لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟ وكيف يكون الشعور بحركتها؟

الأرض تدور حول محورها وحول الشمس، تدور بسرعة كبيرة ولكن نحن لا نشعر بالدوار ولا نطير خارجها ولا نهتز بشكل مستمر، كل شيء ثابت فما السبب؟ لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟ هل الأرض تتحرك بالفعل أم أنها ثابتة؟

نحن وكوكب الأرض لسنا هادئين أبدًا! هناك الكثير من الحركة المعقدة فالأرض تدور حول محورها وحول الشمس، والنظام الشمسي كاملًا يدور حول مجرة درب التبانة والتي تتحرك نحو أندروميدا والتي بدورها تتحرك بالنسبة لشعاع الانفجار العظيم… هذا كثير حقًا ولكننا لا نشعر بأيٍ من ذلك!

ماذا لو كنا نشعر بدوران الأرض؟ 8 سيناريوهات للشعور بحركة الأرض

لو كنا نشعر بحركة الأرض كيف هذا الشعور سيكون؟ حركة الأرض تتمثل في دورانها حول محورها ودورانها على مدارها حول الشمس، والحقيقة أن سرعة هذه الحركة كبيرة جدًا فهي تدور حول نفسها بسرعة حوالي 1000 ميل بالساعة أي ما يعادل 1600 كيلو متر في الساعة، بينما تبلغ سرعة دورانها حول الشمس 67000 ميل في الساعة أي 107000 كيلو متر في الساعة.

السيناريو الأول للشعور بحركة الأرض

يمكن الشعور بحركة الأرض بوضوح لو كنا منفصلين عنها أي أنها تتحرك ونحن ثابتون، وفي هذه الحالة لن يكون من الممكن رؤية الأشياء بوضوح فلك أن تتخيل مدى ضخامة هذه السرعة إذا قارنتها مع أسرع سيارة في العالم SSC Tuatara والتي تقطع حوالي 500 كيلو متر فقط في الساعة أي أقل بـ 1100 كيلو متر في الساعة من سرعة الأرض.


السيناريو الثاني للشعور بحركة الأرض

الأرض تتحرك وأنت تتحرك معها ويمكنك الشعور بحركة الأرض وفي هذه الحالة ستتخيل نفسك تدور حول محور ثابت بسرعة تفوق سرعة السيارة الأسرع وتتحرك حول الشمس بسرعة تفوق ذلك بحوالي 67 مرة، وهذه الحركة مستمر بدون توقف على مدار الـ 24 ساعة والـ 7 أيام والـ 12 شهر… إلى الأبد، هل بدأت تشعر بالدوار!


السيناريو الثالث للشعور بحركة الأرض

أنت ضخم من حيث الحجم ومتواجد خارج الأرض غير مرتبط بالجاذبية الأرضية تقف على مسافة تسمح لك برؤية الأرض والشمس والكواكب بوضوح، في هذه الحالة سوف تتمكن من رؤية دوران الأرض حول محورها ومتابعة مسيرها حول الشمس، وقد تتناول الفشار خلال ذلك من يعرف!

قد يهمك: كيف تصبح رائد فضاء؟


السيناريو الرابع للشعور بحركة الأرض

وهو أن يكون الغلاف الجوي متحرر من الجاذبية الأرضية أي أنه يتحرك بسرعة مختلفة عن سرعة الأرض، وبالتالي سيكون عليك إخراج يدك من النافذة والشعور بالهواء يضرب يدك! كما لو كنت في سيارة وتحاول تقليد فيلمك المفضل.


السيناريو الخامس للشعور بحركة الأرض

وهو السيناريو الأكثر احتمالًا للحدوث في الحقيقة، وهو أن تتوقف الأرض فجأة وفي هذه الحالة وعلى اعتبار أنك لست جسم ملتصق بالأرض فسوف تعود للخلف كثيرًا ونظرًا للسرعة المهولة سوف تطير للخلف أنت وكل شيء موجود بما في ذلك الغلاف الجوي والمائي…. ونتائج كارثية محتملة.


السيناريو السادس للشعور بحركة الأرض

وهو أن يحدث السيناريو السابق وتبقى الحياة على الأرض المتوقفة مستمرة، وتعود الأرض لتدور من جديد، وهنا الأمر يشبه أن تكون على متن سيارة تنطلق وتسير بسرعة تفوق سرعة السيارة الأسرع بكثير (كم مرة ذكرت كلمة سرعة!)، المهم أن شعورك لن يكون لطيف أبدًا لأنك سوف تميل وتتحرك للأمام ولن تكون مجرد حركة بسيطة أنت سوف تطير نحو الأمام.


السيناريو السابع للشعور بحركة الأرض

وهو أن تكون الأرض تتحرك حول الشمس ولكن تسير على سطح غير أملس كما لو كانت تسير على طريق مليء بالحجارة، تخيل الأمر كما لو كنت في سيارة تسير على طريق غير مجهز، سوف تستمر بالاهتزاز والقفز نحو الأعلى، ولكنك الآن لست في سيارة أنت على كوب الأرض، أي أنك سوف تقفز صحيح ولكن هل تتخيل كيف تكون هذه القفزة!


السيناريو الأخير للشعور بحركة الأرض

وهو أنت تكون هذه الأرض تتحرك بسرعة غير ثابتة كما لو كنت في سيارة تسرع حين وتبطئ حين آخر، سوف تميل للخلف مع كل فرام وتباطؤ وللأمام مع كل تسارع وبالطبع الأمر أكثر من مجرد ميلان بسيط.

وماذا لو حدث التباطؤ أو التسارع وأنت تمسك بأكواب عصير! أو لو كنت قد قفزت للتو للسباحة! أو لو كنت تقف أمام قفص حيوان خطير! أو لو كنت انتهيت للتو من ترتيب الأشياء! ماذا لو كان المطر يهطل!… الأمر ليس بهذه الروعة صحيح.

مجرد التخيل يصيبنا بالدوار والتعب، صحيح! إذن من الجيد أننا لا نشعر بحركة الأرض، ولكن لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟


لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟ 6 أسباب لذلك

لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟ 6 أسباب لذلك

في الحقيقة الفرضيات السابقة قائمة على عكس الأسباب التي تجعل من غير الممكن الشعور بحركة الأرض، لا بد من أنك بدأت الآن تقترب من السبب!

1 – الأرض تتحرك بسرعة ثابتة

لو دحرجت كرة على سطح أملس تمامًا فما الذي يتسبب بتوقفها بعد حين؟ إنها بشكل أساسي قوة الاحتكاك! ولكن يفترض أن في الفضاء لا يوجد احتكاك فلا يوجد هواء والأجسام بعيدة عن بعضها، صحيح؟ هذا غير صحيح الأرض تتباطأ بمقدار 2 من الألف من الثانية كل يوم.

لا يوجد احتكاك، نعم، لا يوجد الاحتكاك بين الأجسام كأسطح بحد ذاتها ولكن هناك احتكاك ناتج عن الجاذبية، جاذبية القمر للأرض (التي تسبب المد والجذر)، واحتكاك ناتج عن جاذبية الشمس للأرض، وبالتالي إن كنا دقيقين فحركة الأرض ليست ثابتة تمامًا هي في تباطؤ ولكنه مهمل لصغره أي يمكن اعتبار السرعة ثابتة.

الأرض تتحرك بسرعة ثابتة بدون تسارع أو تباطؤ.

فلو كنت في مصعد كهربائي لتصعد من الطابق الأرضي حتى الطابق وليكن رقم 100 (اخترت رقم كبير لتقطع مسافة كبيرة ويتثنى لك الوقت للشعور بحركة المصعد) فعليًا أنت سوف تشعر بالحركة مرتين فقط:

  • في بداية الحركة عندما ينطق المصعد ويبدأ بالتسارع إلى أن يصل إلى السرعة الثابتة.
  • في نهاية الحركة عندما يتباطأ المصعد إلى أن تنعدم السرعة أي يتوقف.
  • خلال حركة المصعد منذ لحظة وصول السرعة إلى سرعة ثابتة إلى لحظة عودة السرعة للتغير (التباطؤ)، أي عندما تكون السرعة ثابتة هي حركة غير محسوسة من قبلك سوف تشعر كما لو أن المصعد ثابت وعدد الطوابق هو مجرد رقم يتغير بشكل منتظم.

2 – الأرض تتحرك بحركة مستمرة

منذ ولادتك وطوال حياتك وقبل ذلك وفيما بعد…. حركة الأرض مستمرة هي لم ولن تتوقف وتعود للانطلاق على الأقل حتى الآن (ولا يمكن توقع ماذا سيحدث في المستقبل!).

وبالتالي الحركة المستمرة هذه تجعل من غير الممكن اختبار تغير السرعة من الصفر حتى 1000 ميل في الساعة أو من 1000 ميل في الساعة حتى 0، وبالتالي فأنت لم تتواجد إلا وسرعة الأرض ثابتة وهذه الحركة مستمرة.

الأرض تتحرك بشكل مستمر بدون التوقف والعودة للانطلاق.

الأمر يشبه أن تكون رحلتك في المصعد السابق ليست لـ 100 طابق فقط وإنما لارتفاع لا نهائي، وبدأ المصعد بالصعود قبل أن تولد أي أنك تعيش حياتك كاملة فيه خلال حركته بسرعة ثابتة وبدأت قبل أن توجد وقد تستمر لما بعدك، وبالنسبة لك سيكون المصعد ثابت طوال الوقت.


3 – أنت تتحرك بنفس سرعة الأرض

لماذا لا نشعر بحركة الأرض؟ ببساطة نحن نتحرك بنفس سرعة الأرض نحن ندور حول محورها معها، وندور حول الشمس، وبالتالي من غير الممكن ملاحظة الحركة فبالنسبة للأرض نحن ثابتون فيما عدا نشاطاتنا، وهي بالنسبة لنا ثابتة فيما عدا مظاهر حركتها التي تتمثل في تتابع الليل والنهار وتغير الفصول…

وهذا كله بشكل أساسي يتبع لوجود الشمس والقمر فلو أن الشمس غير موجودة ولا يحدث هذا التعاقب، هل كان من الممكن أن نعلم بحركة الأرض؟ وهل سبق وتخيلت الأرض بدون قمر؟

أنت والأرض تتحركان بالسرعة نفسها وهذا ما يجعل من المستحيل الشعور بحركة الأرض.

لو كنت أنت في سيارة تتحرك بسرعة معينة والسيارة بجانبك تتحرك بنفس السرعة، فسوف تشعر كما لو كنت أنت والسيارة الثانية في حالة ثبات والأشياء من حولك هي ما يتحرك، فيما لو اختلفت السرعات قليلًا لكانت إحدى السيارتين سبقت الأخرى وقلتما وداعًا لبعضكما أو دخلتما في منافسة من هي السيارة الأسرع!


4 – أنت جزء من الأرض

بالطبع لا أقصد أنك جزء ملتصق بالأرض تمامًا ولكن نحن وكل شيء بما في ذلك الهواء والماء خاضعين للجاذبية الأرضية للدرجة التي تجعلنا جزء لا يتجزأ من الأرض وبالتالي لا يمكن ولا بأي شكل من الأشكال أن تتغير سرعتك عن سرعة الأرض ما دمت عليها أي أن للأرض الكلمة المطلقة.

أنت جزء من الأرض ولا يمكنك التحرك إلا بسرعتها ما دمت عليها.

سواء عدنا إلى مثال المصعد الكهربائي أو السيارة، فتواجدك داخل المصعد أو السيارة يعني أن حركتك محكومة بها لأنك جزء منها ولا يمكنك التحرر، بالطبع إلى أن يفتح باب المصعد أو السيارة وتخرج.


5 – الأرض تسير بانسيابية شديدة

الأرض في الفضاء والفضاء خالي لا يوجد هواء ولا ماء هذا يعني أن اللزوجة المحيطة معدومة، وأيضًا الأرض تدور حور الشمس على مدار ولكنه مدار وهمي وليس طريق سريع أو طريق صحراوي ولا حتى نفق! وبالتالي لا يوجد احتكاك أو مطبات أو حجارة لتؤثر على الحركة الانسيابية الثابتة للأرض أو تغير من سرعتها.

الأرض تتحرك في الفضاء بانسيابية.

لتتخيل أنك في المصعد الذي سيصل بك إلى الطابق 100 لو أن حركته انسيابية فأنت بالفعل لن تشعر بها خلال الرحلة، ولكن ماذا لو كان هناك خطب ما أو عطل؟ سوف يهتز المصعد وتتأثر سرعته وسوف تشعر بالحركة… ولكن إن علق المصعد بك فعليك مباشرة الضغط على زر الطوارئ قبل أن تشعر بالخوف.


6 – الغلاف الجوي يخضع للجاذبية

واحد من السيناريوهات التي تتعلق بالشعور بحركة الأرض كان أن يضرب الهواء يدك أو حتى وجهك، ولكن هذا أمر مستحيل فالغلاف الجوي يخضع للجاذبية الأرضية أي أنه هو الآخر يتحرك بنفس سرعة الأرض ونفس سرعتنا، ولو أنه لم يخضع لها لما بقي على الأرض أصلًا كان سيبتعد… ولا أعتقد أنه كان سيضرب يدك.

الغلاف الجوي يخضع للجاذبية الأرضية ويتحرك بنفس سرعتنا.

الأمر مع الغلاف الجوي أشبه بالهواء الموجود داخل المصعد الكهرباء والذي لا يتحرك بطريقة مختلفة عن المصعد، ونفس الأمر مع الهواء الموجود داخل السيارة ولكن انتبه هذه السيارة بنوافذ مغلقة تمامًا!


بعد كل ذلك لا أعتقد أنك ترغب بالشعور بحركة الأرض، صحيح! ولكن يبقى السؤال هل الأرض تشعر بحركتنا فعلًا؟

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.