المشاكل التي يسببها ضرس العقل والأمراض التي تستوجب خلعه

إن ضرس العقل أو ما يسمى بالإنجليزية (Wisdom tooth) وباللغة اللاتينية (Dens (sapientitiae أو الضرس الثالث (Third molar) ويعود سبب هذه التسمية لأنها تبدأ بالبزوغ مع وصول الإنسان لسن البلوغ، ولا علاقة لهذه الأضراس بالعقل إلا تزامن بزوغها مع زمن الوصول إلى سن الرشد، وهو آخر ما يبزغ من الأسنان ويبلغ عددها عند أغلب الناس البالغين أربعة أضراس، اثنان في كل فك واحد في أقصى اليمين والآخر في أقصى اليسار على جانبي كل فك، ويمكن أن يقل العدد عن أربعة أو يكثر أحياناً وعند بعض العروق من الناس لا توجد لديهم أصلًا هذه الأضراس، مثل السكان الأصليين لمقاطعة تسمانيا ((Tasmania الأسترالية وذلك مرتبط بالجين الوراثي لدبهم (PAX9) الموجود في نواة الخلايا.

ويؤثر نمو ضرس العقل على الأسنان الأخرى المجاورة له في حال كان نموه بشكل غير طبيعي أي مائلًا إلى الأمام أو غير كامل البروز، مما يسبب تزاحمًا في الأسنان الأمر الذي يؤدي إلى آلام شديدة بسبب كبر أضراس العقل مقارنة ببقية الأسنان والضغط الجانبي الذي يحدثه النمو المائل، الأمر الذي يستدعي استئصالها بالقلع أو الخلع، والأمر المعروف عن هذه الأضراس أنها سبب آلام كثيرة ومشاكل كبيرة، مما يستدعي الإقدام على خلعها، وقلّما تجد شخصًا وصل للستين من العمر ولم تصاب أضراس العقل عنده بالتسوس وتبلغ نسبة من لم تصب أضراس العقل بالتسوس أقل من 2%.

المشاكل التي يسببها ضرس العقل

إن مشكلة ضرس العقل الأساسية هي في كبر حجمه الذي يؤثر على باقي الأسنان، إن مكان تواجد ضرس العقل في نهاية الفك من اليمين واليسار في الفكين العلوي والسفلي هو مشكلة بحد ذاتها لأن الوصول إليه وتنظيفه صعب جدًا فتبقى فضلات الطعام مجمعة حوله إضافة لتراكم الكلس والجير عليه وهما من أهم الأسباب الرئيسية لتسوس الأسنان ونخرها.

كما أن بزوغه أحيانًا أخرى يكون غير كامل مما يعني بقاءه مغطى باللثة مما يؤدي إلى التهاب اللثة وتتكون الخرّاجات التي تكون بؤرة لتجمع الصديد والقيح فيها مما يؤدي إلى تسوس السن والنخر مصاحبًا لآلام شديدة، قال أحد فلاسفة اليونان القدماء (شيئان لا يستطيع حتى الفلاسفة تحملها ألم السن والمرأة)، ومن أعراض التهاب ضرس العقل أيضًا أنه لا يمكن فتح الفم ولا نستطيع البلع الأمر الذي يدخل الشخص بدوامة من الألم المستمر، وقد يمتد الالتهاب الحاصل بضرس العقل إلى القلب أحيانًا مما قد يحدث في القلب أمراضًا خطيرة، وقد تمتد آلام أضراس العقل إلى الخد والفك كاملًا والرأس أحيانًا فيسمى الألم عند ذلك بالألم الثلاثي الاتجاه.

مشاكل قد تصيب ضرس العقل نفسه

ضرس العقل 2

  1. بروز الضرس الثالث (ضرس العقل) أكثر من المعتاد لعدم وجود تلامس جيد مع الضرس المقابل له، والأسنان التي لا يقابلها أسنان في الفك المقابل تكون حادة في العادة.
  2. تسوس الأسنان المرتبطة بالضرس الثاني والثالث بسبب إهمال التنظيف من بقايا الطعام العالق به.
  3. نمو ضرس العقل للأمام أي يكون ضرس عقل ظاهر بشكل جزئي.

خلع ضرس العقل

من المعروف أن أضراس العقل هي المجموعة الثالثة والأخيرة من الأضراس، ولأنها تبزغ بشكل غير لائق وصحي فيعمد معظم الناس إلى خلعها، مع احتمال بزوغها بشكل سليم عند القلة من الناس الآخرين لسبب غير معروف وذلك تبعًا لحالة الشخص نفسه ولا علاقة للآخرين بذلك لا من قريب ولا من بعيد، فيلجأ الناس إلى خلعها، كما يصبح من السهل تكسير الأسنان المجاورة وتكوّن الخرّاجات الممتلئة بالقيح والصديد الأمر الذي يجعلها مرتعًا خصبًا للجراثيم والبكتيريا، مما يؤدي لظهور الأورام والانتفاخات المؤلمة وتكون عرضة للتسوس والنخر أكثر من غيرها.

نصائح يجب اتباعها بعد عملية خلع ضرس العقل

تختلف الصعوبة في خلع ضرس العقل على الحالة التي هو عليها فإذا كان بارزًا بشكل كامل، كان خلعه أمرًا عاديًا وبسيطًا ولكنه إذا كان بروزه غير كامل ومنطمرًا باللثة احتاج لعمل جراحي لخلعه وبالتالي فإن زمن الشفاء بعد الخلع ستطول أكثر، ولتفادي ما قد يصاحب عملية الخلع من ألم ونزيف وتورم في مكان الخلع في اللثة علينا اتخاذ أو اتباع ما يلي:

1 – خلال اليوم الأول لخلع ضرس العقل وفي الساعات الأولى بعد العملية، علينا أن نعض على الشاش المعقم والمبلل بالماء مكان الخلع لوقف النزيف وتبديل قطع الشاش كلما احتاج الأمر، كما ننصح بعدم العبث مكان الخلع أو المضمضة المتكررة أو تنظيف الأسنان لتلافي عودة النزيف مما يؤخر الشفاء.

وننصح بالتزام الراحة بعد العملية، ولإيقاف النزيف ينصح بوضع الثلج على الجانب الخارجي من الخد لجهة العملية وعلينا تناول مسكنات الألم وأخذ المضادات الحيوية لضمان عدم حصول التهابات في الجرح مكان العملية.

ومن الممكن أن يصاب البعض بالغثيان والقيء من جرّاء تناول كميات كبيرة من المسكنات أو ابتلاع القليل من المخدر، لذا يجب تناول القليل من الطعام أو قليلًا من المشروبات الغازي للتخلص من ذلك.

2 – أما في اليوم الثاني والثالث من العملية فيجب علينا القيام بالمضمضة بالماء والملح مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، واستخدام الفرشاة في تنظيف الأسنان الأمر الذي يمنع عودة الأم والتورم، واستخدام الكمادات الحارة في مكان الخلع لإزالة التصبغات الحمراء أو السوداء نتيجة الرض أثناء العملية. ويجب تحريك عضلات الفكين كي لا تصاب بالتشنج، الذي قد يستمر لعدة أسابيع بعد العملية.

ما هي الحالات التي تستوجب خلع ضرس العقل

ما هي الحالات التي تستوجب خلع ضرس العقل

إن خلع أضراس العقل ليس من الضرورة بالمطلق، وفي جميع الحالات وبالأخص إذا كان نموها سليمًا وبارزة بشكل كامل وبالاتجاه الصحيح بالنسبة لوضع الأسنان الأخرى من الأسنان المقابلة له في الفك الثاني والأسنان المجاورة، لذا فإن جمعية أطباء الأسنان الأمريكية (ADA ) توصي بالقيام بعملية خلع ضرس العقل إذا صاحبت عملية بزوعه آلام شديدة أو تعرضت لالتهابات متكررة مما قد يؤدي إلى خطر إصابة القلب بأمراض لأن الالتهابات يمكن لها أن تتمدد وتصل عدواها بواسطة الدم إلى القلب، فهنا يجب المسارعة إلى خلع الضرس، فقد بات ضرس العقل مسببًا لأمراض  خطرة تستوجب خلعه، وإذا تكونت الخرّاجات تحته وظهر الورم في اللثة مما يعرض الأسنان للتسوس.

هكذا وجدنا من خلال مقالنا هذا الذي تحدثنا فيه عن ضرس العقل فبينا سبب تسميته بهذا الاسم وكيف يتواجد في الفم وكيفية نموه والإصابات التي قد تعتريه وهل هو سبب في أمراض أخرى خطرة أم لا ولأي الأسباب تكون الحاجة الملحة لخلعه، والتوصيات والنصائح التي علينا اتخاذها بعد عملية القلع للحصول على الشفاء العاجل، وتحدثنا عن توصية جمعية أطباء الأسنان بخصوص قلع ضرس العقل، نرجو من الله الي القدير أن نكون وفقنا بإيصال المعلومة التي يمكن لكل الناس أن تكون نبراسًا لهم في التعامل مع أضراس العقل والسلامة للجميع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.