصد الاتجاهات الصحية وتقييمها، تأسست منظمة الصحة العالمية في عام 1948 وهي تضم 193 دولة، يجتمعون كل عام في جمعية الصحة العالمية في جنيف لوضع سياسة المنظمة، والموافقة على ميزانيتها.

يعمل أكثر من 8000 خبير في الصحة العامة بما في ذلك الأطباء وعلماء الأوبئة والعلماء والمديرين والإداريين وغيرهم من المتخصصين من جميع أنحاء العالم في منظمة الصحة العالمية في 147 مكتبًا عالميًا وفي المقر الرئيسي في جنيف بدولة سويسرا.

جدول أعمال منظمة الصحة العالمية

تعمل منظمة الصحة العالمية في مشهد متزايد التعقيد وسريع التغير، فقد أصبحت حدود إجراءات الصحة العامة غير واضحة وامتدت إلى قطاعات أخرى تؤثر على الفرص والنتائج الصحية، منظمة الصحة العالمية تستجيب لهذه التحديات باستخدام جدول أعمال من ست نقاط تتناول هدفين صحيين وحاجتين استراتيجيتين ونهجين تشغيليين:

  1. تعزيز التنمية
  2. تعزيز الأمن الصحي
  3. تعزيز النظم الصحية
  4. تسخير البحوث والمعلومات والأدلة
  5. تعزيز الشراكات
  6. تحسين الأداء

دور منظمة الصحة العالمية في الصحة العامة

تحقق منظمة الصحة العالمية أهدافها من خلال وظائفها الأساسية:

  • توفير القيادة في الأمور الحاسمة للصحة والدخول في شراكات حيث يلزم العمل المشترك
  • تشكيل جدول أعمال البحث وتحفيز توليد وترجمة ونشر المعرفة القيمة
  • وضع القواعد والمعايير وتعزيز ورصد تنفيذها
  • توضيح خيارات السياسة الأخلاقية القائمة على الأدلة
  • تقديم الدعم الفني وتحفيز التغيير وبناء القدرات المؤسسية المستدامة
  • رصد الوضع الصحي وتقييم الاتجاهات الصحية

على الرغم من أنها ورثت مهامًا محددة تتعلق بمكافحة الأوبئة وإجراءات الحجر الصحي وتوحيد الأدوية من منظمة الصحة التابعة لعصبة الأمم (التي تأسست عام 1923) والمكتب الدولي للصحة العامة في باريس (الذي أنشئ عام 1907) فقد تم منح منظمة الصحة العالمية ولاية واسعة بموجب دستورها لتعزيز الوصول إلى “أعلى مستوى ممكن من الصحة” لجميع الشعوب، تعرّف منظمة الصحة العالمية الصحة بشكل إيجابي على أنها “حالة من الرفاه الجسدي والعقلي والاجتماعي الكامل وتحتفل منظمة الصحة العالمية كل عام بتاريخ إنشائها، 7 أبريل 1948 كيوم الصحة العالمي.

من خلال المقر الإداري في جنيف تعمل إدارة منظمة الصحة العالمية من خلال جمعية الصحة العالمية التي تجتمع سنويًا باعتبارها هيئة صنع السياسة العامة، ومن خلال مجلس تنفيذي من المتخصصين الصحيين يتم انتخابهم لمدة ثلاث سنوات من قبل الجمعية، تتكون من الخبراء والموظفين والعاملين الميدانيين الذين لديهم تعيينات في المقر المركزي أو في أحد المكاتب الإقليمية الستة لمنظمة الصحة العالمية أو المكاتب الأخرى الموجودة في البلدان حول العالم.

يقود الوكالة مدير عام يرشحه المجلس التنفيذي وتعينه جمعية الصحة العالمية،  يدعم المدير العام نائب المدير العام والعديد من المديرين العامين المساعدين  كل منهم متخصص في مجال معين ضمن إطار منظمة الصحة العالمية، مثل صحة الأسرة والنساء والأطفال أو النظم الصحية والابتكار، ويتم تمويل الوكالة بشكل أساسي من المساهمات السنوية التي تقدمها الحكومات الأعضاء على أساس القدرة النسبية على الدفع، بالإضافة إلى ذلك بعد عام 1951، تم تخصيص موارد كبيرة لمنظمة الصحة العالمية من برنامج المساعدة التقنية الموسع للأمم المتحدة.

منظمة الصحة العالمية ودورها في السيطرة على الأمراض والأوبئة؟

في مايو 1980 تم القضاء على الجدري على مستوى العالم وهو إنجاز يرجع إلى حد كبير إلى جهود منظمة الصحة العالمية، وفي مارس 2020 أعلنت منظمة الصحة العالمية أن اندلاع COVID-19 عالميًا، وهو مرض تنفسي حاد ناجم عن فيروس كورونا جديد ظهر لأول مرة في ووهان بالصين في أواخر عام 2019 ليكون جائحة عالمية.

عملت الوكالة كمركز معلومات عالمي عن المرض حيث قدمت تقارير منتظمة عن الحالة وإجازات إعلامية عن انتشاره ومعدلات الوفيات، توزيع الإرشادات الفنية والنصائح العملية للحكومات وسلطات الصحة العامة والعاملين في مجال الرعاية الصحية وإصدار تحديثات البحث العلمي الجاري، مع استمرار حالات العدوى والوفيات المرتبطة بالوباء في الولايات المتحدة، اتهم (دونالد ترامب) منظمة الصحة العالمية بالتآمر مع الصين لإخفاء انتشار فيروس كورونا الجديد في ذلك البلد في المراحل الأولى من تفشي المرض، في يوليو 2020 أخطرت إدارة ترامب الأمم المتحدة رسميًا بأن الولايات المتحدة ستنسحب من الوكالة في يوليو 2021 .

رئيس لمنظمة الصحة العالمية

أول مدير لمنظمة الصحة العالمية هو الطبيب الكندي بروك تشيشولم (1948 – 1953) وكان من بين المديرين لمنظمة الصحة العالمية لاحقًا الطبيب ورئيس الوزراء السابق للنرويج جرو هارلم برونتلاند (1998-2003) وعالم الأوبئة الكوري الجنوبي وخبير الصحة العامة لي جونغ ووك (2003-2006) والموظفة الصينية مارغريت تشان (2007-17) أصبح مسؤول الصحة العامة الإثيوبي تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في عام 2017 .

ماذا تفعل منظمة الصحة العالمية؟

منذ تأسيسها بعد الحرب نالت وكالة الأمم المتحدة الثناء والانتقاد على حد سواء لاستجابتها لأزمات الصحة العامة الدولية، بما في ذلك جائحة فيروس كورونا الجديد في عام 2020، واستجابة لذلك أجرت منظمة الصحة العالمية إصلاحات لتحسين قدرتها على مكافحة الأوبئة في المستقبل وتعزيز صحة مئات الملايين من الأشخاص الذين ما زالوا يعيشون في فقر مدقع، ومع ذلك فإن البيروقراطية الجامدة والميزانية المزعجة بشكل متزايد يمكن أن تعرقل الإصلاحات، في غضون ذلك ظهر جائحة فيروس كورونا 2020 كتحدي هائل لوكالة الصحة مما أثار جدلًا جديدًا حول فعاليته دفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للإعلان عن انسحاب أمريكي كامل من دعم المنظمة.

بعض من أكثر نجاحات منظمة الصحة العالمية التي تم الإشادة بها تشمل برامج تطعيم الأطفال والتي ساهمت في القضاء على الجدري في عام 1979 وخفض بنسبة 99 في المائة في حالات عدوى شلل الأطفال في العقود الأخيرة، وقيادتها خلال متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (سارس) في عام 2003، تتمتع الوكالة بالسلطة الحصرية للإعلان عن حالات الطوارئ الصحية العالمية  وهو ما فعلته عدة مرات منذ منحها أعضاؤها السلطة في عام 2007 في الوقت الحالي يشمل عمل منظمة الصحة العالمية مكافحة حالات الطوارئ  مثل تفشي مرض فيروس كورونا الجديد في جميع أنحاء العالم المعروف باسم COVID-19 وتعزيز صحة اللاجئين.

لماذا تأسست منظمة الصحة العالمية؟

أنشئت في عام 1948 كجزء من الأمم المتحدة، منظمة الصحة العالمية لديها تفويض واسع لتوجيه وتنسيق السياسة الصحية الدولية تشمل أنشطتها الأساسية تطوير الشراكات مع المبادرات الصحية العالمية الأخرى وإجراء البحوث ووضع المعايير وتقديم الدعم الفني ورصد الاتجاهات الصحية في جميع أنحاء العالم على مدى عقود، اتسع نطاق اختصاص منظمة الصحة العالمية من تركيزها الأصلي على صحة النساء والأطفال والتغذية والصرف الصحي، ومكافحة الملاريا والسل.

اليوم تراقب منظمة الصحة العالمية وتنسيق الأنشطة المتعلقة بالعديد من القضايا المتعلقة بالصحة بما في ذلك الأطعمة المعدلة وراثيًا وتغير المناخ، والتبغ وتعاطي المخدرات، والسلامة على الطرق، منظمة الصحة العالمية هي أيضًا جهة حكم في القواعد منذ عام 1977، احتفظت المنظمة بقائمة من الأدوية الأساسية التي تشجع المستشفيات على تخزينها، ومنذ ذلك الحين أعدت منظمة الصحة العالمية قائمة مماثلة من الاختبارات التشخيصية ولديها خطط لإضافة أجهزة مثل أجهزة الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية.

الأولويات الاستراتيجية لمنظمة الصحة العالمية

في استراتيجيتها لعام 2019 حددت منظمة الصحة العالمية ثلاث أولويات لعملها خلال السنوات العديدة القادمة وهي:

  • توفير تغطية صحية لمليار شخص إضافي، أي حماية مليار شخص آخر من حالات الطوارئ الصحية مثل الأوبئة.
  • ضمان تمتع مليار شخص آخر بصحة ورفاهية أفضل بما في ذلك الحماية من الأمراض غير المعدية مثل السرطان.
  • أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وهي مجموعة من سبعة عشر هدفًا لإنهاء الفقر بحلول عام 2030.

كيف تحكم منظمة الصحة العالمية؟

يقع المقر الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف ولديها ستة مكاتب إقليمية و 149 مكتبًا قطريًا يسيطر عليها مندوبو الدول الأعضاء البالغ عددهم 194 دولة، الذين يصوتون على السياسة وينتخبون المدير العام، تم انتخاب تيدروس أدهانوم غيبريسوس، وزير خارجية إثيوبيا سابقًا لولاية مدتها خمس سنوات في عام 2017، وهو أول زعيم لمنظمة الصحة العالمية من إفريقيا وكان انتخابه أول مرة تحصل فيها جميع دول منظمة الصحة العالمية على أصوات متساوية، يضع مندوبو منظمة الصحة العالمية جدول أعمال الوكالة ويوافقون على ميزانية طموحة كل عام في جمعية الصحة العالمية.

كم تبلغ ميزانية المنظمة؟

كان آخر هدف لمدة عامين 4.4 مليار دولار، حوالي 20٪ من الميزانية تأتي من مستحقات إلزامية يدفعها الأعضاء ويتكون الباقي من التبرعات الطوعية من الحكومات والشركاء الخاصين، من بين كبار المساهمين التطوعيين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ومؤسسة بيل وميليندا جيتس، على عكس المستحقات غالبًا ما يتم تخصيص المساهمات الطوعية لمبادرات محددة مما قد يعقد قدرة منظمة الصحة العالمية على تحديد مسارها الخاص.

أصبحت منظمة الصحة العالمية تعتمد بشكل متزايد على المساهمات الطوعية مما يضغط على المنظمة لمواءمة أهدافها مع أهداف مانحيها على مدى العقد الماضي، على سبيل المثال: ورد أن ترامب هدد بقطع مساهمات الولايات المتحدة في عام 2018.

في عام 2020 وسط جائحة الفيروس كوڤيد 19 قال ترامب إنه سيعلق تمويل منظمة الصحة العالمية وأن إدارته ستطلق مراجعة فيما إذا كانت الهيئة قد أساءت في إدارة الأزمة على الرغم من أنه لم يتضح كيف سينهي الرئيس التمويل الأمريكي لأن الكثير منه مخصص من قبل الكونجرس، وبعد أسابيع أعلن أنه سيقطع جميع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية بحجة أنها فشلت في اتخاذ خطوات للحد من نفوذ الصين، الولايات المتحدة أكبر مانح لمنظمة الصحة العالمية حيث قدمت 893 مليون دولار أو حوالي 15 في المائة من ميزانيتها في 2018-2019.

ما هي الانتقادات الرئيسية لمنظمة الصحة العالمية؟

زيادة التدقيق بشأن دورها في أزمة فايروس كورونا، فقد انتقدا منظمة الصحة العالمية لاستجاباتها البطيئة وغير المنسقة بشكل سيئ للفاشيات السابقة، ويشمل ذلك تفشي فيروس إيبولا عام 2014  والذي انتظر فيه خمسة أشهر قبل إعلان حالة الطوارئ الصحية الطارئة  وعلى الرغم من مناشدات مجموعات مثل أطباء بلا حدود.

استجابة لبعض هذه الانتقادات شرعت المنظمة في عدة إصلاحات تهدف إلى تحسين استجاباتها بما في ذلك إنشاء قوة احتياطية من العاملين في مجال الصحة العامة وصندوق طوارئ بقيمة 100 مليون دولار، وأضافت منظمة الصحة العالمية أيضًا نظامًا لإدارة الحوادث يسمح لها بوضع المستجيبين الطبيين والمعدات والإمدادات، مثل الأدوية، على الأرض على الفور أثناء تنسيق الاستجابة الأوسع.

في عهد تيدروس تحاول منظمة الصحة العالمية معالجة مشكلة أخرى من أكثر المشاكل ديمومة: وهي الاحتكاك السياسي بين مقرها الرئيسي ومكاتبها الإقليمية الستة والتي يقول النقاد إنها تتمتع بقدر كبير من الاستقلالية يقول البعض إن التوتر بين جنيف ومكتب أفريقيا التابع لمنظمة الصحة العالمية في برازافيل جمهورية الكونغو، ساهم في ضعف استجابة الوكالة لتفشي فيروس إيبولا عام 2014 لتأكيد سلطتها على هذه القواعد الإقليمية

 قالت منظمة الصحة العالمية إنها ستطلب من الموظفين في جميع أنحاء العالم بالمشاركة في صنع القرار على غرار سياسة اليونيسف، وعلى الرغم من أن بعض النقاد يصفون هذه التغييرات على أنها مجرد تجميلية  وأشاروا إلى أن تيدروس ألغى بعض الإصلاحات التي أطلقها سلفه فقد أشاد آخرون بالإصلاحات، وقالت الخبيرة الصحية العالمية إيلونا كيكبوش في اجتماع مجلس العلاقات الخارجية في مايو 2020:  (تم إنشاء عدد كامل من نوع جديد من الهياكل الاستشارية بين المقر الرئيسي والمناطق) يوجد تعاون أكبر بكثير مما كان عليه في الماضي.

يؤكد العديد من الخبراء على أهمية الوكالة لا سيما في أوقات مثل جائحة فيروس كورونا كتب توماس جيه بوليكي من CFR وجيريمي كونينديك من جامعة جورج تاون “إنها تلعب دورًا لا يمكن الاستغناء عنه في الاستجابة العالمية لتفشي المرض وفي الأزمة الحالية خدمت الغرض منها بشكل جيد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.