هشاشة العظام عند النساء

هشاشة العظام عند المرأة

هشاشة العظام هو مرض يصيب العظام ويسبب ضعف العظام وكسرها بسهولة. يؤثر مرض هشاشة العظام على معظم النساء الأكبر سنًا، لكن الوقاية تبدأ عندما تكونين أصغر سنًا. بغض النظر عن عمركِ، يمكنكِ اتخاذ خطوات لبناء كتلة عظمية قوية ومنع فقدان العظام. فقد تسبب العظام المكسورة الناتجة عن هشاشة العظام مشاكل صحية خطيرة وإعاقة لدى النساء المسنات.

هشاشة العظام عند النساء

جدول المحتويات

ما هو مرض هشاشة العظام؟

هشاشة العظام هو مرض في العظام. الأشخاص المصابون بهشاشة العظام لديهم عظام ضعيفة وتنكسر بسهولة.

يُسمى مرض هشاشة العظام بالمرض “الصامت”. فقد يكون لديكِ ضعف في قوة العظام لسنوات عديدة دون أي أعراض حتى تكسر العظام. يمكن أن يتسبب العظم المكسور في ألم شديد وإعاقة. ويمكن أن يجعل القيام بالمهام اليومية بنفسك من الأمور الأكثر صعوبة، مثل المشي.

ما هو فقدان العظام؟

فقدان العظام هو فقدان كمية المعادن مثل الكالسيوم التي يمتصها جسمك من عظامك. يمكن أن يحدث فقدان العظام لعدة أسباب. تتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا ما يلي:

أنتِ لا تحصلين على ما يكفي من الكالسيوم من الطعام. حيث يستخدم جسمكِ الكالسيوم لبناء عظام وأسنان صحية وتخزين الكالسيوم في عظامك. كما يستخدم جسمك الكالسيوم لإرسال الرسائل عبر الجهاز العصبي الخاص بك، ومساعدة عضلاتك في التقلص، وتنظيم إيقاع قلبك. لكن جسمك لا يصنع الكالسيوم. لذلك يجب أن تحصلي على كل الكالسيوم الذي يحتاجه جسمكِ من الأطعمة التي تتناولينها وتشربينها (أو من المكملات الغذائية). وإذا لم تحصلي على كمية كافية من الكالسيوم كل يوم، فسيأخذ جسمك الكالسيوم الذي يحتاجه من عظامك.

أنتِ في فترة انقطاع الطمث. عندما تكبرين، لا يصنع جسمكِ عظمًا جديدًا بالسرعة الكافية لمواكبة احتياجات جسمك. ويسبب الكالسيوم المأخوذ من عظامكِ في فقدان كثافة العظام.

من الذي يصاب بهشاشة العظام؟

  • يؤثر مرض هشاشة العظام على النساء أكثر من الرجال. من بين 10 ملايين أمريكي يعانون من هشاشة العظام، هناك أكثر من 8 ملايين (أي 80٪) من النساء.
  • النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام بنسب 2،3
  • عادة ما يكون لدى النساء عظام أصغر وأرق وأقل كثافة من الرجال.
  • غالبًا ما تعيش النساء أكثر من الرجال. ويحدث فقدان العظام بشكل طبيعي مع تقدمهن ​​في العمر.
  • تفقد النساء أيضًا المزيد من كتلة العظام بعد انقطاع الطمث بسبب المستويات المنخفضة جدًا من هرمون الأستروجين.
  • ترقق العظام هو أكثر شيوعًا في النساء المسنات. ففي الولايات المتحدة، يصيب ترقق العظام واحدة من كل أربع نساء بعمر 65 سنة أو أكثر.
  • النساء الأصغر سنًا يمكن أن يصبن بهشاشة العظام. والفتيات والنساء من جميع الأعمار بحاجة إلى اتخاذ خطوات لحماية عظامهن.

هل بعض النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام؟

نعم فعلًا. خطر الإصابة بهشاشة العظام مرتفع إذا كنتِ:

  • في فترة انقطاع الطمث. فبعد انقطاع الطمث، المبيضين يشكلان القليل جدًا من هرمون الأستروجين. حيث يساعد الأستروجين على حماية كثافة العظام. لذا تفقد بعض النساء ما يصل إلى 25 ٪ من كتلة العظام في السنوات العشر الأولى بعد انقطاع الطمث.
  • لديك جسم نحيل ورفيع.
  • لديك تاريخ عائلي من مرض هشاشة العظام.
  • لا تحصلين على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د. يعمل الكالسيوم وفيتامين د معًا لبناء والحفاظ على عظام قوية.
  • لا تمارسين ما يكفي من النشاط البدني. تحتاج النساء من جميع الأعمار إلى ممارسة النشاط البدني وحمل الوزن، مثل المشي أو الرقص أو لعب التنس، للمساعدة في بناء العظام والحفاظ عليها.
  • لم تأتيكِ الدورة الشهرية لمدة ثلاثة أشهر متتالية (تسمى انقطاع الطمث). إذا كنت تعاني من انقطاع الطمث ولم تكوني حاملًا أو في فترة الرضاعة الطبيعية أو تتناولين دواء يوقف الدورة الشهرية، فتحدثي إلى طبيبك أو الممرضة. فعدم حدوث الدورة الشهرية يعني أن المبيضين قد توقفا عن صنع الأستروجين.
  • إذا كان لديكِ اضطرابات في الأكل. وخصوصا فقدان الشهية العصبي والشره المرضي العصبي، يمكن أن يضعف العظام. فقدان الشهية يمكن أن يؤدي أيضًا إلى انقطاع الطمث.
  • التدخين. النساء اللواتي يدخن لديهن كثافة عظام منخفضة وغالبًا ما يأتي عليهن سن اليأس قبل غير المدخنات. وتشير الدراسات أيضًا أن التدخين يرفع من خطر حدوث كسور في العظام، وهذه المخاطرة ترتفع كلما كنتِ تدخنين، وكلما زاد عدد السجائر التي تدخنينها.
  • لديك مشكلة صحية تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. وتشمل هذه مرض السكري أو فشل المبيض المبكر أو مرض الاضطرابات الهضمية أو مرض التهاب الأمعاء أو الاكتئاب.
  • تناول أدوية معينة لعلاج المشاكل الصحية على المدى الطويل، مثل التهاب المفاصل أو الربو أو الذئبة أو مرض الغدة الدرقية.
  • شرب الكثير من الكحول. بالنسبة للنساء، يمكن أن يسبب الإفراط على المدى الطويل في شرب الخمر بالعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك فقدان العظام وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

ما هي أعراض هشاشة العظام؟

قد لا يكون لديكِ أية أعراضٍ لترقق العظام حتى تكسر. يمكن أن يحدث الكسر في أي عظم من الجسم. لكن الكسور هي الأكثر شيوعا في الورك والمعصم والعمود الفقري (الفقرات). التي تدعم فقرات جسمك، مما يساعدكِ على الوقوف والجلوس.

هشاشة العظام في الفقرات يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة للنساء. يمكن أن يحدث كسر في هذه المنطقة خلال الأنشطة اليومية مثل صعود السلالم أو رفع الأجسام أو الانحناء إلى الأمام عند الإصابة بهشاشة العظام.

يمكن أن تتسبب الكسور في الفقرات في الانهيار والانحناء للأمام. إذا حدث هذا، فقد تعانين من أي من هذه الأعراض أو جميعها:

  • أكتاف ملتوية
  • منحنى في الخلف
  • نقصان الطول
  • ألم في الظهر
  • وضعية محدبة

ما الذي يسبب هشاشة العظام عند النشاء؟

سبب هشاشة العظام هو فقدان العظام. في أغلب الأحيان، فإن سبب فقدان العظام هو المستويات المنخفضة للغاية من هرمون الأستروجين. يلعب الأستروجين دورًا مهمًا في بناء عظامكِ وصيانتها.

السبب الأكثر شيوعا لانخفاض مستويات هرمون الأستروجين هو سن اليأس. فبعد انقطاع الطمث، ينتج المبيضين كمية قليلة جدًا من الأستروجين.

كذلك، فإن خطر الإصابة بهشاشة العظام تكون أعلى إذا لم تكن لديكِ عظام قوية عندما كنت صغيرة. حيث تطور الفتيات كتلة العظام بنسبة 90٪ في عمر 18 عامًا.

إذا كنت تعانين من اضطراب الأكل أو سوء التغذية أو نقص النشاط البدني وممارسة الرياضة أو مشكلة صحية أخرى تمنعك من بناء كتلة العظام في وقت مبكر من الحياة، سيكون لديك كتلة عظمية أقل يمكن الاعتماد عليها في وقت لاحق حياتك.

كيف يتم تشخيص هشاشة العظام؟

سيقوم الطبيب بإجراء اختبار كثافة العظام لمعرفة مدى قوة أو ضعف عظامك. الاختبار الشائع هو قياس امتصاص الأشعة السينية المركزي المزدوج الطاقةDXA. DXA هو نوع خاص من الأشعة السينية للعظام. يستخدم هذا الاختبار كمية منخفضة جدًا من الإشعاع.

قد يستخدم طبيبك أيضًا أدوات فحص أخرى للتنبؤ بخطر انخفاض كثافة العظام أو كسر العظم.

هل أحتاج إلى اختبار هشاشة العظام؟

قد يقترح طبيبك اختبار كثافة العظام لهشاشة العظام إذا:

  • كان عمرك 65 سنة أو أكثر
  • أنت أصغر من 65 عامًا ولديك عوامل خطر لمرض هشاشة العظام. اسألي الطبيب أو الممرضة عما إذا كنتِ بحاجة إلى اختبار كثافة العظام قبل سن 65 سنة.

كيف يتم علاج هشاشة العظام؟

إذا كنتِ تعانين من هشاشة العظام، قد يصف لك الطبيب دواء لمنع المزيد من فقدان العظام أو بناء كتلة عظمية جديدة. تشمل أكثر أنواع الأدوية شيوعًا لمنع أو علاج مرض هشاشة العظام ما يلي:

  • البايفوسفونيت: يساعد البايفوسفونيت على علاج فقدان العظام. يمكنه أيضًا المساعدة في بناء كتلة العظام.
  • مستقبلات هرمون الاستروجين الانتقائية (SERMs): قد تساعد SERMs على إبطاء معدل فقدان العظام بعد انقطاع الطمث.
  • دينوسوماب: هذا الدواء عن طريق الحقن قد يساعد على تقليل فقدان العظام وتحسين قوة العظام إذا كنت قد تجاوزت مرحلة انقطاع الطمث وزاد خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • كاليستونين: هو هرمون يصنع في الغدة الدرقية يساعد على تنظيم مستويات الكالسيوم في الجسم وبناء كتلة العظام. يمكن أن يساعد تناول الكالسيتونين في إبطاء معدل فقدان العظام.
  • العلاج بهرمون انقطاع الطمث: غالبًا ما تستخدم لعلاج أعراض انقطاع الطمث، قد يساعد العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث أيضًا في منع فقدان العظام. وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالعلاج بالهرمونات عند انقطاع الطمث بأقل جرعة تساعد على علاج أعراض انقطاع الطمث في أقصر وقت ممكن.
  • هرمون الغدة الدرقية تيريباراتيد Teriparatide: هو شكل قابل للحقن من هرمون الغدة الدرقية. يساعد الجسم على بناء عظام جديدة أسرع من فقدان العظم القديم.
  • قد يقترح طبيبك أيضًا إعطاؤكِ المزيد من الكالسيوم وفيتامين D والنشاط البدني.

جميع الأدوية لها مخاطر. على سبيل المثال، قد يزيد علاج هرمون انقطاع الطمث من خطر حدوث جلطة دموية أو نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو سرطان الثدي أو التهاب في المرارة. تحدثي إلى طبيبكِ أو الممرضة حول فوائد ومخاطر جميع الأدوية.

كيف يمكنني الوقاية من هشاشة العظام؟

واحدة من أفضل الطرق لمنع العظام الضعيفة هي العمل على بناء خلايا عظام قوية. إن بناء عظام قوية أثناء الطفولة وسنوات المراهقة أمر مهم للمساعدة في الوقاية من هشاشة العظام في وقت لاحق.

عندما تكبرين، لا يصنع جسمكِ عظمًا جديدًا بالسرعة الكافية لمواكبة فقدان العظم. وبعد انقطاع الطمث، يحدث فقدان العظام بسرعة أكبر. ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لإبطاء فقدان العظم الطبيعي مع التقدم في العمر ولمنع عظامك من أن تصبح ضعيفة وهشة. وذلك من خلال:

  • الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين D كل يوم.
  • كوني نشطة. اختاري الأنشطة البدنية مثل الجري أو الرقص لبناء عظامك وتقويتها.
  • لا تدخني، يزيد التدخين من خطر الإصابة بكسر في العظام.
  • لا تشربي الكحول، يمكن للكثير من الكحول الإضرار بعظامك. أيضًا، شرب الكثير من الكحول في وقت واحد يمكن أن يؤثر على توازنك ويؤدي إلى السقوط وحدوث الكسور.
  • تحدثي إلى طبيبك حول ما إذا كنت بحاجة إلى دواء لمنع فقدان العظام.

كيف يساعد الكالسيوم في منع هشاشة العظام؟

يوجد الكالسيوم في عظامكِ وأسنانك. وهو يساعد على بناء العظام والحفاظ عليها بصحة جيدة. كما يستخدم جسمك الكالسيوم للمساعدة في تخثر الدم وتقلص عضلاتك. إذا لم تحصلي على كمية كافية من الكالسيوم كل يوم من الأطعمة التي تتناولينها، فسيأخذ جسمك الكالسيوم الذي يحتاجه من عظامك، مما يجعل العظام ضعيفة.

يمكنك الحصول على الكالسيوم من خلال الطعام أو مكملات الكالسيوم.

ما هي كمية الكالسيوم الذي تحتاجه النساء كل يوم؟

يعتمد مقدار الكالسيوم الذي تحتاجينه على عمركِ:

  • من 9 إلى 18 عامًا: 1،300 ملغ يوميًا
  • 19-50 سنة: 1000 ملغ في اليوم
  • 51 وما فوق: 1200 ملغ في اليوم

تحتاج النساء الحوامل أو المرضعات إلى نفس الكمية من الكالسيوم مثل النساء الأخريات في نفس العمر.

يمكنكِ الحصول على الكالسيوم الذي تحتاجينه كل يوم من الطعام و / أو مكملات الكالسيوم.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم؟

تم العثور على الكالسيوم بشكل طبيعي في بعض الأطعمة مثل:

  • الحليب
  • الجبن
  • اللبن (زبادي)
  • الخضار الورقية الخضراء، مثل البروكلي واللفت

يضاف الكالسيوم أحيانًا إلى أطعمة معينة، مثل:

  • حبوب الإفطار (بعضها يحتوي على ما يصل إلى 100٪ من القيمة اليومية الموصى بها – أو 1000 ملليغرام من الكالسيوم في كل كوب)
  • عصير البرتقال
  • التوفو
  • حليب الصويا
  • الخبز والباستا

ماذا لو تسببت منتجات الألبان في إعيائي أو لا أحب أكلها؟ كيف يمكنني الحصول على ما يكفي من الكالسيوم؟

إذا كنت تواجهين مشاكل في تناول الأطعمة التي تحتوي على منتجات الألبان أو لا ترغبين في تناولها، فحاول اتباع النصائح التالية للتأكد من حصولك على ما يكفي من الكالسيوم:

  • جرّبي المنتجات الخالية من اللاكتوز، مثل اللبن.
  • تناولي مكمل اللاكتوز (بشكل أقراص أو بشكل سائل) قبل تناول منتجات الألبان لمساعدتك على هضمها.
  • اختيار مصادر الطعام الأخرى الغنية بالكالسيوم. المصادر الأخرى الجيدة للكالسيوم تشمل التوفو أو عصير البرتقال مع الكالسيوم المضاف، والخضروات مثل والكرنب والبروكلي.
  • اسأل الطبيب أو الممرضة إذا كنت بحاجة إلى تناول مكملات الكالسيوم.

هل يجب علي تناول مكملات الكالسيوم؟

تعتمد الإجابة على مقدار الكالسيوم الذي تحتاجين إليه كل يوم وكمية الكالسيوم التي تحصلين عليها من الأطعمة التي تتناولها.

من الأفضل الحصول على الكالسيوم الذي يحتاجه جسمك من الطعام. ولكن إذا لم تحصلي على كمية كافية من الكالسيوم من الأطعمة التي تتناولها، فقد ترغبين في أخذ مكملات الكالسيوم.

يمكنك الحصول على مكملات الكالسيوم من أي صيدلية. تحدثي مع طبيبك أو الممرضة قبل تناول مكملات الكالسيوم لمعرفة أيها أفضل لكِ وكم تحتاجين إلى تناوله.

كيف يساعد فيتامين (د) في الوقاية من هشاشة العظام؟

يساعد فيتامين د جسمك على امتصاص الكالسيوم من الطعام الذي تتناولينه. مجرد تناول الأطعمة مع الكالسيوم لا يكفي. أنتِ أيضًا بحاجة للحصول على ما يكفي من فيتامين (د) لمساعدة جسمك على استخدام الكالسيوم الذي يحصل عليه.

يصنع جلدك فيتامين د عندما يتعرض لأشعة الشمس. بشكل عام، تحتاجين من 10 إلى 15 دقيقة من ضوء الشمس على اليدين والذراعين والوج، مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لتكوين ما يكفي من فيتامين د. يعتمد مقدار الوقت على مدى حساسية بشرتك للضوء. ويعتمد ذلك أيضًا على استخدامك للواقيات الشمسية ولون بشرتك والموسم وخط العرض (إلى الشمال أو الجنوب) الذي تعيشين فيه، وكمية التلوث في الهواء.

يمكنك أيضًا الحصول على فيتامين (د) من الأطعمة مثل الحليب أو من مكملات الفيتامينات. يتم قياس فيتامين (د) الذي تحصلين عليه من الطعام أو المكملات بالوحدات الدولية (IU).

كم تحتاج المرأة من فيتامين د كل يوم؟

كمية الفيتامين D التي تحتاجين إليها كل يوم تعتمد على عمرك:

  • النساء حتى سن 70: 600 وحدة دولية (IU)
  • النساء 71 سنة فما فوق: 800 وحدة دولية كل يوم

تحتاج النساء الحوامل والمرضعات إلى نفس الكمية من فيتامين د (600 وحدة دولية) مثل النساء الأخريات في نفس العمر.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د؟

على الرغم من صعوبة الحصول على ما يكفي من فيتامين د من خلال الطعام وحده، تشتمل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د على ما يلي:

  • سمك السالمون
  • سمك التونة
  • صفار البيض

ويضاف فيتامين (د) إلى بعض الأطعمة، بما في ذلك:

  • حبوب الإفطار
  • الحليب
  • عصير البرتقال

ما هي أنواع النشاط البدني الذي يساعد على منع هشاشة العظام؟

يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم من أي نوع في إبطاء فقدان العظام، وتحسين قوة العضلات، ومساعدة توازنك. لكن النشاط البدني المهم بشكل خاص لبناء العظام والمساعدة في منع فقدان العظام. هو أي نشاط يعمل فيه جسمك ضد الجاذبية.

تتضمن أنشطة تحمل الوزن التي يمكنك تجربتها ما يلي:

  • الرقص
  • رفع الأثقال
  • التنس
  • تاي تشي
  • اليوغا
  • الجري
  • المشي

ماذا يمكن أن يحدث إذا لم يتم علاج مرض هشاشة العظام؟

يمكن أن تؤدي هشاشة العظام التي لا يتم علاجها إلى حدوث فواصل عظمية خطيرة (كسور)، لا سيما في الورك والعمود الفقري. ومن المحتمل أن تصاب واحدة من كل ثلاث نساء بكسر ناجم عن هشاشة العظام في حياتها.

يمكن أن تتسبب كسور الورك في ألم وعجز خطير وتتطلب جراحة.

يمكن أن تتسبب كسور العمود الفقري في فقدانك للطول أو القدرة على الانحناء في الظهر. وغالبًا ما تسبب الألم الشديد وتتطلب عملية جراحية.

يمكن أن تحدث الكسور بعد السقوط البسيط أو التعثر أو الاصطدام بالأثاث.

هل يؤثر الحمل على كثافة العظام؟

يمكن. يحتاج الطفل الذي لم يولد بعد إلى الكالسيوم لمساعدة نمو عظامه. بينما هو في الرحم، يحصل الأطفال الرضع على الكالسيوم مما تأكله الأم (أو المكملات التي تتناولها). إذا لم تحصل على كمية كافية من الكالسيوم من الطعام أو المكملات الغذائية، سيستخدم طفلك الكالسيوم من عظامك.

يمكن أن تفقدي بعض كثافة العظام أثناء الحمل، لكن أي كتلة عظام مفقودة يتم استعادتها عادة بعد الولادة (أو بعد الرضاعة الطبيعية).

هل تؤثر الرضاعة الطبيعية على كثافة العظام؟

نعم، غالباً ما تفقد النساء بعض كثافة العظام أثناء الرضاعة الطبيعية. لكن هذه الخسارة مؤقتة. فقد أظهرت العديد من الدراسات أن النساء عندما يفقدن كتلة العظام أثناء الرضاعة الطبيعية يستردن كثافة العظام الكاملة في غضون ستة أشهر بعد توقف الرضاعة الطبيعية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.