وظيفة كريات الدم البيضاء – جيش في دمائنا

وظيفة كريات الدم البيضاء

عدد خلايا الدم البيضاء أقل بكثير من عدد خلايا الدم الحمراء، فمقابل كل 1000 خلية دموية حمراء، توجد خلية دموية بيضاء واحدة، تسمى خلايا الدم البيضاء أو الكريات البيض لأنها لا تحتوي على الهيموجلوبين، وهو البروتين المكون في الغالب من الحديد والموجود في كريات الدم الحمراء والذي يعطيها اللون الأحمر.

خلايا الدم البيضاء هي خلايا دم عالية التخصص مقسمة إلى خمسة أنواع، ولها مهمة هامة جدًا هي الدفاع عن الجسم من التهديدات الداخلية والخارجية.

الكريات البيض تشبه إلى حد ما الجنود في الجيش، لكل منها مهام محددة ويتم إنتاجها في نخاع العظم بدءًا من الخلايا الجذعية المكونة للدم، والقليل منها يتم إنتاجه في أجزاء صغيرة من الغدد مثل الغدة الصعترية، الموجود في أعلى الصدر وراء القصبة الهوائية واللوزتين والغدد الليمفاوية والطحال. 

وظيفة كريات الدم البيضاء مناعية في الجسم، ولهذا السبب، يزداد عددها عندما نمرض، كما يحدث حين نصاب ببعض أنواع العدوى الفيروسية مثل الأنفلونزا الشائعة.

 الكريات البيضاء تكون قادرة على تحديد الجراثيم المعادية وعزلها وتدميرها.

اختبار عدد خلايا الدم البيضاء

اختبارات عدد خلايا الدم البيضاء وتحديد عدد كل نوع منها مهم وضروري للغاية، يساعدنا على اكتشاف ما إذا كنا نعاني من عدوى خفية أو حساسية أو إذا كان لدينا جهاز مناعي ضعيف أو إذا كان لدينا سرطان دم بدون أعراض.

فكر في خلايا الدم البيضاء كخلايا مناعية. بطريقة ما هي دائمًا في حالة حرب. تتدفق عبر مجرى الدم لمحاربة الفيروسات والبكتيريا والغزاة الآخرين الذين يهددون صحة الشخص.

عندما تتعرض منطقة معينة للهجوم من عوامل ممرضة، فإن خلايا الدم البيضاء تندفع لكي تقوم بتدمير هذه العوامل والوقاية من الأمراض.

يتم إنتاج خلايا الدم البيضاء في نخاع العظام. يتم تخزينها في الدم والأنسجة اللمفاوية. نظرًا لأن بعض خلايا الدم البيضاء التي تسمى العدلات لها عمر قصير أقل من يوم واحد، فإن نخاع العظام ينتجها دائمًا.

وظيفة كريات الدم البيضاء حسب النوع

خلايا الدم البيضاء (أو الكريات البيضاء) الموجودة في جسم الإنسان تتميز وفقا لوظيفتها، لذلك نجد أنواعًا عديدة هي:

  • الوحيدات: لها عمر أطول من العديد من خلايا الدم البيضاء وتساعد في القضاء على البكتيريا.
  • الخلايا الليمفاوية: تصنع أجسامًا مضادة لمحاربة البكتيريا والفيروسات التي يحتمل أن تكون ضارة.
  • العدلات: تقتل البكتيريا والفطريات وتهضمها. إنها أكثر أنواع خلايا الدم البيضاء عددًا وخط الدفاع الأول عند الإصابة بالعدوى.
  • الخلايا القاعدية: يبدو أن هذه الخلايا الصغيرة تطلق إنذارًا عندما تغزو العوامل المعدية دمك. تفرز مواد كيميائية مثل الهيستامين وهو علامة على أمراض الحساسية والتي تساعد في التحكم في استجابة الجسم المناعية.
  • الحمضات: تهاجم وتقضي على الطفيليات والخلايا السرطانية وتساعد في الاستجابة للحساسية.

عدد خلايا الدم البيضاء يمكن أن يكون منخفض لعدد من الأسباب. من المحتمل أن شيئًا ما يدمر الخلايا بشكل أسرع مما يستطيع الجسم تجديدها. أو توقف نخاع العظم عن إنتاج ما يكفي.

عندما يكون عدد خلايا الدم البيضاء منخفضًا، يكون الفرد في خطر كبير للإصابة بالمرض أو العدوى ويمكن أن يشكل هذا تهديدًا خطيرًا لحياته.

لذلك يمكن للطبيب إجراء فحص دم لمعرفة ما إذا كان عدد خلايا الدم البيضاء طبيعيًا. إذا كان العدد منخفضًا جدًا أو مرتفعًا جدًا، فقد تواجه اضطرابًا ما نتيجة ذلك.

يمكن أن تؤثر الأمراض وبعض الحالات على عدد خلايا الدم البيضاء:

ضعف جهاز المناعة: يحدث هذا غالبًا بسبب أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، أو علاج السرطان. يمكن أن تدمر علاجات السرطان مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي خلايا الدم البيضاء وتعرض الفرد لخطر الإصابة بالأمراض.

العدوى: يعني ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء عن المعدل الطبيعي أنك تواجه نوعًا من العدوى. حيث تتكاثر خلايا الدم البيضاء للقضاء على البكتيريا أو الفيروسات.

متلازمة خلل التنسج النقوي: تسبب هذه الحالة إنتاج غير طبيعي لخلايا الدم وهذا يشمل خلايا الدم البيضاء في نخاع العظام.

سرطان الدم: يمكن أن تتسبب السرطانات بما في ذلك اللوكيميا والأورام اللمفاوية في النمو غير المنضبط لنوع غير طبيعي من خلايا الدم في نخاع العظام، حيث يؤدي هذا إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى أو النزيف الحاد.

اضطراب التكاثر النقوي: يشير هذا الاضطراب إلى حالات مختلفة تؤدي إلى زيادة إنتاج خلايا الدم غير الناضجة. يمكن أن يؤدي هذا إلى خلل توازن جميع أنواع خلايا الدم وعدد كبير جدًا أو قليل جدًا من خلايا الدم البيضاء.

الأدوية: يمكن لبعض الأدوية أن تزيد أو تقلل من عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم.

يمكن لحالات مثل الإجهاد البدني الشديد الناجم عن الإصابة أو الضائقة العاطفية أن تؤدي أيضًا إلى ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء. وكذلك الالتهابات أو المخاض أو الإجهاض والتدخين أو حتى المبالغة في ممارسة الرياضة.

انتقل إلى أعلى